خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات العقائد والفقه والاخلاق > مرسى أصول الدين العقيدة

الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2019, 07:58 PM   رقم المشاركة : 1
الشيخ عباس محمد


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 30 - 3 - 2015
رقم العضوية : 18155
الإقامة : بغداد
مشاركات : 2,345
بمعدل : 1.36 في اليوم
معدل التقييم : 1371
تقييم : الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد
قوة التقييم : 493

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً



 

افتراضي عمر بن الخطاب / شدته وضربه الناس بالدرة والمخققة وجريد النخيل والحجر ...! / مصادر سنية





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






شدته وضربه الناس بالدرة والمخققة وجريد النخيل والحجر ...!
● \شدته وضربه

هل يضحك عمر ؟!


• عبوسه الدائم
» كنز العمال / ج: 13 ص: 198 :
36592 ـ عن طلحة بن عبيد الله قال : خطب عمر بن الخطاب أم أبان بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس فأبته ، فقيل لها : ولم ؟ قالت : إن دخل دخل عابساً وإن خرج خرج عابساً ، قد داخله أمر أذهله عن أمر دنياه كأنه ينظر إلى ربه بعينه ...
• كان عمر إذا غضب فتل شاربه
» كنز العمال / ج: 12 ص: 645 :
35972 ـ عن ابن الزبير قال : كان عمر إذا غضب فتل شاربه ( أبونعيم ) .
» كنز العمال / ج: 3 ص: 921 :
9170 ـ عن عبدالله بن الزبير قال : أتى أعرابي عمر فقال ، يا أمير المؤمنين بلادنا قاتلنا عليها في الجاهلية ، وأسلمنا عليها في الإسلام ، علام تحميها ؟ فأطرق عمر وجعل ينفخ ويفتل شاربه ، وكان إذا كربه أمر فتل شاربه ونفخ ، فلما رأى الأعرابي ما به جعل يردد ذلك ، فقال عمر : المال مال الله ، والعباد عباد الله ، والله لولا ما أحمل عليه في سبيل الله ما حميت من الأرض شبراً في شبر .
» المجموع / ج: 15 ص: 234 :
والثاني يجوز لما روى عامر بن عبدالله بن الزبير عن أبيه قال : أتى أعرابي من أهل نجد عمر فقال : يا أمير المؤمنين بلادنا قاتلنا عليها في الجاهلية وأسلمنا عليها في الإسلام ، فعلام تحميها ؟ فأطرق عمر رضي الله عنه وجعل ينفخ ويفتل شاربه وكان إذا كره أمراً فتل شاربه ونفخ فلما رأى الأعرابي ما به جعل يردد ذلك : فقال عمر : المال مال الله . والعباد عباد الله ، فلولا ما أحمل عليه في سبيل الله ما حميت من الأرض شبراً في شبر ) ...
• ومرة ضحك عمر واستغرق .. لأن أم عزيزه معاوية نفت عن نفسها الرنا ؟!
» تاريخ الطبري / ج: 2 ص: 337 :
حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن ابن إسحاق عن عمر بن موسى بن الوجيه عن قتادة السدوسي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام قائماً حين وقف على باب الكعبة ثم قال لا إله الا إلله وحده لا شريك له صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ألا كل مأثرة أو دم أو مال يدعى فهو تحت قدمي هاتين إلا سدانة البيت وسقاية الحاج ألا وقتيل الخطأ مثل العمد السوط والعصا فيهما الدية مغلظة منها أربعون في بطونها أولادها يا معشر قريش إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء الناس من آدم وآدم خلق من تراب ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) الآية
يا معشر قريش ويا أهل مكة ما ترون إني فاعل بكم قالوا خيراً أخ كريم وابن أخ كريم ثم قال اذهبوا فأنتم الطلقاء فأعتقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كان الله أمكنه من رقابهم عنوة وكانوا له فيأً فبذلك يسمى أهل مكة الطلقاء ثم اجتمع الناس بمكة لبيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام فجلس لهم فيما بلغني على الصفا وعمر بن الخطاب تحت رسول الله أسفل من مجلسه يأخذ على الناس فبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة لله ولرسوله فيما استطاعوا وكذلك كانت بيعته لمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الناس على الإسلام فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيعة الرجال بايع النساء واجتمع إليه نساء من نساء قريش فيهن هند بنت عتبة متنقبة متنكرة لحدثها وما كان من صنيعها بحمزة فهي تخاف أن يأخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم بحدثها ذلك فلما دنون منه ليبايعنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني تبايعني على ألا تشركن بالله شيئاً فقالت هند والله إنك لتأخذ علينا أمراً ما تأخذه على الرجال وسنؤتيكه قال ولا تسرقن قالت والله إن كنت لأصيب من مال أبي سفيان الهنة والهنة وما أدري أكان ذلك حلاً لي أم لا فقال أبوسفيان وكان شاهداً لما تقول أما ما أصبت فيما مضى فأنت منه في حل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنك لهند بنت عتبة فقالت أنا هند بنت عتبة فاعف عما سلف عفا الله عنك قال وتزنين قالت يا رسول الله هل تزني الحرة قال ولا تقتلن أولادكن قالت قد ربيناهم صغاراً وقتلتهم يوم بدر كباراً فأنت وهم أعلم فضحك عمر بن الخطاب من قولها حتى استغرق ؟! قال ولا تأتين ببهتان تفترينه بين أيديكن وأرجلكن قالت والله إن إتيان البهتان لقبيح ولبعض التجاوز أمثل قال ولا تعصينني في معروف قالت ما جلسنا هذا المجلس ونحن نريد أن نعصيك في معروف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بايعهن واستغفرلهن رسول الله فبايعهن عمر وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يصافح النساء ولا يمس امرأة ولا تمسه إلا امرأة أحلها الله له أو ذات محرم منه .
وسيرة ابن كثير / ج: 3 ص: 603
والبداية والنهاية / ج: 4 ص: 365
• ومرة ضحك حتى استلقى على قفاه .. والسبب غير معلوم ؟!!
» سنن البيهقي / ج: 7 ص: 10 :
( أخبرنا ) أبوالحسن علي بن محمد بن عمر بن حفص المقري ابن الحمامي رحمه الله ببغداد أنبأ أحمد بن سلمان النجاد ( 1 ) ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا عفان ثنا أبوعوانة عن المغيرة عن عامر الشعبي عن عدي بن حاتم قال أتيت عمر رضي الله عنه في أناس من قومي فجعل يفرض رجالاً من طئ في الفين ويعرض عني فقلت يا أمير المؤمنين أتعرفني قال فضحك حتى استلقى لقفاه قال نعم والله إني لأعرفك قد آمنت إذ كفروا ، وأقبلت إذ أدبروا ، وأوفيت إذ غدروا ، وإن أول صدقة بيضت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ووجه أصحابه صدقة طئ جئت بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ثم أخذ يعتذر قال إنما فرضت لقوم أجحفت بهم الفاقة وهم فاقة عشائرهم لما ينوبهم من الحقوق ـ أخرجه مسلم في الصحيح مختصراً من حديث أبي عوانة .
ومسند أحمد / ج: 1 ص: 45
» كنز العمال / ج: 5 ص: 687 :
14195 ـ عن عمر بن عطية قال : أتيت عمر بن الخطاب فبايعته وأنا غلام على كتاب الله وسنة نبيه هي لنا وهي علينا فضحك وبايعني ( مسدد ) .

أول حاكم عربي ضرب النساء والأطفال !

• بكين على ميتهن ... فجعل عمر يضربهن بسوطه !
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 335 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا عبدالصمد وحسن بن موسى قالا ثنا حماد عن علي بن زيد قال أبي حدثناه عفان ثنا ابن سلمة أنا علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس قال لما مات عثمان ابن مظعون قالت امرأته هنيأً لك يا ابن مظعون بالجنة قال فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم نظرة غضب فقال لها ما يدريك فوالله إني لرسول الله وما أدري ما يفعل بي قال عفان ولابه قالت يا رسول الله فارسك وصاحبك فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال ذلك لعثمان وكان من خيارهم حتى ماتت رقية ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الحقى بسلفنا الخير عثمان بن مظعون قال وبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوطه فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر دعهن يبكين وإياكن ونعيق الشيطان ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما يكون من القلب والعين فمن الله والرحمة ومهما كان من اليد واللسان فمن الشيطان ...
وج: 1 ص: 238
ومجمع الزوائد / ج: 3 ص: 17 :
وقال : رواه أحمد وفيه علي بن زيد وفيه كلام وهو موثق ، وزاد في رواية وقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شفير القبر وفاطمة إلى جنب تبكي فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عن فاطمة بثوب رحمة لها .
• يا عمر دعهن فإن العين دامعة والنفس مصابة ..!!
» مستدرك الحاكم / ج: 1 ص: 381 :
( حدثنا ) أبوبكر أحمد بن إبراهيم الفقيه الإسمعيلي ثنا أبوجعفر محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا هارون بن إسحاق الهمداني ثنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان عن محمد بن عمرو بن عطاء عن أبي هريرة قال خرج النبي صلى الله عليه وسلم على جنازة ومعه عمر بن الخطاب فسمع نساء يبكين فزبرهن عمر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمر دعهن فإن العين دامعة والنفس مصابة والعهد قريب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .
• الشدة العمرية ... والرقة النبوية !
» ميزان الإعتدال / ج: 3 ص: 128 :
أحمد في مسنده ، حدثنا عفان ، حدثنا حماد ، حدثنا على بن زيد ، عن يوسف ابن مهران ، عن ابن عباس ، قال : ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون . قال : وبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوطه ، فقال : دعهن يا عمر ، وإياكن ونعيق الشيطان مهما يكن من العين والقلب فمن الله الرحمة . ومهما كان من اليد واللسان فمن الشيطان . وقعد على القبر وفاطمة إلى جنبه تبكي ، فجعل يمسح عين فاطمة بثوبه .
• وكان يدخل على النساء في العزاء بشرطته ... ويضربهن !!
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 799 :
حدثنا الحكم بن موسى قال ، حدثنا معشر بن إسماعيل ، عن الأوزاعي قال : بلغني أن عمر رضي الله عنه سمع صوت بكاء في بيت ، فدخل معه غيره ، فأمال عليهم ضرباً حتى بلغ النائحة فضربها حتى سقط خمارها فعدل الرجل فقال : اضرب فإنها نائحة ولا حرمة لها ، إنها لا تبكي بشجوكم إنها تهريق دموعها على أخذ دراهمكم ، إنها تؤذي أمواتكم في قبورهم وتؤذي أحياءكم في دورهم ، إنها تنهى عن الصبر ، وقد أمر الله به ، وتأمر بالجزع وقد نهى الله عنه .
• فجعل عمر يضربهن بسوطه !
» مجمع الزوائد / ج: 3 ص: 17 :
فلما ماتت زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحقى بسلفنا الخير عثمان بن مظعون فبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوطه فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده وقال مهلاً يا عمر ثم قال ابكين وإياكن ونعيق الشيطان ثم قال إنه مهما كان من القلب والعين فمن الله عز وجل ومن الرحمة وما كان من يد ومن اللسان فمن الشيطان . رواه أحمد وفيه على بن زيد وفيه كلام وهو موثق ، وزاد في رواية وقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شفير القبر وفاطمة إلى جنبه تبكي فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عين فاطمة بثوبه رحمة لها .
» تاريخ المدينة / ج: 1 ص: 102 :
حدثنا موسى بن إسماعيل قال ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن يوسف بن مهران ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لما ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحقي بسلفنا الخير عثمان بن مظعون . قال : و بكى النساء ، فجعل عمر رضي الله عنه يضربهن بسوطه ، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيده وقال : ( دعهن يا عمر ) . وقال : ( وإياكن ونعيق الشيطان ، فإنه مهما يكن من العين والقلب فمن الله ومن الرحمة ، ومهما يكن من اللسان و من اليد فمن الشيطان ) .
• خشونته على امرأة تبكي ولدها !
» السير الكبير / ج: 1 ص: 109 :
وعن عمر رضي الله عنه أنه سمع امرأة وهي تبكي على ولدها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهاها ( ... ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دعها يا عمر فإن القلب حزين ، والنفس مصابة ، والعهد قريب . ولكن مع هذا الصبر أفضل على ما قال الله تعالى : الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون .
• كلام النبي لم يؤثر فيه ولا حته .. ولا استثنى النائحات على خالد !
» كنز العمال / ج: 15 ص: 730 :
42905 ـ عن عمرو بن دينار قال : لما مات خالد بن الوليد اجتمع في بيت ميمونة نساء يبكين ، فجاء عمر ومعه ابن عباس ومعه الدرة ، فقال : يا عبدالله ! ادخل على أم المؤمنين فأمرها فتحتجب وأخرجهن علي فجعل يخرجهن عليه وهو يضربهن بالدرة ، فسقط خمار امرأة منهن ، فقالوا : يا أمير المؤمنين خمارها ! فقال : دعوها ، فلا حرمة لها ، وكان يعجب من قوله : لا حرمة لها ( عب ) .
42906 ـ عن نضر بن أبي عاصم أن عمر سمع نواحة بالمدينة ليلاً فأتاها فدخل عليها ، ففرق النساء ، فأدرك النائحة فجعل يضربها بالدرة ، فوقع خمارها فقالوا : شعرها يا أمير المؤمنين ! فقال : أجل ، فلا حرمة لها ( عب ) .
• وحتى النائحات على أبي بكر نزل فيهن ضرباً !
» تاريخ الطبري / ج: 2 ص: 614 :
... حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال أخبرنا يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال حدثني سعيد بن المسيب قال لما توفي أبوبكر رحمه الله أقامت عليه عائشة النوح فأقبل عمر بن الخطاب حتى قام ببابها فنهاهن عن البكاء على أبي بكر فأبين أن ينتهين فقال عمر لهشام بن الوليد ادخل فأخرج إلي ابنة أبي قحافة أخت أبي بكر فقالت عائشة لهشام حين سمعت ذلك من عمر إني أحرج عليك بيتي فقال عمر لهشام ادخل فقد أذنت لك فدخل هشام فأخرج أم فروة أخت أبي بكر إلى عمر فعلاها الدرة فضربها ضربات فتفرق النوح حين سمعوا ذلك .
وتاريخ ابن الأثير / ج: 2 ص: 75
والبخاري / ج: 4 ص: 127
• لعل عمر استثنى النائحات على خالد بعد أن أضربهن ؟!
» كنز العمال / ج: 15 ص: 730 :
42907 ـ عن سفيان بن سلمة قال : لما مات خالد بن الوليد اجتمع نسوة بني المغيرة في دار خالد يبكين عليه ، فقيل لعمر : إنهن قد اجتمعن في دار خالد وهن خلقاء أن يسمعنك بعض ما تكره فأرسل إليهن فانههن ، فقال عمر : وما عليهن أن يرقن من دموعهن على أبي سليمان ما لم يكن نقعاً أو لقلقة ( ابن سعد ، وأبوعبيد في الغريب ، والحاكم في الكني ، ويعقوب بن سفيان ، ق ، وأبو نعيم ، كر ) .
42908 ـ عن عبدالله بن عكرمة قال : عجباً لقول الناس إن عمر بن الخطاب نهى عن النوح! لقد بكى على خالد بن الوليد بمكة والمدينة نساء بني المغيرة سبعاً يشققن الجيوب ويضربن الوجوه وأطعموا الطعام تلك الأيام حتى مضت ما ينهاهن عمر ( ابن سعد ) .
42909 ـ عن سعيد بن المسيب قال : لما توفي أبوبكر أقامت عائشة عليه النوح ، فبلغ عمر فنهاها عن النوح على أبي بكر ، فأبين أن ينتهين ، فقال لهشام بن الوليد : أخرج إلي ابنة أبي قحافة ! فعلاها بالدرة ضربات ، فتفرق النوائح حين سمعن ذلك ، فقال : تردن أن يعذب أبوبكر ببكائكن ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الميت يعذب ببكاء أهله عليه ( ابن سعد ) .
42910 ـ عن عائشة قالت : توفي أبوبكر بين المغرب والعشاء فأصبحنا ، فاجتمع نساء المهاجرين والأنصار وأقاموا النوح ، وأبوبكر يغسل ويكفن ، فأمر عمر بن الخطاب بالنوح ففرقن فوالله على ذلك إنكن تفرقن وتجتمعن ( ابن سعد ) .
42911 ـ عن سعيد بن المسيب قال : لما مات أبوبكر بكي عليه فقال عمر : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الميت يعذب ببكاء الحي ، فأبوا إلا أن يبكوا ، فقال عمر لهشام بن الوليد : قم فأخرج النساء ! فقالت عائشة : أخرجك ، فقال عمر : ادخل فقد أذنت لك ! فدخل ، فقالت عائشة . أمخرجي أنت يا بني ! فقال : أما لك ، فقد أذنت لك ، فجعل يخرجهن امرأة امرأة وهو يضربهن بالدرة حتى خرجت أم فروة وفرق بينهن ( ابن راهويه وهو صحيح ) .
42912 ـ عن عائشة قالت : لما جاء نعي جعفر بن أبي طالب وزيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف في وجهه الحزن ، وأنا أطلع من شق الباب ، فأتاه رجل فقال : يا رسول الله ! إن نساء جعفر فذكر من بكائهن ، قال : فارجع إليهن فأسكتهن ، فإن أبين فاحث في وجوههن التراب ( ش )
• هل صار البكاء على الميت حلالاً !!
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 796 :
حدثنا أبوداود قال ، حدثنا شعبة ، عن الأعمش قال ، سمعت أبا وائل يقول : لما توفي خالد بن الوليد رضي الله عنه بكاه نساء من نساء بني المغيرة ، فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فقال : وما عليهن أن يبكين أبا سليمان وهن جلوس في غير نقع ولا لقلقة . حدثنا حبان بن بشر قال ، حدثنا جرير ، عن المغيرة ، عن إبراهيم قال : لما جاء نعي خالد بن الوليد رضي الله عنه دخل رجل على عمر رضي الله عنه فقال يبكون خالداً ويقولون كذا وكذا ، كأنه أراد عمر رضي الله عنه بذلك . فقال عمر رضي الله عنه : ويحك وما عليك أن تبكي نساء قريش أبا سليمان ما لم يكن نقع ولا لقلقة . قال : والنقع شق الجيوب واللقلقة الجلبة .
حدثنا عبدالله بن نافع بن ثابت الزبيدي في إسناد ذكره قال لما قال عمر رضي الله عنه هذه المقالة تمثل طلحة ابن عبد الله :
لا ألفينــك بعــد الـموت تنـدبني
وفي حيـاتي ما زودتني زادي
فعل الجليل أضاع الحق من كثب
وصار يندب ميتاً فوق أعواد
• كان يعذب أخته وصهره على الإسلام !
» البخاري / ج: 8 ص: 56 :
باب من اختار الضرب والقتل والهوان على الكفر ... حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا عباد عن إسمعيل سمعت قيساً سمعت سعيد بن زيد يقول لقد رأيتني وإن عمر موثقي على الإسلام .
والبخاري / ج: 2 ص: 242 و243
» سير أعلام النبلاء / ج: 1 ص: 136 :
... وأخرج البخاري من ثلاثة أوجه ، عن إسماعيل ، عن قيس بن أبي حازم قال : قال سعيد بن زيد : لقد رأيتني ، وإن عمر لموثقي على الإسلام وأخته .
• ويعذب جاريته على الإسلام !
» الدر المنثور / ج: 6 ص: 40 :
وأخرج ابن المنذر عن عون بن أبي شداد قال كانت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه أمة أسلمت قبله يقال لها زنيرة فكان عمر رضي الله عنه يضربها على إسلامها وكان كفار قريش يقولون لو كان خيراً ما سبقتنا إليه زنيرة فأنزل الله في شأنها وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيراً .. الآية
» سيرة ابن كثير / ج: 1 ص: 354 :
... جارية بني مؤمل وكانت مسلمة لتترك الإسلام وهو يومئذ مشرك وهو يضربها حتى إذا مل قال إني أعتذر إليك ، إني لم أتركك إلا ملالة ، فتقول : كذلك فعل الله بك .
» تهذيب سيرة ابن هشام / ص: 65 :
كان عمر بن الخطاب يعذب جارية له على الإسلام فاشتراها أبو بكر .
• ويعذب جارية لأحد أقاربه لإسلامها !
» سيرة ابن هشام / ج: 1 ص: 211 :
مر بجارية بني مؤمل حي من بني عدى بن كعب وكانت مسلمة وعمر بن الخطاب يعذبها لتترك الإسلام ، وهو يومئذ مشرك وهو يضربها ، حتى إذا مل قال : إني أعتذر إليك ، إني لم أتركك إلا ملالة فتقول : كذلك فعل الله بك ، فابتاعها أبوبكر ، فأعتقها .
• وكان يؤذي ليلى بنت أبي حثمة !
» أسد الغابة / ج: 7 ص: 256 :
ليلى بنت أبي حثمة ... قالت كان عمر أشد الناس علينا في إسلامنا !
• أفزع عمر امرأة فأسقطت فأوجب علي عليه الدية !
» كتاب الأم / ج: 6 ص: 191 :
( قال الشافعي ) وبلغنا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث إلى امرأة في شئ بلغه عنها فذعرها ففزعت فأسقطت فاستشار عمر في سقطها فقال له علي رضي الله عنهما كلمة لا أحفظها أعرف أن معناها أن عليه الدية فأمر عمر علياً رضي الله عنهما أن يضربها على قومه وقد كان لعمر أن يبعث وللإمام أن يحد في الخمر عند العامة فلما كان في البعثة تلف على المبعوث إليها أو على ذى بطنها فقال علي وقال عمر إن عليه مع ذلك الدية كان الذي نراهم ذهبوا إليه مثل الذي وصفنا من أن لي أن أرمي على أن لا يتلف أحد برميتي فذهبوا ـ والله أعلم ـ إلى أنه وإن كانت له الرسالة فعليه أن لا يتلف بها أحداً فإن تلف ضمن وكان المأثم مرفوعاً.
» سنن البيهقي / ج: 6 ص: 123 :
... قال وقيل بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى امرأة في شئ بلغه عنها فأسقطت فاستشار فقال له قائل أنت مؤدب فقال له علي إن كان اجتهد فقد أخطأ وان لم يجتهد فقد غش ، عليك الدية . قال عزمت عليك أن لا تجلس حتى تضربها على قومك .
» سنن البيهقي / ج: 8 ص: 322 :
( قال الشافعي ) رضي الله عنه وبلغنا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أرسل إلى امرأة ففزعت فأجهضت ذا بطنها فاستشار علياً رضي الله عنه فأشار عليه أن يديه فأمر عمر علياً رضي الله عنهما فقال عزمت عليك لتقسمنها على قومك .
» كنز العمال / ج: 15 ص: 84 :
40200 ـ عن ابن جريج أخبرني محمد أظنه بن عبيد الله العرزمي أن عمر وعليا اجتمعا على أنه من مات في القصاص فلا حد له ، كتاب الله قتله ( عب ) .
40201 ـ عن الحسن قال : أرسل عمر بن الخطاب إلى امرأة مغيبة كان يدخل عليها فأنكر ذلك فأرسل إليها ، فقيل لها : أجيبي عمر ! فقالت : يا ويلها ما لها ولعمر ! فبينما هي في الطريق فزعت فضربها الطلق فدخلت داراً فألقت ولدها فصاح الصبي صيحتين ثم مات ، فاستشار عمر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فأشار عليه بعضهم أن ليس عليك شئ إنما أنت وال ومؤدب ، وصمت علي فأقبل على علي فقال : ما تقول ؟ قال : إن كانوا قالوا برأيهم فقد أخطأ رأيهم ، وإن كانوا قالوا في هواك فلم ينصحوا لك ، أرى أن ديته عليك ، فإنك أنت أفزعتها وألقت ولدها في سبيلك ، فأمر علياً أن يقسم عقله على قريش يعني يأخذ عقله من قريش لأنه أخطأ ( عب ، ق ) .
» المغني / ج: 9 ص: 510 :
( فصل ) وأما خطأ الإمام والحاكم في غير الحكم والإجتهاد فهو على عاقلته بغير خلاف إذا كان مما تحمله العاقلة وما حصل باجتهاده ففيه روايتان ( إحداهما ) على عاقلته أيضاً لما روي عن عمر رضي الله عنه أنه بعث إلى امرأة ذكرت بسوء فأجهضت جنينها فقال عمر لعلي عزمت عليك لا تبرح حتى تقسمها على قومك ولأنه جان فكان خطؤه على عاقلته كغيره .
» المغني / ج: 9 ص: 579 :
( فصل ) إذا بعث السطان إلى امرأة ليحضرها فأسقطت جنيناً ميتاً ضمنه لما روي أن عمر رضي الله عنه بعث إلى امرأة مغيبة كان يدخل عليها فقالت يا ويلها مالها ولعمر فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق فألقت ولداً فصاح الصبي صيحتين فمات فاستشار عمر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأشار بعضهم أن ليس عليك شئ إنما أنت وال ومؤدب وصمت علي فأقبل عليه عمر فقال ما تقول يا أبا الحسن ؟ فقال إن كانوا قالوا برأيهم فقد أخطأ رأيهم وإن كانوا قالوا في هواك فلم ينصحوا لك ، إن ديته عليك لأنك أفزعتها فألقته ! فقال عمر أقسمت عليك أن لا تبرح حتى تقسمها على قومك ...
» المجموع / ج: 19 ص: 11 :
( فصل ) وإن بعث السلطان إلى امرأة ذكرت عنده بسوء ففزعت فألقت جنيناً ميتاً وجب ضمانه لما روي ( أن عمر رضي الله عنه أرسل إلى امرأة مغيبة كان يدخل عليها ، فقالت يا ويلها مالها ولعمر ، فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق ، فألقت ولداً فصاح الصبي صيحتين ثم مات ، فاستشار عمر رضي الله عنه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فأشار بعضهم أن ليس عليك شئ إنما أنت وال ومؤدب ، وصمت علي رضي الله عنه ، فأقبل عليه فقال : ما تقول يا أبا الحسن ؟ فقال إن كانوا قالوا برأيهم فقد أخطأ رأيهم ، وإن كانوا قالوا في هواك فلم ينصحوا لك ، إن ديته عليك ، لأنك أنت أفزعتها فألقت . وإن فزعت المرأة فماتت لم تضمن لأن ذلك ليس بسبب لهلاكها في العادة .
• خافت من صلعته فتلعثمت فقالت : يا أبا غفر حفص الله لك !!
» مجمع الأمثال / ج: 1 ص: 234 :
( أجرد من صخره ومن صلعه ) قالته امرأة دخلت على عمر بن الخطاب مكان حاسر الرأس وكان أصلع فدهشت المرأة فقالت أبا غفر حفص الله لك ، أرادت أن تقول : أبا حفص غفر الله لك !!
وخزانة الأدب ص: 234 م: 1002
• كان يضرب الجواري بجرم الحجاب !!
» المبسوط / ج: 1 ص: 212 :
قال ( وللأمة أن تصلي بغير قناع ) لحديث عمر رضي الله تعالى عنه أنه كان إذا رأى جارية متقنعة علاها بالدرة وقال ألقي عنك الخمار يادفار أتتشبهين بالحرائر .
» كنز العمال / ج: 9 ص: 199 :
25656 ـ ( مسند عمر رضي الله عنه ) عن أنس قال : دخلت على عمر بن الخطاب أمة قد كان يعرفها لبعض المهاجرين وعليها جلبات مقنعة به فسألها عتقت ؟ قالت : لا ، قال : فما بال الجلباب ضعيه عن رأسك إنما الجلبات على الحرائر من نساء المؤمنين فتكأت فقام إليها بالدرة فضرب بها رأسها حتى ألقته عن رأسها .
والجواهر الحسان / ج: 2 ص: 583
• كان يضرب النساء والخدم !
» كنز العمال / ج: 9 ص: 204 :
25676 ـ عن الزهري أن عمر بن الخطاب كان يضرب النساء والخدم .
• ويضرب الأولاد ويطردهم من المسجد !
» تاريخ البخاري / ج: 4 ص: 251 :
2699 ـ.. حدثني شرحبيل : رأيت عمر بن الخطاب ونحن غلمان نلعب في المسجد فضربنا بالمخفقة فخرجنا من المسجد ، قلت لشرحبيل : ما المخفقة ؟ قال الدرة .
ونيل الأوطار للشوكاني / ج: 3 ص: 182
• فلما رأيته فررت منه !
» تهذيب التهذيب / ج: 7 ص: 165 :
... عن عروة قال كنت غلاماً لي ذؤابتان فقمت أركع ركعتين بعد العصر فبصرني عمر بن الخطاب ومعه الدرة فلما رأيته فررت منه فأحضر في طلبي حتى تعلق بذؤابتي فنهاني فقلت يا أميرالمؤمنين لا أعود ! هكذا .
» سير أعلام النبلاء / ج: 4 ص: 437 :
يعقوب الفسوي ، عن عيسى بن هلال ، عن شريح بن يزيد ، عن شعيب بن أبي حمزة ، عن الزهري ، عن عروة ، قال : كنت غلاماً ، لي ذؤابتان ، فقمت أركع ركعتين بعد العصر ، فبصر بي عمر ومعه الدرة ، فلما رأيته ، فررت منه ، فلحقني ، فأخذ بذؤابتي ، قال : فنهاني ، قلت : لا أعود .
• رأى ولده لابساً ممشطاً نظيفاً ... فضربه !!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 668 :
36021 ـ عن عكرمة بن خالد قال : دخل ابن لعمر بن الخطاب عليه وقد ترجل ولبس ثياباً فضربه عمر بالدرة حتى أبكاه ، فقالت له حفصة : لم ضربته ؟ قال : رأيته قد أعجبته نفسه فأحببت أن أصغرها إليه ( عب ) .
ومصنف عبد الرزاق / ج: 10 ص: 416 ح: 19548
• أيها الرجال : إضربوا زوجاتكم .. والله لن يسألكم لماذا ؟!
» مستدرك الحاكم / ج: 4 ص: 175 :
حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا سليمان بن حرب ثنا أبوعوانة ثنا داود بن عبدالله الأودي عن عبدالرحمن بن عبدالله المسلي عن الأشعث بن قيس قال تضيفت عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام في بعض الليل فتناول امرأته فضربها ثم ناداني يا أشعث قلت لبيك قال احفظ عني ثلاثاً حفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسأل الرجل فيم يضرب امرأته ولا تسأله عمن يعتمد من إخوانه ولا يعتمدهم ولا تنم إلا على وتر . هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
• ضرب زوجته نصف الليل فحجز ضيفه بينهما !
» سنن ابن ماجة / ج: 1 ص: 639 :
1986 ـ حدثنا محمد بن يحيى ، والحسن بن مدرك الطحان . قالا : ثنا يحيى بن حماد . ثنا أبوعوانة ، عن داود بن عبدالله الأودى ، عن عبدالرحمن المسلمي ، عن الأشعث بن قيس ، قال : ضفت عمر ليلة فلما كان في جوف الليل قام إلى امرأته يضربها فحجزت بينهما . فلما أوى إلى فراشه قال لي : يا أشعث ؟ احفظ عني شيئاً سمعته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسأل الرجل فيم يضرب امرأته ولا تنم إلا على وتر . ونسيت الثالثة . حدثنا محمد بن خالد بن خداش . ثنا عبدالرحمن بن مهدي . ثنا أبوعوانة بإسناده ، نحوه .
» كنز العمال / ج: 16 ص: 483 :
45565 ـ لا تسأل الرجل فيما ضرب امرأته ، ولا تنم إلا على وتر ( حم ، ه، ك ـ عن عمر )
45566 ـ لا يسأل الرجل فيما ضرب امرأته ( د ـ عن عمر )
» كنز العمال / ج: 16 ص: 498 :
45628 ـ عن الأشعث بن قيس قال ضيفت عمر بن الخطاب فقال : يا أشعث لا تسأل الرجل فيم ضرب امرأته ؟
» تهذيب الكمال / ج: 18 ص: 31 :
وقال : أخرجوه من حديث عبدالرحمان بن مهدي عن أبي عوانة . وأخرجه ابن ماجة من حديث يحيى بن حماد أيضاً ، عن أبي عوانة .
• وقالوا : طلب من النبي أن يبسط يد الرجال في ضرب النساء فأجاز !
» سنن ابن ماجة / ج: 1 ص: 638 :
1985 ـ حدثنا محمد بن الصباح أنبأنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن عبد الله بن عبدالله بن عمر ، عن إياس بن عبدالله بن أبي ذباب ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تضربن إماء الله ) فجاء عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! قد ذئر النساء على أزواجهن فأمر بضربهن فضربن . فطاف بآل محمد صلى الله عليه وسلم طائف نساء كثير . فلما أصبح قال لقد طاف الليلة بآل محمد سبعون امرأة كل امرأة تشتكي زوجها . فلا تجدون أولئك خياركم .
» سنن الدارمي / ج: 2 ص: 147 :
( أخبرنا ) محمد بن أحمد بن أبي خلف ثنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن إياس بن عبدالله بن أبي ذباب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تضربوا إماء الله فجاء عمر بن الخطاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قد ذئرن على أزواجهن فرخص لهم في ضربهن فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن فقال فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم .
وسنن أبي داود / ج: 1 ص: 476
ومسند الشافعي / ص: 98
وسنن البيهقي / ج: 7 ص: 305
والدر المنثور / ج: 2 ص: 156
وأسد الغابة / ج: 1 ص: 125
وتهذيب الكمال / ج: 1 ص: 431
وقال في الهامش : وهو حديث صحيح ، أخرجه الشافعي 2 ـ 361 ، 362 ، وابن ماجة ( 1985 ) والدارمي 2 ـ 147 ، وصححه ابن حبان ( 1316 ) ، والحاكم 2 ـ 188 ، ووافقه الذهبي ، وله شاهد عند ابن حبان ( 1315 ) من حديث ابن عباس ، وآخر مرسل عند البيهقي 7 ـ 304 من حديث أم كلثوم بنت أبي بكر .
• الدارمي كالبخاري يغطي على عمر !
» سنن الدارمي / ج: 2 ص: 147 :
وعن إياس بن عبدالله بن أبي ذباب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تضربوا إماء الله ، فجاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : قد ذئرن النساء على أزواجهن فرخص لهم في ضربهن ، فأطاف بآل الرسول صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد طاف بآل رسول الله نساء كثير يشكون أزواجهن ، ليس أولئك بخياركم .
» المجموع / ج: 16 ص: 449 :
وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال ( كنا معشر قريش لا يغلب نساؤنا رجالنا ، فقدمنا المدينة فوجدنا نساءهم يغلبن رجالهم ، فحاط نساؤنا نساءهم فزئرن على أزواجهن فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وقلت ذئر النساء على أزواجهن ، فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بضربهن . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد أطاف آل محمد سبعون امرأة كلهن تشتكين أزواجهن وما تجدون أولئك بخياركم ) فإذا قلنا يجوز نسخ السنة بالكتاب فيحتمل أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ضربهن ثم نسخ الكتاب السنة بقوله ( واضربوهن ) ثم أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ضربهن موافقة للكتاب ، غير أنه يجعل تركه أولى بقوله وما يجدون أولئك بخياركم .
• ومع ذلك فقد كان يحترم بعض النساء ويميزهن
» كنز العمال / ج: 13 ص: 694 :
37775 ـ ( مسند عمر ) عن مصعب بن سعد قال : فرض عمر بن الخطاب لأمهات المؤمنين عشرة آلاف وزاد عائشة ألفين وقال : إنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الخرائطي في اعتلال القلوب )
• وخص عائشة بصندوق جواهر زوجة كسرى !
» كنز العمال / ج: 4 ص: 540 :
11590 ـ ( مسند عمر رضي الله عنه ) عن ذكوان مولى عائشة أن درجاً أتي به عمر بن الخطاب فنظر إليه أصحابه فلم يعرفوا قيمته ، فقال : أتأذنون أن أبعث به إلى عائشة لحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياها ، قالوا نعم . فأتي به عائشة فقالت : ماذا فتح علي ابن الخطاب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ع ) .
• وكانت عائشة معجبة بعمر ...
» كنز العمال / ج: 12 ص: 588 :
35826 ـ ( مسنده ) عن ابن عباس قال : أكثروا ذكر عمر ، فإن عمر إذا ذكر ذكر العدل ، وإذا ذكر العدل ذكر الله (كر).
35827 ـ عن عائشة قالت : إذا ذكر عمر في المجلس حسن الحديث ( كر ) .
35828 ـ عن عائشة قالت : زينوا مجالسكم بذكر عمر ( كر ) .
• وكان إعجابها بعمر من زمن النبي
» مجمع الزوائد / ج: 8 ص: 354 ح: 7007 :
عن عائشة قالت كان بيني وبين النبي صلى الله عليه وسلم كلام فقال أجعل بيني وبينك عمر فقلت لا قال أجعل بيني وبينك أباك قلت : نعم .
• وأفتت بأن سنة النبي هي حب أبو بكر وعمر !
» كنز العمال / ج: 11 ص: 571 :
32705 ـ من تمسك بالسنة دخل الجنة ، قالت عائشة : ما السنة ؟ قال : حب أبيك وصاحبه ـ يعني عمر . ( قط في الإفراد وابن الجوزي في الواهيات والرافعي ـ عن عائشة ) .
• ورأت عائشة مناماً أن عمر نبي !
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 942 :
حدثنا إبراهيم بن المنذر قال ، حدثنا عبدالله بن وهب قال : سمعت عبدالله بن عمر يحدث عن أبي النضر ، عن أبي سلمة ابن عبدالرحمن ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما زال بي ذكر عمر رضي الله عنه وترديد فيه حتى أتيت في المنام فقيل لي : عمر ابن الخطاب نبي هو . فظننت أني دعوت بذلك .

ضربهم بجرم ... طلب العلم ... أو طلب الفهم !!

• عمر يفلسف نهيه عن السؤال عما لم يكن !
» كنز العمال / ج: 1 ص: 373 :
1629 ـ عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أنزل كتاباً وافترض فرائض فلا تنقصوها وحد حدوداً فلا تغيروها وحرم محارم فلا تقربوها وسكت عن أشياء لم يسكت نسياناً كانت رحمة من الله فاقبلوها إن أصحاب الرأي أعداء السنن تفلتت منهم أن يعوها وأعيتهم أن يحفظوها وسلبوا أن يقولوا لا نعلم فعارضوا السنن برأيهم فإياكم وإياهم فإن الحلال بين والحرام بين كالمرتع حول الحمى أوشك أن يواقعه ألا وأن لكل ملك حمى وحمى الله في أرضه محارمه ( نصر وفيه أيوب بن سويد ضعيف )
• عمر يلعن من يسأل عما يمكن حدوثه في المستقبل !
» سنن الدارمي / ج: 1 ص: 50 :
( باب كراهية الفتيا ) ( أخبرنا ) مسلم بن إبراهيم ثنا حماد بن زيد المنقري حدثني أبي قال جاء رجل يوماً إلى ابن عمر فسأله عن شئ لا أدري ما هو فقال له ابن عمر لا تسأل عما لم يكن فإني سمعت عمر بن الخطاب يلعن من سأل عما لم يكن ...
( أخبرنا ) محمد بن أحمد ثنا سفيان عن عمرو عن طاووس قال قال عمر على المنبر أحرج بالله على رجل سأل عما لم يكن فإن الله قد بين ما هو كائن .
• صبيغ المرادي ومنظمة حقوق الإنسان !!
» سنن الدارمي / ج: 1 ص: 54 :
( أخبرنا ) أبوالنعمان ثنا حماد بن زيد ثنا يزيد بن حازم عن سليمان بن يسار أن رجلاً يقال له صبيغ قدم المدينة فجعل يسأل عن متشابه القرآن فأرسل إليه عمر وقد أعد له عراجين النخل فقال من أنت قال أنا عبدالله صبيغ فأخذ عمر عرجوناً من تلك العراجين فضربه وقال أنا عبدالله عمر فجعل له ضرباً حتى دمي رأسه فقال يا أمير المؤمنين حسبك قد ذهب الذي كنت أجد في رأسي .
» سنن الدارمي / ج: 1 ص: 55 :
( أخبرنا ) عبدالله بن صالح حدثني الليث أخبرني ابن عجلان عن نافع مولى عبدالله أن صبيغ العراقي جعل يسأل عن أشياء من القرآن في أجناد المسلمين حتى قدم مصر فبعث به عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب فلما أتاه الرسول بالكتاب فقرأه فقال أين الرجل فقال في الرحل قال عمر أبصر أن يكون ذهب فتصيبك مني به العقوبة الموجعة فأتاه به فقال عمر تسأل محدثة فأرسل عمر إلى رطائب من جريد فضربه بها حتى ترك ظهره دبرة ( 1 ) ثم تركه حتى برأ ثم عادله ثم تركه حتى برأ فدعا به ليعود له قال فقال صبيغ إن كنت تريد قتلي فاقتلني قتلاً جميلاً وإن كنت تريد أن تداويني فقد والله برئت فأذن له إلى أرضه وكتب إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالسه أحد من المسلمين فاشتد ذلك على الرجل فكتب أبوموسى إلى عمر ان قد حسنت توبته فكتب عمر أن يأذن للناس بمجالسته .
• ترتيب فتوى من النبي ضد صبيغ !!
» الجرح والتعديل / ج: 6 ص: 118 :
637 ـ عمر بن عبدالله بن الأشج روى عن عمر رضي الله عنه مرسل قال سيكون أقوام يجادلونك بشبهات القرآن ، روى عنه يزيد بن أبي حبيب سمعت أبي يقول ذلك .
» سنن الدارمي / ج: 1 ص: 49 :
( أخبرنا ) عبدالله بن صالح حدثني الليث حدثني يزيد هو ابن أبي حبيب عن عمرو بن الأشجع أن عمر بن الخطاب قال إنه سيأتي ناس يجادلونكم بشبهات القرآن فخذوهم بالسنن فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله .
» كنز العمال / ج: 2 ص: 335 :
4173 ـ عن أبي عثمان النهدي عن صبيغ أنه سأل عمر بن الخطاب عن المرسلات والذاريات والنازعات ، فقال له عمر : ألق ما على رأسك فإذا له ضفيرتان ، فقال له : وجدتك محلوقاً لضربت الذي فيه عيناك ، ثم كتب إلى أهل البصرة أن لا تجالسوا صبيغاً ، قال أبوعثمان : فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا عنه . ( نصر المقدسي في الحجة كر ) .
4174 ـ عن محمد بن سيرين قال : كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري أن لا تجالسوا صبيغاً ، وأن يحرم عطاءه ورزقه . ( ابن الأنباري في المصاحف كر ) .
» كنز العمال / ج: 2 ص: 336 :
4180 ـ عن إسحاق بن بشر القريشي قال أخبرنا ابن إسحاق قال جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقال : يا أمير المؤمنين ما ( النازعات غرقاً ) فقال عمر من أنت ؟ قال امرؤ من أهل البصرة من بني تميم ثم أحد بني سعد ، قال من قوم جفاة ، أما إنك لتحملن إلى عاملك ما يسوءك ولهزه حتى فرت قلنسوته ، فإذا هو وافر الشعر ، فقال أما إني لو وجدتك محلوقاً ما سألت عنك ، ثم كتب إلى أبي موسى ، أما بعد فإن الأصبغ بن عليم التميمي تكلف ما كفي وضيع ما ولي ، فإذا جاءك كتابي ذا فلا تبايعوه ، وإن مرض فلا تعودوه وإن مات فلا تشهدوه ، ثم التفت إلى القوم ، فقال : إن الله عز وجل ، خلقكم وهو أعلم بضعفكم فبعث إليكم رسولاً من أنفسكم وأنزل عليكم كتاباً ، وحد لكم فيه حدوداً أمركم أن لا تعتدوها ، وفرض عليكم فرائض ، أمركم أن تتبعوها ، وحرم حرماً نهاكم أن تنتهكوها وترك أشياء ، لم يدعها نسياناً ، فلا تكلفوها وإنما تركها رحمة لكم ، قال فكان الأصبغ بن عليم يقول قدمت البصرة فأقمت بها خمسة وعشرين يوماً ، وما من غائب أحب إلي أن ألقاه من الموت ، ثم إن الله ألهمه التوبة وقذفها في قلبه ، فأتيت أبا موسى ، وهو على المنبر ، فسلمت عليه فأعرض عني فقلت أيها المعرض إنه قد قبل التوبة من هو خير منك ومن عمر ، إني أتوب إلى الله عزوجل مما أسخط أمير المؤمنين وعامة المسلمين ، فكتب بذلك إلى عمر ، فقال صدق ، اقبلوا من أخيكم !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 510 :
سورة الذاريات
4617 ـ ( عمر رضي الله عنه ) عن سعيد بن المسيب قال : جاء صبيغ التميمي إلى عمر بن الخطاب فقال يا أمير المؤمنين : أخبرني عن الذاريات ذرواً ، فقال : هي الرياح ، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته ، قال : فأخبرني عن الحاملات وقراً ، قال : هي السحاب ، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته ، قال : فأخبرني عن الجاريات يسراً ، قال : هي السفن ، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته ، قال فأخبرني عن المقسمات أمراً ، قال : هي الملائكة ، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته . ثم أمر به فضرب مائة وجعل في بيت فلما برأ دعاه فضربه مائة أخرى ، وحمله على قتب ، وكتب إلى أبي موسى الأشعري : امنع الناس من مجالسته ، فلم يزالوا كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان يجد شيئاً ، فكتب في ذلك إلى عمر ، فكتب عمر ما أخاله إلا قد صدق فخل بينه وبين مجالسة الناس . ( البزار قط في الأفراد وابن مردويه كر ومر برقم [ 4180 ] وسنده لين .
» كنز العمال / ج: 2 ص: 331 :
4161 ـ عن مولى ابن عمر أن صبيغاً العراقي جعل يسأل عن أشياء من القرآن في أجناد المسلمين ، حتى قدم مصر ، فبعث به عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب ، فلما أتاه الرسول بالكتاب ، فقرأه ، فقال : أين الرجل ؟ قال في الرحل ، قال عمر أبصر أن يكون ذهب فتصيبك مني العقوبة الموجعة فأتاه ، فقال له عمر : عم تسأل ؟ فحدثه ، فأرسل عمر الي يطلب الجريد ، فضربه بها حتى ترك ظهره دبرة ، ثم تركه حتى برأ ، ثم عاد له ، ثم تركه حتى برأ ، ثم دعا به ليعود له ، فقال صبيغ يا أميرالمؤمنين إن كنت تريد قتلى فاقتلني قتلاً جميلاً ، وإن كنت تريد أن تداويني فقد والله برأت ، فأذن له إلى أرضه ، وكتب له إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالسه أحد من المسلمين ، فاشتد ذلك على الرجل فكتب أبو موسى إلى عمر أن قد حسنت هيئته ، فكتب أن ائذن للناس في مجالسته . ( الدارمي وابن عبد الحكم كر ) .
• جزاء من يبتغي العلم !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 333 :
4169 ـ عن السائب بن يزيد قال : أتى عمر بن الخطاب فقيل : يا أمير المؤمنين إنا لقينا رجلاً يسأل عن تأويل مشكل القرآن ، فقال عمر : اللهم أمكني منه ، فبينما عمر ذات يوم جالس يغدي الناس اذ جاء وعليه ثياب وعمامة صفراء ، حتى إذا فرغ قال : يا أمير المؤمنين ( والذاريات ذرواً فالحاملات وقراً ) فقال عمر أنت هو ، فقام إليه وحسر عن ذراعيه فلم يزل يجلده حتى سقطت عمامته ، فقال : والذي نفس عمر بيده لو وجدتك محلوقاً لضربت رأسك ، ألبسوه ثياباُ واحملوه على قتب ، وأخرجوه حتى تقدموا به بلاده ، ثم ليقم خطيب ، ثم يقول : إن صبيغاً ابتغى العلم فأخطأه ، فلم يزل وضيعاً في قومه حتى هلك ، وكان سيد قومه . ( ابن الأنباري في المصاحف ونصر المقدسي في الحجة واللالكائي كر ) .
• فتاوى ضد العلم لتبرير عمل عمر !!
» تفسير المنار / ج: 3 ص: 213 :
على رأي الغزالي يجب على العوام الكف عن السؤال وذكر ما كان يفعله عمر بكل من يسأل عن الآيات المتشابهات ... يجب زجر العامة إذا سألوا عن صفات الله وضربهم بالدرة كما كان يفعل عمر !!
• فجعل يضربه بتلك العراجين !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 334 :
4170 ـ عن سليمان بن يسار أن رجلاً من بني تميم ، يقال له صبيغ بن عسل قدم المدينة ، وكان عنده كتب ، فجعل يسأل عن متشابه القرآن ، فبلغ ذلك عمر ، فبعث إليه ، وقد أعد له عراجين النخل فلما دخل عليه قال : من أنت ؟ قال : أنا عبدالله صبيغ ، قال عمر وأنا عبدالله عمر وأومأ إليه ، فجعل يضربه بتلك العراجين ، فما زال يضربه حتى شجه وجعل الدم يسيل على وجهه ، فقال : حسبك يا أمير المؤمنين فقد والله ذهب الذي أجد في رأسي . ( الدارمي ونصر والإصبهاني معاً في الحجة وابن الأنباري واللالكائي كر ) .
• لو وجدتك محلوقاً لأنحيت القمل عن رأسك !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 334 :
4171 ـ عن أبي العدبس قال : كنا عند عمر بن الخطاب فأتاه رجل ، فقال يا أمير المؤمنين ( ما الجوار الكنس ) فطعن عمر بمخصرة معه في عمامة الرجل ، فألقاها عن رأسه ، فقال عمر : احروري والذي نفس عمر بن الخطاب بيده لو وجدتك محلوقاً لأنحيت القمل عن رأسك ! ( الحاكم في الكني ) .
• ماذا جنى صبيغ يا عالم ؟!!
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 7 :
وأخرج الدارمي في مسنده ونصر المقدسي في الحجة عن سليمان بن يسار أن رجلاً يقال له صبيغ قدم المدينة فجعل يسأل عن متشابه القرآن فأرسل إليه عمر وقد أعد له عراجين النخل فقال من أنت فقال أنا عبدالله صبيغ فقال وأنا عبدالله عمر فأخذ عمر عرجوناً من تلك العراجين فضربه حتى دمي رأسه فقال يا أمير المؤمنين حسبك قد ذهب الذي كنت أجد في رأسي وأخرج الدارمي عن نافع أن صبيغاً العراقي جعل يسأل عن أشياء من القرآن في أجناد المسلمين حتى قدم مصر فبعث به عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب فلما أتاه أرسل عمر إلى رطائب من جريد فضربه بها حتى ترك ظهره دبرة ثم تركه حتى برئ ثم عادله ثم تركه حتى برئ فدعا به يعود له فقال صبيغ إن كنت تريد قتلي فاقتلني قتلاً جميلاً وإن كنت تريد أن تداويني فقد والله برأت فأذن له إلى أرضه وكتب إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالس أحد من المسلمين .
وأخرج ابن عساكر في تاريخه عن أنس ان عمر بن الخطاب جلد صبيغاً الكوفي في مسألة عن حرف من القرآن حتى اطردت الدماء في ظهره وأخرج ابن الأنباري في المصاحف ونصر المقدسي في الحجة وابن عساكر عن السائب بن يزيد أن رجلاً قال لعمراني مررت برجل يسأل عن تفسير مشكل القرآن فقال عمر اللهم أمكني منه فدخل الرجل يوماً على عمر فسأله فقام عمر فحسر عن ذراعيه وجعل يجلده ثم قال ألبسوه تباناً واحملوه على قتب وأبلغوا به حية ثم ليقم خطيب فليقل إن صبيغاً طلب العلم فأخطأه فلم يزل وضيعاً في قومه بعد أن كان سيداً فيهم .
وأخرج نصر المقدسي في الحجة وابن عساكر عن أبي عثمان النهدي أن عمر كتب إلى أهل البصرة أن لا يجالسوا صبيغاً قال فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا .
وأخرج ابن عساكر عن محمد بن سيرين قال كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالس صبيغاً وأن يحرم عطاءه ورزقه وأخرج نصر في الحجة وابن عساكر عن زرعة قال رأيت صبيغ بن عسل بالبصرة كأنه بعير أجرب يجئ إلى الحلقة ويجلس وهم لا يعرفونه فتناديهم الحلقة الأخرى عزمة أمير المؤمنين عمرفيقومون ويدعونه .
وأخرج نصر في الحجة عن أبي إسحق أن عمر كتب إلى أبي موسى الأشعري أما بعد فإن الأصبغ تكلف ما يخفى وضيع ما ولي فإذا جاءك كتابي هذا فلا تبايعوه وإن مرض فلا تعودوه وإن مات فلا تشهدوه وأخرج الهروي في ذم الكلام عن الإمام الشافعي رضي الله عنه قال حكمي في أهل الكلام حكم عمر في صبيغ أن يضربوا بالجريد ويحملوا على الإبل ويطاف بهم في العشائر والقبائل وينادى عليهم هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على علم الكلام .
وأخرج الدارمي عن عمر بن الخطاب قال إنه سيأتيكم ناس يجادلونكم بشبهات القرآن فخذوهم بالسنن فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله .
» الدر المنثور / ج: 3 ص: 161 :
وأخرج مالك وابن أبي شيبة وأبوعبيد وعبد بن حميد وابن جرير والنحاس وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبوالشيخ وابن مردويه عن القاسم بن محمد قال سمعت رجلاً يسأل ابن عباس عن الأنفال فقال الفرس من النفل والسلب من النفل فأعاد المسألة فقال ابن عباس ذلك أيضاً قال الرجل الأنفال التي قال الله في كتابه ما هي فلم يزل يسأله حتى كاد يحرجه فقال ابن عباس هذا مثل صبيغ الذي ضربه عمر وفي لفظ فقال ما أحوجك إلى من يضربك كما فعل عمر بصبيغ العراقي وكان عمر ضربه حتى سالت الدماء على عقبيه.
» الدر المنثور / ج: 6 ص: 111 :
وأخرج البزار والدار قطني في الأفراد وابن مردويه وابن عساكر عن سعيد بن المسيب قال جاء صبيغ التميمي إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال أخبرني عن الذاريات ذرواً قال هي الرياح ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلته قال فأخبرني عن الحاملات وقراً قال هي السحاب ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته قال فأخبرني عن الجاريات يسراً قال هي السفن ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته قال فأخبرني عن المقسمات أمراً قال هن الملائكة ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته ثم أمر به فضرب مائة وجعل في بيت فلما برأ دعاه فضرب مائة أخرى وحمله على قتب وكتب إلى أبي موسى الأشعري أمنع الناس من مجالسته فلم يزالوا كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان يجد شيئاً فكتب في ذلك إلى عمر فكتب عمر ما أخاله إلا قد صدق فخل بينه وبين مجالسة الناس .
وأخرج الفريابي عن الحسن قال سأل صبيغ التميمي عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن الذاريات ذرواً وعن المرسلات عرفاً وعن النازعات غرقاً فقال عمر رضي الله عنه اكشف رأسك فإذا له ضفيرتان فقال والله لو وجدتك محلوقاً لضربت عنقك ثم كتب إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالسه مسلم ولا يكلمه .
» الدر المنثور / ج: 6 ص: 321 :
وأخرج الحاكم أبوأحمد في الكني عن العدبس قال كنا عند عمر بن الخطاب فأتاه رجل فقال يا أمير المؤمنين ما الجواري الكنس فطعن عمر مخصرة معه في عمامة الرجل فألقاها عن رأسه فقال عمر أحروري والذي نفس عمر ابن الخطاب بيده لو وجدتك محلوقاً لأنحيت القمل عن رأسك .
» سير أعلام النبلاء / ج: 10 ص: 29 :
هامش : هو صبيغ بن عسل الحنظلي ، له إدراك ، قدم المدينة ، فجعل يسأل عن متشابه القرآن ، فأرسل إليه عمر ، فأعد له عراجين النخل ، فقال : من أنت ؟ قال : أنا عبدالله صبيغ ، قال : وأنا عبدالله عمر ، فضربه حتى دمي رأسه ، فقال : حسبك يا أمير المؤمنين ، قد ذهب الذي كنت أجده في رأسي . أنظر الإصابة 2 ـ 198
» معجم البلدان / ج: 4 ص: 124 :
عسل : بكسر أوله ، وسكون ثانيه ، وآخره لام ، يقال : رجل عسل مال كقولك ذو مال ، وهذا عسل هذا وعسنه أي مثله ، وقصر عسل : بالبصرة بقرب خطة بني ضبة ، وعسل : هو رجل من بني تميم من ولده صبيغ بن عسل الذي كان يتتبع مشكلات القرآن فضربه عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، وأمر أن لا يجالس .
• جاء مصريون إلى عمر وطالبوه بتطبيق الشريعة .. فهددهم !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 330 :
4159 ـ عن الحسن أن ناساً لقوا عبدالله بن عمرو بمصر ، فقالوا نرى أشياء من كتاب الله أمر أن يعمل بها لا يعمل بها ، فأردنا أن نلقى أمير المؤمنين في ذلك فقدم وقدموا معه ، فلقي عمر ، فقال : يا أمير المؤمنين أن ناساً لقوني بمصر ، فقالوا إنا نرى أشياء من كتاب الله أمر أن يعمل بها لا يعمل بها فأحبوا أن يلقوك في ذلك ، فقال أجمعهم لي فجمعهم له ، فأخذ أدناهم رجلاً ، فقال : أنشدك بالله وبحق الإسلام عليك أقرأت القرآن كله ؟ فقال : نعم : قال فهل أحصيته في نفسك ؟ قال لا ، قال فهل أحصيته في بصرك ؟ قال : لا ، قال فهل أحصيته في لفظك هل أحصيته في أثرك ؟ ثم تتبعهم حتى أتى على آخرهم ، قال : ثكلت عمر أمه ، أتكلفونه أن يقيم الناس على كتاب الله ؟ قد علم ربنا أنه سيكون لنا سيئات وتلا ( إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلاً كريماً ) هل علم أهل المدينة فيم قدمتم ؟ قالوا لا قال لو علموا لوعظت بكم . ( ابن جرير ) .
• لماذا نجا الوفد المصري من درة عمر .. ولم يبطش فيهم مثل صبيغ !
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 145 :
وأخرج ابن جرير بسند حسن عن الحسن أن ناساً لقوا عبدالله بن عمرو بمصر فقالوا نرى أشياء من كتاب الله أمر أن يعمل بها لا يعمل بها فأردنا أن نلقى أمير المؤمنين في ذلك فقدم وقدموا معه فلقي عمر فقال يا أمير المؤمنين إن ناساً لقوني بمصر فقالوا إنا نرى أشياء من كتاب الله أمر أن يعمل بها لا يعمل بها فأحبوا أن يلقوك في ذلك فقال أجمعهم لي فجمعهم له فأخذ أدناهم رجلاً فقال أنشدك بالله وبحق الإسلام عليك أقرأت القرآن كله قال نعم قال فهل أحصيته في نفسك قال لا قال فهل أحصيته في بصرك هل أحصيته في لفظك هل أحصيته في أثرك ثم تتبعهم حتى أتى على آخرهم قال فثكلت عمر أمه أتكلفونه على أن يقيم الناس على كتاب الله قد علم ربنا أنه ستكون لنا سيآت وتلا أن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيآتكم وندخلكم مدخلاً كريماً هل علم أهل المدينة فيما قدمتم قال لا قال لو علموا لو عظت بكم .
• أقبل عليهم بالدرة لأنهم ... بحثوا عن معنى آية !
» الدر المنثور / ج: 6 ص: 317 :
وأخرج عبد بن حميد عن عبدالرحمن بن يزيد أن رجلاً سأل عمر عن قوله وأباً فلما رآهم يقولون أقبل عليهم بالدرة !
وأخرج عبد بن حميد وابن الأنباري في المصاحف عن أنس قال قرأ عمر وفاكهة وأبا فقال هذه الفاكهة قد عرفناها فما الأب ثم قال نهينا عن التكلف .
• فأهوى عمر فضربه بالدرة .. لأنه بحث عن آية !
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 227 :
وأخرج ابن راهويه في مسنده عن محمد بن المنتشر قال قال رجل لعمر بن الخطاب إني لا أعرف أشد آية في كتاب الله فأهوى عمر فضربه بالدرة وقال مالك نقبت عنها فانصرف حتى كان الغد قال له عمر الآية التي ذكرت بالأمس فقال من يعمل سوء يجز به فما منا أحد يعمل سوءاً إلا جزي به فقال عمر لبثنا حين نزلت ما ينفعنا طعام ولا شراب حتى أنزل الله بعد ذلك ورخص وقال من يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً .
» كنز العمال / ج: 2 ص: 383 :
4315 ـ عن محمد بن المنتشر قال قال رجل لعمر بن الخطاب : إني لأعرف أشد آية في كتاب الله تعالى ، فأهوى عمر فضربه بالدرة فقال مالك ؟ نقبت عنها حتى علمتها ، فانصرفت حتى كان الغد ، فقال له عمر الآية التي ذكرت بالأمس ، فقال : ( من يعمل سوءاً يجز به ) فما منا أحد يعمل سوءاً إلا جزي به ، فقال عمر : لبثنا حين نزلت ما ينفعنا طعام ولا شراب حتى أنزل الله بعد ذلك ، ورخص وقال : ( ومن يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً ) ابن راهويه .
• القائل بعدم الجبر تضرب عنقه !
» كنز العمال / ج: 1 ص: 339 :
1547 ـ عن عمر بن الخطاب انه خطب بالجابيه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له فقال له قس بين يديه كلمة بالفارسية فقال عمر لمترجم يترجم له ما يقول قال يزعم أن الله لا يضل أحداً . فقال عمر كذبت يا عدو الله بل الله خلقك وهو أضلك وهو يدخلك النار إن شاء الله . ولولا أن لك عقداً لضربت عنقك ... فتفرق الناس وما يختلفوه في القدر والله أعلم .

ضربهم وهم في المسجد ... أثناء صلاتهم ! لأنه صلاتهم لم تعجبه !!

• المصلي والذي أمامه ... علاهما بالدرة !
» المبسوط / ج: 1 ص: 38 :
وإنما يستقبلهم بوجهه إذا لم يكن بحذائه مسبوق يصلي فإن كان فلينحرف يمنة أو يسرة لأن استقبال المصلي بوجهه مكروه لحديث عمر رضي الله تعالى عنه فإنه رأى رجلاً يصلي إلى وجه رجل فعلاهما بالدرة وقال للمصلى أتستقبل الصورة وقال للآخر أتستقبل المصلي بوجهك .
• ... فضربهما بالدرة !
» المجموع / ج: 3 ص: 245 :
روي أن عمر رضي الله عنه رأى رجلاً يصلي ورجل جالس مستقبله فضربهما بالدرة فإن صلى ومر بين يديه مار دفعه ولم تبطل بذلك لقوله صلى الله عليه وسلم لا يقطع صلاة المرء شئ وادرؤوا ما استطعتم .
• فعلاه عمر بالدرة .. على الصلاة بعد المغرب !
» تلخيص الحبير / ج: 4 ص: 281 :
وروى محمد بن نصر المروزي في صلاة الليل من طريق زيد بن وهب قال لما أذن المؤذن بالمغرب قام رجل يصلي ركعتين فجعل يلتفت في صلاته فعلاه عمر بالدرة فلما قضى الصلاة سأله فقال رأيتك تلتفت في صلاتك !
» فتح العزيز / ج: 4 ص: 218 :
وروى عبدالله المزني رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال ( صلوا قبل المغرب ركعتين ثم قال صلوا قبل المغرب ركعتين ثم قال في الثالثة لمن شاء ( 1 ) كراهية أن يتخذها الناس سنة ) وبهذا الوجه قال أبوإسحق الطوسي وكذلك أبوزكريا السكري قيل إنه ذكره في شرح الغنية لابن سريج ومنهم من قال لايستحبان لما روي عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سئل عنهما فقال ( ما رأيت أحداً على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليهما ) وعن عمر رضي الله عنه أنه كان يضرب عليهما .
• نزل ضرباً في ابنه وهو يصلي !
» كنز العمال / ج: 8 ص: 177 :
22455 ـ عن مجاهد قال : مر عمر بن الخطاب على ابن له وهو يصلي ورأسه معقوص فجبذه حتى صرعه . ( عب ) .
22456 ـ عن مجاهد عن عمر بن الخطاب وحذيفة في الرجل يصلي وهو عاقص شعره فذكر حديثاً غير أن معناه أنهما كرهاه .
• ونهى عن الركعتين بعد صلاة العصر ... وكان يضرب الناس عليهما !!
» تاريخ البخاري / ج: 5 ص: 85 :
234 ـ عبدالله بن ربيعة بن عبدالله بن الهدير الدمشقي التيمي القرشي عن عمه منكدر بن عبدالله التيمي ، رأى عمر رضي الله عنه صلى بعد العصر وكان يضرب على الصلاة بعد العصر ، حدثنيه عمرو الناقد حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن ابن إسحاق حدثني محمد بن إبراهيم التيمي عن عبد الله .
• فضربه بالدرة .. على الصلاة .. وهو يصلي !
» مسند أحمد / ج: 4 ص: 115 :
... عن زيد بن خالد أنه رآه عمر ابن الخطاب وهو خليفة ركع بعد العصر ركعتين فمشى إليه فضربه بالدرة وهو يصلي كما هو فلما انصرف قال زيد يا أمير المؤمنين فوالله لا أدعهما أبداً بعد أن رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليهما قال فجلس إليه عمر وقال يا زيد بن خالد لولا أني أخشى أن يتخذها الناس سلماً إلى الصلاة حتى الليل لم أضرب فيهما .
• كان يضرب على الركعتين بعد العصر !
» مجمع الزوائد / ج: 2 ص: 222 :
باب الصلاة بعد العصر . عن عروة بن الزبير قال خرج عمر على الناس فضربهم على السجدتين بعد العصر حتى مر بتميم الداري فقال لا أدعهما صليتهما مع من هو خير منك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر إن الناس لو كانوا كهيئتك لم أبال . رواه أحمد وهذا لفظه وعروة لم يسمع من عمر وقد رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح في الكبير والأوسط عن عروة قال أخبرني تميم الداري أو أخبرت أن تميماً الداري ركع ركعتين بعد نهي عمر بن الخطاب عن الصلاة بعد العصر فأتاه عمر فضربه بالدرة فأشار إليه تميم أن اجلس وهو في صلاته فجلس عمر حتى فرغ تميم من صلاته فقال لعمر لم ضربتني قال لأنك ركعت هاتين الركعتين وقد نهيت عنهما قال إني قد صليتهما مع من هو خير منك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر إنه ليس بي أنتم أيها الرهط ولكني أخاف أن يأتي بعدي قوم يصلون ما بين العصر إلى المغرب حتى يمروا بالساعة التي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلي فيها حتماً وصلوا ما بين الظهر والعصر ، وفيه عبدالله بن صالح قال فيه عبدالملك بن شعيب ثقة مأمون ، وضعفه أحمد وغيره . وعن زيد بن خالد الجهني أنه رآه عمر بن الخطاب وهو خليفة ركع بعد العصر ركعتين فمشى إليه فضربه بالدرة وهو يصلي كما هو فلما انصرف قال زيد يا أميرالمؤمنين فوالله لا أدعهما أبداً بعد إذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليهما قال فجلس عمر إليه وقال يا زيد بن خالد لولا أني أخشى أن يتخذها الناس سلماً إلى الصلاة حتى الليل لم أضرب فيهما . رواه أحمد والطبراني في الكبير وإسناده حسن . وعن أبي موسى أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين بعد العصر . رواه الطبراني في الأوسط والكبير وزاد قال أبودارس رأيت أبابكر بن أبي موسى يصليهما ويقول رأيت أبا موسى يصليهما ويقول إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصليهما في بيت عائشة رضي الله عنها ، ورجاله رجال الصحيح غير أبي دارس قال فيه ابن معين لا بأس به . وعن عبدالله بن الحارث ابن نوفل قال صلى بنا معاوية بن أبي سفيان صلاة العصر فأرسل إلى ميمونة ثم اتبعه رجلاً آخر فقالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهز بعثاً ولم يكن عنده ظهر من الصدقة فجلس يقسم بينهم فحبسوه حتى أرهقوا العصر وكان يصلي قبل العصر ركعتين وما شاء الله فصلى العصر ثم رجع فصلى ما كان يصلي قبلها وكان إذا صلى الصلاة أو فعل شيئاً أحب أن يداوم عليه . رواه أحمد وفيه حنظلة السدوسي ضعفه أحمد وابن معين ووثقه ابن حبان . وعن ميمونة أن النبي صلى الله عليه وسلم فاتته ركعتا العصر فصلاهما بعد . رواه أحمد وفيه حنظلة أيضاً .
وعن عائشة قالت فاتت رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتان قبل العصر فلما انصرف صلاهما ثم لم يصلهما بعد ـ قلت لعائشة حديث غير هذا في الصحيح والله أعلم ـ رواه الطبراني في الأوسط وفيه أبويحيى القتات ضعفه أحمد وابن معين في رواية ووثقه في أخرى .
وعن أم سلمة قالت صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر ثم دخل بيتي فصلى ركعتين فقلت يا رسول الله صليت صلاة لم تكن تصليها قال قدم مال فشغلني عن ركعتين كنت أركعهما بعد الظهر فصليتهما الآن فقلت يا رسول الله أفتقضيهما إذا فاتتا قال لا ـ قلت هو في الصحيح خلا قولها أفنقضيهما إذا فاتتا قال لا ـ رواه أحمد وابن حبان في صحيحه ورجال أحمد رجال الصحيح .
» كنز العمال / ج: 8 ص: 49 و189 :
21809 ـ عن الأسود أن عمر كان يضرب على الركعتين بعد العصر . ( مسدد ) .
21810 ـ عن وبرة قال رأى عمر تميماً الداري يصلي بعد العصر فضربه بالدرة ، فقال تميم : لم يا عمر تضربني على صلاة صليتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال عمر : يا تميم ليس كل الناس يعلم ما تعلم . ( الحارث ، ع ) .
21811 ـ عن السائب مولى الفارسيين عن زيد بن خالد الجهني أنه رآه عمر بن الخطاب وهو خليفة يركع بعد العصر ركعتين فمشى إليه فضربه بالدرة وهو يصلي كما هو ، فلما انصرف قال زيد : اضرب يا أمير المؤمنين فوالله لا أدعهما أبداً إذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليهما ، فجلس إليه عمر وقال : يا زيد بن خالد لولا أني أخشى أن يتخذهما الناس سلماً إلى الصلاة حتى الليل لم أضرب فيهما . ( عب ) .
21812 ـ عن طاووس أن أبا أيوب الأنصاري كان يصلي قبل خلافة عمر ركعتين بعد العصر ، فلما استخلف عمر تركهما ، فلما توفي عمر ركعهما فقيل له ما هذا ؟ فقال : إن عمر كان يضرب عليهما . ( عب ) .
» كنز العمال / ج: 8 ص: 180 :
22470 ـ عن عروة بن الزبير قال : أخبرني تميم الداري أو أخبرت أن تميماً الداري ركع ركعتين بعد نهي عمر بن الخطاب عن الصلاة بعد العصر ، فأتاه عمر فضربه بالدرة ، فأشار إليه تميم أن اجلس وهو في صلاته ، فجلس عمر ثم فرغ تميم من صلاته فقال تميم لعمر : لم ضربتني ؟ قال : لأنك ركعت هاتين الركعتين وقد نهيت عنهما ، قال : إني صليتهما مع من هو خير منك رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال عمر : إنه ليس بي أنتم أيها الرهط ولكني أخاف أن يأتي بعدكم قوم يصلون ما بين العصر إلى المغرب حتى يمروا بالساعة التي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلوا فيها كما وصلوا ما بين الظهر والعصر . ( طس ) .
22471 ـ عن سويد بن غفلة قال : كان عمر بن الخطاب يضرب على الصلاة بعد الإقامة . ( عب ) .
22474 ـ عن رافع بن خديج قال رآني عمر وأنا أصلي بعد العصر فقال : أتصلي بعدها ؟ قلت : إني سبقت ببعض الصلاة ، فقال : لو صليت بعدها لفعلت وفعلت . ( إبراهيم بن سعد في نسخته ) .
22475 ـ عن المقدام بن شريح عن أبيه قال : سألت عائشة عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان يصلي الظهر ؟ قالت : كان يصلي بالهجير ثم يصلي بعدها ركعتين ، ثم يصلي العصر ، ثم يصلي بعدها ركعتين ،قلت : قد كان عمر يضرب وينهى عنهما ولكن قومك أهل اليمن قوم طغام يصلون الظهر ، ثم يصلون ما بين الظهر والعصر ويصلون العصر ، ثم يصلون مابين العصر والمغرب وقد أحسن . ( أبوالعباس السراج في مسنده ) .
• وضرب زيد بن خالد الجهني وشرح الوجه الشرعي لضربه المصلين على صلاة صلوها مع النبي !!
» مسند أحمد / ج 4 ص: 115 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا عبدالرزاق وابن بكر قالا أنا ابن جريج قال سمعت أبا سعيد الأعمى يخبر عن رجل يقال له السائب مولى الفارسيين وقال ابن بكر مولى لفارس وقال حجاج مولى الفارسي عن زيد بن خالد إنه رآه عمر ابن الخطاب وهو خليفة ركع بعد العصر ركعتين فمشى إليه فضربه بالدرة وهو يصلي كما هو فلما انصرف قال زيد يا أمير المؤمنين فوالله لا أدعهما أبداً بعد أن رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليهما قال فجلس إليه عمر وقال يا زيد بن خالد لولا أني أخشى أن يتخذها الناس سلماً إلى الصلاة حتى الليل لم أضرب فيهما !!
• أبو الدرداء يصر على مخالفة عمر !
» كنز العمال / ج: 8 ص: 47 :
21802 ـ عن جبير بن نفير أن عمر بن الخطاب كتب إلى عمير بن سعد : إِنْهَ من قبلك عن الركعتين بعد العصر ، فقال أبوالدرداء : أما أنا فما كنت لأدعهما !
• عائشة وأم سلمة ... وآخرون يشهدون بخطأ عمر !
» البخاري / ج: 1 ص: 145 :
باب الصلاة بعد الفجر حتى ترتفع الشمس حدثنا حفص بن عمر قال حدثنا هشام عن قتادة عن أبي العالية عن ابن عباس قال شهد عندي رجال مرضيون وأرضاهم عندي عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تشرق الشمس وبعد العصر حتى تغرب .
» البخاري / ج: 1 ص: 146 :
باب من لم يكره الصلاة إلا بعد العصر والفجر رواه عمر وابن عمر وأبوسعيد وأبوهريرة حدثنا أبوالنعمان حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال أصلي كما رأيت أصحابي يصلون لا أنهى أحداً يصلى بليل ولا نهار ما شاء غير أن لا تحروا طلوع الشمس ولا غروبها باب ما يصلى بعد العصر من الفوائت ونحوها وقال كريب عن أم سلمة صلى النبي صلى الله عليه وسلم بعد العصر ركعتين وقال شغلني ناس من عبدالقيس عن الركعتين بعد الظهر .
» البخاري / ج: 5 ص: 117 :
حدثني ابن وهب أخبرني عمرو وقال بكر بن مضر عن عمرو بن الحرث عن بكير أن كريباً مولى ابن عباس حدثه أن ابن عباس وعبدالرحمن بن أزهر والمسور بن مخرمة أرسلوا إلى عائشة فقالوا اقرأ عليها السلام منا جميعاً وسلها عن الركعتين بعد العصر وإنا أخبرنا أنك تصليها وقد بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنها قال ابن عباس وكنت أضرب مع عمر الناس عنهما قال كريب فدخلت عليها وبلغتها ما أرسلوني فقالت سل أم سلمة فأخبرتهم فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني إلى عائشة فقالت أم سلمة سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عنهما وأنه صلى العصر ثم دخل علي وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهما فأرسلت إليه الخادم فقلت قومي إلى جنبه فقولي تقول أم سلمة يا رسول الله ألم أسمعك تنهى عن هاتين الركعتين فأراك تصليهما فإن أشار بيده فاستأخري ففعلت الجارية فأشار بيده فاستأخرت عنه فلما انصرف قال يا بنت أبي أمية سألت عن الركعتين بعد العصر إنه أتاني أناس من عبدالقيس بالإسلام من قومهم فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان .
» مسلم / ج: 2 ص: 210 :
حدثني حرملة بن يحيى التجيبي حدثنا عبدالله بن وهب أخبرني عمرو وهو ابن الحارث عن بكير عن كريب مولى ابن عباس أن عبدالله بن عباس وعبدالرحمن ابن أزهر والمسور بن مخرمة أرسلوه إلى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا اقرأ عليها السلام منا جميعاً وسلها عن الركعتين بعد العصر وقل إنا أخبرنا أنك تصلينهما وقد بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنهما قال ابن عباس وكنت أضرب مع عمر بن الخطاب الناس عنها قال كريب فدخلت عليها وبلغتها ما أرسلوني به فقالت سل أم سلمة فخرجت اليهم فأخبرتهم بقولها فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني به إلى عائشة فقالت أم سلمة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عنهما ثم رأيته يصليهما أما حين صلاهما فإنه صلى العصر ثم دخل وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهما فأرسلت إليه الجاريه فقلت قومي بجنبه فقولي له تقول أم سلمة يا رسول الله إني أسمعك تنهى عن هاتين الركعتين وأراك تصليهما فإن أشار بيده فاستأخري عنه قال ففعلت الجارية فأشار بيده فاستأخرت عنه فلما انصرف قال يا بنت أبي أمية سألت عن الركعتين بعد العصر أنه أتاني ناس من عبدالقيس بالإسلام من قومهم فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان .
» مسلم / ج: 2 ص: 211 :
وحدثنا أبوبكر بن أبي شيبة وأبوكريب جميعاً عن ابن فضيل قال أبوبكر حدثنا محمد بن فضيل عن مختار بن فلفل قال سألت أنس بن مالك عن التطوع بعد العصر فقال كان عمر يضرب الأيدي على صلاة بعد العصر وكنا نصلي على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد غروب الشمس قبل صلاة المغرب فقلت له أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاهما قال كان يرانا نصليهما فلم يأمرنا ولم ينهنا .
» سنن الترمذي / ج: 1 ص: 117 :
134 ـ باب ما جاء في كراهية الصلاة بعد العصر وبعد الفجر . 183 ـ حدثنا أحمد بن منيع حدثنا هشيم أخبرنا منصور ، وهو ابن زاذان عن قتادة قال : أخبرنا أبو العالية عن ابن عباس قال : سمعت غير واحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : منهم عمر ابن الخطاب ، وكان من أحبهم إلي : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة بعد الفجر حتى تطلع الشمس ، وعن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس ) . قال : وفي الباب عن علي ، وابن مسعود ، وعقبة بن عامر ، وأبي هريرة ، وابن عمر ، وسمرة بن جندب ، وعبدالله بن عمرو ، ومعاذ بن عفراء ، الصنابحي ولم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم ، وسلمة بن الأكوع ، وزيد بن ثابت ، وعائشة ، وكعب بن مرة ، وبي أمامة ، وعمرو بن عبسة ، ويعلى بن أمية ، ومعاوية . قال أبوعيسى : حديث ابن عباس عن عمر حديث حسن صحيح . وهوقول أكثر الفقهاء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم : إنهم كرهوا الصلاة بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس ، وبعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس . وأما الصلوات الفوائت فلا بأس أن تقضى بعد العصر وبعد الصبح . قال علي بن المديني : قال يحيى بن سعيد : قال شعبة : لم يسمع قتادة من أبي العالية إلا ثلاثة أشياء : حديث عمر : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس ، وبعد الصبح حتى تطلع الشمس ) وحديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا ينبغي لأحد أن يقول أنا خير من يونس بن متى ) وحديث علي : القضاة ثلاثة ) .
» سنن الدارمي / ج: 1 ص: 334 :
( أخبرنا ) أحمد بن عيسى ثنا عبدالله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن بكير بن الأشج عن كريب مولى ابن عباس أن عبدالله بن عباس وعبدالرحمن بن الأزهر والمسور بن مخرمة أرسلوه إلى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا اقرأ عليها السلام منا جميعاً وسلها عن الركعتين بعد العصر وقل إنا أخبرنا أنك تصلينهما وقد بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنهما قال ابن عباس وكنت أضرب مع عمر بن الخطاب الناس عليهما قال كريب فدخلت عليها وبلغتها ما أرسلوني به فقالت سل أم سلمة فخرجت اليهم فأخبرتهم بقولها فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني إلى عائشة فقالت أم سلمة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عنهما ثم رأيته يصليهما أما حين صلاهما فإنه صلى العصر ثم دخل وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهما فأرسلت إليه الجارية فقلت قومي بجنبه فقولي أم سلمة تقول يا رسول الله ألم أسمعك تنهى عن هاتين الركعتين وأراك تصليهما فإن أشار بيده فاستأخري عنه قالت ففعلت الجارية وأشار بيده فاستأخرت عنه فلما انصرف قال يا ابنة أبي أمية سألت عن الركعتين بعد العصر أنه أتاني ناس من عبدالقيس بالإسلام من قومهم فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان سئل أبومحمد عن هذا الحديث فقال أنا أقول بحديث عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم لا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس ولا بعد الفجر حتى تطلع الشمس .
» سنن البيهقي / ج: 2 ص: 475 :
( أنبأ ) أبوعبدالله الحافظ وأبوسعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبدالجبار ثنا ابن فضيل عن مختار بن فلفل قال سألت أنس بن مالك رضي الله عنه عن الصلوة بعد العصر فقال كان عمر رضي الله عنه يضرب على الصلوة بعد العصر قال وكنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نصلي ركعتين بعد غروب الشمس قبل صلوة المغرب فقلت هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاهما قال قد كان يرانا نصليهما فلم يأمرنا ولم ينهنا . رواه مسلم في الصحيح عن أبي بكر بن أبي شيبة وغيره عن محمد بن فضيل ...
» سنن البيهقي / ج: 2 ص: 457 :
( أنبأ ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوعبدالله محمد بن يعقوب ثنا علي بن إبراهيم النسوي ثنا حرملة بن يحيى أنبأ عبدالله ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن بكر عن كريب مولى ابن عباس أن عبدالله بن عباس وعبدالرحمن بن الأزهر والمسور بن مخرمة أرسلوه إلى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا اقرأ عليها السلام منا جميعاً وسلها عن الركعتين بعد العصر أنا أخبرنا أنك تصليها وقد بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها قال ابن عباس وكنت أضرب الناس مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه عليها قال كريب فدخلت عليها وبلغتها ما أرسلوني به إلى عائشة رضي الله عنها فقالت سل أم سلمة فخرجت إليهم فأخبرتهم بقولها فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني به إلى عائشة فقالت أم سلمة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عنها ثم رأيته يصليها أما حين صلاهما فإنه صلى العصر ثم دخل وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهم فأرسلت إليه الجارية فقلت قومي بجنبه وقولي له تقول أم سلمة يا رسول الله إني أسمعك تنهى عن هاتين الركعتين وأراك تصليهما فإن أشار بيده فاستأخري عنه قالت ففعلت الجارية فأشار بيده فاستأخرت عنه فلما انصرف قال يا بنت أبي أمية سألت عن الركعتين بعد العصر أنه أتاني أناس من عبدالقيس بالإسلام من قومهم فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان . رواه البخاري في الصحيح عن يحيى بن سليمان عن ابن وهب ورواه مسلم عن حرملة .
» سنن البيهقي / ج: 2 ص: 458 :
( أنبأ ) أبوعلي الروذباري ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن سختويه ثنا إسحاق بن الحسن ثنا أبونعيم ثنا عبدالواحد بن أيمن قال حدثني أبي عن عائشة رضي الله عنها أنه دخل عليها يسئلها عن ركعتين بعد العصر فقالت والذي هو ذهب بنفسه تعني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تركهما حتى لقى الله عزوجل وما لقى الله حتى ثقل عن الصلوة وكان يصلي كثيراً من صلوته وهو قاعد أو جالس فقال لها إن عمر رضي الله عنه كان ينهى عنهما ويضرب عليهما فقالت صدقت ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليهما ولا يصليهما في المسجد مخافة أن يثقل على أمته وكان يحب ما يخفف عنهم . رواه البخاري في الصحيح عن أبي نعيم.
» اختلاف الحديث / ص: 505 :
( قال الشافعي) وذهب أيضاً إلى أن لا يصلي أحد للطواف بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولا بعد العصر حتى تغرب الشمس واحتج بأن عمر بن الخطاب طاف بعد الصبح ثم نظر فلم ير الشمس طلعت فركب حتى أناخ بذي طوى فصلى ( قال الشافعي ) رحمه الله : فإن كان عمر كره الصلاة في تلك الساعة فهو مثل مذهب ابن عمر وذلك أن يكون علم أن رسول الله نهى عن الصلاة بعد الصبح وبعد العصر فرأى نهيه مطلقاً فترك الصلاة في تلك الساعة حتى طلعت الشمس ويلزم من قال هذا أن يقول لا صلاة في جميع الساعات التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فيها لطواف ولا على جنازة وكذلك يلزمه أن لا يصلي فيها صلاة فائتة وذلك من حين يصلي الصبح إلى أن تبرز الشمس وحين يصلي العصر إلى أن يتتام مغيبها ونصف النهار إلى أن تزول الشمس .
• ولكن عائشة تعطي الحق لعمر لأن أهل اليمن قوم طغام يصلون كثيراً !!
» كنز العمال / ج: 8 ص: 49 :
21813 ـ عن المقدام بن شريح عن أبيه قال : سألت عائشة عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان يصلي ؟ قالت : كان يصلي الهجير ، ثم يصلي بعدها ركعتين ، ثم يصلي العصر ، ثم يصلي بعدها ركعتين ، قلت : فقد كان عمر يضرب عليهما وينهى عنهما ؟ فقالت : قد كان يصليهما وقد علم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليهما ولكن قومك أهل اليمن قوم طغام يصلون الظهر، ثم يصلون ما بين الظهر والعصر ، ويصلون العصر ، ثم يصلون ما بين العصر والمغرب ، وقد أحسن!!
• ابن عمر يخالف أبوه بالفتوى ويطيعه بالعمل !
» كنز العمال / ج: 8 ص: 182 :
22476 ـ عن ابن عمر أن عمر قال : لا آخذ على أحد يصلي الليل والنهار ما لم يصل عند غروب الشمس وعند طلوعها غير أني أصلي كما رأيت أصحابي يصلون .
• وذات يوم صلى عمر الصلاة التي ضرب الناس عليها !!
» الجرح والتعديل / ج: 5 ص: 51 :
235 ـ 4 ـ عبدالله بن ربيعة بن عبدالله بن الهدير القرشى التيمي روى عن عمر أنه صلى بعد العصر فيما رواه يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن ابن إسحاق عن محمد بن إبراهيم عنه . وروى عن عمه المنكدر روى عنه محمد بن إبراهيم سمعت أبي يقول..

ضربهم بجرم أنهم شخصيات في المجتمع !

• خفقه بالدرة .. لأنهم قالوا عنه ... سيد ربيعة !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 809 :

8830 ـ ( عمر رضي الله عنه ) عن الحسن قال ، كان عمر قاعداً ومعه الدرة والناس حوله ، إذ أقبل الجارود ، فقال رجل : هذا سيد ربيعة ، فسمعه عمر ومن حوله وسمعه الجارود ، فلما دنا منه خفقه بالدرة ، فقال : ما لي ولك يا أمير المؤمنين ، فقال مالي ولك ، أما لقد سمعتها ، قال سمعتها فمه ؟ قال : خشيت أن يخالط قلبك منها شئ ، فأحببت أن أطأطئ منك ( ابن أبي الدنيا في الصمت ) .
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 690 :
حدثنا خلف بن الوليد قال ، حدثنا المبارك ، عن الحسن البصري : أن عمر رضي الله عنه كان قاعداً وفي يده الدرة والناس عنده ، فأقبل الجارود ، فلما أتى عمر رضي الله عنه قال له رجل : هذا سيد ربيعة ، فسمعها عمر رضي الله عنه وسمعها الجارود وسمعها القوم ، فلما دنا الجارود من عمر رضي الله عنه خفقه بالدرة على رأسه ، فقال الجارود : بسم الله ، مه يا أمير المؤمنين ، قال : ذلك ، قال : أما والله لقد سمعتها وسمعت ما قال الرجل ، قال : فمه ، قال : خشيت أن يخالط قلبك منها شئ ( فأحببت أن أطأطئ منك .
• وضرب أبي بن كعب .. لأنه حدث الناس عن النبي !
حدثنا موسى بن إسماعيل قال ، حدثنا صدقة أبوسهل الهنائي قال ، حدثني أبوعمرو الجملي ، عن زاذان : أن عمر رضي الله عنه خرج من المسجد فإذا جمع على رجل فسأل : ما هذا ؟ قالوا : هذا أبي بن كعب ، كان يحدث الناس في المسجد . فخرج الناس يسألونه ، فأقبل عمر رضي الله عنه حرداً فجعل يعلوه بالدرة خفقاً ، فقال : يا أمير المؤمنين ، أنظر ما تصنع ، قال : فإني على عمد أصنع ، أما تعلم أن هذا الذي تصنع فتنة للمتبوع مذلة للتابع ؟!
» سنن الدارمي / ج : 1 ص: 132 :
( أخبرنا ) محمد بن العلاء ثنا ابن ادريس قال سمعت هارون بن عنترة عن سليمان بن حنظلة قال أتينا أبي بن كعب لنحدث إليه فلما قام قمنا ونحن نمشي خلفه فرهقنا عمر فتبعه فضربه عمر بالدرة قال فاتقاه بذراعيه فقال يا أمير المؤمنين ما نصنع قال أو ما ترى فتنة للمتبوع مذلة للتابع !!
» تهذيب الكمال / ج: 2 ص: 269 :
وقال سعيد الجريري عن أبي نضرة العبدي : قال رجل منا يقال له : جابر أو جويبر طلبت حاجة إلى عمر في خلافته فانتهيت إلى المدينة ليلاً ، فغدوت عليه وقد أعطيت فطنة ولساناً أو قال منطقاً فأخذت في الدنيا فصغرتها ، فتركتها لا تسوى شيئاً ، وإلى جنبه رجل أبيض الشعر أبيض الثياب ، فقال لما فرغت كل قولك كان مقارباً إلا وقوعك في الدنيا ، وهل تدري ما الدنيا ؟ إن الدنيا فيها بلاغنا ، أو قال : زادنا إلى الآخرة ، وفيها أعمالنا التي نجزى بها في الآخرة ، قال : فأخذ في الدنيا رجل و أعلم بها مني . فقلت يا أمير المؤمنين من هذا الرجل الذي إلى جنبك ؟ قال سيد المسلمين أبي بن كعب .
» محاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 133 :
.. ونظر عمر رضي الله عنه إلى أبي بن كعب وقد تبعه قوم ، فعلاه بالدرة وقال : إنها فتنة للمتبوع ومذلة للتابع .
• ضربهم وحبسهم لأنهم ينشرون أحاديث النبي !
» مجمع الزوائد / ج: 1 ص: 372 و376 :
عمر حبس ابن مسعود وأبا مسعود الأنصاري وأبا الدرداء لأنهم يحدثون عن رسول الله وغيره .. وغيره ( راجع منعه رواية حديث النبي !! )
• وضرب أنس بن مالك !
» البخاري / ج: 3 ص: 126 :
ثم أخبرني أن موسى بن أنس أخبره أن سيرين سأل أنساً المكاتبة وكان كثير المال فأبى فانطلق إلى عمر رضي الله عنه فقال كاتبه فأبى فضربه بالدرة ويتلو عمر فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيراً فكاتبه .
» سنن البيهقي / ج: 10 ص: 319 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا يحيى بن أبي طالب أنبأ يزيد بن هارون أنبأ سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك قال أرادني سيرين عن المكاتبة فأبيت عليه فأتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فذكر ذلك له أقبل على عمر رضي الله عنه يعنى بالدرة فقال كاتبه .
ومعالم التنزيل للبغوي / ج: 3 ص: 343
• وضرب شخصية من الأنصار بحجة أنه اشترى لحماً ... !!
» كنز العمال / ج: 5 ص: 522 :
13797 ـ عن ميمون بن مهران أن رجلاً من الأنصار مر بعمر بن الخطاب وقد تعلق لحماً ، فقال له عمر : ما هذا ؟ قال : لحمة أهلي يا أمير المؤمنين ، قال : حسن ، ثم مر به من الغد ومعه لحم فقال : ما هذا ؟ قال : لحمة أهلي قال : حسن ، ثم مر به اليوم الثالث ومعه لحم ، فقال : ما هذا ؟ قال : لحمة أهلي يا أمير المؤمنين ، فعلا رأسه بالدرة ، ثم صعد المنبر فقال : إياكم والأحمرين اللحم والنبيذ فإنهما مفسدة للدين متلفة للمال . ( أبونعيم في حديث عبدالملك بن حسن السقطي ) .
• وضرب صديقه المخلص تميم الداري !
» كنز العمال / ج: 8 ص: 183 :
22480 ـ ( مسند تميم الداري رضي الله عنه ) عن عروة بن الزبير قال : أخبرني تميم الداري أنه ركع ركعتين بعد العصر بعد نهي عمر بن الخطاب ، فأتاه فضربه بالدرة ، فأشار إليه تميم أن اجلس وهو في الصلاة ، فجلس عمر حتى فرغ تميم ، فقال لعمر : لم ضربتني ؟ قال : لأنك ركعت هاتين الركعتين وقد نهيت عنهما ، قال : فإني صليتهما مع من هو خير منك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر : إنه ليس بي إياكم أيها الرهط ولكني أخاف أن يأتي بعدكم قوم يصلون ما بين العصر إلى المغرب حتى يمروا بالساعة التي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلوا فيها ، كما وصلوا ما بين الظهر والعصر ، ثم يقولون قد رأينا فلاناً وفلاناً يصلون بعد العصر .
» سير أعلام النبلاء / ج: 2 ص: 448 :
خالد بن عبدالله ، عن بيان ، عن وبرة ، قال : رأى عمر تميماً الداري يصلي بعد العصر ، فضربه بدرته على رأسه . فقال له تميم : يا عمر تضربني على صلاة صليتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ! قال : يا تميم ، ليس كل الناس يعلم ما تعلم .
• وضرب حاكم حمص لأنه يرفق بالناس !!
» كنز العمال / ج: 4 ص: 552 :
11626 ـ عن عطية بن قيس أن عمر بن الخطاب استعمل سعيد ابن عامر بن حذيم على جند حمص ، فقدم عليه فعلاه بالدرة ، فقال سعيد سبق سيلك مطرك إن تستعتب نعتب ، وإن تعاقب نصبر ، وإن تعفو نشكر ، فاستحيى عمر فألقى الدرة ، وقال : ما على المسلم أكثر من هذا إنك تبطئ بالخراج ؟ فقال سعيد : إنك أمرتنا أن لا نزيد الفلاح على أربعة دنانير ، نحن لا نزيد ولا ننقص ، إلا أنا نؤخرهم إلى غلاتهم ، فقال عمر : لا أعزلك ما كنت حياً . ( أبوعبيد وابن زنجويه في الأموال كر ) .
• جولة بالدرة ... على وزرائه وقادة جيوشه !!
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 833 :
قال : وكان الناس إذا كان الصيف تفرقوا في المغازي ، وإذا كان الشتاء اجتمعوا في الشتاء فصلى بهم أبوالدرداء رضي الله عنه ، فأتاهم عمر رضي الله عنه وقد اجتمعوا في الشتاء ، فلما كان قريباً منهم أقام حتى أمسى ، فلما جنه الليل قال : يا يرفأ انطلق بنا إلى يزيد ابن أبي سفيان أبصره عنده سمار ومصباح مفترشاً ديباجاً وحريراً من فيء المسلمين ، تسلم عليه لا يرد عليك وتستأذن عليه فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت ، فإذا علم من أنت ـ فذكر جويرية كراهيته ، ولم يحفظ أبومحمد لفظه ـ قال : فانطلقنا حتى انتهينا إلى بابه ، فقال : السلام عليكم ، قال : وعليك ، قال : أدخل ، قال ومن أنت ؟ قال يرفأ هذا من يسوؤك ، هذا أمير المؤمنين . ففتح الباب فإذا سمار ومصباح وإذا هو مفترش ديباجاً وحريراً من فيء المسلمين . فقال عمر رضي الله عنه : يا يرفأ : الباب الباب ، ووضع الدرة بين أذنيه ضرباً ، ثم كور المتاع فوضعه في وسط البيت ، ثم قال للقوم : لا يبرحن منكم أحد حتى أرجع إليكم ، ثم خرجنا من عنده فقال :
يا يرفأ انطلق إلى عمرو بن العاص أبصره عنده سمار ومصباح مفترشاً ديباجاً وحريراً من فيء المسلمين ؟ تسلم عليه فيرد عليك وتستأذن عليه فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت ، فإذا علم ـ ذكر جويريه : مشقة ذلك على عمرو رضي الله عنه وذكر حلفه واعتذاره ، قال عمر رضي الله عنه : والله يعلم إنه على غير ذلك ـ قال : فانتهينا إلى بابه ، فقال عمر رضي الله عنه : السلام عليكم ، قال : وعليك ، قال : أدخل ؟ قال : ومن أنت ؟ قال يرفأ : هذا من يسوؤك ، هذا أمير المؤمنين ، ففتح الباب ، فلما دخل إذا سمار ومصباح وإذا هو مفترش ديباجاً وحريراً من فيء المسلمين ، فقال عمر رضي الله عنه : يا يرفأ : الباب الباب ، ووضع الدرة بين أذنيه ضرباً ، وجعل عمرو رضي الله عنه يحلف ثم كور المتاع فوضعه في وسط البيت ، ثم قال للقوم لا يبرحن منكم أحد حتى أعود إليكم ، ثم خرجا من عنده فقال عمر رضي الله عنه : يا يرفأ انطلق بنا إلى أبي موسى أبصره عنده سمار ومصباح مفترشاً صوفاً من فيء المسلمين ، فتسلم عليه فيرد عليك ، وتستأذن عليه فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت ، فإذا علم من أنت قال : إن أهل البلد زعموا أن خيراً له أن يلبس ، فانطلقنا حتى إذا قمنا على بابه قال : السلام عليك ، قال : وعليك ، قال : أدخل ؟ قال : ومن أنت ؟ قال يرفأ : هذا من يسوؤك ، هذا أمير المؤمنين ، ففتح الباب فإذا سمار ومصباح وإذا هو مفترش صوفاً من فيء المسلمين فقال يا يرفأ : الباب ، ثم وضع الدرة بين أذنيه ضرباً وقال : وأنت أيضاً يا أبا موسى ؟ قال : يا أمير المؤمنين ، أوقد رأيت ما صنع أصحابي ، أما والله لقد أصبت مثل الذي أصابوا ، قال : فما هذا ؟ قال : زعم أهل البلد أن خيراً له أن يلبس ، قال فكور المتاع ووضعه وسط البيت ...!!
وكنز العمال / ج: 13 ص: 550 ح: 37437
• ضرب عثمان بن حنيف ب‍ـ ... قبضة حصى وبحجر !
» مصنف عبد الرزاق / ج:11 ص: 233 ح: 20691 :
عثمان بن حنيف كان عاملاً لعمر فكلمه وأغضبه ، فأخذ عمر من البطحاء قبضة فرجمه بها !!
» مجمع الزوائد / ج: 9 ص: 620 :
... فضربه بحجر على وجهه ، فسأل الدم على لحيته !!
• وتغيظ من علي بن أبي طالب ... ولم يتجرأ أن يضربه !
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 17 :
حدثنا عبدالله قال حدثني أبي ثنا سكن بن نافع الباهلي قال ثنا صالح عن الزهري قال حدثني ربيعة بن دراج أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فرآه عمر رضي الله عنه فتغيظ عليه ثم قال أما والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها .
» تعجيل المنفعة / ص: 127 :
وعنه الزهري ذكره ابن حبان في الثقات روى الزهري عن رجل عنه . قلت في روايته في المسند من طريق معمر عن الزهري عنه أن علياً صلى بعد العصر فتغيظ عليه عمر الحديث .
» كنز العمال / ج: 8 ص: 46 :
21797 ـ ( مسند عمر رضي الله عنه ) عن ربيعة بن دراج أن علياً صلى بعد العصر ركعتين فتغيظ عليه عمر وقال : أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنهما !

صورة من شدة عمر مع آل النبي عند وفاة النبي !!

• كل إنسان له حق الوصية قبل موته ... إلا النبي !!
» البخاري / ج: 5 ص: 137 :
حدثنا علي بن عبدالله حثدنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فقال النبي صلى الله عليه وسلم هلموا أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والإختلاف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا . قال عبيدالله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم !
• أيها النبي الراحل : لا نريد تأمينك من الضلال !!!
» البخاري / ج: 7 ص: 9 :
... أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس رضي الله عنهما قال لما حضر رسول اله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبي صلى الله عليه وسلم هلم أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده فقال عمر إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا منهم من يقول قربوا يكتب لكم النبي صلى الله عليه وسلم كتاباً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا قال عبيدالله وكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم !
• أيها النبي الراحل : لا نريد سنتك .. حسبنا كتاب الله !!
» مسلم / ج: 5 ص: 76 :
... حدثنا عبدالرزاق أخبرنا معتمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة عن ابن عباس قال لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم هلم أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا قال عبيدالله فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم !
• عصى عمر وحزبه النبي فغضب عليهم وطردهم !!
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 324 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي حدثني وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت يونس يحدث عن الزهري عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس قال لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم الوفاة قال هلم أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده وفي البيت رجال فيهم عمرابن الخطاب فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله قال فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغط والإختلاف وغم رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا قوموا عني فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم !!
• مصيبة ضلال هذه الأمة وصراعاتها على السلطة في رقبة عمر !!
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 336 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا عبدالرزاق ثنا معمر عن الزهرى عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس قال لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال وفيهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندنا القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتاباً لاتضلوا بعده وفيهم من يقول ماقال عمر فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا قال عبدالله وكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .
• شدته مع الذين تخلفوا عن بيعة أبي بكر !
» الإمامة والسياسة / ص: 30 :
إن أبابكر أخبر بقوم تخلفوا عن بيعته عند علي ، فبعث إليهم عمر بن الخطاب ، فجاء فناداهم وهم في دار علي وأبوا أن يخرجوا ، فدعا عمر بالحطب فقال : والذي نفس عمر بيده لتخرجن أو لأحرقنها عليكم على ما فيها فقيل له : يا أبا حفص إن فيها فاطمة . فقال : وإن !! فخرجوا وبايعوا إلا علياً ، فزعم أنه قال : حلفت أن لاأخرج ولاأضع ثوبي عن عاتقي حتى أجمع القرآن ، فوقفت فاطمة على بابها ، فقالت : لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم ، تركتم جنازة رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أيدينا وقطعتم أمركم بينكم لم تستأمرونا ولم تروا لنا حقاً . فأتى عمر أبابكر فقال له : ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة ؟ فقال أبوبكر : يا قنفذ ـ وهو مولى له ـ اذهب فادع عليا . قال : فذهب قنفذ إلى علي ، فقال : ما حاجتك ؟ قال : يدعوك خليفة رسول الله . قال علي : لسريع ما كذبتم على رسول الله ، فرجع قنفذ فأبلغ الرسالة . قال : فبكى أبوبكر طويلاً ، فقال عمر الثانية : لا تمهل هذا المتخلف عنك بالبيعة ؟ فقال أبوبكر لقنفذ : عد إليه فقل : أمير المؤمنين يدعوك لتبايع ، فجاءه قنفذ فنادى ما أمر به ، فرفع علي صوته فقال : سبحان الله لقد ادعى ما ليس له . فرجع قنفذ فأبلغ الرسالة ، قال : فبكى أبوبكر طويلاً . ثم قام عمر فمشى ومعه جماعة حتى أتوا باب فاطمة فدقوا الباب ، فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها باكية : يا رسول الله ما ذا لقينا بعد أبي من ابن الخطاب وابن أبي قحافة ! فلما سمع القوم صوتها وبكاءها انصرفوا باكين ، فكادت قلوبهم تتصدع وأكبادهم تنفطر ، وبقي عمر معه قوم . فأخرجوا علياً فمضوا به إلى أبي بكر فقالوا له : بايع ، فقال : إن لم أفعل فمه ؟ قالوا : إذاً والله الذي لا إله إلا هو نضرب عنقك ، قال : إذاً تقتلون عبدالله وأخا رسوله . قال عمر : أما عبدالله فنعم وأما أخو رسوله فلا ، وأبوبكر ساكت لا يتكلم . فقال عمر : ألا تأمر فيه بأمرك ؟ فقال : لا أكرهه على شئ ما كان فاطمة إلى جنبه . فلحق علي بقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم يصيح ويبكي وينادي : يا ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني !!
وتاريخ الطبري / ج: 3 ص: 202
» العقد الفريد / ج: 4 ص: 87 :
... حتى بعث اليهم أبوبكر عمر بن الخطاب ليخرجهم من بيت فاطمة ، وقال له : إن أبوا فقاتلهم ، فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار فلقيته فاطمة فقالت : يابن الخطاب أجئت لتحرق دارنا ؟ قال : نعم أو تدخلوا فيما دخلت فيه الأمة !!
وأنساب الأشراف للبلاذري / ج: 1 ص: 586
» تاريخ اليعقوبي / ج: 2 ص: 124 :
وتخلف عن بيعة أبي بكر قوم من المهاجرين والأنصار ، ومالوا مع علي بن أبي طالب ، منهم : العباس بن عبدالمطلب والفضل بن العباس والزبير بن العوام بن العاص ، وخالد بن سعيد والمقداد بن عمرو وسلمان الفارسي وأبوذر الغفاري ، وعمار بن ياسر والبراء بن عازب وأبي بن كعب ، فأرسل أبو بكر إلى عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح والمغيرة بن شعبة ، فقال : ما الرأي ؟ قالوا : الرأي أن تلقى العباس بن عبد المطلب ، فتجعل له في هذا الأمر نصيباً يكون له ولعقبه من بعده ، فتقطعون به ناحية علي بن أبي طالب حجة لكم على علي ، إذا مال معكم ، فانطلق أبو بكر وعمر وأبوعبيدة بن الجراح والمغيرة حتى دخلوا على العباس ليلاً ، فحمد أبوبكر الله وأثنى عليه ، ثم قال : إن الله بعث محمداً نبياً وللمؤمنين ولياً ، فمن عليهم بكونه بين أظهرهم ، حتى اختار له ما عنده ، فخلى على الناس أموراً ليختاروا لأنفسهم في مصلحتهم مشفقين ، فاختاروني عليهم والياً ولأمورهم راعياً ، فوليت ذلك ، وما أخاف بعون الله وتشديده وهناً ، ولا حيرة ، ولا جبناً ، وما توفيقي إلا بالله ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ، وما أنفك يبلغني عن طاعن يقول الخلاف على عامة المسلمين ، يتخذكم لجأ ، فتكون حصنه المنيع وخطبه البديع . فإما دخلتم مع الناس فيما اجتمعوا عليه ، وإما صرفتموهم عما مالوا إليه ، ولقد جئناك ونحن نريد أن لك في هذا الأمر نصيباً يكون لك ، ويكون لمن بعدك من عقبك إذ كنت عم رسول الله ، وإن كان الناس قد رأوا مكانك ومكان صاحبك . عنكم ، وعلى رسلكم بني هاشم ، فإن رسول الله منا ومنكم . فقال عمر بن الخطاب : إي والله وأخرى ، إنا لم نأتكم لحاجة إليكم ولكن كرهاً أن يكون الطعن فيما اجتمع عليه المسلمون منكم ، فيتفاقم الخطب بكم وبهم ، فانظروا لأنفسكم . فحمد العباس الله وأثنى عليه وقال : إن الله بعث محمداً كما وصفت نبياً وللمؤمنين ولياً ، فمن على أمته به ، حتى قبضه الله إليه ، واختار له ما عنده ، فخلى على المسلمين أمورهم ليختاروا لأنفسهم مصيبين الحق ، لا مائلين بزيع الهوى ، فإن كنت برسول الله فحقاً أخذت ، وإن كنت بالمؤمنين فنحن منهم ، فما تقدمنا في أمرك فرضاً ، ولا حللنا وسطاً ، ولا برحنا سخطاً ، وإن كان هذا الأمر إنما وجب لك بالمؤمنين ، فما وجب إذ كنا كارهين . ما أبعد قولك من أنهم طعنوا عليك من قولك إنهم اختاروك ومالوا إليك ، وما أبعد تسميتك بخليفة رسول الله من قولك خلى على الناس أمورهم ليختاروا فاختاروك ، فأما ما قلت إنك تجعله لي ، فإن كان حقاً للمؤمنين ، فليس لك أن تحكم فيه ، وإن كان لنا فلم نرض ببعضه دون بعض ، وعلى رسلك ، فإن رسول الله من شجرة نحن أغصانها وأنتم جيرانها . فخرجوا من عنده .
وكان فيمن تخلف عن بيعة أبي بكر أبوسفيان بن حرب ، وقال : أرضيتم يا بني عبد مناف أن يلي هذا الأمر عليكم غيركم ؟ وقال لعلي بن أبي طالب : امدد يدك أبايعك وعلي معه قصي ، وقال :
بني هاشم لا تطمعوا الناس فيكم
ولا سيمــا تيــم بن مـــرة أو عـدي
فمــا الأمــر إلا فيكــم وإليكــم
ولي » س لها إلا أبـو حســـن علـــي
أبا حسن فاشدد بها كف حازم
فإنــك بالأمــر الذي يرتجــى ملـــي
وإن امــرأ يرمــي قصـــي وراءه
عزيز الحمى والناس من غالب قصي
وكان خالد بن سعيد غائباً ، فقدم فأتى علياً فقال هلم أبايعك ، فوالله ما في الناس أحد أولى بمقام محمد منك ، واجتمع جماعة إلى علي بن أبي طالب يدعونه إلى البيعة له ، فقال لهم : اغدوا على هذا محلقين الروؤس . فلم يغد عليه إلا ثلاثة نفر . وبلغ أبا بكر وعمر أن جماعة من المهاجرين والأنصار قد اجتمعوا مع علي بن أبي طالب في منزل فاطمة بنت رسول الله ، فأتوا في جماعة حتى هجموا الدار ، وخرج علي ومعه السيف ، فلقيه عمر ، فصارعه عمر فصرعه ، وكسر سيفه . ودخلوا الدار فخرجت فاطمة فقالت : والله لتخرجن أو لأكشفن شعري ولأعجن إلى الله ! فخرجوا وخرج من كان في الدار وأقام القوم أياماً . ثم جعل الواحد بعد الواحد يبايع ، ولم يبايع علي إلا بعد ستة أشهر وقيل أربعين يوماً .
• فجع آل النبي بوفاته ... فجاءهم المعزون مهددين بالقتل والإحراق !!
» المعيار والموازنة / ص: 232
فأما علي والعباس والزبير فقعدوا في بيت فاطمة حتى بعث إليهم أبوبكر عمر بن الخطاب ليخرجهم من بيت فاطمة وقال له إن أبوا فقاتلهم ! فأقبل عمر إلى بيت فاطمة بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار ! فلقيته فاطمة فقالت يا ابن الخطاب أجئت لتحرق دارنا ؟ قال : نعم أو تدخلوا فيما دخلت فيه الأمة ! وساق الكلام إلى أن قال : وأما سعد بن عبادة فإنه رحل إلى الشام . قال أبوالمنذر هشام بن محمد الكلبي : بعث عمر رجلاً إلى الشام فقال له ادعه إلى البيعة واحمل له بكل ما قدرت عليه ، فإن أبي فاستعن الله عليه ! ( يعني اقتله ... وبالفعل قتله !! )
• رواية مخففة جداً !!
» كنز العمال / ج: 5 ص: 651 :
14138 ـ عن أسلم أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان علي والزبير يدخلون على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويشاورونها ويرجعون في أمرهم ، فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة ، فقال : يا بنت رسول الله ما من الخلق أحد أحب إلي من أبيك ، وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك ، وأيم الله ما ذاك بما نعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك أن آمر بهم أن يحرق عليهم الباب ، فلما خرج عليهم عمر جاؤها قالت : تعلمون أن عمر قد جاءني وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم الباب ، وأيم الله ليمضين ما حلف عليه : فانصرفوا راشدين فروا رأيكم ولا ترجعوا إلي فانصرفوا عنها ولم يرجعوا اليها حتى بايعوا لأبي بكر . ( ش ) .
• ضرب فاطمة وإسقاط جنينها يتناسب مع غلظة عمر !
» ميزان الإعتدال / ج: 1 ص: 139 :
552 ـ أحمد بن محمد بن السري بن يحيى بن أبي دارم المحدث . أبوبكر الكوفي الرافضي الكذاب . مات في أول سنة سبع وخمسين وثلاثمائة . وقيل إنه لحق إبراهيم القصار . حدث عن أحمد بن موسى والحمار وموسى بن هارون وعدة . روى عنه الحاكم ، وقال : رافضي ، غير ثقة . وقال محمد بن أحمد بن حماد الكوفي الحافظ ـ بعد أن أرخ موته : كان مستقيم الأمر عامة دهره ، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب ، حضرته ورجل يقرأ عليه : أن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن .
» لسان الميزان / ج: 1 ص: 268 :
( 824 ـ أحمد ) بن محمد بن السري بن يحيى بن أبي دارم المحدث أبوبكر الكوفي الرافضي الكذاب ، مات في أول سنة سبع وخمسين وثلاث مائة وقيل إنه لحق إبراهيم القصار حدث عن أحمد بن موسى والحمار وموسى بن هارون وعدة ، روى عنه الحاكم وقال رافضي غير ثقة وقال محمد بن أحمد بن حماد الكوفي الحافظ بعد أن أرخ موته كان مستقيم الأمر عامة دهره ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب حضرته ورجل يقرأ عليه أن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن .
• رشحة من احتجاج علي ثقيلة على محبي عمر !!
» ميزان الإعتدال / ج: 1 ص: 441 :
1643 ـ الحارث بن محمد عن أبي الطفيل قال ابن عدي : مجهول . وروى زافر بن سليمان ، عنه ، عن أبي الطفيل : كنت على الباب يوم الشورى لم يتابع زافر عليه ، قاله البخاري وقال العقيلي : حدثناه محمد بن أحمد الوراميني ، حدثنا يحيى بن المغيرة بن الرازي ، حدثنا زافر ، عن رجل ، عن الحارث بن محمد ، عن أبي الطفيل الحديث بطوله ، ورواه محمد بن حميد ، عن زافر ، حدثنا الحارث . فهذا عمل ابن حميد أراد أن يجوده . قلت : فأفسده ، وهو خبر منكر . قال : كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات ، فسمعت علياً يقول بايع الناس لأبي بكر ، وأنا والله أولى بالأمر منه وأحق به ، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفاراً يضرب بعضهم رقاب بعض . ثم بايع الناس عمر وأنا والله أولى بالأمر منه ، فسمعت وأطعت مخافة أن يضرب بعضهم رقاب بعض . ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان ، إذا أسمع وأطيع ، إن عمر جعلني في خمسة لا يعرف لي فضلاً عليهم ، ولا يعرفونه لي ، كلنا فيه شرع سواء ، وأيم الله لو أشاء أن أتكلم فثم لا يستطيع عربيهم ولاعجميهم رده . نشدتكم بالله أفيكم أحد آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم غيري قالوا : لا . ثم قال : نشدتكم بالله أفيكم أحد له عم مثل عمي حمزة ؟ قالوا : اللهم لا . قال : أفيكم أحد له أخ مثل أخي جعفر ذو الجناحين الموشي بالجوهر ، يطير بهما في الجنة ؟ قالوا : لا . قال : أفيكم أحد مثل سبطي الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة ؟ قالوا : لا . قال : أفيكم أحد له زوجة مثل زوجتي ؟ قالوا : لا . قال ؟ أفيكم أحد كان أقتل لمشركي قريش عند كل شديدة تنزل برسول الله صلى الله عليه وسلم مني ؟ قالوا : لا . وذكر الحديث . فهذا غير صحيح ، وحاشا أمير المؤمنين من قول هذا .
» لسان الميزان / ج: 2 ص: 156 :
روى زافر بن سليمان عنه عن أبي الطفيل كنت على الباب يوم الشورى ... ولما ساقه العقيلي من طريق يحيى بن المغيرة قال فيه مجهولان الحارث والرجل وأما رواية محمد بن حميد فإنه أراد أن يجود السند والصواب ما قال يحيى بن المغيرة وهذا الحديث لا أصل له عن علي . وقال ابن حبان في الثقات روي عن أبي الطفيل أن كان سمع منه . قلت : ولعل الافة في هذا الحديث من زافر .
• عارضه سعد بن عبادة فنفاه ثم قتله !
» كنز العمال / ج: 5 ص: 627 :
14107 ـ عن الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي أن أبا بكر بعث إلى سعد بن عبادة أن أقبل فبايع ، فقد بايع الناس وبايع قومك ، فقال : لا والله لا أبايع حتى أراميكم بما في كنانتي وأقاتلكم بمن تبعني من قومي وعشيرتي ، فلما جاء الخبر إلى أبي بكر قال بشير بن سعد : يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إنه قد أبي ولج وليس بمبايعكم أو يقتل ولن يقتل حتى يقتل معه ولده وعشيرته ولن يقتلوا حتى تقتل الخزرج ولن تقتل الخزرج حتى تقتل الأوس فلا تحركوه ، فقد استقام لكم الأمر فإنه ليس بضاركم إنما هو رجل وحده ما ترك ، فقبل أبوبكر نصيحة بشير فترك سعداً ، فلما ولي عمر لقيه ذات يوم في طريق المدينة فقال : إيه يا سعد فقال سعد : إيه يا عمر ، فقال عمر : أنت صاحب ما أنت صاحبه فقال سعد : نعم أنا ذلك ، وقد أفضي إليك هذا الأمر كان والله صاحبك أحب إلينا منك وقد أصبحت والله كارهاً لجوارك ، فقال عمر : إنه من كره جوار جار تحول عنه فقال سعد : أما أني غير مستنسئ بذلك وأنا متحول إلى جوار من هو خير منك قال فلم يلبث إلا قليلاً حتى خرج مهاجراً إلى الشام في أول خلافة عمر فمات بحوران !!
• عداوة قريش وعمر لسعد بن عبادة !!
» كنز العمال / ج: 10 ص: 512 :
وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم رايته سعد بن عبادة فهو أمام الكتيبة ، فلما مر سعد براية النبي صلى الله عليه وسلم نادى يا أبا سفيان اليوم يوم الملحمة ، اليوم تستحل الحرمة ، اليوم أذل الله قريشاً . فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا حاذى أبا سفيان ناداه : يا رسول الله أمرت بقتل قومك ؟! زعم سعد ومن معه حين مر بنا فقال : يا أبا سفيان اليوم يوم الملحمة اليوم تستحل الحرمة ، اليوم أذل الله قريشاً ، وأني أنشدك في قومك فأنت أبر الناس وأوصل الناس ، قال عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفان يا رسول الله ما نأمن سعداً أن يكون منه في قريش صولة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا سفيان اليوم يوم المرحمة اليوم أعز الله فيه قريشاً ! قال : وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد فعزله وجعل اللواء إلى قيس ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن اللواء لم يخرج من سعد حين صار لابنه فأبى سعد أن يسلم اللواء إلا بالإمارة من النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه بعمامته فعرفها سعد فدفع اللواء إلى ابنه قيس ( كر ) !!.
• من الأساس كان سعد بن عبادة وابنه قيس محسودين !
» أسد الغابة / ج: 4 ص: 215 :
حدثنا أبوعيسى حدثنا أبوموسى حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت منصور بن زادان يحدث عن ميمون بن أبي شبيب عن قيس بن سعد بن عبادة ان أباه دفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخدمه قال فمر بي النبي صلى الله عليه وسلم وقد صليت فضربني برجله وقال ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قلت بلى قال لاحول ولا قوة إلا بالله قال ابن شهاب كان قيس بن سعد يحمل راية الأنصار مع النبي صلى الله عليه وسلم قيل إنه كان في سرية فيها أبوبكر وعمر فكان يستدين ويطعم الناس فقال أبوبكر وعمر إن تركنا هذا الفتى أهلك مال أبيه فمشيا في الناس فلما سمع سعد قام خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال من يعذرني من ابن أبي قحافة وابن الخطاب يبخلان على ابني .
• وكان عمر إلى آخر عمره يتقرب إلى الناس بالتشبه بسعد !
» كنز العمال / ج: 7 ص: 127 :
18325 ـ كان إذا خطب المرأة قال : اذكروا لها جفنة سعد بن عبادة !!
ضربهم أو هددهم لأسباب تافهة !

• ضربه لأنه طلب منه المساعدة على ظالمه في وقت غير مناسب !!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 671 :
... ثم انطلق راجعاً ونحن معه فلقيه رجل فقال : يا أمير المؤمنين ! انطلق معي فأعدني على فلان فإنه قد ظلمني ، فرفع الدرة فخفق بها رأسه وقال : تدعون أمير المؤمنين وهو معرض لكم حتى إذا شغل في أمر من أمر المسلمين أتيتموه أعدني أعدني ، فانصرف الرجل وهو يتذمر فقال : علي الرجل ، فألقى إليه المخفقة فقال : امتل ، فقال : لا والله ولكن أدعها لله ولك ! قال : ليس هكذا ، إما أن تدعهالله إرادة ما عنده أو تدعها لي فأعلم ذلك ، قال : أدعها لله ، قال : فانصرف ثم مضى حتى دخل منزله ونحن معه فافتتح الصلاة فصلى ركعتين وجلس فقال : يا ابن الخطاب ! كنت وضيعاً فرفعك الله ، وكنت ضالاً فهداك الله ، وكنت ذليلاً فأعزك الله ، ثم حملك على رقاب المسلمين فجاءك رجل يستعديك فضربته ! ما تقول لربك غداً إذا أتيته ؟ قال : فجعل يعاتب نفسه في ذلك معاتبة ظننا أنه من خير أهل الأرض ( كر ) .
• طالب المسكين بحقه على أم سلمة فضربه عمر ضرباً شديداً !!
» كنز العمال / ج: 13 ص: 699 :
37788 ـ ( مسند عمر ) عن أبي وائل أن رجلاً كان له حق على أم سلمة فأقسم عليها ، فضربه عمر ثلاثين سوطاً كلها تبضع وتحدر ( أبوعبيد في الغريب وسفيان بن عيينة في حديثه واللالكائي ) .
• أمر بجلد السكرتير سوطاً وعزله لأنه قدم اسم الوالي على اسم الخليفة عمر !
» كنز العمال / ج: 10 ص: 309 :
29550 ـ عن أبي هلال قال حدثني رجل من باهلة أن كاتب أبي موسى كتب إلى عمر فكتب من أبي موسى فكتب عمر : إذا أتاك كتابي هذا فاجلده سوطاً واعزله من عملك ( ابن الأنباري ، ش ) .
• ولا نعرف ماذا أجاب عمر معاذ ؟!
29548 ـ عن عبدالرحمن بن يزيد بن جابر أن عمر بن الخطاب كتب إلى معاذ بن جبل بكتاب ، فأجابه معاذ بن جبل فكان كتابه إليه من معاذ بن جبل إلى عمر بن الخطاب ( كر وعبدالجبار الخولاني في تاريخ داريا ) .
• لبس ثوباً جديداً فمزقه عليه عمر .. وقال محبوه ... إن شاء الله حرير !!
» مصنف عبدالرزاق / ج: 11 ص: 80 :
عن أيوب ، عن ابن سيرين أن رجلاً دخل على عمر وعليه ثوب ملالاً فأمر به عمر فمزق عليه فتطاير في أيدي الناس .. قال معمر أحسبه حريراً ؟!
• وصل شره إلى الدجاج ... فأمر بقتل الديوك !!
» الأدب المفرد للبخاري / ص: 337 :
أمر عمر بقتل الديكة فقال له رجل من الأنصار أتقتل أمه تسبح فتركها .
• فضربه عمر بالدرة لأنه .. مزح !
» تاريخ القرآن الكريم / ص: 136
ومن اللطائف المناسبة لهذا المقام : ما يروى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه لقي أعرابياً فسأله هل تحسن القراءة قال نعم فقال اقرأ بأم القرآن فقال الأعرابي والله ما أحسن البنات فكيف الأم ! فضربه عمر بالدرة .
• رأيه في الذين عندهم روح النكتة والمزاح !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 880 :
المزاح 9018 ـ عن الليث بن سعد أن عمر بن الخطاب قال : هل تدرون لم سمي المزاح ؟ قالوا : لا ، قال : لأنه زاح عن الحق . ( ابن أبي الدنيا في الصمت )
• كان المسكين يكلم امرأته ... فضربه عمر بالدرة !
» كنز العمال / ج: 5 ص: 462 :
13621 ـ عن عمرو بن دينار عن موسى بن خلف أن عمر بن الخطاب مر برجل يكلم امرأة على ظهر الطريق فعلاه بالدرة فقال له الرجل : يا أمير المؤمنين ، إنها امرأتي ، قال : فهلا حيث لا يراك الناس ( الخرائطي في مكارم الأخلاق ) .
13623 ـ عن عطاء قال : مر عمر برجل وهو يكلم امرأة فعلاه بالدرة فقال : يا أمير المؤمنين إنها امرأتي ، قال : فاقتص ، قال : قد غفرت لك يا أمير المؤمنين ، قال : ليس مغفرتها بيدك ، ولكن إن شئت أن تعفو فاعف قال : قد عفوت عنك يا أمير المؤمنين . ( الإصبهاني ) .
» كنز العمال / ج: 13 ص: 6 :
36091 ـ ( مسند عمر ) عن عبيد الله بن عمير قال : بينما عمر يمر في الطريق إذ هو برجل يكلم امرأة فعلاه بالدرة فقال : يا أمير المؤمنين ! إنما هي امرأتي ، فقام فانطلق فلقي عبدالرحمن بن عوف فذكر ذلك له فقال : يا أمير المؤمنين ! إنما أنت مؤدب وليس عليك شئ ، وإن شئت حدثتك بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا كان يوم القيامة ينادي مناد : لا يرفعن أحد من هذه الأمة كتابه قبل أبي بكر وعمر ( كر والإصبهاني في الحجة ، وفيه الفضل بن جبير عن داود بن الزبرقان ضعيفان ) .
• فسمع عمر بعض كلامه فعلاه بالدرة ضرباً ..!
» سنن البيهقي / ج: 5 ص: 181 :
( حدثنا ) أبوعبدالله الحافظ أخبرني أبوعبدالله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري أنبأ عبدالرزاق أنبأ معمر عن عبدالملك بن عمير عن قبيصة بن جابر الأسدي قال كنت محرماً فرأيت ظبياً فرميته فأصبت خششاءه يعني أصل قرنه فمات فوقع في نفسي من ذلك فأتيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه أسأله فوجدت إلى جنبه رجلاً أبيض رقيق الوجه وإذا هو عبدالرحمن بن عوف فسألت عمر فالتفت إلى عبد الرحمن فقال ترى شاة تكفيه قال نعم فأمرني أن أذبح شاة فلما قمنا من عنده قال صاحب له إن أميرالمؤمنين لم يحسن أن يفتيك حتى سأل الرجل فسمع عمر رضي الله عنه بعض كلامه فعلاه بالدرة ضرباً ثم أقبل علي ليضربني فقلت يا أمير المؤمنين إني لم أقل شيئاً إنما هو قاله فتركني ثم قال أردت أن تقتل الحرام وتتعدى الفتيا ثم قال أمير المؤمنين إن في الإنسان عشرة أخلاق تسعة حسنة وواحدة سيئة ويفسدها ذلك السيئ ثم قال وإياك وعثرة الشباب .
• فلم يفجأنا إلا ومعه الدرة !
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 329 :
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه عن قبيصة بن جابر قال حججنا زمن عمر فرأيت ظبياً فقال أحدنا لصاحبه أتراني أبلغه فرمى بحجر فما أخطأ خششاه فقتله فأتينا عمر بن الخطاب فسألناه عن ذلك وإذا إلى جنبه رجل يعني عبدالرحمن بن عوف فالتفت إليه فكلمه ثم أقبل على صاحبنا فقال أعمداً قتلته أم خطأ قال الرجل لقد تعمدت رميه وما أردت قتله قال عمر ما أراك إلا قد أشركت بين العمد والخطأ عمد إلى شاة فاذبحها وتصدق بلحمها وأسق إهابها يعني أدفعه إلى مسكين يجعله سقاء فقمنا من عنده فقلت لصاحبي أيها الرجل أعظم شعائر الله والله ما أدري أمير المؤمنين ما يفتيك حتى شاور صاحبه أعمد إلى ناقتك فانحرها فلعل ذلك قال قبيصة وما أذكر الآية في سورة المائدة يحكم به ذوا عدل منكم قال فبلغ عمر مقالتي فلم يفجأنا إلا ومعه الدرة فعلى صاحبي ضرباً بها وهو يقول أقتلت الصيد في الحرم وسفهت الفتيا ثم أقبل علي يضربني فقلت يا أمير المؤمنين لا أحل لك مني شيئاً مما حرم الله عليك قال يا قبيصة إني أراك شاباً حديث السن فصيح اللسان فسبح الصدر وإنه قد يكون في الرجل تسعة أخلاق صالحة وخلق سيئ فيغلب خلقه السيئ أخلاقه الصالحة فإياك وعثرات الشباب .
• تجرأ عمر على النبي !! فضرب الذي كناه النبي لكي يغير كنيته !!
» سنن أبي داود / ج: 2 ص: 469 :
( 72 ) باب فيمن يتكنى بأبي عيسى 4963 ـ حدثنا هارون بن زيد بن أبي الزرقاء ، ثنا أبي هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضرب ابناً له تكنى أبا عيسى ، وأن المغيرة بن شعبة تكنى بأبي عيسى فقال له عمر : أما يكفيك أن تكنى بأبى عبدالله ... وص 291
ومصنف عبد الرزاق / ج: 11 ص: 42
» سنن البيهقي / ج: 9 ص: 310 :
( أخبرنا ) أبوعلي الروذباري أنبأ محمد بن بكر ثنا أبوداود ثنا هارون بن زيد بن أبي الزرقاء ثنا أبي ثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضرب ابناً له يكنى أبا عيسى وأن المغيرة بن شعبة تكنى بأبي عيسى فقال عمر رضي الله عنه أما يكفيك أن تكنى بأبي عبدالله فقال ، رسول الله صلى الله عليه وسلم كناني فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر !! وإنا في جليتنا فلم يزل يكنى بأبي عبدالله حتى هلك !!
» كنز العمال / ج: 16 ص: 592 :
45976 ـ ( مسند عمر ) عن أسلم أن عمر بن الخطاب ضرب ابناً له يكنى أبا عيسى ، وأن المغيرة بن شعبة يكنى بأبي عيسى ، فقال له عمر : أما يكفيك أن تكنى بأبي عبدالله ؟ فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : كناني ، فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وإنا في جلجتنا ! فلم يزل يكنى بأبي عبدالله حتى هلك ( د ، والحاكم في الكنى ، ق ، ص: ) .
» كنز العمال / ج: 16 ص: 594 :
45983 ـ عن أسلم أن عمر ضرب عبدالله ابنه بالدرة وقال : أتكنى بأبي عيسى ! أو كان له أب ( ك )
وأسد الغابة / ج: 3 ص: 524 و527
» أسد الغابة / ج: 3 ص: 324 و 377 :
وعبدالرحمن الأوسط بن عمر ضربه عمرو بن العاص في الخمر ثم ضربه أبوه فيها أدب الوالد فمرض ومات ... قيل كناه الرسول أبا عيسى وقيل هي كنية المغيرة ...
• تفرج على الضرب وأمر بالتخفيف قليلاً عن شخص دون آخر ... لماذا !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 253 :
3952 ـ ( ومن مسند عمر رضي الله عنه ) عن عمر أنه أمر بضرب رجلين فجعل أحدهما يقول بسم الله ، والآخر يقول سبحان الله فقال : ويحك خفف عن المسبح ، فإن التسبيح لا يستقر إلا في قلب مؤمن . ( هب ) .
• أوجعه ضرباً ... على الطلاق
» المغني / ج: 8 ص: 241 :
وعن عمر رضي الله عنه أنه كان إذا أتي برجل طلق ثلاثاً أوجعه ضرباً ...
» كنز العمال / ج: 9 ص: 669 :
27906 ـ عن زيد بن وهب قال : طلق رجل من أهل المدينة امرأته ألفاً فلقيه عمر فقال : أطلقتها ألفاً ؟ قال : إنما كنت ألعب فعلاه بالدرة وقال : إنما يكفيك من ذلك ثلاث .
• غلظته على رجل من أهل الجنة !
» الدر المنثور / ج: 6 ص: 297 :
وأخرج أحمد في الزهد عن محمد بن مطرف قال حدثني الثقة أن رجلاً أسود كان يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن التسبيح والتهليل فقال له عمر بن الخطاب مه أكثرت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مه يا عمر وأنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هل أتى على الإنسان حين من الدهر حتى إذا أتى على ذكر الجنة زفر الأسود زفرة خرجت نفسه فقال النبي صلى الله عليه وسلم مات شوقاً إلى الجنة .
• قال العمريون المجتهد له أجر ... وقال عمر : لعلوتك بالدرة لو أفتيت حسب اجتهادك !!
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 332 :
... عن أبي هريرة قال قدمت البحرين فسألني أهل البحرين عما يقذف البحر من السمك فقلت لهم كلوا فلما رجعت سألت عمر بن الخطاب عن ذلك فقال بم أفتيتهم قال أفتيتهم أن يأكلوا قال لو أفتيتهم بغير ذلك لعلوتك بالدرة !
» الدر المنثور / ج: 2 ص: 332 :
عن أبي هريرة أنه سئل عن لحم صيد صاده حلال أيأكله المحرم قال نعم ثم لقي عمر بن الخطاب فأخبره فقال لو أفتيت بغير هذا لعلوتك بالدرة إنما نهيت أن تصطاده .
• لا تدري ... لا دريت كل عمرك ..!
» سنن أبي داود / ج: 2 ص: 6 :
2897 ـ حدثنا وهب بن بقية ، عن خالد ، عن يونس ، عن الحسن ، أن عمر قال : أيكم يعلم ما ورث رسول الله صلى الله عليه وسلم الجد ؟ فقال معقل بن يسار : أنا ، ورثه رسول الله صلى الله عليه وسلم السدس ، قال : مع من ؟ قال : لا أدرى ، قال : لادريت ، فما تغني إذاً ؟
• ليمرن بالساقية في أرضك وعلى بطنك !
» سنن البيهقي / ج: 6 ص: 157 :
( وأخبرنا ) أبوزكريا ثنا أبوالعباس أنبأ الربيع أنبأ الشافعي أنبأ مالك عن عمرو بن يحيى المازني عن أبيه أن الضحاك ابن خليفة ساق خليجاً له من العريض فأراد أن يمره في أرض لمحمد بن مسلمة فأبى محمد فكلم فيه الضحاك عمر بن الخطاب رضي الله عنه فدعا محمد بن مسلمة فأمره أن يخلي سبيله فقال بن مسلمة لا فقال عمر رضي الله عنه لم تمنع أخاك ما ينفعه وهو لك نافع تشرب به أولاً وآخراً ولا يضرك فقال محمد لا فقال عمر رضي الله عنه لم تمنع والله ليمرن به ولو على بطنك ـ هذا مرسل وبمعناه رواه أيضاً يحيى بن سعيد الأنصاري وهو أيضاً مرسل .
» المغني / ج: 5 ص: 29 :
( فصل ) وإذا أراد أن يجري ماء في أرض غيره لغيره ضرورة لم يجز إلا بإذنه وإن كان لضرورة مثل أن يكون له أرض للزراعة لها ماء لا طريق له إلا أرض جاره فهل له ذلك ؟ على روايتين ( إحداهما ) لا يجوز لأنه تصرف في أرض غيره بغير إذنه فلم يجز كما لو لم تدع إليه ضرورة لأن مثل هذه الحاجة لا يبيح مال غيره بدليل أنه لا يباح له الزرع في أرض غيره ولا البناء فيها ولا الإنتفاع بشئ من منافعها المحرمة عليه قبل هذه الحاجة ( والأخرى ) يجوز لما روي أن الضحاك بن خليفة ساق خليجاً من العريض فأراد أن يمر به في أرض محمد بن مسلمه فأبى فقال له الضحاك : لم تمنعي وهو منفعة لك تشربه أولاً وآخراً ولا يضرك ؟ فأبى محمد فكلم فيه الضحاك عمر فدعا عمر محمد بن مسلمة وأمره أن يخلي سبيله قال محمد : لا والله فقال له لم تمنع أخاك ما ينفعه وهو لك نافع تشربه أولاً وآخراً ؟ فقال محمد لا والله فقال عمر : والله ليمرن به ولو على بطنك فأمره عمر أن يمر به ففعل . رواه مالك في موطئه وسعيد في سننه والأول أقيس وقول عمر يخالفه قول محمد بن مسلمة وهو موافق للأصول فكان أولى .
» المجموع / ج: 13 ص: 403 :
وقال في القديم : إذا ساق رجل عيناً أو بئراً فلزمته مؤنة ودعته الضرورة إلى إجرائه في ملك غيره ولم يكن على المجرى في ملكه ضرر بين فقد قال بعض أصحابنا يجبر عليه ، فأومأ إلى أنه يجبر لما روي أن الضحاك ومحمد ابن مسلمة اختلفا في خليج أراد الضحاك أن يجريه في أرض محمد بن مسلمة فامتنع فترافعا إلى أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه فقال : والله لأمرنه ولو على بطنك .
• المرجوم لا يتبع .. ولحق المرجوم وضربه بلحي بعير فوقع .. ثم لحقه قتله !!
» سنن البيهقي / ج: 8 ص: 219 :
( أخبرنا ) علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أبوالقاسم سليمان بن أحمد الطبراني ثنا محمد بن الحسن بن كيسان ثنا أبوحذيفة ( ح قال وأخبرنا ) سليمان ثنا عبيد بن غنام ثنا أبوبكر بن أبي شيبة ثنا يحيى بن آدم قالا ثنا سفيان عن زيد بن أسلم عن يزيد بن نعيم يعني ابن هزال الأسلمي عن أبيه قال جاء ماعز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني زنيت فأقم في كتاب الله فأعرض عنه ثم قال إني زنيت فأقم في كتاب الله فأعرض عنه حتى ذكر أربع مرات فقال اذهبوا به فارجموه فلما مسته الحجارة جزع فاشتد فخرج عبدالله بن أنيس من باديته فرماه بوظيف حمار فصرعه ورماه الناس حتى قتلوه فذكر للنبي صلى الله عليه وسلم فراره فقال هلا تركتموه فلعله يتوب فيتوب الله عليه يا هزال لو سترته بثوبك كان خيراً لك مما صنعت وقال غيره في هذا الحديث عن يزيد بن نعيم بوظيف بعير وقال بعضهم بلحي بعير .
» سنن البيهقي / ج: 8 ص: 228 :
أخبرنا أبو عبدالله الحافظ أنبأ أبوالوليد الفقيه ثنا محمد بن إسحاق ثنا علي بن خشرم ثنا عيسى بن يونس عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبى هريرة قال جاء ماعز الأسلمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني زنيت فأعرض عنه وذكر الحديث قال اذهبوا به فارجموه فلما وجد مس الحجارة فر يشتد فمر رجل معه لحي بعير فضربه فقتله فذكر فراره للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أفلاتركتموه ؟!
» مجمع الزوائد / ج: 6 ص: 266 :
وعن عبدالعزيز بن عبدالله بن عمرو القرشي قال حدثني من شهد النبي صلى الله عليه وسلم وأمر برجم رجل بين مكة والمدينة فلما أصابته الحجارة فر فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال فهلا تركتموه . رواه أحمد ورجاله ثقات . وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا اعترف الرجل بالزنا فأضربه الرجم فهرب ترك . قلت له عند الترمذي في قصة ما عز فهلا تركتموه رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير حميد الكندي وهو ثقة .
وعن جابر بن سمرة قال جاء ماعز بن مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني قد زنيت فأعرض بوجهه ثم جاءه من قبل وجهه فأعرض عنه ثم جاءه الثالثة فأعرض عنه ثم جاءه الرابعة فلما قال له ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه قوموا إلى صاحبكم فإن كان صحيحاً فارجموه فسئل عنه فوجد صحيحاً فرجم فلما أصابته الحجارة حاضرهم وتلقاه رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بلحي جمل فضربه به فقتله فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلاإنه قد تاب توبة لو تابها أمة من الأمم لقبل منهم قلت لسمرة حديث في الصحيح بغير سياقه رواه البزار عن شيخه صفوان بن المغلس ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات .
وعن سهل بن سعد قال شهدت ماعزاً حين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجمه فعدا فاتبعه الناس يرجمونه حتى لقيه عمربالجبانة فضربه بلحي بعير فقتله
. رواه الطبراني وفيه أبوبكر ابن أبي سبرة وهو كذاب .
» مصنف عبد الرزاق / ج: 7 ص: 321 :
رجم ماعز فلم يقتل حتى رماه عمر بلحي بعير فأصاب رأسه فقتله .
• وضرب القائف اليهودي ثم حكم بقوله !!
» سنن البيهقي / ج: 10 ص: 263 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ أنبأ أبوالوليد الفقيه ثنا عبدالله بن إبراهيم الأكفاني ثنا بحر بن نصر ثنا ابن وهب حدثني عبدالرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب عن أبيه قال أتى رجلان إلى عمر ( بن الخطاب رضي الله عنه يختصمان في غلام من ولاد الجاهلية يقول هذا هو ابني ويقول هذا هو ابني فدعا عمر رضي الله عنه قائفاً من بني المصطلق فسأله عن الغلام فنظر إليه المصطلقي ونظر ثم قال لعمر رضي الله عنه قد اشتركا فيه جميعاً فقام عمر رضي الله عنه إليه بالدرة فضربه بها قال وذكر الحديث قال فقال عمر رضي الله عنه ( للغلام اتبع أيهما شئت فقام الغلام فاتبع أحدهما قال عبدالرحمن فكأني أنظر إليه متبعاً لأحدهما يذهب وقال عمر رضي الله عنه قاتل الله أخا بني المصطلق ( وأخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ أنبأ أبوالوليد ثنا الحسن بن سفيان ثنا أبوبكر بن أبي شيبة ثنا أبوأسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قضى في رجلين ادعيا رجلاً لا يدري أيهما أبوه فقال عمر رضي الله عنه للرجل اتبع أيهما شئت هذا إسناد صحيح موصول ( أخبرنا ) أبونصر عمر بن عبدالعزيز بن قتادة أنبأ أبوعمرو بن نجيد ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا ابن بكير ثنا مالك عن يحيىابن سعيد عن سليمان بن يسار أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يليط أولاد الجاهلية بمن ادعاهم في الإسلام قال سليمان فأتى رجلان كلاهما يدعى ولد امرأة فدعا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قائفاً فنظر اليهما فقال القائف لقد اشتركا فيه فضربه عمر رضي الله عنه بالدرة ثم قال للمرأة أخبريني خبرك فقالت كان هذا ـ لأحد الرجلين ـ يأتيها وهي في إبل أهلها فلا يفارقها حتى يظن أن قد استمر بها حمل ثم انصرف عنها فأهريقت دماً ثم خلف هذا تعني الآخر فلا أدري من أيهما هو فكبر القائف فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه للغلام وال أيهما شئت !!
• وضرب قائفين آخرين .. أو في نفس القصة !!
» محاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 148 :
.... واختصم رجلان في غلام يدعيه كل واحد منهما ، فسأل عمر رضي الله عنه أمه عنه فقالت : غشيني أحدهما ، ثم هررت دماً ثم غشيني الآخر ، فدعا عمر رضي الله عنه قائفين فسألهما فقال أحدهما : أعلن أو أسر قد اشتركا فيه ، فضربه عمر رضي الله عنه حتى اضطجع ، ثم سأل الآخر فقال مثل قوله ، فقال : ما كنت أرى أن مثل هذا يكون .
• ما نهى عنه عمر أشد مما نهى عنه الله !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 692 :
8483 ـ عن ابن عمر قال : كان عمر إذا أراد أن ينهي الناس عن شئ تقدم إلى أهله ، لا أعلمن أحداً وقع في شئ مما نهيت عنه إلا أضعفت له العقوبة ( ابن سعد ) .

كل أنواع ضرب عمر تحتاج إلى طبيب نفسي .. خاصة ما يلي !

• ماذا ينقم عمر من البرذون ؟!!
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 823 :
حدثنا بشر بن عمر ، قال حدثنا مالك بن أنس ، عن زيد ابن أسلم عن أبيه قال : خرجت مع عمر رضي الله عنه إلى الشام ، فلما كنا في أدنى الريف ودنونا منه ... ثم قال عمرو يا أمير المؤمنين ، إنك تقدم على قوم حديثي عهد بكفر قال فمه ؟ قال : يؤتى بدابة فتركبها ، قال : ما شئتم ، قال فأتي ببرذون فركبه ، فجعل البرذون يحركه ، فجعل عمر رضي الله عنه يضربه ويضرب وجهه فلا يزيده إلا مشياً فقال سائس الدابة : ما ينقم أمير المؤمنين منه ؟! ثم نزل فقال ما حملتموني إلا على شيطان ، وما نزلت عنه حتى أنكرت نفسي . قربوا بعيري ، فركبه ... فأتي ببرذون فطرحت عليه قطيفة ، فركب بغير سرج فأهزته ، فقال : أمسك أمسك ، أدن جملي ، ما شعرت أن الناس يركبون الشياطين قبل يومي هذا ! فدعي بجمله فركبه .
• حكم عمر القراقوشي بين ضارب ومضروب !!
» مصنف عبد الرزاق / ج: 10 ص: 410 ح: 19524 :
اشتكى رجل عند عمر على رجل ضربه فقال له عمر أما أنت أيها الضارب فيرحمك الله ، وأما أنت أيها المضروب فقد أصابتك عين من عيون الله .
• هدم الحاكم البلد بأمر عمر ..! ثم ضربه على ذلك !!
» بغية الطلب / ج: 1 ص: 332 :
كتب لعمير بن سعد عهداً بأن يخرب ( عرب سوس ) إذا لم يستجيبوا لشروطه فلما خربها بعد سنة علم عمر بذلك فضربه بالدره ، فدخل عليه عمير منفرداً وطلب منه عهده الذي كتبه اليه فقال عمر : رحمك الله فهلا قلت لي ذلك وأنا أضربك قال كرهت أوبخك يا أمير المؤمنين !!
• كان الناس يرتاحون من درته يوم عيد اليهود !!
» كنز العمال / ج: 9 ص: 199 :
25654 ـ عن عمر أنه كان يذهب إلى العوالي في كل سبت فإذا وجد عبداً في عمل لا يطيقه وضع عنه . ( مالك عب هب ) .
• سقط الصحابة إلى الأرض خوفاً منه !
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 681 :
حدثنا أحمد بن معاوية ، عن أبي عبدالرحمن الطائي ، عن أسامة بن زيد ، عن القاسم بن محمد قال : بينما عمر رضي الله عنه يمشي وخلفه عدة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيرهم بدا له فالتفت فما بقي منهم أحداً إلا سقط إلى الأرض على ركبتيه ، فلما رأى ذلك بكى ، ثم رفع يديه فقال : اللهم إنك تعلم أني منك منهم أشد فرقاً منهم مني .
• أحدث الحلاق خوفاً منه !
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 683 :
حدثنا أبومطرف بن أبي الوزير قال ، حدثنا عبيد الله بن عمرو الرقي ، عن عبد الكريم الجزري ، عن عكرمة قال : دعا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه رجلاً يأخذ من شاربه فتنحنح عمر رضي الله عنه ـ وكان مهيباً ـ فأحدث الحجام ، فأعطاه أربعين درهماً .
حدثنا زكريا بن أبي خالد البلوي قال ، حدثنا محمد بن عيسى الطباع قال ، حدثنا سعيد بن مسلمة الأموي قال ، حدثنا إسماعيل بن أمية قال : بينما سعيد بن الهيلة يأخذ من شارب عمر بن الخطاب رضي الله عنه ففزعه عمر رضي الله عنه فأحدث ، فقال له عمر رضي الله عنه : أخفناك وسنعقله لك ، فأمر له بأربعين درهماً .
• خاف منه رجل فارتبك فقال : أصلعتني فرقتك !!
حدثنا جعفر بن عبدالواحد بن جعفر قال ، حدثنا رجل عن الليث بن سعد ، عن عقيل ، عن ابن شهاب قال : دخل رجل على عمر رضي الله عنه فقال : السلام عليك يا أبا غفر ، حفص ، الله لك ، فقال عمر رضي الله عنه : يا أبا حفص غفر الله لك ، فقال الرجل أصلعتني فرقتك ، يقول : أفرقتني صلعتك .
• خافت منه فارتبكت فقالت : يا أبا غفر حفص الله لك !!
» مجمع الأمثال / ج: 1 ص: 234 :
( أجرد من صخره ومن صلعه ) قالته امرأة دخلت على عمر بن الخطاب مكان حاسر الرأس وكان أصلع فدهشت المرأة فقالت أبا غفر حفص الله لك ، أرادت أن تقول : أبا حفص غفر الله لك !!
» وخزانة الأدب / ص: 234 م: 1002 :
• أبو موسى الأشعري يترك سنة النبي خوفاً من عمر !!
» سيرة ابن كثير / ج: 4 ص: 335 :
وكان أبوموسى في جملة من قدم مع علي ، ولكنه لم يسق هدياً ، فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يحل بعد ما طاف للعمرة وسعى ، ففسخ حجه إلى العمرة وصار متمتعاً ، فكان يفتى بذلك في أثناء خلافة عمر بن الخطاب . فلما رأى عمر بن الخطاب أن يفرد الحج عن العمرة ترك فتياه مهابة لأمير المؤمنين عمر رضي الله عنه .
• أبو بكر يخاف من عمر !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 913 :
9150 ـ ( مسند أبي بكر رضي الله عنه ) عن عروة قال : دخلت على معاوية ، فقال لي : ما فعل المسلول ؟ قلت : هو عندي قال : أنا والله خططته بيدي اقطع أبوبكر الزبير فكنت أكتبها فجاء عمر فأخذ أبو بكر الكتاب فأدخله في ثني الفراش فدخل عمر فقال : كأنكم على حاجة ؟ فقال أبوبكر : نعم ، فخرج أبو بكر الكتاب فأتممته ( ق ) .
• ضرب رجلاً بالدرة لأنه فضله على أبي بكر !!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 495 :
35623 ـ عن زياد بن علاقة قال : رأى عمر رجلاً يقول إن هذا لخير الأمة بعد نبيها ، فجعل عمر يضرب الرجل بالدرة ويقول كذب الآخر ، لأبوبكر خير مني ومن أبي ومنك ومن أبيك ( خيشمة في فضائل الصحابة ) .
وأسد الغابة / ج: 3 ص: 309
• عائشة المعجبة بعمر تدعي أن النبي يخاف من عمر !!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 593 :
35843 ـ عن عائشة قالت : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخزيرة طبختها له ، فقلت لسودة : كلي والنبي صلى الله عليه وسلم بيني وبينها فقلت : لتأكلن أو لألطخن وجهك ، فأبت فوضعت يدي في الخزيرة فطليت بها وجهها ، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم ووضع فخذه لها وقال لسودة : الطخي وجهها فلطخت وجهي فضحك النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً ، فمر عمر فنادى يا عبدالله يا عبدالله ! فظن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيدخل فقال قوماً فاغسلا وجوهكما ، قالت عائشة فما زلت أهاب عمر لهيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه ( ع ، كر ) .
ومجمع الزوائد / ج: 4 ص: 578 ح: 7683
• هل صحيح أن عمر كان يخاف من موظفه المسؤول عن بيت المال ؟!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 656 :
35995 ـ عن عروة أن عمر بن الخطاب قال : لا يحل لي من المال إلا ما آكل من صلب مالي ( ابن سعد ) .
35996 ـ عن عمران أن عمر بن الخطاب كان إذا احتاج أتى صاحب بيت المال فاستقرضه فربما عسر فيأتيه صاحب بيت المال يتقاضاه فيلزمه فيحتال له عمر ، وربما خرج عطاؤه فقضاه ( ابن سعد ) .
35997 ـ عن ابن البراء بن معرور أن عمر خرج يوماً حتى أتى المنبر وقد كان اشتكى شكوى له فنعت له العسل وفي بيت المال عكة فقال : إن أذنتم لي فيها أخذتها وإلا فإنها علي حرام ، فأذنوا له فيها ( ابن سعد ، كر ) .
• وإذا احتاج شرطيه إلى المساعدة في ضرب الناس ... ساعده !!
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 692 :
حدثنا شهاب بن عباد قال ، حدثنا الوليد بن علي الجعفي ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه قال : قال لي عمر رضي الله عنه : احجبني لا يدخل علي أحد ، قال : فجاء رجل يريد أن يدخل عليه فمنعته ، فأرادني فامتنعت عليه ، فرفع يده فلطمني ، فدخلت على عمر رضي الله عنه فأخبرته ، فخرج وفي يده الدرة فعلاه بها وقال : أردتم أن تجرئوا علي كلاب العرب .
• وأحياناً ... يضرب عمر و ... يعض !!
» عمدة القاري / ج: 7 ص: 143 :
جاءت سرية لعبيدالله بن عمر إلى عمر تشكوه فقالت يا أمير المؤمنين ألا تعذرني من أبي عيسى ، قال ومن أبو عيسى قالت ابنك عبيدالله . قال ويحك وقد تكنى بأبي عيسى ودعاه . وقال : أيها اكتنيت بأبي عيسى فحذر وفزع فأخذ يده فعضها حتى صاح . ثم ضربه وقال ويلك هل لعيسى أب أما تدري ما كنى العرب : أبو سلمة أبو حنظلة أبو عرفطة أبو مرة .
وشرح نهج البلاغة / ج: 3 ص: 104
• وإذا لم يوجد من يضربه ينكت بالدرة على جزمته !
» سيرة ابن هشام / ج: 4 ص: 1075 :
قال ابن إسحاق : وحدثني حسين بن عبدالله ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : والله إنى لأمشي مع عمر في خلافته وهو عامد إلى حاجة له ، وفي يده الدرة وما معه غيري ، قال : وهو يحدث نفسه ، ويضرب وحشي قدمه بدرته .
» تاريخ الطبري / ج: 2 ص: 450 :
حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن محمد بن إسحاق عن حسين بن عبدالله عن عكرمة عن ابن عباس قال والله إني لأمشي مع عمر في خلافته وهو عامد إلى حاجة له وفي يده الدرة وما معه غيرى قال وهو يحدث نفسه ويضرب وحشى قدمه بدرته ..!
قال إذ التفت إلي فقال يا ابن عباس هل تدري ما حملني على مقالتي هذه التي قلت حين توفى الله رسوله ؟ ...
• دعني أضرب عنقه .. دعني أضرب عنقه .. دعني أضرب عنقه !!
قالها للنبي عشرات المرات ...!!

تعويضات على أصحاب الحظ من المضروبين !!

• وأعطى صاحب الحظ ثمن ضربة واحدة 600 درهم !!
» تاريخ الطبري / ج: 3 ص: 290 :
حدثني أحمد بن عمر قال حدثنا يعقوب بن إسحاق الحضرمي قال حدثنا عكرمة ابن عمار عن أياس بن سلمة عن أبيه قال مر عمر بن الخطاب رضي الله عنه في السوق ومعه الدرة فخفقني بها خفقة فأصاب طرف ثوبي فقال أمط عن الطريق فلما كان في العام المقبل لقيني فقال ياسلمة تريد الحج فقلت نعم فأخذ بيدي فانطلق بي إلى منزله فأعطاني ستمائة درهم وقال استعن بها على حجك واعلم أنها بالخفقة التي خفقتك قلت يا أمير المؤمنين ما ذكرتها قال وأنا ما نسيتها !!
• وذات مرة ... استحى عمر من شخص ضربه !!
» كنز العمال / ج: 4 ص: 552 :
11626 ـ عن عطية بن قيس أن عمر بن الخطاب استعمل سعيد ابن عامر بن حذيم على جند حمص ، فقدم عليه فعلاه بالدرة ، فقال سعيد سبق سيلك مطرك إن تستعتب نعتب ، وإن تعاقب نصبر ، وإن تعفو نشكر ، فاستحيى عمر فألقى الدرة ، وقال : ما على المسلم أكثر من هذا إنك تبطئ بالخراج ؟ فقال سعيد : إنك أمرتنا أن لا نزيد الفلاح على أربعة دنانير ، نحن لا نزيد ولا ننقص ، إلا أنا نؤخرهم إلى غلاتهم ، فقال عمر : لا أعزلك ما كنت حياً . ( أبوعبيد وابن زنجويه في الأموال كر).

محاولات لتجميل غلظة عمر وقساوته !

• اعترض المسلمون على أبي بكر لعهده إليه بالخلافة من بعده !
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 671 :
( سياق وصية أبي بكر لعمر رضي الله عنهما ) ....
عن إسماعيل بن أبي خالد عن زبيد ابن الحارث اليامي . قال : لما حضرت أبابكر الوفاة بعث إلى عمر يستخلفه . فقال الناس : استخلف علينا فظاً غليظاً . لو قد ملكنا كان أفظ وأغلظ . فماذا تقول لربك إذا لقيته وقد استخلفت علينا عمر ؟ فقال أبوبكر : أتخوفوني بربي ؟! أقول يا رب أمرت عليهم خير أهلك .
» سنن البيهقي / ج: 8 ص: 149 :
( أخبرنا ) أبوالحسين بن بشران أنبأ أبو جعفر محمد بن عمرو الرزاز ثنا الحسن بن مكرم ثنا سعيد بن عامر ثنا صالح بن رستم أبوعامر الخزاز عن ابن أبي مليكة قال قالت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها لما ثقل أبي دخل عليه فلان وفلان فقالوا ياخليفة رسول الله ماذا تقول لربك غدا إذا قدمت عليه وقد استخلفت علينا ابن الخطاب قالت فأجلسناه فقال أبالله ترهبونى اقول استخلفت عليهم خيرهم .
• وطمن عمر الناس وأظهر ليونة فائقة في أول خطبة في خلافته !!
» كنز العمال / ج: 5 ص: 681 :
14184 ـ عن سعيد بن المسيب قال : لما ولي عمر بن الخطاب خطب الناس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم حمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : يا أيها الناس إني علمت أنكم كنتم تونسون مني شدة وغلظة ، وذلك أني كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت عبده وخادمه وكان كما قال الله تعالى : ( بالمؤمنين رؤف رحيم ) فكنت بين يديه كالسيف المسلول إلا أن يغمدني أو ينهاني عن أمر فأكف ، وإلا أقدمت على الناس لمكان لينه ، فلم أزل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك حتى توفاه الله وهو عني راض والحمد لله على ذلك كثيراً ، وأنا به أسعد ، ثم قمت ذلك المقام مع أبي بكر خليفة رسول الله بعده وكان قد علمتم في كرمه ودعته ولينه ، فكنت خادمه كالسيف بين يديه أخلط شدتي بلينه ، إلا أن يتقدم إلي فأكف ، وإلا أقدمت فلم أزل على ذلك حتى توفاه الله وهو عني راض والحمد لله على ذلك كثيراً وأنا به أسعد ، ثم صار أمركم إلي اليوم وأنا أعلم ، فسيقول قائل : كان يشتد علينا والأمر إلى غيره ، فكيف به إذا صار إليه ؟ واعلموا أنكم لا تسألون عني أحداً قد عرفتموني وجربتموني وعرفتم من سنة نبيكم ما عرفت وما أصبحت نادماً على شئ أكون أحب أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه إلا وقد سألته ، فاعلموا أن شدتي التي كنتم ترون ازدادت أضعافاً إذ صار الأمر إلي على الظالم والمعتدي والأخذ للمسلمين لضعيفهم من قويهم وإني بعد شدتي تلك واضع خدي بالأرض لأهل العفاف والكف منكم والتسليم ، وإني لا آبي إن كان بيني وبين أحد منكم شئ من أحكامكم أن أمشي معه إلى من أحببتم منكم فلينظر فيما بيني وبينه أحد منكم ، فاتقوا الله عباد الله وأعينوني على أنفسكم بكفها عني ، وأعينوني على نفسي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإحضاري النصيحة فيما ولاني الله من أمركم ، ثم نزل ( أبو حسين بن بشران في فوائده وأبوأحمد الدهقان في الثاني من حديثه ك واللالكائي ) .
14185 ـ عن الحسن قال : إن أول خطبة خطبها عمر حمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما فقد ابتليت بكم وابتليتم بي وخلفت فيكم بعد صاحبي فمن كان بحضرتنا باشرناه بأنفسنا ، ومهما غاب عنا ولينا أهل القوة والأمانة فمن يحسن نزده حسناً ومن يسئ نعاقبه ويغفر الله لنا ولكم ( ابن سعد هب ) .
14186 ـ عن جامع بن شداد عن أبيه قال : كان أول كلام تكلم به عمر بن الخطاب حين صعد المنبر أن قال : اللهم إني غليظ فليني وإني ضعيف فقوني ، وإني بخيل فسخني ( ابن سعد ) .
• ولكنه لا يحيد عن فلسفته في الشدة مع الناس !
» كنز العمال / ج: 12 ص: 649 :
35979 ـ عن الأصمعي قال : كلم الناس عبدالرحمن بن عوف أن يكلم عمر بن الخطاب في أن يلين لهم ، فإنه قد أخافهم حتى خاف الأبكار في خدورهن ، فكلمه عبدالرحمن ، فقال عمر : إني لا أجد لهم إلا ذلك ، والله ! لو أنهم يعلمون ما لهم عندي من الرأفة والرحمة والشفقة لأخذوا ثوبي عن عاتقي ( الدينوري ) .
» محاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 166 :
.... وسأل عبد الرحمن بن عوف عمر رضي الله عنهما أن يلين للناس فقال : الناس لا يصلح لهم إلا هذا ، ولو علموا ما لهم عندي لأخذوا ثوبي من عاتقي .
..... وقال معاوية : الناس أعطونا سلطاناً ، وأعطيناهم أماناً ، وأظهروا لنا الطاعة تحت حقد ، وأظهرنا لهم حلماً تحت غضب !
• ويرى أن حقه على المسلمين الطاعة الكاملة والرضا بالضرب !!
» محاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 185 :
... ورفع عمر بن الخطاب رضي الله عنه الدرة على سعيد بن عامر فقال : لا يسبق سيلك مطرك ، لو أمرت قبلنا وإن عاتبت اعتبنا ، وإن عاقبت صبرنا ، وإن غفرت شكرنا ! فقال : ما على المسلمين أكثر من هذا . وأمسك عنه .
• وحقه عليهم أن يقبلوا يده ... وقال تميم إنها سنة !!
» كنز العمال ج: 9 ص: 220 :
( المصافحة وتقبيل اليد )
25746 ـ عن تميم بن سلمة قال : قدم عمر الشام استقبله أبوعبيدة ابن الجراح فصافحه وقبل يده ، ثم خلوا يبكيان ، فكان تميم يقول تقبيل اليد سنة .
• والعنف والشدة طبيعة في عمر ... فقد كان يزاحم الناس على استلام الحجر !
» سنن البيهقي / ج: 5 ص: 80 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوجعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبوالحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي إملاء في مسجد رجاء بن معاذ أنبأ علي بن عبدالله ثنا مفضل بن صالح عن محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمر إنك رجل قوي لاتؤذ الضعيف إذا أردت استلام الحجر فإن خلا لك فاستلمه وإلا فاستقبله وكبر .
( أخبرنا ) علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أحمد بن عبيد الصفار ثنا عثمان بن عمر ثنا مسدد ثنا أبوعوانة عن أبي يعقوب عن شيخ من خزاعة قال وكان استخلفه الحجاج على مكة فقال إن عمر رضي الله عنه كان رجلاً شديداً وكان يزاحم عند الركن فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمر لا تزاحم عند الركن فإنك تؤذي الضعيف فإن رأيت خلوة فاستلمه وإلا فاستقبله وكبر وامض ـ رواه الشافعي عن ابن عيينة عن أبي يعقوب عن الخزاعي قال سفيان وهو عبدالرحمن بن الحارث كان الحجاج استعمله عليها منصرفه منها ـ وهو شاهد لرواية ابن المسيب .
ومسند أحمد / ج: 1 ص: 27
وكنز العمال / ج: 5 ص: 174
والبداية والنهاية / ج: 5 ص: 177
• السرخسي يدافع عن قساوة عمر !
» المبسوط / ج: 16 ص: 79 :
ما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الفجر بمسجد الخيف فرأى رجلين لم يصليا معه فقال علي بهما فأتي بهما وفرائصهما ترتعد فقال صلى الله عليه وسلم لا تخافا فإنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد الحديث .
فإن قيل : أليس أنه ذكر في سيرة عمر رضي الله عنه أن الناس كانوا يهابونه حتى قيل لابن عباس رضي الله عنهما لم لم تذكر قولك في القول لعمر فقال كان رجلاً مهيباً فهبته أو قال خفت درته ؟
( قلنا ) هذا لا يكاد يصح فإن عمر رضي الله عنه كان ألين من غيره في قبول الحق وكان يشاورهم وربما كان يقدم قول ابن عباس رضي الله عنهما في الأخذ عند الشورى على قول بعض الكبار من الصحابة رضوان الله عليهم .
• وحاولوا أن يبرروا شدة عمر بفتوى عن لسان علي !
» كنز العمال / ج: 2 ص: 335 :
4175 ـ عن أبي هريرة قال : كنا عند عمر بن الخطاب إذا جاءه رجل يسأله عن القرآن أمخلوق هو أم غير مخلوق ؟ فقام عمر فأخذ بمجامع ثوبه حتى قاده إلى علي بن أبي طالب فقال يا أبا الحسن ألا تسمع ما يقول هذا ؟ قال وما يقول ؟ قال جاء يسألني عن القرآن ؟ أمخلوق هو أم غير مخلوق ؟ فقال علي هذه كلمة وسيكون لها عزة لو وليت من الأمر ما وليت لضربت عنقه . ( نصر في الحجة ) .
• إذا لم تظهر رقته على المسلمين ... هل تكون موجودة ؟!!
» كنز العمال / ج: 13 ص: 254 :
36753 ـ حدثنا محمد ثابت العبدي حدثنا قتادة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرحم أمتي بأمتي أبوبكر ، وأشدهم وأرقهم في الله عمر ، وأشدهم حياء عثمان ، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، وأفرضهم زيد بن ثابت ، وأقرأهم أبي بن كعب ، وكان يقال : أعلمهم بالقضاء علي ( ض )
• أبي بن كعب يعرض بعمر لإيذائه للمؤمنين !
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص: 682 :
حدثنا أبوالفتح الرقي ، عن ميمون بن مهران قال : قرأ أبي رضي الله عنه ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا ) فقال عمر رضي عنه : هكذا تقرؤها يا أبي ؟ ثم أعاد عليه فقال وهكذا أنزلها الله ؟ حتى غضب أبي فقال نعم هكذا أنزلها ، لم يستأمر فيها عمر ولا ابنه . فقال عمر رضي الله عنه : اللهم غفراً إني رجل قد دخل الناس مني هيبة ، فأنا أخاف أن أكون قد آذيت مسلماً .
• وقالوا إن أبي بن كعب أفتى له بضرب الناس !
» الدر المنثور / ج: 5 ص: 220 :
... وقد زعموا أن عمر بن الخطاب قرأها ذات يوم فافزعه ذلك حتى ذهب إلى أبي ابن كعب رضي الله عنه فدخل عليه فقال يا أبا المنذر إني قرأت آية من كتاب الله تعالى فوقعت مني كل موقع والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات والله إني لأعاقبهم وأضربهم ! فقال له : إنك لست منهم إنما أنت معلم !
• ممنوع ضرب الرعية إلا لعمر ... والحاكم الذي يضرب يقتص منه ... إلا عمر !
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 41 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا إسمعيل أنبأنا الجريري سعيد عن أبي نضرة عن أبي فراس قال خطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال يا أيها الناس ألا أنا إنما كنا نعرفكم إذ بين ظهرينا النبي صلى الله عليه وسلم وإذ ينزل الوحي وإذ ينبئنا الله من أخباركم ألا وإن النبي صلى الله عليه وسلم قد انطلق وقد انقطع الوحي وإنما نعرفكم بما نقول لكم من أظهر منكم خيراً ظننا به خيراً وأحببناه عليه ومن أظهر منكم لنا شراً ظننا به شراً وأبغضناه عليه سرائركم بينكم وبين ربكم إلا أنه قد أتى علي حين وأنا أحسب أن من قرأ القرآن يريد الله وما عنده فقد خيل إلي بآخرة إلا أن رجالاً قد قرؤه يريدون به ما عند الناس فأريدوا الله بقراءتكم وأريدوه بأعمالكم إلا أني والله ما أرسل عمالي إليكم ليضربوا أبشاركم ولا ليأخذوا أموالكم ولكن أرسلهم إليكم ليعلموكم دينكم وسنتكم فمن فعل به شئ سوى ذلك فليرفعه إلي فوالذي نفسي بيده إذا لأقصنه منه فوثب عمرو بن العاص فقال يا أمير المؤمنين أو رأيت إن كان رجل من المسلمين على رعية فأدب بعض رعيته أئنك لمقتصه منه قال إي والذي نفس عمر بيده إذا لأقصنه منه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص من نفسه ألا لاتضربوا المسلمين فتذلوهم ولا تجمروهم فتفتنوهم ولا تمنعوهم حقوقهم فتكفروهم ولا تنزلوهم الغياض فتضيعوهم.
• مؤسس منهج إرهاب المسلمين وضربهم وإذلالهم ينهى عما يرتكبه !!$
» سنن البيهقي / ج: 9 ص: 42 :
( أخبرنا ) أبوالحسن علي بن محمد المقرى أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا يوسف بن يعقوب القاضي ثنا عبدالله بن محمد بن أسماء ثنا مهدي بن ميمون ثنا سعيد الجريري عن أبي نضرة عن أبي فراس قال شهدت عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يخطب الناس فقال يا أيها الناس إنه قد أتى علي زمان وأنا أرى أن من قرأ القرآن يريد به الله وما عنده فيخيل إلي بآخرة ، إن قوماً قرأوه يريدون به الناس ويريدون به الدنيا ألا فأريد والله بقراءتكم ألا فأريدوا الله بأعمالكم ألا إنما كنا نعرفكم إذ يتنزل الوحي وإذ النبي صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا وإذ نبأنا الله من أخباركم فقد انقطع الوحي وذهب النبي صلى الله عليه وسلم فإنما نعرفكم بما أقول لكم ، ألا من رأينا منه خيراً ظننا به خيراً وأحببناه عليه ومن رأينا منه شراً ظننا به شراً وأبغضناه عليه ، سرائركم بينكم وبين ربكم ألا إنما أبعث عمالي ليعلموكم دينكم وليعلموكم سنتكم ولا أبعثهم ليضربوا ظهوركم ولا ليأخذوا أموالكم ألا فمن رابه شئ من ذلك فليرفعه إلي فوالذي نفس عمر بيده لأقصن منه ـ فقام عمرو بن العاص فقال يا أميرالمؤمنين إن بعثت عاملاً من عمالك فأدب رجلاً من أهل رعيته فضربه إنك لمقصه منه ؟ قال نعم والذي نفس عمر بيده لأقصن منه وقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقص من نفسه ، ألا لا تضربوا المسلمين فتذلوهم ولا تمنعوهم حقوقهم فتكفروهم ولا تجمروهم فتفتنوهم ولا تنزلوهم الغياض فتضيعوهم !!!
• وقال البخاري أقاد عمر الذين ضربهم من نفسه ... ولم يذكر متى ؟!
» البخاري / ج: 8 ص: 42 :
حدثنا يحيى عن عبيدالله عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أن غلاماً قتل غيلة فقال عمر لو اشترك فيها أهل صنعاء لقتلتهم وقال مغيرة بن حكيم عن أبيه إن أربعة قتلوا صبياً فقال عمر مثله وأقاد أبوبكر وابن الزبير وعلي وسويد بن مقرن من لطمة وأقاد عمر من ضربة بالدرة وأقاد علي من ثلاثة أسواط .
• نعم كان يقيد من عماله إذا كان ذلك لاذلال ابن رئيس قبيلة سهم !!
» سنن البيهقي / ج: 8 ص: 64 :
( وذكر أيضاً معنى ما أخبرنا ) أبوزكريا بن أبي إسحاق وأبوبكر أحمد بن الحسن وأبوسعيد بن أبي عمرو قالوا أنبأ أبوالعباس الأصم ثنا بحر بن نصر ثنا عبدالله بن وهب حدثني عبدالله بن عمر عن أبي النضر أن رجلاً قام إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو على المنبر فقال يا أمير المؤمنين ظلمني عاملك وضربني فقال عمر والله لأقيدنك منه إذا فقال عمرو بن العاص يا أمير المؤمنين وتقيد من عاملك قال نعم والله لأقيدن منهم . أقاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من نفسه وأقاد أبو بكر من نفسه أفلا أقيد ؟!!
قال عمرو بن العاص أو غير ذلك يا أمير المؤمنين قال وما هو قال أو ما يرضيه قال أو ذلك . هذا منقطع وقد رويناه موصولاً ومرسلاً في باب قتل الإمام .
• وقالوا خاف من دعاء سعد عليه فقال له : اقتص مني !
» البداية والنهاية / ج: 8 ص: 83 :
وقال الطبراني : ثنا يوسف القاضي ثنا عمرو بن مرزوق ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم ، عن سعيد بن المسيب . قال : خرجت جارية لسعد يقال لها زبراء ، وعليها قميص جديد فكشفتها الريح فشد عليها عمر بالدرة ، وجاء سعد ليمنعه فتناوله عمر بالدرة فذهب سعد يدعو على عمر ، فناوله الدرة وقال : اقتص مني فعفى عن عمر . وروي أيضاً أنه كان بين سعد وابن مسعود كلام فهم سعد أن يدعو عليه فخاف ابن مسعود وجعل يشتد في الهرب .
» سير أعلام النبلاء / ج: 1 ص: 114 :
عمرو بن مرزوق : حدثنا شعبة ، عن سعد بن إبراهيم ، عن سعيد بن المسيب قال : خرجت جارية لسعد عليها قميص جديد ، فكشفتها الريح ، فشد عمر عليها بالدرة ، وجاء سعد ليمنعه ، فتناوله بالدرة ، فذهب سعد يدعو على عمر ، فناوله الدرة وقال : اقتص ، فعفا عن عمر .
» مجمع الزوائد / ج: 9 ص: 153 :
وعن سعيد بن المسيب قال خرجت جارية لسعد يقال لها زبراء وعليها قميص حرير فكشفها الريح فشد عليها عمر بالدرة وجاء سعد ليمنعه فتناوله بالدرة فذهب سعد يدعو على عمر فناوله عمر الدرة وقال اقتص فعفا عن عمر . رواه الطبراني ورجاله ثقات .
» كنز العمال / ج: 13 ص: 213 :
36646 ـ ( مسند عمر رضي الله عنه ) عن سعيد بن المسيب قال : خرجت جارية لسعد بن أبي وقاص وعليها قميص جديد فكشفها الريح ، فشد عليها عمر بالدرة ، وجاء سعد ليمنعه فتناوله بالدرة ، فذهب سعد يدعو على عمر ، فناوله الدرة وقال : اقتص ، فعفا عن عمر ( كر ) .
• ولكنه ضربه مرة أخرى لأن عمر سلطان الله..! وسعد لم يحترمه !
» كنز العمال / ج: 12 ص: 564 :
35768 ـ عن راشد بن سعد أن عمر بن الخطاب أتي بمال فجعل يقسمه بين الناس فازدحموا عليه فأقبل سعد بن أبي وقاص يزاحم الناس حتى خلص إليه ، فعلاه عمر بالدرة وقال : إنك أقبلت لا تهاب سلطان الله في الأرض فأحببت أن أعلمك أن سلطان الله لن يهابك ( ابن سعد ) .
• وقالوا ذات يوم استجاب الله دعاءه عمر .. وحببه إلى الناس !!
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 858 :
قال رجل لعمر رضي الله عنه أدنو منك فإن لي إليك حاجة ؟ قال : لا . قال إذن أذهب فيغنيني الله عنك ؟ فولى ذاهباً فأتبعه عمر رضي الله عنه فأخذ بثوبه فقال حاجتك ؟ قال الرجل أبغضك الناس أبغضك الناس ، كرهك الناس ـ ثلاثاً ـ قال عمر رضي الله عنه له مم ويحك ؟! قال : لسانك وعصاك ، فرفع عمر رضي الله عنه يديه فقال : اللهم حببني إليهم وحببهم إلي ، وليني لهم ولينهم لي ، قال فما وضع يديه حتى ما على الأرض أحب إلي منه .


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها