خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات أهل البيت العترة الطاهرة > مرسى اهل البيت عليهم السلام

الملاحظات

مرسى اهل البيت عليهم السلام سيرة وحياة اهل البيت عليهم السلام [تنبيه لا يسمح بوضع مواضيع عن غير اهل البيت]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2009, 11:51 PM   رقم المشاركة : 1
زهراء البتول


©¤°¨°¤ أدارية سابقة ¤°¨°¤©

 
تاريخ تسجيل : 8 - 3 - 2009
رقم العضوية : 3
الإقامة : السعودية
مشاركات : 5,437
بمعدل : 1.39 في اليوم
معدل التقييم : 5428
تقييم : زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول
قوة التقييم : 1156

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: زهراء البتول غير متواجد حالياً



 

افتراضي الإمـام مـحـمـد الـجـواد ( ع ) .... قـدوة الـشـبـاب





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






الإمـام مـحـمـد الـجـواد ( ع )
قـدوة الـشـبـاب


من كتاب سفن النجاة

ولد الإمام محمد الجواد ( ع ) عام 195 هـ ، و توفي عام 220 هـ ، فكان عمره 25 سنة فقط ، فهو أقصر الأئمة ( ع ) عمراً ، و لكن و مع هذا العمر القصير كانت حياته زاهرة بالأحداث ، و المواقف المشرفة . الأمر الذي استوقفني و أنا أطالع سيرته ، و انبثقت لي هذه الفكرة ، و هي كيف يمكننا أن نستفيد من حياة الإمام الجواد في بناء جيلاً من الشباب ، و هنا لابد من وقفة قصيرة نتأمل فيها بعض الجوانب من سيرته ( ع ) .

أولاً : النبوغ المبكر

عندما هاجر الإمام الرضا إلى خراسان بأمر من الخليفة المأمون كان عمر الإمام الجواد خمس سنوات ، م كان الإمام الرضا ( ع ) يعرف ما يتمتع به نجله من كفاءة و مواهب في شتى المجالات ، و لذا كان الإمام الرضا عند استلامه لرسالة من ولده الجواد ( ع ) كان يخبر شيعته بقوله كتب أبي جعفر ، و لم يقل كتب ابني ، أو محمد ، بل كان يكنيه بهذه الكنية ، و هذا دليل على المكانة التي كان يتمتع بها الإمام ( ع ) ، و كان الإمام الرضا يريد من عمله هذا أن يبث هذه المكانة في نفوس أتباعه .

ثانياً : الإمامة المبكرة

تولى الإمام الجواد ( ع ) مقاليد الخلافة ( الإمامة ) و هو في سن مبكر ( ثمان سنوات ) ، فكان معجزة أن يتولى صبي إمامة المسلمين ، و كان هذا التعجب يلازم ضعيفي العقول ، و الإيمان ، حيث أن القيادة ( النبوة ، و الإمامة ) لا تقاس بالعمر ، فهي منصب إلهي ، يختار الله من يشاء من عباده ، فقد اختار الله عيسى ابن مريم نبياً و هو في المهد ، و هنا لا يحق لبني البشر الاعتراض على هذا الاختيار.

ثالثاً : مفتي الديار

بقي الإمام الجواد في المدينة ثماني سنوات ، يفتي الناس ، و يوضح لهم الإشكاليات الفقهية و العقائدية ، و غيرها ، و في الحادثة التالية تتضح مكانة الإمام الجواد ، حين جلس الإمام ( ع ) في مجلس و كان فيه عمه ( عبد الله بن موسى ) و سأل القوم مسألة ، رجل أتى بهيمة ، فما حكمه ، فقال عبد الله بن موسى تقطع يمينه و يقام عليه الحد .
فقال الإمام الجواد ( ع ) يا عم اتق الله إنه لعظيم أن تقف يوم القيامة بين يدي الله عز وجل لما أفتيت الناس بما لا تعلم ، فقال له عمه ، يا سيدي أليس قال هذا أبوك ( ع ) ؟
فقال الإمام ( ع ) : إنما سئل أبي عن رجل نبش قبر امرأة فنكحها ، فقال أبي : تقطع يمينه للنبش و يضرب حد الزنا ، فإن حرمة الميتة كحرمة الحية . فقال : صدقت يا سيدي أنا أستغفر الله ، فتعجب الناس فقالوا له : يا سيدنا أتأذن أن نسألك ؟
فقال : نعم ، فسألوه في مجلس عن ثلاثين ألف مسألة فأجابهم فيها و له تسع سنين .

رابعاً : الإطلاع على الأحداث و مجرياتها

لم يكن الإمام بعيداً عن مجريات الأحداث ، بل كان على علم مسبق بكل حركة يتحركها الشارع العام و الخاص ، فهو على علم بما يريده المأمون من زوجه من ابنته أم الفضل ، و كذلك كان الإمام على علم بما يدور في خلد الخليفة المعتصم .
عندما توفي المأمون تولى الحكم المعتصم الذي كان ابن أمة تركية ، و لهذا قام بتقريب الأتراك للحكم ، و جعلهم قادة ، و أعطاهم الامتيازات و المناصب ، حتى قويت شوكتهم ، لدرجة أن أحدهم و يدعى عجيف أراد أن يقوم بانقلاب عسكري على المعتصم و لكنه فشل في محاولته مما أدى أن يلقى حتفه نتيجة فشلة … و استطاع الأتراك أن يسيطروا على مقاليد الحكم حتى وصل الأمر بهم أنهم يخلعون الخليفة الذي لا يتوافق مع سياستهم ‍‍…
إلى جانب هذا الاضطراب في الحكم كانت هناك ثورات تقلق الخلفاء العباسيين ، و تقض من مضجعهم ، و من بين هذه الثورات ثورة محمد بن القاسم بن علي الطالبي ، وهي أبرز ثورة في عهد الإمام الجواد ( ع ) . كل هذه الأحداث كانت تجري تحت مرأى من الإمام الجواد ( ع ) .

خامساً : الأخلاقيات الرفيعة

كان الإمام الجواد ( ع ) مثالاً في الأخلاق ، كبقية آبائه ( ع ) ، فهو الجواد لما عرف من جوده و كثرة عطاءه ، فقد دخل عليه بعض أصحابه الذين كان للإمام عليه دين يقول له : جعلت فداك اجعلني من عشرة آلاف درهم في حل فإني أنفقتها ، فقال له أبو جعفر ( ع ) : أنت في حل …
و هو الزاهد و التقي ، حيث أنه استقبل الناس في حفلة أقيمت تكريماً له أيام الحج ، و قد حضرها من فقهاء العراق و مصر و الحجاز جمع غفير استقبلهم بقميصين و عمامة بذاوئتين و نعلين ‍‍…

قدوة الشباب

بعد هذا العرض السريع و المجمل لسيرة الإمام الجواد ( ع ) نقول أن الإمام و هو ابن خمسة و عشرون عاماً كان أعجوبة زمانه ، في علمه ، و تقواه ، و أخلاقه ، و اطلاعه على أحداث الساحة ، فهل لنا أن نقتدي به ؟
نعم ، فعلى الشباب أن يتخذوه قدوة ، في كل حركة ، و في كل موقف ، و كل حدث ، و هنا أود أن أثير بعض النقاط الهامة ( في نظري )

1 ) ضرورة إنشاء مراكز تهتم بأمور الشباب و تحل من مشاكلهم ، و تصحح لهم أفكارهم . ففي عالمنا اليوم يستهدف الجيل الشاب ، و يسخر ، و يجعل كآلة تحركها الأهواء و الشهوات ، و الغرائز الفاسدة ، و حين لا نقيم لهذا الجيل مركزاً ينصحه ، فإننا سنخسر أهم طاقة في المجتمع من ثم لن ننشد التقدم .

2 ) الاهتمام الخاص ببعض الشباب ن حيث أن في كل منطقة ، و كل مجتمع يوجد مجموعة من الشباب ممن يمتلكون الحس الاجتماعي و التغييري ، و لكن البعض منهم مهمل ، فهو يعمل بمفرده ، لأنه يشعر بالمسؤولية ، لا أحد يقف معه من ذوي الشأن ، و لذا ( إني ) رأيت البعض من هؤلاء الشباب تركوا هذا العمل المقدس بسبب عدم الاهتمام الخاص بهم ، و لعل كلمة من عالم دين ، أو أحد الوجهاء تسهم و تنشط عمل هذا الشاب .

3 ) ترسيخ بعض المبادئ الهامة ، و التي تتجلى في الشباب كالقيادة ، فلا بأس بأن نعطي الشباب دوراً ، لماذا نحن الذين نمارس جميع الأدوار ، الدينية ، الاجتماعية ، السياسية ، و غيرها … ماذا بقي للجيل الشاب أن يعمله … و البساط سٌحب من يديه ؟

4 ) لابد أن يكون هناك تفاعل بين الشباب ، و بين من ينشد الإصلاح كالعلماء ، فلا بد من التقارب بين وجهات النظر ، فلا الشباب يتعصبون لرأيهم ، و لا العلماء كذلك ، و علينا أن نعي أن العمل التغيير بعيداً عن نصائح العلماء لهو عمل ناقص .

في الختام :

على الشباب أن يهتموا بأنفسهم ، لذا عليهم أن يبنوا ذواتهم البناء السليم ، عليهم أن يستفيدوا من قدراتهم ، و كفاءاتهم ، لا يدعوا مرحلة الشباب تذهب سدى في الملاهي ، في الأعمال البسيطة ، الشباب العظماء هم من يمارسون أعمالاً عظيمة ، و على الشباب أن يكونوا على قدر كبير من الوعي ، حتى يستطيعوا أن يعيشوا في هذا العالم .


reputation




رد مع اقتباس
قديم 13-05-2009, 05:21 PM   رقم المشاركة : 2
علي الرضا


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 21 - 4 - 2009
رقم العضوية : 101
الإقامة : قلب لبنان المقاوم
مشاركات : 4,875
بمعدل : 1.26 في اليوم
معدل التقييم : 1558
تقييم : علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا علي الرضا
قوة التقييم : 1055

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: علي الرضا غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: الإمـام مـحـمـد الـجـواد ( ع ) .... قـدوة الـشـبـاب










السلام عليك اختي الكريمة احزان الزهراء
بارك الله بك وبكل ما تقدمينه
جزاك الله خير الجزاء











التوقيع - علي الرضا

رد مع اقتباس
قديم 13-05-2009, 06:26 PM   رقم المشاركة : 3
زهراء البتول


©¤°¨°¤ أدارية سابقة ¤°¨°¤©

 
تاريخ تسجيل : 8 - 3 - 2009
رقم العضوية : 3
الإقامة : السعودية
مشاركات : 5,437
بمعدل : 1.39 في اليوم
معدل التقييم : 5428
تقييم : زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول زهراء البتول
قوة التقييم : 1156

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: زهراء البتول غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: الإمـام مـحـمـد الـجـواد ( ع ) .... قـدوة الـشـبـاب










اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الرضا
السلام عليك اختي الكريمة احزان الزهراء
بارك الله بك وبكل ما تقدمينه
جزاك الله خير الجزاء

لقد اسعدني تواجدكم في الموووضوع ..,"

يعطيــكم العااافية ع المرور الراائع..,"

ـ دمتم بخير ـ
نسـألكم الدعــاء





رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مـحـمـد, الإمـام, الـجـواد, الـشـبـاب, ع, قـدوة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها