خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))


الملاحظات

مرسى اهل البيت عليهم السلام سيرة وحياة اهل البيت عليهم السلام [تنبيه لا يسمح بوضع مواضيع عن غير اهل البيت]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-07-2010, 05:36 PM   رقم المشاركة : 21
3li


©°¨°¤ عضو مشارك ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 5 - 7 - 2010
رقم العضوية : 5696
الإقامة : العراق
مشاركات : 32
بمعدل : 0.01 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : 3li
قوة التقييم : 444

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: 3li غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: من مناظرات أهل البيت عليهم السلام










بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

وفقك الله لكل خير






رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 06:46 PM   رقم المشاركة : 22
AbuHaishamad


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 4 - 7 - 2010
رقم العضوية : 5633
الإقامة : القطيف
مشاركات : 7
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : AbuHaishamad
قوة التقييم : 441

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: AbuHaishamad غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: من مناظرات أهل البيت عليهم السلام










لكم جزيل الشكر على ذكر هذه السيرة العطرة لأهل البيت عليهم السلام.





رد مع اقتباس
قديم 12-11-2010, 07:24 AM   رقم المشاركة : 23
جرح حسيني


©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 12 - 11 - 2010
رقم العضوية : 10299
الإقامة : البحرين
مشاركات : 431
بمعدل : 0.15 في اليوم
معدل التقييم : 1660
تقييم : جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني جرح حسيني
قوة التقييم : 482

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: جرح حسيني غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: من مناظرات أهل البيت عليهم السلام










[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]

أخي الأستاذ الكبير

حين يمرطيفك بحروف تضعينها
نشاهد روحاً من قطرآت شذاك
لآمست شغاف القلوب
دمت للحرف روحا و للكلمة معناً
ودمت للورد عطراً نرجسياً فواح

تحياتي
جرح حسيني


[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]





رد مع اقتباس
قديم 18-11-2010, 02:19 AM   رقم المشاركة : 24
m_ali


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 29 - 10 - 2010
رقم العضوية : 9994
الإقامة : العراق - بغداد
مشاركات : 1,644
بمعدل : 0.55 في اليوم
معدل التقييم : 1958
تقييم : m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali m_ali
قوة التقييم : 608

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: m_ali غير متواجد حالياً



 

افتراضي










سلام الله ورحمته وبركاته عليك ...
الحق والحق يقال لقد اتحفتينا بطرحك .. فجزاك الله خير جزاء وجعل عملك خالصا لمرضاته سبحانه ... وننتظر المزيد ...





رد مع اقتباس
قديم 18-11-2010, 02:26 AM   رقم المشاركة : 25
ابومازن


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 17 - 11 - 2010
رقم العضوية : 10473
الإقامة : بغداد
مشاركات : 1,686
بمعدل : 0.57 في اليوم
معدل التقييم : 2354
تقييم : ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن ابومازن
قوة التقييم : 613

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ابومازن غير متواجد حالياً



 

افتراضي تهنئة وشكر










السلام عليكم

نهنئكم بالعيد السعيد

جزاكم الله خيرا بنشركم هذه المناظرات الرائعة
نسأل الله ان يوفقكم ويدخلكم في كل خير ادخل فيه محمد واله





رد مع اقتباس
قديم 28-11-2010, 11:23 AM   رقم المشاركة : 26
النجم الساطع


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 27 - 11 - 2010
رقم العضوية : 10654
الإقامة : العراق
مشاركات : 8
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : النجم الساطع
قوة التقييم : 420

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: النجم الساطع غير متواجد حالياً



 

افتراضي










قل للكئابة تنجلي@ فاليوم تنصيب الولي@ واذامررت بشدة@ اندب ونادي ياعلـــــــــــــــــــــــــــــــــي





رد مع اقتباس
قديم 30-12-2010, 09:10 PM   رقم المشاركة : 27
ياولي الله


©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 22 - 12 - 2010
رقم العضوية : 11260
الإقامة : ارض الولاية
مشاركات : 553
بمعدل : 0.19 في اليوم
معدل التقييم : 965
تقييم : ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله
قوة التقييم : 481

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ياولي الله غير متواجد حالياً



 

افتراضي










اللهم صلي على محمدعلى محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم

اخيتي حفيدة الحسين

ساضيف مايكمل تحفتكي الامامية
اسمحي لي





رد مع اقتباس
قديم 30-12-2010, 09:12 PM   رقم المشاركة : 28
ياولي الله


©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 22 - 12 - 2010
رقم العضوية : 11260
الإقامة : ارض الولاية
مشاركات : 553
بمعدل : 0.19 في اليوم
معدل التقييم : 965
تقييم : ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله
قوة التقييم : 481

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ياولي الله غير متواجد حالياً



 

افتراضي










أمير المؤمنين عليه السلام مع الزبير (1) في حديث العشرة المبشرة بالجنة


عن سليم بن قيس الهلالي قال : لما التقى أمير المؤمنين عليه السلام أهل البصرة يوم الجمل نادى الزبير : يا أبا عبدالله أخرج إلي ؟ فخرج الزبير ومعه طلحة ، فقال لهما : والله إنكما لتعلمان ، وأولوا العلم من آل محمد ، وعائشة بنت أبي بكر ، أنّ كلّ أصحاب الجمل ملعونون على لسان محمد صلى الله عليه وآله ، وقد خاب من افترى !!
قالا له : كيف نكون معلونين ، ونحن أصحاب بدر وأهل الجنّة ؟ !
فقال لهما علي عليه السلام : لو علمت أنكم من أهل الجنة لما استحللت قتالكم ؟ !
فقال له الزبير : أما سمعت حديث سعيد بن عمرو بن نفيل وهو يروي : أنّه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : « عشرة من قريش في الجنة » (2) فقال له علي عليه السلام : سمعته يحدث بذلك عثمان في خلافته ؟
فقال له الزبير : أفتراه كذب على رسول الله صلى الله عليه وآله ؟
فقال له علي عليه السلام : لست أخبرك بشيء حتى تسميهم ؟!
قال الزبير : أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وطلحة ، والزبير ، وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن أبي وقاص ، وأبو عبيدة بن الجراح ، وسعيد بن عمرو بن نفيل.
فقال له علي عليه السلام : عددت تسعةً فمن العاشر ؟
قال له : أنت.
فقال له علي عليه السلام : قد أقررت أني من أهل الجنة ، وأما ما ادعيت لنفسك وأصحابك فأنا به من الجاحدين الكافرين.
قال له الزبير : أفتراه كذب على رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال عليه السلام : ما أراه كذب، ولكنه والله ، اليقين...الخ (3).
وممّا روي في محاورتهما أيضاً يوم الجمل ما ذكره أبو الفرج بن الجوزي بسنده عن عبد السلام ـ رجل من حية ـ قال : خلا علي عليه السلام بالزبير يوم الجمل فقال : أنشدك الله ؟ هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأنت لاوي يدي سقيفة بني فلان: لتقاتلنه وأنت ظالم له ؟ ثمّ لينصرنّ عليك ؟!
ثمّ قال : قد سمعته لا جرم ، لا أقاتلك !
ومن طريق آخر بسنده عن أبي جرو المازني قال : سمعت علياً عليه السلام وهو ناشد الزبير ، فقال : أنشدك الله يا زبير ، أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : إنك تقاتلني وأنت ظالم ؟ !
قال : بلى ، ولكني نسيت (4)
وفي رواية اُخرى قال له : نشدتك الله ! أتذكر يوم مررت بي ورسول الله صلى الله عليه وآله متكىء على يدك ، وهو جاءٍ من بني عوف ، فسلّم عليَّ وضحك في وجهي، فضحكت إليه ، لم أزده على ذلك ، فقلت : لا يترك ابن أبي طالب يا رسول الله زهوه ! فقال لك : مه إنه ليس بذي زهو ، أما إنك ستقاتله وأنت له ظالم!!
فاسترجع الزبير وقال : لقد كان ذلك ، ولكن الدهر أنسانيه ، ولاَنصرفن عنك، فرجع. (5)
وفي رواية ثالثة عن أبي مخنف في كتاب الجمل ، قال : برز عليّ عليه السلام يوم الجمل ، ونادى بالزبير : يا أبا عبدالله، مراراً ، فخرج الزبير فتقاربا حتى اختلفت أعناق خيلهما ، فقال له علي عليه السلام : إنما دعوتك لاَذكِّرك حديثاً قاله لي ولك رسول الله صلى الله عليه وآله : أتذكر يوم رآك وأنت معتنقي ، فقال لك : أتحبه ؟ قلت : وما لي لا أحبّه وهو أخي وابن خالي ! فقال : أما إنّك ستحاربه وأنت ظالم له !
فاسترجع الزبير ، وقال : أذكرتني ما أنسانيه الدّهر ، ورجع إلى صفوفه.
فقال له عبدالله ابنه : لقد رجعت إلينا بغير الوجه الذي فارقتنا به !
فقال : أذكرني عليّ عليه السلام حديثاً أنسانيه الدهر ، فلا أحاربه أبداً ، وإني لراجع وتارككم منذ اليوم.
فقال له عبدالله : ما أراك إلاّ جبنت عن سيوف بني عبد المطلب ، إنّها لسيوف حداد ، تحملها فتية أنجاد.
فقال الزبير : ويلك ! أتهيجني على حربه ، أما إني قد حلفت ألاّ أحاربه !
قال : كفّر عن يمينك ، لا تتحدث نساء قريش أنك جبنت ، وما كنت جباناً؟!
فقال الزبير : غلامي مكحول حرّ ، كفّارة عن يميني (6) ثمّ انصل سنان رمحه، وحمل على عسكر علي عليه السلام برمح لا سنان له.
فقال علي عليه السلام : أفرجوا له ، فأنه مخرج ، ثمّ عاد إلى أصحابه ، ثمّ حمل ثانية، ثمّ ثالثة ، ثمّ قال لابنه : أجبنا ويلك ترى !
فقال : لقد أعذرت.
قال أبو مخنف : لما أذكر عليّ عليه السلام الزبير بما أذكره به ورجع الزبير ، قال :
نادى عليُّ بـأمـر لستُ أنكره *** وكان عمرُ أبيك الخير مـُذْ حينِ
فقلت حسبك من عذلٍ أبا حسنٍ *** بعض الذي قلت مُنذ اليوم يكفيني
ترك الاَمور التي تخشى مغبتها *** والله أمـثـلُ في الدنيا وفي الدين
فاخترت عاراً على نار مؤجّجة *** أنى يقومُ لـهـا خلقٌ من الطين
قال : لما خرج علي عليه السلام لطلب الزبير ، خرج حاسراً ، وخرج إليه الزبير دارعاً مدججاً ، فقال للزبير : يا أبا عبدالله ، قد لعمري أعددت سلاحاً ، وحبذا! فهل أعددت عند الله عذراً ؟ !
فقال الزبير : إنّ مردَّنا إلى الله ؟
قال علي عليه السلام : ( يومئذٍ يُوفيهُمُ الله دينهم الحقّ ويعلمون انّ الله هو الحق المبين ) (7) ثمّ أذكره الخبر ، فلما كرّ الزبير راجعاً إلى أصحابه نادماً واجماً، رجع عليّ عليه السلام إلى أصحابه جدلاً مسروراً ، فقال له أصحابه : يا أمير المؤمنين ، تبرز إلى الزبير حاسراً ، وهو شاكٍ في السلاح ، وأنت تعرف شجاعته !
قال : إنّه ليس بقاتلي ، إنّما يقتلني رجل خامل الذكر ، ضئيل النسب غيلةً في غير مأقِطِ (8) حرب ، ولا معركة رجال ، ويلُ امّهِ أشقى البشر ، ليودَّنّ أنّ أمّه هبلت به ! أما إنّه وأحمر ثمود لمقرونان في قرن (9) .

____________

(1) هو : الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد القرشي ، كنيته أبو عبدالله واُمّه صفية بنت عبد المطلب ، فهو ابن عمّة رسول الله صلى الله عليه وآله وابن أخي خديجة الكبرى ، كان من ناصري أمير المؤمنين عليه السلام وشيعته قبل أن ينحرف عنه ويعاديه ، فهو أحد الاَربعة الذين استجابوا لاَمير المؤمنين عليه السلام لما دعاهم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله لاَخذ حقه ، روي عن سلمان انّه قال فيه : وكان الزبير أشدنا بصيرة في نصرته ، كما انّه وهب حقّه يوم الشورى لاَمير المؤمنين عليه السلام لما دختله من حمية النسب ، وهو أحد الذين شهدوا على وصية فاطمة عليها السلام كما شهد دفنها ليلاً ، وهو الذي اخترط سيفه دفاعاً عن أمير المؤمنين عليه السلام لما أخرج من منزله ملبباً حتى رموه بصخرة فأصابت قفاه ، وسقط السيف من يده ، فأخذوه وكسروه ، هذا مع ما عرف عنه من الشجاعة التي ظهرت في أيّام النبي صلى الله عليه وآله واشتراكه في الغزوات معه ، وروي أن الزبير كان ممن أعير الاِيمان وكان إيمانه مستودعاً ، فمشى في ضوء نوره ثمّ سلبه الله إياه ، وقد سعى ابنه عبدالله في عدول أبيه عن أمير المؤمنين عليه السلام فكان سبباً في انحرافه عن ناحية أهل البيت عليهم السلام ، وجاء عنه عليه السلام انّه قال : لا زال الزبير منا حتى أدرك فرخه ، وفي رواية اُخرى : ما زال الزبير منّا أهل البيت حتى شب ابنه عبدالله ، قتله ابن جرموز غدراً في وادي السباع، وله خمس وسبعون سنة ، وأتى عمرو علياً بسيف الزبير وخاتمه ، فقال علي عليه السلام : سيف طالما جلا الكرب عن وجه رسول الله صلى الله عليه وآله .



راجع ترجمته في : سفينة البحار للقمي : ج 1 ص 543 ـ 545 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج 1 ص 231 ـ 236 وج 2 ص 167 ، سير أعلام النبلاء : ج 1 ص 41 ترجمة رقم : 3 ، الطبقات الكبرى لابن سعد : ج 3 ص 100 ، تهذيب الكمال للمزي : ج 9 ص 319 ترجمة رقم : 1971.
(2) راجع : مسند أحمد بن حنبل : ج 1 ص 193 ، الجامع الصحيح للترمذي : ج 5 ص 605 ح 3747 وص 606 ح 3748 ، سنن أبي داود : ج 4 ص 212 ح 4649 ، الرياض النضرة لمحب الدين : ج 1 ص 34 ـ 35 ، المستدرك للحاكم : ج 3 ص 316 ـ 317 و 440 ، كنز العمال : ج 11 ص 638 ح 33105 و 33106 وص 646 ح 33137 ، سلسلة الاَحاديث الصحيحة : ج 3 ص 419 ح 1435. وقد فند المأمون العباسي هذا الحديث كما جاء في مناظرته مع العامة ، وقد قال له أحدهم : إن النبي صلى الله عليه وآله شهد لعمر بالجنة في عشرة من الصحابة ؟ فقال له المأمون : لو كان هذا كما زعمتم ، لكان عمر لا يقول لحذيفة : نشدتك بالله أمن المنافقين أنا ؟ فإن كان قد قال له النبي صلى الله عليه وآله : أنت من أهل الجنة ولم يصدقه حتى زكّاه حذيفة فصدّق حذيفة ولم يصدق النبي صلى الله عليه وآله فهذا على غير الإيلام ، وإن كان قد صدق النبي صلى الله عليه وآله فلم سأل حذيفة ؟ وهذان الخبران متناقضان في أنفسهما. راجع عيون أخبار الرضا عليه السلام : ج 1 ص 203 ، مناظرات في الاِمامة : ص 227 المناظرة الاَربعون.
وراجع كلام العلامة الاَميني قدس سره حول الحديث المذكور في كتابه الغدير : ج 10 ص 118 ـ 131 ح 37 فقد استوفى البحث حوله دلالة وسنداً.
(3) الاِحتجاج للطبرسي : ج 1 ص 162 ، بحار الاَنوار : ج 32 ص 197 ح 147 و ص 216 ح 171 و ج 36 ص 324 ح 182.
(4) العلل المتناهية لابن الجوزي : ج 2 ص 847 ـ 848 ح 1417 و 1418 ، تاريخ الاُمم والملوك: ج 4 ص 509 ، الكامل في التاريخ : ج 3 ص 240.
(5) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 2 ص 167.


(6) قال همام الثقفي في فعل الزبير وما فعل وعتقه عبده في قتال علي عليه السلام :
أيعتــق مكحــــولاً ويعصــــي نبيّــــه *** لقد تاه عن قصــدالهــــدى ثمّ عــــوق
أينــــوي بهذا الصــــدق والبر والتقــــى *** سـيـعـلـم يـومـاً مـن يـبـر ويـصـدق
لشتان مـا بيــــن الضـــلال والهــــدى *** وشتان من يعصي النبي صلى الله عليه وآله ويعتق
ومـن هــــــــو في ذات الاِله مشمــــر *** يكبــــر بــــراً ربّـــه ويصــــدق
أخـي الحقّ أن يعصى النبي صلى الله عليه وآله سفاهة *** ويعتـق‌مــــن عصيــــانه ويطلــــق
كدافــــق مــــاء للســــراب يؤمـــه *** ألاّ في ضلال مــــا يصــــب‌ويدفـــق



بحار الاَنوار : ج 32 ص 204 ح 158.
(7) سورة النور : الآية 25.
(8)المأقط : ساحة القتال.
(9) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج1 ص 233 ـ 235 ، البداية والنهاية : ج 7 ص 240ـ241، الفتوح لابن أعثم: ج2 ص309 ـ 312، بحار الاَنوار: ج32 ص189 ح140.






رد مع اقتباس
قديم 30-12-2010, 09:33 PM   رقم المشاركة : 29
ياولي الله


©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 22 - 12 - 2010
رقم العضوية : 11260
الإقامة : ارض الولاية
مشاركات : 553
بمعدل : 0.19 في اليوم
معدل التقييم : 965
تقييم : ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله
قوة التقييم : 481

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ياولي الله غير متواجد حالياً



 

افتراضي










مناظرة الامير الاوحد مع ابو بكر



عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جدِّه(عليهم السلام) قال : لمَّا كان من أمر أبي بكر وبيعة الناس له وفعلهم بعلي بن أبي طالب (عليه السلام) ماكان لم يزل أبو بكر يظهر له الانبساط ، ويرى منه انقباضاً ، فكبر ذلك على أبي بكر فأحبَّ لقاءه ، واستخراج ما عنده ، والمعذرة إليه لما اجتمع الناس عليه وتقليدهم إيَّاه أمر الأمَّة ، وقلَّة رغبته في ذلك وزهده فيه ، أتاه في وقت غفلة ، وطلب منه الخلوة ، وقال له : والله يا أبا الحسن ! ما كان هذا الأمر مواطاة منّي ، ولا رغبة فيما وقعت فيه ، ولا حرصاً عليه ، ولا ثقة بنفسي فيما تحتاج إليه الأُمَّة ، ولا قوَّة لي لمال ، ولا كثرة العشيرة ، ولا ابتزاز له دون غيري ، فمالك تضمر عليَّ مالم أستحقَّه منك ، وتظهر لي الكراهة فيما صرت إليه ، وتنظر إليَّ بعين السأمة منّي؟

قال : فقال له (عليه السلام) : فما حملك عليه إذا لم ترغب فيه ، ولا حرصت عليه ، ولا وثقت بنفسك في القيام به ، وبما يحتاج منك فيه ؟

فقال أبو بكر : حديث سمعته من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : إن الله لا يجمع أمّتي على ضلال(1) ، ولمّا رأيت اجتماعهم اتّبعت حديث النبيِّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وأحلت أن يكون اجتماعهم على خلاف الهدى ، وأعطيتهم قود الإجابة ، ولو علمت أن أحداً يتخلَّف لا متنعت .

قال : فقال علي (عليه السلام) : أمَّا ما ذكرت من حديث النبيِّ (صلى الله عليه وآله وسلم) : إن الله لا يجمع أمّتي على ضلال ; أفكنتُ من الأمَّة أو لم أكن ؟

قال : بلى .

قال ع : وكذلك العصابة الممتنعة عليك من سلمان وعمَّار وأبي ذر والمقداد وابن عبادة ومن معه من الأنصار ؟

قال : كلٌّ من الأمَّة .

فقال عليٌّ (عليه السلام) : فكيف تحتجُّ بحديث النبيِّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمثال هؤلاء قد تخلَّفوا عنك ، وليس للأُمَّة فيهم طعن ، ولا في صحبة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ونصيحته منهم تقصير .

قال : ما علمت بتخلُّفهم إلاَّ من بعد إبرام الأمر ، وخفت إن دفعت عنّي الأمر أن يتفاقم إلى أن يرجع الناس مرتدّين عن الدين ، وكان ممارستكم إلى أن أجبتم
أهون مؤونة على الدين ، وأبقى له من ضرب الناس بعضهم ببعض ، فيرجعوا كفّاراً ، وعلمت أنك لست بدوني في الإبقاء عليهم وعلى أديانهم .

قال عليٌّ (عليه السلام) : أجل ، ولكن أخبرني عن الذي يستحقُّ هذا الأمر بم يستحقُّه ؟

فقال أبو بكر : بالنصيحة ، والوفاء ،ودفع المداهنة والمحاباة ، وحسن السيرة ، وإظهار العدل ، والعلم بالكتاب والسنّة وفصل الخطاب ، مع الزهد في الدنيا وقلّة الرغبة فيها ، وإنصاف المظلوم من الظالم القريب والبعيد .. ثمَّ سكت .

فقال علي (عليه السلام) : أنشدك بالله يا أبا بكر ! أفي نفسك تجد هذه الخصال ، أوفيَّ ؟

قال : بل فيك يا أبا الحسن .

قال : أنشدك بالله ، أنا المجيب لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قبل ذكران المسلمين، أم أنت ؟
قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ، أنا الأذان لأهل الموسم ولجميع الأمّة بسورة براءة ، أم أنت ؟

قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ،أنا وقيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بنفسي يوم الغار ، أم أنت ؟


قال : بل أنت .

قال : أنشدك بالله ، إليَّ الولاية من الله مع ولاية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في آية زكاة الخاتم ، أم لك ؟

قال : بل لك .

قال : أنشدك بالله ، أنا المولى لك ولكل مسلم بحديث النبيِّ (صلى الله عليه وآله وسلم) يوم الغدير ، أم أنت ؟

قال : بل أنت .

قال : أنشدك بالله ، ألي الوزارة من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والمثل من هارون من موسى ، أم لك ؟

قال : بل لك .

قال : فأنشدك بالله ، أبي برز رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبأهل بيتي وولدي في مباهلة المشركين من النصارى ، أم بك وبأهلك وولدك ؟

قال : بكم .

قال : فأنشدك بالله ، إليَّ ولأهلي وولدي آية التطهير من الرجس(1) ، أملك ولأهل بيتك ؟

قال : بل لك ولأهل بيتك .

قال : فأنشدك بالله ، أنا صاحب دعوة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهلي وولدي يوم الكساء : اللهم هؤلاء أهلي إليك لا إلى النار ، أم أنت ؟

قال : بل أنت وأهلك وولدك .

قال : فأنشدك بالله ، أنا صاحب الآية : {يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً}(2) ، أم أنت ؟

قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ،أنت الفتى الذي نودي من السماء : لا سيف إلاَّ ذو
الفقار ولا فتى إلاَّ علي ،أم أنا ؟

قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ، أنت الذي ردَّت له الشمس لوقت صلاته فصلاَّها ثم توارت ، أم أنا ؟

قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ، أنت الذي حباك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) برايته يوم خيبر ففتح الله له ، أم أنا ؟

قال : بل أنت .

قال : فأنشدك بالله ، أنت الذي نفَّست عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كربته وعن المسلمين بقتل عمرو بن عبد ود،أم أنا ؟

قال : بل أنت .

إلى أن قال : فلم يزل (عليه السلام) يعدُّ عليه مناقبه التي جعل الله عزَّ وجلَّ لهدونه ودون غيره

ويقول له أبو بكر : بل أنت.

قال : فبهذا وشبهه يستحقُّ القيام بأمور أمَّة محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) ،
فقال له علي (عليه السلام) : فما الذي غرَّك عن الله وعن رسوله وعن دينه ، وأنت خلوٌ ممّا يحتاج إليه أهل دينه ؟

قال : فبكى أبو بكر وقال: صدقت يا أبا الحسن، أنظرني يومي هذا ، فأدبِّر ما أنا فيه وما سمعت منك .



قال : فقال له علي (عليه السلام) : لك ذلك يا أبا بكر ، فرجع من عنده ، وخلا بنفسه يومه ، ولم يأذن لأحد إلى الليل





رد مع اقتباس
قديم 30-12-2010, 09:34 PM   رقم المشاركة : 30
ياولي الله


©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 22 - 12 - 2010
رقم العضوية : 11260
الإقامة : ارض الولاية
مشاركات : 553
بمعدل : 0.19 في اليوم
معدل التقييم : 965
تقييم : ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله ياولي الله
قوة التقييم : 481

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ياولي الله غير متواجد حالياً



 

افتراضي










أحكام القرآن ، الجصاص : 2/37 ، المعجم الكبير ، الطبراني : 2/280، الجامع الصغير ، السيوطي : 278 ح1818 ، كشف الخفاء ، العجلوني : 2/350 ح2999





رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, مناظرات, أهل, البيت, السلام, عليهم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها