خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات الأدبية > مرسى القصة

الملاحظات

مرسى القصة القصص والروايات التي تحمل العبرة والحكمة والاهداف التربوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2011, 04:32 AM   رقم المشاركة : 1
ahmadalsaady45


©°¨°¤ عضو مشارك ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 2 - 11 - 2011
رقم العضوية : 13089
الإقامة : baghdad,Iraq
مشاركات : 28
بمعدل : 0.01 في اليوم
معدل التقييم : 1023
تقييم : ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45
قوة التقييم : 290

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ahmadalsaady45 غير متواجد حالياً



 

Iconsssss قصة المختار الثقفي ( رضى الله عنه)





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






اخواني اخواتي هذه القصه الكامله للاحداث التي وقعت بعد معركة الطف والتي وقعت بها انتفاضة المختار الثقفي (رضي الله عنه)
المختار بن أبي عبيدة بن مسعود الثقفي .

ولادته :

ولد المختار في السنة الأُولى من الهجرة بمدينة الطائف

نشأته :

نشأ المختار مقداماً شجاعاً ، يتعاطى معالي الأُمور ، وكان ذا عقل وافر
، وجواب حاضر ،وخلال مأثورة ، ونفس بالسخاء موفورة ، وفطرة تدرك الأشياء
بفراستها ، وهمّة تعلو على الفراقد بنفاستها ،وحدس مصيب ، وكفٍّ في
الحروب مجيب ، مارس
أقوال الأئمة ( عليهم السلام ) فيه : نذكر منهم ما يلي :
1ـ قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت، حتّى بعث إلينا المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين ( عليه السلام )) .

ـ قال الإمامالباقر ( عليه السلام ) : ( لا تسبّوا المختار ، فإنّه قتل قتلتنا ، وطلب بثأرنا ،وزوّج أراملنا ، وقسّم فينا المال على العسرة ) .
ـ قال عمر بن علي بن الحسين : ( إنّ علي بن الحسين ( عليهما
السلام ) لمّا أتي برأس عبيد الله بن زياد ، ورأس عمر بن سعد فخرّساجداًوقال : الحمد لله الذي أدرك لي ثاري من أعدائي ، وجزى الله المختار خيراً ) .
سجنه :
تعرف في المختار شمائل النخوة والإباء ورفض الظلم ، ويرى فيه مواقف الشجاعة والتحدّي أحياناً ، وهذا أشدّ ما تخشاه السلطات الأُموية ،فألقت القبض عليه،وأودعته في سجن عبيد الله بن زياد في الكوفة . وكان هذا تمهيداً لتصفية القوى والشخصيات المعارضة ، والتفرّغ لإبادة أهل البيت بعد ذلك حيث لا أنصار لهم ولا أتباع . وتقتضي المشيئةالإلهية أن يلتقي المختار في السجن بميثم التمّار ـ هذا المؤمن الصالح ، الذي أخذ علومه من الإمام علي ( عليه السلام ) ـ فيبشّره بقوله : إنّك تفلت وتخرج ثائراً بدم الحسين ( عليه السلام ) ،فتقتل هذا الجبّارالذي نحن في سجنه ـ أي ابن زياد ـ وتطأ بقدمك هذا على جبهته وخدَّيه . ولم تطل الأيّام حتّى دعا عبيد الله بن زياد بالمختار من سجنه ليقتله، وإذا برسالة من يزيد بن معاوية تصل إلى ابن زياد ، يأمرهفيها بإخراج المختار من السجن ، وذلك أنّ أُخت المختار كانت زوجة عبد الله بن عمر ، فسألت زوجها أن يشفع لأخيها إلى يزيد ،فشفع فأمضى يزيد شفاعته ،فكتب بإخراج المختار .
ثورته :

أوجدت ثورة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ردود فعل كبيرة في صفوف الأُمّة الإسلامية، فتوالت الحركات الثورية مقاومة التسلّط البغيض للزمرة الظالمة الأُموية ، وعلى إضعافها . فحدثت ثورة التوّابين ،بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي ، والمسيّب بن نجبة الفزاري بالكوفة ، ورفعوا شعار التوبة والتكفير ، لتخلّفهم عن نصرة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، ثمّ وقعت ثورة المختار الثقفي ،تحت شعار : ( يا لثارات الحسين ) .
فأخذالمختار يقتل كلّ من اشترك في قتل الإمام الحسين ( عليه السلام ) من أهل الكوفة .

حرقه لحرملة :

قال المنهال : دخلت على علي بن الحسين ( عليهما السلام ) قبل انصرافي من مكّة ، فقال لي : ( يا منهال ، ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي ) ؟ فقلت : تركته حيّاً بالكوفة ، فرفع يديه جميعاً ثمّ قال ( عليه السلام ) : ( اللهُمّ أَذِقْه حرَّالحديد ، اللهمّ أذِقْه حرّ الحديد ، اللهمّ أذِقْه حرَّ النار ) .
قال المنهال : فقدمت الكوفة ، وقد ظهر المختار بن أبي عبيدة الثقفي، وكان صديقاً لي ، فركبت إليه ولقيته خارجاً من داره ، فقال : يا منهال ،لم تأتنا في ولايتنا هذه ، ولم تهنّئنا بها ، ولم تشركنا فيها ؟! فأعلمته
أنّي كنت بمكّة، وأنّي قد جئتك الآن . وسايرته ونحن نتحدّث حتّى أتى الكناسة ، فوقف وقوفاً كأنّه ينظر
شيئاً ، وقد كانأُ خبر بمكان حرملة فوجّه في طلبه ، فلم يلبث أن جاء قوم يركضون ، حتّى قالوا : أيُّها الأمير البشارة ،قد أُخذ حرملة بن كاهل ! فما لبثنا أن جيء به ، فلمّا نظر إليه المختار قال لحرملة :
الحمد لله الذي مكّنني منك ، ثمّ قال : النار النار ، فأُتي بنار وقصب ،فأُلقي عليه فاشتعل فيه النار .
قال المنهال : فقلت : سبحان الله ! فقال لي : يا منهال ، إنّ التسبيح لحسن ، ففيم سبّحت ؟ قلت : أيّها الأمير، دخلت في سفرتي هذه –وقد كنت منصرفاً من مكّة – على علي بن الحسين ( عليهما السلام ) فقال لي :
( يا منهال ، ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي ) ؟ فقلت : تركته حيّاً بالكوفة ، فرفع يديه جميعاً فقال : ( اللهمّ أذِقْه حرَّ الحديد ، اللهمّ أذِقْه حرّ الحديد ، اللهمّ أذقْه حرّ النار ) .
فقال لي المختار : أسمعت علي بن الحسين يقول هذا ؟! فقلت : والله لقد سمعته يقول هذا ، فنزل عن دابّته وصلّى ركعتين فأطال السجود ، ثمّ ركب
وقد احترق حرملة .

إرساله جيشاً لمقاتلة عبيد الله بن زياد :

شيّع المختارُ إبراهيمَ بن مالك الأشتر ماشياً يبعثه إلى قتال عبيدالله بن زياد ،فقال له إبراهيم : اركب رحمك الله ، فقال المختار : إنّي لأحتسب الأجر في خطاي معك ، وأحبُّ أن تغبرَّقدماي في نصر آل محمّد (صلّى الله عليه وآله ) . ثمّ ودّعه وانصرف ، فسار ابن الأشتر إلى المدائن يريد ابن زياد ،ثمّ نزل نهر الخازر بالموصل شمال العراق ، وكان الملتقى هناك ، فحضّ ابن
الأشتر أصحابه خاطباً فيهم : يا أهل الحقّ وأنصار الدين ، هذا ابن زياد قاتل الحسين بن علي وأهل بيته ، قد أتاكم الله بهوب حزبه حزب الشيطان ،فقاتلوهم بنية وصبر ، لعلّ الله يقتله بأيديكم ويشفي صدوركم . وتزاحفوا ، ونادى أهلا العراق : يا لثارات الحسين ، فجال أصحاب
ابن الأشتر جولة ، وحمل ابن الأشتر يميناً فخالط القلب ، وكسرهم أهل العراق فركبوهم يقتلونهم ، فانجلت الغمّة وقد قتل عبيد الله بن زياد،وحصين بن نمير ،وشرحبيل بن ذي الكلاع ، وأعيان أصحابهم . وأمر إبراهيم بن الأشتر أن يطلب أصحابه ابن زياد، فجاء رجل فنزع
خفَّيه وتأمّله ، فإذا هو ابن زياد على ما وصف ابن الأشتر ، فاجتزّ رأسه،واستوقدوا عامّة الليل بجسده ، ثمّ بعث إبراهيم بن الأشتر برأس ابن زياد ورؤوس أعيانه إلى المختار . فجاءوا بالرؤوسوالى المختار يتغدّى ، فأُلقيت بين يديه ، فقال :الحمد لله ربّ العالمين ! فقد وضع رأس الحسين بن علي ( عليهما السلام )
بين يدي ابن زياد لعنه الله وهو يتغدّى ، وأُتيت برأس ابن زيادوأنا أتغدّى !.
فلمّا فرغ المختار منالغداء قام فوطئ وجه ابن زياد بنعله ، ثمّ رمى بالنعل إلى مولىً له وقال له : اغسلها فإنّي وضعتها على وجه نجس كافر
ثمّ بعث المختار برأس ابن زياد إلى محمّد بن الحنفية وإلى الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) ، فأُدخل عليه وهويتغدّى ، فقال ( عليه السلام ) : ( أُدخلت على ابن زياد ـ أي حينما أُسر وجيء بهإلى الكوفة ـ وهو يتغدّى، ورأسُ أبي بين يديه ، فقلت : اللهمّ لا تمتني حتّى
تريني رأس ابن زياد وأنا أتغدّى ، فالحمد لله الذي أجاب دعوتي ) .
قتله لعمر بن سعد :

كان المختار قد سئل في أمان عمر بن سعد ، فآمنه على شرط ألاّ يخرج من الكوفة، فإن خرج منها هدر دمه .

فقال رجل لعمر بن سعد : إنّي سمعت المختار يحلف ليقتلنّ رجلاً،والله ما أحسبه غيرك ! فلمّا سمع ذلك خرج عمر حتّى أتى الحمّام ـ الذي
سمّي فيما بعد بحمّام عمر ـ فقيل له : أترى هذايخفى على المختار ! فرجع ليلاً ، ثمّ أرسل ولده حفصاً إلى المختار الذي دعا أبا عمرة وبعث معه رجلين ، فجاءوا برأس عمر بن سعد فتأسّف حفص وتمنّى أن يكون مكان أبيه ،فصاح المختار يا أبا عمرة ، ألحقه به ، فقتله .
فقال المختار بعد ذلك : عمر بالحسين ، وحفص بعلي بن الحسين ـ أي علي الأكبر ـ ولا سواء !
واشتدّ أمر المختاربعد قتل ابن زياد ، وأخاف الوجوه ، وكان يقول :لا يسوغ لي طعام ولا شراب حتّى أقتل قتلة الحسين بن علي ( عليهما السلام )
وأهل بيته ، وما من ديني أترك أحداً منهم حيّاً . وقال : أعلموني من شرك في دم الحسين وأهل بيته ( عليهم السلام )
، فلم يكن يأتونه برجل فيشهدون أنّه من قتلة الحسين أو ممّن أعان عليه،إلاّ قتله .
شهادته :

استشهد ( رضي الله عنه ) في الرابع عشر من شهر رمضان 67 هـ ،بعدما
قاتل مصعب بن الزبير وجيشه أشد قتال ، حيث بعثه أخوه عبد الله بن الزبيرإلى العراق للانتقام من المختار .


مع تحيات اخوكم خادم اهل البيت ahmadalsaady45


reputation










التوقيع - ahmadalsaady45

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 12:58 PM   رقم المشاركة : 2
ابو محمد الفرج


©°¨°:: مشرف ::°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 29 - 6 - 2010
رقم العضوية : 8105
الإقامة : قلب الولاية
مشاركات : 2,523
بمعدل : 1.04 في اليوم
معدل التقييم : 4311
تقييم : ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج
قوة التقييم : 643

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ابو محمد الفرج غير متواجد حالياً



 

افتراضي










بطل همام سيد مغوار

لا يعرف الهزيمة والعار

شكرالك اخي الكريم لطرحك

القيم والمفيدورحم الله المختار

فلقدشفى صدوراهل البيت





رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 04:37 PM   رقم المشاركة : 3
غريبه الدار


©°¨°¤ عضو فعال ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 25 - 10 - 2011
رقم العضوية : 13051
الإقامة : الامارات
مشاركات : 223
بمعدل : 0.11 في اليوم
معدل التقييم : 1056
تقييم : غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار غريبه الدار
قوة التقييم : 311

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: غريبه الدار غير متواجد حالياً



 

افتراضي










شكرا اخي على هذا الموضوع فقد افدتني كثيرا وجعلها في ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
قديم 05-11-2011, 12:41 AM   رقم المشاركة : 4
ahmadalsaady45


©°¨°¤ عضو مشارك ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 2 - 11 - 2011
رقم العضوية : 13089
الإقامة : baghdad,Iraq
مشاركات : 28
بمعدل : 0.01 في اليوم
معدل التقييم : 1023
تقييم : ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45 ahmadalsaady45
قوة التقييم : 290

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ahmadalsaady45 غير متواجد حالياً



 

Icon1










لاشكر على واجب احنة خدام لخدام اهل البيت(عليهم السلام)











التوقيع - ahmadalsaady45

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2011, 07:20 PM   رقم المشاركة : 5
القلب السليم

 
الصورة الرمزية القلب السليم

©°¨°¤ عضو مميز ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 23 - 4 - 2011
رقم العضوية : 12158
الإقامة : العراق
مشاركات : 476
بمعدل : 0.22 في اليوم
معدل التقييم : 1889
تقييم : القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم القلب السليم
قوة التقييم : 370

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: القلب السليم غير متواجد حالياً



 

افتراضي










مشكور يعطيك الف عافيه
قمه في الروعه





رد مع اقتباس
قديم 30-11-2015, 01:29 AM   رقم المشاركة : 6
غير مسجل

زائر (غير مسجل)
 
رقم العضوية :
مشاركات : n/a
بمعدل : 0 في اليوم
معدل التقييم :
تقييم :
قوة التقييم :

معلومات إضافية





 

Q30 رد: قصة المختار الثقفي ( رضى الله عنه)










بارك الله فيكم وبجهودكم الطيبه





رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, المختار, الثقفي, رضى, عنه, قصة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 03:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها