خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات العقائد والفقه والاخلاق > مرسى أصول الدين العقيدة

الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2019, 06:45 PM   رقم المشاركة : 1
الشيخ عباس محمد


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 30 - 3 - 2015
رقم العضوية : 18155
الإقامة : بغداد
مشاركات : 2,317
بمعدل : 1.53 في اليوم
معدل التقييم : 1371
تقييم : الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد
قوة التقييم : 461

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الشيخ عباس محمد متواجد حالياً



 

افتراضي عمر بن الخطاب /رأيه في الأولاد/ مصادر سنية





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






رأيه في الأولاد
• يحب كثرة الأولاد ولو بـإكراه النفس على... !!
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 79 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ أنبأ أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا العباس الدوري ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ثنا محمد بن طلحة عن الهجنع بن قيس قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه والله إني لأكره نفسي على الجماع رجاء أن يخرج الله مني نسمة تسبح الله .
» كنز العمال / ج: 16 ص : 487 :
45586 ـ عن عمر قال : والله إني لأكره نفسي على الجماع رجاء أن يخرج الله مني نسمة تسبح ( ق ) .
45589 ـ عن ابن عمر أن عمر تزوج امرأة فأصابها شمطاء وقال : حصير في بيت خير من امرأة لاتلد ، والله ما أقربكن شهوة ! ولكني سمعت رسول الله يقول تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ( خط ـ وسنده جيد ) .
• وقد وأد عدة من بناته !
» المجموع / ج: 19 ص : 187 :
وروي أن عمر رضي الله عنه قال يا رسول الله إني وأدت في الجاهلية ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أعتق بكل موؤؤدة رقبة.
• من الذي وأد ثماني بنات ؟!
» الدر المنثور / ج: 6 ص : 320 :
وأخرج البزار والحاكم في الكنى والبيهقي في سننه عن عمر بن الخطاب في قوله وإذا الموؤدة سئلت قال جاء قيس بن عاصم التميمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني وأدت ثمان بنات لي في الجاهلية فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أعتق عن كل واحدة رقبة قال إني صاحب إبل قال فاهد عن كل واحدة بدنة .
ابنه عبد الله
• أجبره أبوه عمر على طلاق زوجته !
» مسند أحمد / ج: 2 ص : 20 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي حدثنا يحيى عن ابن أبي ذئب عن خاله الحرث عن حمزة بن عبدالله بن عمر عن أبيه قال كانت تحتي امرأة كان عمر يكرهها فقال طلقها فأبيت فأتى عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أطع أباك .
» مسند أحمد / ج: 2 ص : 42 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا يزيد أنا ابن أبي ذئب عن الحرث بن عبدالرحمن عن حمزة بن عبدالله بن عمر عن أبيه قال كانت تحتى امرأة أحبها وكان عمر يكرهها فأمرني أن أطلقها فأبيت فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن عند عبدالله بن عمر امرأة كرهتها له فأمرته أن يطلقها فأبى فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عبدالله طلق امرأتك فطلقتها
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 322 :
... عن حمزة بن عبدالله بن عمر عن أبيه رضي الله عنه قال كانت لي امراة كنت أحبها وكان أبي يكرهها فقال لي طلقها فأبيت فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال طلقها فطلقتها .
» مستدرك الحاكم / ج: 2 ص : 197 :
( حدثنا ) أبوالعباس محمد يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا يحيى آدم ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن صالح بن صالح عن سلمة بن كهيل عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .
( أخبرنا ) أبوجعفر أحمد بن عبيد الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي أياس ثنا ابن أبي ذئب حدثني خالي الحارث بن عبدالرحمن عن حمزة بن عبدالله بن عمر عن أبيه رضي الله عنهما قال كانت تحتي امرأة أحبها وكان عمر يكرهها فقال عمر طلقها فأبيت فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أطع أباك وطلقها فطلقتها هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه والحارث بن عبدالرحمن هو ابن أبي ذباب المدني خال ابن أبي ذئب قد احتجا جميعاً به .
• عبدالله بن عمر لا يصلح للخلافة ...لأنه لم يحسن أن يطلق امرأته !
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص : 923 :
حدثنا هارون بن معروف قال حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم قال قال عمر رضي الله عنه : يأمرونني أن أبايع لرجل لم يحسن أن يطلق امرأته .
• طلق ابن عمر زوجته وهي حائض ... فشهر ذلك أبوه حتى صار قصة !!
» مسلم / ج: 4 ص : 179 :
( حدثنا ) يحيى بن يحيى التميمي قال قرأت على مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عمر ابن الخطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم مره فليراجعها ثم ليتركها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر ثم إن شاء أمسك بعد وإن شاء طلق قبل أن يمس فتلك العدة التي أمر الله عز وجل أن يطلق لها النساء .
» مسلم / ج: 4 ص : 180 :
( حدثنا ) محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر قال طلقت امرأتي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي حائض فذكر ذلك عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مره فليراجعها ثم ليدعها حتى تطهر ....
» سنن النسائي / ج: 6 ص : 137 :
باب وقت الطلاق للعدة التي أمر الله عز وجل أن تطلق لها النساء أخبرنا عبيدالله بن سعيد السرخسي قال حدثنا يحيى بن سعيد القطان عن عبيدالله ابن عمر قال أخبرني نافع عن عبدالله أنه طلق امرأته وهي حائض فاستفتى عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن عبدالله طلق امرأته وهي حائض فقال مر عبدالله فليراجعها ثم يدعها حتى تطهر من حيضتها هذه ثم تحيض حيضة أخرى فإذا طهرت فإن شاء فليفارقها قبل أن يجامعها وإن شاء فليمسكها فإنها العدة التي أمر الله عز وجل أن تطلق لها النساء . أخبرنا محمد بن سلمة قال أنبأنا ابن القاسم عن مالك عن نافع عن إبن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عمر ابن الخطاب رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ...
» سنن النسائي / ج: 6 ص : 140 :
باب ما يفعل إذا طلق تطليقة وهي حائض أخبرنا محمد بن عبدالأعلى قال حدثنا المعتمر قال سمعت عبيدالله بن عمر عن نافع عن عبدالله أنه طلق امرأته وهي حائض تطليقة فانطلق عمر فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ...
» سنن النسائي / ج: 6 ص : 212 :
باب الرجعة أخبرنا محمد بن المثنى قال حدثنا محمد قال حدثنا شعبة عن قتادة قال سمعت يونس ابن جبير قال سمعت ابن عمر قال طلقت امرأتي وهي حائض فأتى النبي صلى الله عليه وسلم عمر فذكر له ذلك ...
ومسند أحمد / ج: 1 ص : 44
» سنن أبي داود / ج: 1 ص : 485 :
2184 ـ حدثنا القعنبي ، ثنا يزيد ـ يعنى ابن إبراهيم ـ عن محمد بن سيرين ، حدثني يونس بن جبير ، قال : سألت عبدالله بن عمر ، قال : قلت : رجل طلق امرأته وهي حائض ، قال : تعرف عبدالله بن عمر ؟ قلت : نعم ، قال : فإن عبدالله بن عمر طلق امرأته وهي حائض ، فأتى عمر النبي صلى الله عليه وسلم فسأله ....
2185 ـ حدثنا أحمد بن صالح ، ثنا عبدالرزاق ، أخبرنا ابن جريج ، أخبرني أبوالزبير ، أنه سمع عبد الرحمان بن أيمن مولى عروة يسأل ابن عمر وأبوالزبير يسمع ، قال : كيف ترى في رجل طلق امرأته حائضا ؟ قال : طلق عبدالله بن عمر امرأته وهي حائض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسأل عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن عبدالله بن عمر طلق امرأته وهي حائض ...
» سنن الدارمي / ج: 2 ص : 160 :
باب السنة في الطلاق . أخبرنا خالد بن مخلد ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض فذكر ذلك عمر للنبي ....
• لماذا اشترى النبي الجمل من الأب .. وأهداه إلى الإبن ؟!
» البخاري / ج: 3 ص : 140 :
حدثنا عبدالله بن محمد حدثنا ابن عيينة عن عمر وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فكان على بكر صعب لعمر فكان يتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فيقول أبوه يا عبدالله لا يتقدم النبي أحد فقال له النبي بعنيه فقال عمر هو لك فاشتراه ، ثم قال هو لك يا عبدالله فاصنع به ما شئت !
باب إذا وهب بعيراً لرجل وهو راكبه فهو جائز .
وقال الحميدي حدثنا سفيان حدثنا عمرو عن ابن عمر رضي الله عنهما قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر وكنت على بكر صعب فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بعنيه فابتاعه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هو لك يا عبدالله .
• كان عبدالله بن عمر مطيعا لأبيه .. وأحياناً لا يطيعه !
» المغني / ج: 3 ص : 232 :
( مسألة قال فإن أراد التمتع وهو اختيار أبي عبدالله فيقول اللهم إني أريد العمرة ) وجملة ذلك أن الإحرام يقع بالنسك من وجوه ثلاثة تمتع وإفراد وقران ... واختلفوا في أفضلها فاختار إمامنا التمتع ثم الإفراد ثم القران وممن روي عنه اختيار التمتع ابن عمر وابن عباس وابن الزبير وعائشة والحسن وعطاء وطاوس ومجاهد وجابر بن زيد والقاسم وسالم وعكرمة وهو أحد قولي الشافعي ... وذهب الثوري وأصحاب الرأي إلى اختيار القران لما روى أنس قال سمعت رسول الله أهل بها جميعاً لبيك عمرة وحجاً لبيك عمرة وحجاً متفق عليه وحديث الضبي بن معبد حين لبابهما ثم أتى عمر فسأله فقال هديت لسنة نبيك ...
وسئل ابن عمر عن متعة الحج فأمر بها فقال إنك تخالف أباك ! فقال : عمر لم يقل الذي يقولون ، فلما أكثر عليه قال : أفكتاب الله أن تتبعوا أم عمر ؟!
• وكان أبوه لا يحبه كثيراً ... وقد أراد يوماً أن يقطع لسانه !!
» كنز العمال / ج: 12 ص: 669 :
36023 ـ عن البهى قال : كان بين عبدالله بن عمر وبين المقداد شئ فنال منه عبدالله فشكاه المقداد إلى أبيه ، فنذر عمر ليقطعن لسانه ! فلما خاف ذلك من أبيه تحمل على أبيه بالرجال ، فقال : دعوني فأقطع لسانـه فتكـون سنـة يعمل بها من بعـدي ، لا يوجد رجل شتم رجلاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قطع لسانه ( كر ) .
• لماذا كان الناس يقولون أسلم عبدالله بن عمر قبل أبيه ؟!
» أسد الغابة / ج: 3 ص : 227 :
( عبدالله ) بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي يرد نسبه عند ذكر أبيه إن شاء الله تعالى أمه وأم أخته حفصة زينب بنت مظعون بن حبيب الجمحية أسلم مع أبيه وهو صغير لم يبلغ الحلم وقد قيل إن إسلامه قبل إسلام أبيه ولا يصح وإنما كانت هجرته قبل هجرة أبيه فظن بعض الناس أن إسلامه قبل إسلام أبيه وأجمعوا على أنه لم يشهد بدراً استصغره النبي صلى الله عليه وسلم فردوه واختلفوا في شهوده أحداً فقيل شهد أو قيل رده رسول الله صلى الله عليه وسلم مع غيره ممن لم يبلغ الحلم .
أخبرنا عبيدالله بن أحمد بن علي بإسناده إلى يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني نافع عن ابن عمر قال لما أسلم عمر بن الخطاب قال أي أهل مكة أنقل للحديث قالوا جميل بن معمر الجمحي فخرج عمر وخرجت وراءه وأنا غليم أعقل كل ما رأيت حتى أتاه فقال يا جميل أشعرت أني قد أسلمت فوالله ما راجعه الكلام حتى قام يجر رداءه وخرج عمر يتبعه وأنا معه حتى إذا قام على باب المسجد صرخ يا معشر قريش إن عمر قد صبا قال كذبت ولكني أسلمت .. وذكر الحديث .
» سنن البيهقي / ج: 6 ص : 205 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوالحسن علي بن عيسى بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا ابن أبي عمر ثنا سفيان عن عمروعن ابن عمرقال لما أسلم عمر رضي الله عنه اجتمع الناس عليه قالوا صبأ عمر صبأ عمر وأنا على ظهر بيت فجاء العاص بن وائل وعليه قباء ديباج مكففة بحرير فقال صبأ عمر فمه أنا له جار قال فتفرق الناس قال فعجبت من عزه يومئذ ـ رواه البخاري في الصحيح عن علي بن عبدالله عن سفيان ـ فعمر بن الخطاب أسلم وعبدالله بن عمر صبي فصار مسلماً بإسلامه وذلك لما في الحديث الثابت عن نافع عن ابن عمر قال عرضني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وأنا ابن أربع عشرة سنة فاستصغرني وقد قيل إن حفصة وعبد الله أسلما قبل أبيهما وعبدالله كان صغيراً حينئذ فإنما تم إسلامه بإسلام أبيه والله أعلم .
• قد يكون سبب قولهم أن عبدالله بايع يوم الحديبية وأبوه لم يبايع ؟!
» تاريخ المدينة / ج: 2 ص : 482 :
حدثنا محمد بن الصباح قال ، حدثنا إسماعيل بن زكريا ، عن عاصم الأحول ، عن أبي عثمان قال ، سمعت ابن عمر رضي الله عنهما يغضب إذا قيل إنه هاجر قبل أبيه ويقول : قدمت أنا وعمر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجدناه قائلاً ، فرجعنا إلى المنزل فأرسلني عمر رضي الله عنه فقال : اذهب فانظر هل استيقظ ؟ فأتيت فدخلت عليه فبايعته ، ثم انطلقت إلى عمر رضي الله عنه فأخبرته أنه قد استيقظ ، فانطلقنا إليه فهرول هرولة حتى دخل عليه عمر رضي الله عنه فبايعه ثم بايعته . فكان ابن عمر رضي الله عنه يغضب إذا قيل له هاجرت قبل عمر رضي الله عنه .
بنته حفصة (الملقبة بأم المؤمنين)
• مات زوج ابنته ... فبحث عمر لها عن زوج بحثاً حثيثاً !
» البخاري / ج: 6 ص : 130 :
باب عرض الإنسان ابنته أو أخته على أهل الخير (!!)
حدثنا عبدالعزيز بن عبدالله حدثنا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال أخبرني سالم بن عبدالله أنه سمع عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يحدث أن عمر بن الخطاب حين تأيمت حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوفي بالمدينة فقال عمر بن الخطاب أتيت عثمان ابن عفان فعرضت عليه حفصة فقال سأنظر في أمري فلبثت ليالي ثم لقيني فقال قد بدأ لي أن لا أتزوج يومي هذا قال عمر فلقيت أبا بكر الصديق فقلت إن شئت زوجتك حفصة بنت عمر فصمت أبوبكر فلم يرجع إلي شيئاً وكنت أوجد عليه مني على عثمان فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكحتها إياه فلقيني أبوبكر فقال لعلك وجدت على حين عرضت علي حفصة فلم أرجع إليك شيئاً قال عمر قلت نعم قال أبوبكر فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت علي إلا أني كنت علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها فلم أكن لأفشى سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلتها .
» البخاري / ج: 6 ص : 133 :
حدثنا عبدالله بن محمد حدثنا هشام أخبرنا معمر حدثنا الزهري قال أخبرني سالم أن ابن عمر أخبره أن عمر حين تأيمت حفصة بنت عمر من ابن حذافة السهمي وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من أهل بدر توفي بالمدينة فقال عمر لقيت عثمان بن عفان فعرضت عليه فقلت إن شئت أنكحتك حفصة فقال سأنظر في أمري فلبثت ليالي ثم لقيني فقال بدأ لي أن لا أتزوج يومي هذا ! قال عمر فلقيت أبا بكر فقلت إن شئت أنكحتك حفصة حدثنا أحمد بن أبي عمر .
وج: 3 ص : 130 و137 و242 وج: 5 ص : 17 وج: 6 ص : 137
» مستدرك الحاكم / ج: 4 ص : 14 :
حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا هشام بن علي السدوسي ثنا موسى بن إسمعيل ثنا حماد بن سلمة عن علي ابن زيد عن سعد بن المسيب قال أيمت حفصة بنت عمر بن الخطاب من زوجها وعثمان من رقية فمر عمر بعثمان فقال هل لك في حفصة فأعرض عني ولم يحر إلي شيئاً فأتى عمر النبي صلى الله عليه وسلم فشكاه فقال النبي صلى الله عليه وسلم فخير من ذلك أتزوج أنا حفصة وأزوج عثمان أم كلثوم فتزوج النبي صلى الله عليه وسلم حفصة وزوج عثمان أم كلثوم بنت رسول الله .
وسنن النسائي / ج: 6 ص : 83
ومسند أحمد / ج: 1 ص : 12
» مسند أحمد / ج: 2 ص : 27 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا يزيد بن هرون أنا سفيان يعني ابن حسين عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال لما تأيمت حفصة وكانت تحت خنيس بن حذافة لقى عمر رضي الله تعالى عنه عثمان فعرضها عليه فقال عثمان مالي في النساء حاجة وسأنظر فلقى أبا بكر فعرضها عليه فسكت فوجد عمر في نفسه على أبي بكر فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خطبها فلقى عمر أبابكر فقال إني كنت عرضتها على عثمان فردني وإني عرضتها عليك فسكت عني ، فلأنا عليك كنت أشد غضباً مني على عثمان وقد ردني فقال أبوبكر إنه قد كان ذكر من أمرها وكان سراً فكرهت أن أفشى السر .
» سيرة ابن هشام / ج: 4 ص : 210 :
وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بنت عمر بن الخطاب ، زوجه إياها أبوها عمر بن الخطاب ، وأصدقها رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مئة درهم ، وكانت قبله عند خنيس بن حذافة السهمي .
• عرضها عمر على عثمان فأبى ... ثم قالوا خطبها عثمان ورده عمر !
» كنز العمال / ج: 13 ص : 31 :
36167 ـ ( أيضاً ) عن عثمان أنه خطب إلى عمر ابنته فرده ، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلما راح إليه عمر قال : يا عمر ! ألا أدلك على خير لك من عثمان وأدل عثمان على خير له منك ؟ قال : نعم ، يا نبي الله ! قال : زوجني ابنتك وأزوج عثمان ابنتي ( البغوي في مسند عثمان وابن جرير في تهذيب الآثار وقال : صحيح ، ك ، ق في الدلائل واللالكائي في السنة وقال : إسناده لا بأس به لكن الصحيح أن عمر عرض على عثمان حفصة فأبى ) .
وكنز العمال / ج: 13 ص : 697
» كنز العمال / ج: 13 ص : 698 :
37786 ـ عن عمر قال : ولدت حفصة وقريش تبني البيت قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين ( ابن سعد 8 / 58 وفيه الواقدي ) .
• أهداف زواج النبي أعمق مما يتصور المراغي وأمثاله
» تفسير المراغي / ج: 21 ص : 50 :
أن زواج الرسول من عائشة كان مكافأة لأبي بكر ، وزواجه من حفصة بنت عمر كان مكافأة لعمر .
• وقالوا طلق النبي حفصة... ثم راجعها ولم يذكروا السبب !
» سنن ابن ماجة / ج: 1 ص : 650 :
كتاب الطلاق باب حدثنا سويد بن سعيد
2016 ـ حدثنا سويد بن سعيد ، وعبدالله بن عامر بن زرارة ، ومسروق بن المرزبان . قالوا : ثنا يحيى ابن زكريا بن أبي زائدة ، عن صالح بن صالح بن حي ، عن سلمة بن كهيل ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، عن عمر بن الخطاب ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها .
» سنن أبي داود / ج: 1 ص : 510 :
( 38 ) باب في المراجعة
2283 ـ حدثنا سهل بن محمد بن الزبير العسكري ، ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، عن صالح بن صالح ، عن سلمة بن كهيل ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، عن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها .
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 321 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي نا يحيى بن آدم نا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن صالح بن صالح عن سلمة بن كهيل عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها .
» المجموع / ج: 17 ص : 262 :
وروى ابن عباس رضي الله عنه عن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق حفصة وراجعها .
• وقالوا : وبخ الله نبيه لطلاق حفصة وأمره بالرجوع إليها من أجل عمر !!
» مجمع الزوائد / ج: 4 ص : 333 :
عن عقبة بن عامر الجهني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة فبلغ ذلك عمر بن الخطاب فوضع التراب على رأسه وقال : ما يعبأ الله بك يا ابن الخطاب بعدها فنزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر )
وج: 9 ص : 391
• وبعد رجوع النبي إليها كانت غير راضية على النبي !
» مجمع الزوائد / ج: 4 ص : 333 :
عن ابن عمر قال : دخل عمر على حفصة وهي تبكي فقال لها : ما يبكيك لعل رسول الله ( ص ) طلقك إنه قد كان طلقك مرة ثم راجعك من أجلي والله لئن كان طلقك مرة أخرى لا كلمتك أبداً !
• وكانت غيارة تتجسس على النبي .. وكان النبي يداريها !!
» مجمع الزوائد / ج: 5 ص : 321 و325 وج: 7 ص : 268 :
دخلت على النبي ( ص ) وهو مع مارية القبطية فقال لها أكتمي علي ... لا تخبري عائشة ... أبوك يكون خليفة بعد أبي بكر !!
• وقالوا : وبخ الله نبيه لطلاقها لأنها .. صوامة قوامة !
» المبسوط / ج: 6 ص: 3 :
وطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة رضي الله عنها حتى نزل عليه الوحي يأمره أن يراجعها فإنها صوامة قوامة !! ولم يكن هناك كبر سن ولا ريبة .
» بدائع الصنائع / ج: 3 ص : 181 :
وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما طلق حفصة رضي الله عنها جاءه جبريل صلى الله عليه وسلم فقال له راجع حفصة فإنها صوامة قوامة فراجعها .
• الصوامة القوامة .. قتلت جاريتها بذنب أنها كتبت لها سحراً !
» سنن البيهقي / ج: 8 ص : 136 :
( أخبرنا ) أبومحمد عبدالله بن يحيى بن عبدالجبار السكري ببغداد أنبأ إسمعيل بن محمد الصفار ثنا سعدان بن نصر ثنا أبومعاوية عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن حفصة بنت عمر رضي الله عنهما سحرتها جارية لها فأقرت بالسحر وأخرجته فقتلتها فبلغ ذلك عثمان رضي الله عنه فغضب فأتاه ابن عمر رضي الله عنه فقال جاريتها سحرتها أقرت بالسحر وأخرجته قال فكف عثمان رضي الله عنه قال وكأنه إنما كان غضبه لقتلها إياها بغير أمره .
• والشافعي توقف في مسألة قتل حفصة لأمتها !!
( قال الشافعي ) رحمه الله وأمر عمر رضي الله عنه أن تقتل السحار . والله أعلم إن كان السحر شركاً . وكذلك أمر حفصة رضي الله عنها !!
• ومالك عرض بحفصة لأن جاريتها لم تعمل هي السحر !
» كتاب الموطأ / ج: 2 ص : 871 :
14 ـ وحدثني يحيى عن مالك ، عن محمد بن عبدالرحمن بن سعد بن زرارة ، أنه بلغه ، أن حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قتلت جارية لها ، سحرتها . وقد كانت دبرتها . فأمرت بها فقتلت . قال مالك : الساحر الذي يعمل السحر . ولم يعمل ذلك له غيره .
• وابن قدامة حكم على حفصة بالتعزير !
» المغني / ج: 10 ص : 80 :
( فصل ) وقتل المرتد إلى الإمام حراً كان أو عبداً وهذا قول عامة أهل العلم إلا الشافعي في أحد الوجهين في العبد فإن لسيده قتله لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( أقيموا الحدود على ما ملكت أيمانكم ) ولأن حفصة قتلت جارية سحرتها ولأنه حق الله تعالى فملك السيد إقامته على عبده كجلد الزاني ولنا أنه قتل لحق الله تعالى فكان إلى الإمام كرجم الزاني وكقتل الحر . وأما قوله ( وأقيموا الحدود ) فلا يتناول القتل للردة فإنه قتل لكفره لاحداً في حقه ، وأما خبر حفصة فإن عثمان تغيظ عليها وشق ذلك عليه .
وأما الجلد في الزنا فإنه تأديب وللسيد تأديب عبده بخلاف القتل فإن قتله غير الإمام أساء ولا ضمان عليه لأنه محل غير معصوم . وسواء قتله قبل الإستتابة أو بعدها لذلك . وعلى من فعل ذلك التعزير لإساءته وافتياته !!
» المغني / ج: 10 ص : 148 :
وأما فعل حفصة فقد أنكره عثمان عليها وشق عليه وقوله أولى من قولها . وما روي عن ابن عمر فلا نعلم ثبوته عنه !!
• والنووي برأ حفصة ولم يتبع إمامه الشافعي!!
» المجموع / ج: 20 ص : 35 :
والصحيح أن له أن يقتله ، لأن حفصة رضي الله عنها قتلت أمة لها سحرتها ، والقتل بالسحر لا يكون إلا في كفر ، ولأنه حد فملك المولى إقامته على المملوك كسائر الحدود !!
» المجموع / ج: 20 ص : 39 :
وأخرج مالك عن عائشة أنها قطعت يد عبد لها ، وأخرج أيضاً أن حفصة قتلت جارية لها سحرتها ، وقد احتج من قال أنه لا يقيم الحدود مطلقا إلا الإمام ...
• قال كل المفسرين إن الصوامة القوامة تآمرت مع عائشة ضد النبي !!
» القرآن الكريم ـ سورة التحريم
بسم الله الرحمن الرحيم .
يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم . قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم . وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثاً فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير . إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير . عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكاراً ... ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين . وضرب الله مثلاً للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين . ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ـ التحريم 1 ... 12
• ابن عباس أراد أن يأخذ من عمر اعترافاً ما .. فأبعد عمر المسألة عن نفسه !!
» البخاري / ج: 3 ص : 103 :
حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال أخبرني عبيدالله بن عبدالله بن أبي ثور عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال لم ازل حريصاً على أن أسأل عمر رضي الله عنه عن المرأتين من ازواج النبي صلى الله عليه وسلم اللتين قال الله لهما أن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما فحججت معه فعدل وعدلت معه بالأداوة فتبرز حتى جاء فسكبت على يديه من الأداوة فتوضأ فقلت يا أمير المؤمنين من المرأتان من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم اللتان قال لهما إن تتوبا إلى الله فقال واعجبى لك يا ابن عباس ، عائشة وحفصة !!
والبخاري / ج: 6 ص : 166
ومسلم / ج: 4 ص : 187
ومسلم / ج: 4 ص : 193
وسنن البيهقي / ج: 7 ص : 37
وسنن البيهقي / ج: 7 ص : 353
وكنز العمال / ج: 2 ص : 525
وسنن النسائي / ج: 4 ص : 136
وسنن النسائي / ج: 6 ص : 151
وسنن النسائي / ج: 7 ص : 13
ومسند أحمد / ج: 1 ص : 33
ومسند أحمد / ج: 6 ص : 221
والدر المنثور / ج: 5 ص : 193
والدر المنثور / ج: 6 ص : 242
» الجواهر الحسان / ج: 3 ص : 351 :
سئل عمر عن اللتين تظاهرتا على الرسول قال عائشة وحفصة .
والتسهيل لعلوم القرآن / ج: 2 ص : 462
• هل يصدق عاقل أن تهديد الله بهذا الجيش الجرار من أجل مسألة شخصية نسائية؟!
» البخاري / ج: 6 ص : 70 :
قوله ان تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما ، صغوت واصغيت ملت ، لتصغى لتميل ، وان تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير عون ، تظاهرون تعاونون ، وقال مجاهد قوا أنفسكم وأهليكم ، أوصوا أنفسكم وأهليكم بتقوى الله وأدبوهم .
حدثنا الحميدي حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد قال سمعت عبيد بن حنين يقول سمعت ابن عباس يقول أردت أن أسأل عمر عن المرأتين اللتين تظاهرتا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فمكثت سنة فلم أجد له موضعاً حتى خرجت معه حاجاً فلما كنا بظهران ذهب عمر لحاجته فقال أدركني بالوضوء فأدركته بالأداوة فجعلت أسكب عليه ورأيت موضعاً فقلت يا أمير المؤمنين من المرأتان اللتان تظاهرتا قال ابن عباس فما أتممت كلامي حتى قال عائشة وحفصة .
قوله عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكاراً حدثنا عمرو بن عون حدثنا هشيم عن حميد عن أنس رضي الله عنه قال قال عمر رضي الله عنه اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في الغيرة عليه فقلت لهن عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن فنزلت هذه الآية
( راجع موضوع : عمر أفضل من النبي بدرجة )
• كانت حفصة مطيعة لعمر كلياً فجعلها وصيته بعد موته دون عبد الله !
» سنن الدارمي / ج: 2 ص : 426 :
(باب الوصية للنساء ) ( حدثنا ) عبدالله بن سلمة ثنا عبيدالله العمري عن نافع عن ابن عمر أن عمر أوصى إلى حفصة أم المؤمنين.
ومصنف عبد الرزاق / ج: 10 ص : 376
وفتاوى السبكي / ج: 2 ص : 36
» كتاب الأم / ج: 4 ص : 61 :
( قال الشافعي ) أخبرني غير واحد من آل عمر وآل علي أن عمر ولي صدقته حتى مات وجعلها بعده إلى حفصة .
» كنز العمال / ج: 12 ص : 686 :
36055 ـ عن ابن عمر أن عمر أوصى إلى حفصة ، فإذا ماتت فإلى الأكابر من آل عمر ( ابن سعد ) .
• وأوصى عمر بربع ماله وقفاً على ... أولاده ؟
36056 ـ عن قتادة قال : أوصى عمر بن الخطاب بالربع ( عب وابن سعد )
• ولم يتشهد عمر في وصيته !
36057 ـ عن عروة أن عمر بن الخطاب لم يتشهد في وصيته ( ابن سعد ) .
» المغني / ج: 6 ص : 222 :
واحتج أحمد رضي الله عنه بحديث عمر رضي الله عنه أنه قال هذا ما أوصى به عبدالله عمر أمير المؤمنين إن حدث به حدث أن ثمغاً صدقة والعبد الذي فيه والسهم الذي بخيبر ورقيقه الذي فيه والمائة وسق الذي أطعمني محمد صلى الله عليه وسلم تليه حفصة ما عاشت ثم يليه ذوي الرأي من أهله لا يباع ولا يشترى ينفقه حيث يرى من السائل والمحروم وذوي القربى ولا حرج على من وليه إن أكل أو اشترى رقيقاً . رواه أبوداود بنحو من هذا ، فالحجة أنه جعل لحفصة أن تلي وقفه وتأكل منه وتشتري رقيقاً .
» المغني / ج: 6 ص : 242 :
( فصل ) وينظر في الوقف من شرطه الواقف لأن عمر رضي الله عنه جعل وقفه إلى حفصة تليه ما عاشت ثم إلى ذوي الرأي من أهلها ولأن مصرف الوقف يتبع فيه شرط الواقف فكذلك الناظر فيه .
» المجموع / ج: 15 ص : 350 :
بسم الله الرحمن الرحيم . هذا ما أوصى به عبدالله عمر أمير المؤمنين إن حدث به حدث ، أن ثمغاً وصرمة بن الأكوع والعبد الذي فيه ، والمائة سهم التي بخيبر ، ورقيقه الذي فيه ، والمائة التي أطعمه محمد صلى الله عليه وسلم بالوادي ، تليه حفصة ما عاشت ، ثم يليه ذو الرأي من أهلها أن لا يباع ولا يشتري ، ينفقه حيث رأى من السائل والمحروم وذي القربى ولا حرج على من وليه إن أكل أو آكل أو اشترى رقيقاً منه ) .
» المجموع / ج: 15 ص : 360 :
( فصل ) والنظر في الوقف إلى من شرطه الواقف ، لأن الصحابة رضي الله عنهم وقفوا وشرطوا من ينظر ، فجعل عمر رضي الله عنه إلى حفصة رضي الله عنها ، وإذا توفيت فإنه إلى ذوي الرأي من أهلها ، ولأن سبيله إلى شرطه فكان النظر إلى من شرطه .
» المجموع / ج: 15 ص : 508 :
( فصل ) وتجوز الوصية إلى المرأة لما روي أن عمر رضي الله عنه وصى إلى ابنته حفصة في صدقته ما عاشت ، فإذا ماتت فهو إلى ذوي الرأي من أهلها ، ولأنها من أهل الشهادة فجازت الوصية إليها كالرجل .
» المجموع / ج: 15 ص : 510 :
أما الوصية إلى المرأة فإنها تصح في قول أكثر أهل العلم ، وروي ذلك عن شريح . وبه قال مالك الثوري والأوزاعي والحسن بن صالح وإسحاق وأبوثور وأصحاب الرأي وأحمد بن حنبل ، ولم يجزه عطاء ، لأنها لا تكون قاضية فلا تكون وصية . دليلنا أن عمر رضي الله عنه أوصى إلى حفصة ، ولأنها من أهل الشهادة فأشبهت الرجل ، وتخالف القضاء ، فإن المعتبر له الكمال في الخلقة والإجتهاد بخلاف الوصية .
» المجموع / ج: 15 ص : 515 :
( فصل ) وللوصي أن يوكل فيما لم تجربه العادة أن يتولاه بنفسه كما قلنا في الوكيل ، ولا يجوز أن يوصي إلى غيره ، لأنه يتصرف بالإذن فلم يملك الوصية كالوكيل ، فإن قال أوصيت إليك فإن مت فقد أوصيت إلى فلان صح ، لأن عمر رضي الله عنه وصى إلى حفصة ، فإذا ماتت فإلى ذوي الراي من أهلها، ووصت فاطمة رضي الله عنها إلى علي كرم الله وجهه ، فإذا مات فإلى ابنيها ، ولأنه علق وصية التالي على شرط ، فصار كما لو قال وصيت إليك شهراً ثم قال إلى فلان ، فإن أوصى إليه وأذن له أن يوصي إلى من يرى فقد قال في الوصايا لا يجوز .

• وجعل عمر أوقافه بيد حفصة من زمان حياته !!
» المبسوط / ج: 12 ص : 36 :
واستدل محمد رحمه الله في الكتاب بحديث عمر رضي الله عنه فإنه جعل وقفه في يد ابنته حفصة رضي الله عنها وإنما فعل ذلك ليتم الوقف ولكن أبو يوسف رحمه الله يقول فعل ذلك لكثرة اشتغاله وخاف التقصير منه في أوانه أو ليكون في يدها بعد موته فأما أن يكون فعله لإتمام الوقف فلا .
• حفصة موضع أسرار أبيها.. ونسخة قرآن عمر فقط عند حفصة !
» البخاري / ج: 5 ص : 210 :
حدثنا أبواليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني ابن السباق إن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه وكان ممن يكتب الوحى قال أرسل إلى أبوبكر مقتل أهل اليمامة وعنده عمر فقال أبوبكر إن عمر أتاني فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بالناس وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن إلا أن تجمعوه وإني لأرى أن تجمع القرآن قال أبوبكر قلت لعمر كيف أفعل شيئاً لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر هو والله خير فلم يزل عمر يراجعني فيه حتى شرح الله لذلك صدري ورأيت الذي رأى عمر قال زيد بن ثابت وعمر عنده جالس لا يتكلم فقال أبوبكر إنك رجل شاب عاقل ولا نتهمك كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتتبع القرآن فاجمعه فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن قلت كيف تفعلان شيئاً لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبوبكر هو والله خير فلم أزل أراجعه حتى شرح الله صدري للذي شرح الله له صدر أبي بكر وعمر فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع أحد غيره لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم إلى آخرها وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر .
والبخاري / ج: 6 ص : 98 وج: 8 ص : 118
» طبقات الشافعية الكبرى / ج: 1 ص : 284 :
... المرأة التي شكت بعد زوجها وكان في جيش بعثه عمر فسأل عمر حفصة : ما أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها ؟ فقالت : ستة أشهر أو أربعة .
ومصنف عبد الرزاق / ج: 7 ص : 151
• واستفاد عثمان في جمعه المصحف من صحائف حفصة !
» سنن البيهقي / ج: 2 ص : 41 :
... وبهذا الإسناد عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك أن حذيفة بن اليمان قدم علىعثمان بن عفان في ولايته وكان يغزو مع أهل العراق قبل أرمينية وآذربيجان في غزوهم ذلك الفرج من أهل الشام وأهل العراق فتنازعوا في القرآن حتى سمع حذيفة رضي الله عنه من اختلافهم فيه ما ادعوه فركب حذيفة حتى قدم على عثمان رضي الله عنه فقال يا أمير المؤمنين أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا في القرآن اختلاف اليهود والنصارى في الكتب ففزع لذلك عثمان رضي الله عنه فأرسل إلى حفصة بنت عمر أن أرسلي إلينا بالصحف التي جمع فيها القرآن فأرسلت بها إليه حفصة فأمر عثمان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعبدالله بن الزبير وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام أن ينسخوها في المصاحف وقال لهم إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في عربية من عربية القرآن فاكتبوها بلسان قريش فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا حتى كتبت المصاحف ثم رد عثمان الصحف إلى حفصة وأرسل إلى كل جند من أجناد المسلمين بمصحف وأمرهم أن يحرقوا كل مصحف يخالف المصحف الذي أرسل به وذلك زمان أحرقت المصاحف . لفظ حديث شعيب بن أبي حمزة وحديث إبراهيم بن سعد بمعناه لا أنه قال في رواية أبي الوليد بن الحارث بن هشام وقال في رواية إبراهيم ابن حمزة عبدالرحمن بن الحارث ولم يذكر رد المصحف إلى حفصة في رواية أبي الوليد وذكرها في رواية ابن حمزة وقال في آخره فكتبوا الصحف في المصاحف فبعث إلى كل أفق بمصحف وأمر بما سوى ذلك من القرآن في كل صحيفة أن تمحي أو تحرق .
» كنز العمال / ج: 2 ص : 581 :
4775 ـ عن الزهرى عن أنس بن مالك أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان وكان يغازي أهل الشام في فتح أرمينية وآذربيجان مع أهل العراق ، فرأى حذيفة اختلافهم في القرآن ، فقال لعثمان يا أمير المؤمنين أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا في الكتاب كما اختلفت اليهود والنصارى فأرسل إلى حفصة أن أرسلي إلي بالصحف ننسخها في المصاحف ، ثم نردها عليك ، فأرسلت حفصة إلى عثمان بالصحف فأرسل عثمان إلى زيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام وعبدالله بن الزبير أن انسخوا الصحف في المصاحف ، وقال للرهط القرشيين الثلاثة ما اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت فاكتبوه بلسان قريش ، فإنما نزل بلسانهاحتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف بعث عثمان إلى كل أفق بمصحف من تلك المصاحف التي نسخوا ، وأمر بسوى ذلك في صحيفة أو مصحف أن يحرق ... ( ابن سعد خ ت ن وابن أبي داود وابن الأنباري معاً في المصاحف حب ق ) .
• وكانت قرآن عمر مختلفاً عن مصحف عثمان ولذلك أحرقه مروان !!
» كنز العمال / ج: 2 ص : 571 :
4751 ـ ( من مسند الصديق رضي الله عنه ) عن زيد بن ثابت قال : أرسل إلي أبوبكر مقتل أهل اليمامة فإذا عنده عمر بن الخطاب ، فقال ... فكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حياته حتى توفاه الله ، ثم عند عمر حياته حتى توفاه الله ، ثم عند حفصة بنت عمر . ( ط وابن سعد حم خ والعدنى ت ن وابن جرير وابن أبي داود في المصاحف وابن المنذر حب طب ق ) .
» كنز العمال / ج: 2 ص : 573 :
4755 ـ عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله وخارجة أن أبا بكرالصديق كان جمع القرآن في قراطيس ، وكان قد سأل زيد بن ثابت النظر في ذلك ، فأبى حتى استعان عليه بعمر ، ففعل ، فكانت الكتب عند أبي بكر حتى توفي ، ثم عند عمر حتى توفي ، ثم كانت عند حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليها عثمان فأبت أن تدفعها ، حتى عاهدها ليردنها إليها فبعثت بها إليه ، فنسخها عثمان هذه المصاحف ، ثم ردها إليها فلم تزل عندها ، قال الزهري : أخبرني سالم بن عبدالله أن مروان كان يرسل إلى حفصة يسألها الصحف التي كتب فيها القرآن ، فتأبى حفصة أن تعطيه إياها ، فلما توفيت حفصة ورجعنا من دفنها أرسل مروان بالعزيمة إلى عبدالله بن عمر ليرسل إليه بتلك الصحف ، فأرسل بها إليه عبدالله بن عمر ، فأمر بها مروان فشققت ، وقال مروان إنما فعلت هذا لأن ما فيها قد كتب وحفظ بالصحف فخشيت أن طال بالناس زمان أن يرتاب في شأن هذاالمصحف مرتاب أو يقول إنه قد كان فيها شئ لم يكتب . ( ابن أبي داود ) .
• حفصة أوقفت حلياً من ذهب على نساء آل الخطاب !
• ونساء آل محمد بحاجة إلى طعام !
» المجموع / ج: 15 ص : 325 :
في الغصب فلم يجز الوقف له وأجاز الأصحاب وقف الدراهم والدنانير حلياً وللعارية لما روى نافع قال : ابتاعت حفصة حلياً بعشرين ألفا فحبسته على نساء آل الخطاب فكانت لا تخرج زكاته ، رواه الخلال بإسناده ، ولأنه عين يمكن الإنتفاع بها مع بقائها دائماً تصح وقفها كالعقار ، ولأنه يصح تحبيس أصلها وتسبيل الثمرة فصح وقفها كالعقار ، وإلى هذا ذهب أصحاب أحمد . وروي عن أحمد أنه لا يصح وقفها ، وأنكر الحديث عن حفصة في وقفه ، وذكره ابن أبي موسى ، ووجه هذه الرواية أن التحلي ليس هو المقصود الأصلي من الأثمان فلم يصح وقفها عليه كما لو وقف الدنانير والدراهم . قال ابن قدامة : والأول هو المذهب ، والتحلي من المقاصد المهمة ، والعادة جارية به وقد اعتبره الشرع في إسقاط الزكاة عن متخذه وجوز إجارته لذلك ، ويفارق الدراهم والدنانير ، فإن العادة لم تجر بالتحلي به ولا اعتبره الشرع في إسقاط زكاته ولا ضمان نفعه في الغصب بخلاف مسألتنا .
» المغني / ج: 6 ص : 235 :
بالإنتفاع به ، أما الحلي فيصح وقفه للبس والعارية لما روى نافع قال ابتاعت حفصة حليا بعشرين ألفا فحبسته على نساء آل الخطاب فكانت لا تخرج زكاته .
• وساعدت حفصة أبوها .. وحاولت أخذ اعتراف من النبي بصحف اليهود !
» مصنف عبد الرزاق / ج: 11 ص : 110 :
عن الزهري أن حفصة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب من قصص يوسف في كتف فجعلت تقرؤه عليه والنبي يتلون وجهه فقال : والذي نفسي بيده لو أتاكم يوسف وأنا بينكم فاتبعتموه وتركتموني لضللتم .
• وهي مثل أبيها مؤمنة بأن الدجال هو عبدالله بن صياد !!
» مسند أحمد / ج: 6 ص : 283 :
( حديث حفصة أم المؤمنين بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما )
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا إسمعيل بن إبراهيم قال حدثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر قال وحدثتني حفصة وكانت ساعة لا يدخل عليه فيها أحد أنه كان يصلى ركعتين حين يطلع الفجر تعني النبي صلى الله عليه وسلم وينادي المنادي بالصلاة قال أيوب أراه قال خفيفتين حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر عن حفصة قالت قلت يا رسول الله ما شأن الناس حلوا ولم تحل من عمرتك قال إني قلدت هديي ولبدت رأسى فلا أحل حتى أحل من الحج حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا سريج وعفان ويونس قالوا ثنا حماد بن سلمة عن أيوب وعبيد الله عن نافع عن ابن عمر أنه رأى ابن صائد في سكة من سكك المدينة فسبه ابن عمر ووقع فيه فانتفخ حتى سد الطريق فضربه ابن عمر بعصا كانت معه حتى كسرها عليه فقالت له حفصة ما شأنك وشأنه ما يولعك به أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنما يخرج الدجال من غضبة يغضبها قال عفان عند غضبة يغضبها وقال يونس في حديثه ماتوا لعك به !!
• وكان ذهن عمر مغلقاً عن فهم الكلالة .. فاستعان بحفصة !!
» المبسوط / ج: 29 ص : 151 :
وروي أن ابن عمر رضي الله عنه قال لحفصة رضي الله عنها متى وجدت من رسول الله صلى الله عليه وسلم طيبة نفس فسليه عن الكلالة فلبس رسول الله صلى الله عليه وسلم ثيابه يوماً ليخرج فقالت حفصة أخبرني عن الكلالة يارسول الله فقال عليه السلام أبوك أمرك بذلك ما أراه يعرف الكلالة فكان عمر رضي الله عنه يقول ما أراني أعرف الكلالة بعد ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال وكان عمر رضي الله عنه يقول قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يبين لنا ثلاثاً ولو علمتها لكان أحب إلي من الدنيا وما فيها الكلالة والخلابة والربا !!
ابنه عبيد الله
• أم عبيد الله بن عمر
» سيرة ابن هشام / ج: 3 ص : 791 :
كان ممن طلق عمربن الخطاب ، طلق امرأته قريبة بنت أبي أمية بن المغيرة، فتزوجها [ بعده ] معاوية بن أبي سفيان ، وهما على شركهما بمكة ، وأم كلثوم بنت جرول أم عبيد الله بن عمر الخزاعية ، فتزوجها أبوجهم ابن حذيفة بن غانم ، رجل من قومه ، وهما على شركهما .
• وقالوا كان يشرب الخمر فحده أبوه وتاب !!
» المنمق / ص: 394 :
وحد عمر أيضاً ابنه عبيدالله المقتول بصفين في الخمر ، فحلف عبيدالله بعد ذلك أن لا يأكل عنباً ولا شيئاً يخرج من العنب ولا تمراً ولا شيئاً يخرج من التمر !
• قتل عبيد الله بن عمر الهرمزان على الظن والتهمة !
» سنن البيهقي / ج: 8 ص : 61 :
( أخبرنا ) أبوالحسين بن بشران أنبأ أبوالحسن علي بن محمد المصري ثنا مالك بن يحيى أبوغسان ثنا علي بن عاصم عن حميد عن عبدالله بن عبيد بن عمير قال لما طعن عمر رضي الله عنه وثب عبيد الله بن عمر على الهرمزان فقتله فقيل لعمر إن عبيد الله بن عمر قتل الهرمزان قال ولم قتله قال إنه قتل أبي قيل وكيف ذاك قال رأيته قبل ذلك مستخلياً بأبي لؤلؤة وهو أمره بقتل أبي قال عمر ما أدري ما هذا انظروا إذا أنامت فاسألوا عبيد الله البينة على الهرمزان هو قتلني فإن أقام البينة فدمه بدمي وإن لم يقم البينة فأقيدوا عبيد الله من الهرمزان فلما ولي عثمان رضي الله عنه قيل له ألا تمضي وصية عمر رضي الله عنه في عبيد الله قال ومن ولي الهرمزان قالوا أنت يا أمير المؤمنين فقال فقد عفوت عن عبيد الله بن عمر .
» تاريخ الطبري / ج: 3 ص : 302 :
ثم جلس عثمان في جانب المسجد ودعا عبيد الله بن عمر وكان محبوساً في دار سعد بن أبي وقاص وهو الذي نزع السيف من يده بعد قتله جفينة والهرمزان وابنة أبي لؤلؤة وكان يقول والله لأقتلن رجالاً ممن شرك في دم أبي يعرض بالمهاجرين والأنصار فقام إليه سعد فنزع السيف من يده وجذب شعره حتى أضجعه إلى الأرض وحبسه في داره حتى أخرجه عثمان إليه فقال عثمان لجماعة من المهاجرين والأنصار أشيروا علي في هذا الذي فتق في الإسلام ما فتق فقال علي أرى أن تقتله فقال بعض المهاجرين قتل عمر أمس ويقتل ابنه اليوم فقال عمرو بن العاص يا أمير المؤمنين إن الله قد أعفاك أن يكون هذا الحدث كان ولك على المسلمين سلطاناً إنما كان هذا الحدث ولا سلطان لك قال عثمان أنا وليهم وقد جعلتها دية واحتملتها في مالي قال وكان رجل من الأنصار يقال له زياد بن لبيد البياضي إذا رأى عبيد الله بن عمر قال :
ألا يـا عبيد الله مالـك مهـرب
ولا ملجأ من ابن أروى ولا خفر
أصبـت دماً والله في غير حله
حراماً وقتل الهرمـزان له خطر
علـى غير شئ غير أن قـال قائـل
أتتهمون الهرمزان على عمـر
فقـال سفيـه والحـوادث جمة
نعم أتهمه قـد أشار وقد أمر
وكان سلاح العبد في جوف بيته
يقلبها والأمر بالأمر يعـتبـر
قال فشكا عبيد الله بن عمر إلى عثمان زياد بن لبيد وشعره فدعا عثمان زياد بن لبيد فنهاه قال فأنشأ زياد يقول في عثمان :
أبا عمـرو عبيـد الله رهـن
فلا تشكك بقتل الهرمـزان
فإنك إن غفرت الجرم عنه
وأسباب الخطأ فرسا رهان
أتعفو إذ عفـوت بغير حـق
فما لك بالذي تحكي يدان
فدعا عثمان زياد بن لبيد فنهاه وشذبه !
( كتب إلى السري ) عن شعيب عن سيف عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن عبد الرحمن بن أبي بكر قال غداة طعن عمر مررت على أبي لؤلؤة عشى أمس ومعه جفينة والهرمزان وهم نجي فلما رهقتهم ثاروا وسقط منهم خنجر له رأسان نصابه في وسطه فانظروا بأي شئ قتل وقد تخلل أهل المسجد وخرج في طلبه رجل من بني تميم فرجع إليهم التميمي وقد كان ألظ بأبي لؤلؤة منصرفه عن عمر حتى أخذه فقتله وجاء بالخنجر الذي وصف عبدالرحمن بن أبي بكر فسمع بذلك عبيد الله بن عمر فأمسك حتى مات عمر ثم اشتمل على السيف فأتى الهرمزان فقتله فلما عضه السيف قال لا إله إلا الله .
» تاريخ اليعقوبي / ج: 2 ص : 163 :
وأكثر الناس في دم الهرمزان وإمساك عثمان عبيدالله بن عمر ، فصعد عثمان المنبر، فخطب الناس ، ثم قال : ألا إني ولي دم الهرمزان ، وقد وهبته لله ولعمر ، وتركته لدم عمر . فقام المقداد بن عمرو فقال : إن الهرمزان مولى لله ولرسوله ، وليس لك أن تهب ما كان لله ولرسوله . قال : فننظر وتنظرون . ثم أخرج عثمان عبيدالله بن عمر من المدينة إلى الكوفة وأنزله داراً ...
• عبيد الله بن عمر مع معاوية في صفين !
» تاريخ الطبري / ج: 4 ص : 8 :
فلما كان من الغد خرج محمد بن علي وعبيدالله بن عمر في جمعين عظيمين فاقتتلوا كأشد القتال ثم إن عبيدالله بن عمر أرسل إلى ابن الحنفية أن اخرج إلي فقال نعم ثم خرج يمشي فبصر به أمير المؤمنين فقال من هذان المتبارزان فقيل ابن الحنفية وعبيدالله بن عمر فحرك دابته ثم نادى محمداً فوقف له فقال أمسك دابتي فأمسكها ثم مشى إليه علي فقال أبرز لك هلم إلي ! فقال ليست لي في مبارزتك حاجة ! فقال بلى فقال لا ، فرجع ابن عمر !! فأخذ ابن الحنفية يقول لأبيه يا أبت لم منعتني من مبارزته فوالله لو تركتني لرجوت أن أقتله فقال لو بارزته لرجوت أن تقتله وما كنت آمن أن يقتلك ! فقال يا أبت أو تبرز لهذا الفاسق ؟ والله لو أبوه سألك المبارزة لرغبت بك عنه !
» تاريخ الطبري / ج: 4 ص : 24 :
ثم إن أهل الشام انصرفوا فلم يمكثوا إلا قليلاً حتى كروا وعبيدالله بن عمر يقول يا أهل الشام إن هذا الحي من أهل العراق قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه وأنصار علي بن أبي طالب وإن هزمتم هذه القبيلة أدركتم ثأركم في عثمان وهلك علي بن أبي طالب وأهل العراق ! فشدوا على الناس شدة فثبتت لهم ربيعة وصبروا صبراً حسناً ...
» تاريخ الطبري / ج: 4 ص : 25 :
قال أبومخنف حدثني جعفر بن أبي القاسم العبدي عن يزيد بن علقمة عن زيد بن بدر العبدي أن زياد بن خصفة أتى عبدالقيس يوم صفين وقد عبيت قبائل حمير مع ذي الكلاع وفيهم عبيدالله بن عمر بن الخطاب لبكر بن وائل فقوتلوا قتالاً شديداً خافوا فيه الهلاك فقال زياد بن خصفة يا عبدالقيس لابكر بعد اليوم فركبنا الخيول ثم مضينا فواقفناهم فما لبثنا إلا قليلاً حتى أصيب ذو الكلاع وقتل عبيدالله بن عمر رضي الله عنه فقالت همدان قتله هانئ بن خطاب الأرحبي وقالت حضر موت قتله مالك بن عمرو التنعي وقالت بكر بن وائل قتله محرز بن الصحصح من بني عائش بن مالك بن تيم الله بن ثعلبة وأخذ سيفه ذا الوشاح فأخذ به معاوية بالكوفة بكر بن وائل فقالوا إنما قتله رجل منا من أهل البصرة يقال له محرز بن الصحصح فبعث إليه بالبصرة فأخذ منه السيف .
» التنبيه والإشراف / ص : 259 :
قال المسعودي : فإذ قد بينا ولد أمير المؤمنين علي وعقبه فلنذكر ولد جعفر وعقيل والمعقبين منهم ولد جعفر بن أبي طالب عبدالله وعون ومحمد المقتول بصفين التقى وعبيد الله بن عمر بن الخطاب فقتل كل واحد منهما صاحبه وإلى هذا ذهب نساب آل أبي طالب وإن كانت ربيعة تنكر ذلك ، وتذكر أن بكر بن وائل قتلت عبيد الله بن عمر .
» تاج العروس / ج: 3 ( مادة غبر ) :
والغابر من الليل ما بقي منه ويقال هو غابر بني فلان أي بقيتهم قال عبيدالله بن عمر :

أنا عبيدالله ينميني عمر
خير قريش من مضى ومن غبر
بعد رسول الله والشيخ الأغر
ابنه عاصم
• خلاف عمر مع زوجته الأنصارية على ابنهما عاصم
» سنن البيهقي / ج: 8 ص : 5 :
( أخبرنا ) أبوالحسن علي بن محمد بن يوسف الرفاء البغدادي أنبأ أبوعمر وعثمان بن محمد بن بشر ثنا إسمعيل بن إسحاق ثنا إسمعيل ابن أبي أويس وعيسى بن مينا قالا ثنا عبدالرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن الفقهاء الذين ينتهي إلى قولهم من أهل المدينة إنهم كانوا يقولون قضى أبوبكر الصديق على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما لجدة ابنه عاصم بن عمر بحضانته حتى يبلغ وأم عاصم يومئذ حية متزوجة .
( وأخبرنا ) أبوأحمد المهرجاني أنبأ أبوبكر محمد بن جعفر المزكي ثنا محمد بن إبراهيم البوشنجي ثنا يحيى بن بكير ثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد قال كانت عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه امرأة من الأنصار فولدت له عاصم بن عمر ثم فارقها عمر رضي الله عنه فركب يوماً إلى قباء فوجد ابنه يلعب بفناء المسجد فأخذ بعضده فوضعه بين يديه على الدابة فأدركته جدة الغلام فنازعته إياه فأقبلا حتى أتيا أبا بكر الصديق رضي الله عنه فقال عمر ابني وقالت المرأة ابني فقال أبوبكر رضي الله عنه خل بينها وبينه فما راجعه عمر الكلام .
( وأخبرنا ) أبوعبدالرحمن السلمي أنبا أبوالحسن المحمودي المروزي ثنا أبو عبد الله محمد بن علي الحافظ ثنا أبوموسى عن يحيى بن سعيد عن مجالد عن عامر عن مسروق أن عمر رضي الله عنه طلق أم عاصم فكان في حجر جدته فخاصمته إلى أبي بكر رضي الله عنه فقضى أن يكون الولد مع جدته والنفقة على عمر رضي الله عنه وقال هي أحق به .
» تهذيب التهذيب / ج: 5 ص : 46 :
83 ـ ( البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي ) عاصم بن عمر بن الخطاب العدوي أبوعمر ويقال أبوعمرو المدني . ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وأمه جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح . روى عن أبيه . وعنه ابناه حفص وعبيد الله وعروة بن الزبير . قال الزبير كان من أحسن الناس خلقاً وكان عبدالله ابن عمر يقول أنا وأخي عاصم لأسات الناس . قال وكان عمر طلق أمه فتزوجها يزيد ابن جارية فولدت له ابنه عبدالرحمن فركب عمر إلى قباء فوجد ابنه عاصماً يلعب مع الصبيان فحمله بين يديه فأدركته جدته الشموس بنت أبي عامر فنازعته أباه حتى انتهى إلى أبي بكر فقال له أبوبكر خل بينها وبينه فما راجعه وأسلمه لها. روى ذلك غير واحد من علمائنا . قال وروى هشام بن عروة عن أبيه عن عاصم قال زوجني أبي فأنفق علي شهراً ثم دعاه فأخبره أن ما وليه من المال أمانة لا يحل إلا بحقه وأنه لا يزيده من شهر والجائع ينمي ( ... ) ماله ليتجر فيه .
» كنز العمال / ج: 12 ص : 656 :
35998 ـ عن عاصم بن عمر قال : لما زوجني عمر أنفق علي من مال الله شهراً ثم أرسل إلي عمر يرفأ فأتيته فقال : والله ! ماكنت أرى هذا المال يحل لي من قبل أن إليه إلا بحقه وما كان قط أحرم علي منه إذ وليته فعاد أمانتي وقد أنفقت عليك شهراً من مال الله ولست بزائدك ولكني معينك بثمر مالي بالغابة فاجدده فبعه ثم ائت رجلاً من قومك من تجارهم فقم إلى جنبه فإذا اشترى شيئاً فاستشركه فاستنفق وأنفق على أهلك ( ابن سعد وأبو عبيد في الأموال ) .
» كنز العمال / ج: 5 ص : 576 :
14020 ـ ( مسند الصديق رضي الله عنه ) عن عكرمة قال : خاصمت امرأة عمر إلى أبي بكر وكان طلقها فقال أبوبكر : هي أعطف وألطف وأرحم وأحن وأرأف ، وهي أحق بولدها ما لم تتزوج أو يكبر فيختار لنفسه . ( عب ) .
14021 ـ عن ابن عباس قال : طلق عمر بن الخطاب امرأته الأنصارية أم ابنه عاصم فلقيها تحمله وقد فطم ومشى ، فأخذ بيده لينزعه منها ، وقال : أنا أحق بابني منك ، فاختصما إلى أبي بكر فقضى لها به ، وقال : ريحها وحرها وفراشها خير له منك حتى يشب ويختار لنفسه . ( عب ) .
14022 ـ عن القاسم بن محمد قال : بصر عمر عاصماً ابنه مع جدته أم أمه فكأنه جاذبها إياه فلما رآه أبوبكر مقبلاً قال أبوبكر : مه مه هي أحق به ، فما راجعه عمر الكلام .( مالك عب وابن سعد ش ق ) .
14023 ـ عن زيد بن إسحاق عن حارثة الأنصاري أن عمر بن الخطاب خاصم إلى أبو بكر في ابنه فقضى به أبوبكر لأمه ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا توله والدة عن ولدها . ( ق ) .
14024 ـ عن أبي الزناد عن الفقهاء الذين ينتهي إلى قولهم من أهل المدينة أنهم كانوا يقولون : قضى أبوبكر الصديق على عمر بن الخطاب لجدة ابنه عاصم بحضانته ، وأم عاصم يومئذ حية متزوجة . ( ق ) .
14025 ـ عن مسروق أن عمر طلق أم عاصم فخاصمته جدته إلى أبي بكر فقضى أن يكون الولد مع جدته ، والنفقة على عمر وقال : هي أحق به . ( ق ) .
14026 ـ ( مسند عمر ) عن عبدالرحمن بن غنم ، قال : اختصم إلى عمر في صبي فقال : هو مع أمه حتى تعرب عنه لسانه فيختار ( عب ) .
» تاريخ الطبري / ج: 2 ص : 286 :
تزوج عمر بن الخطاب جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح أخت عاصم بن ثابت فولدت له عاصم بن عمر فطلقها عمر فتزوجها بعده يزيد بن جارية فولدت له عبدالرحمن بن يزيد فهو أخو عاصم لأمه .
• وكان عاصم يشرب الخمر فحده عثمان بن عفان !
» المنمق / ص: 394 :
وحد عثمان بن عفان رضي الله عنه عاصم بن عمر بن الخطاب في الخمر .
ابنه أبو شحمة
• أحضر ابنه أبا شحمة من مصر وضربه ... فمرض ومات !
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص : 841 :
( إقامة عمر رضي الله عنه الحدود على القريب والبعيد ) حدثنا أبوعاصم قال ، حدثني ابن جريح قال ، قال ابن شهاب ، حدثني سالم بن عبدالله ، عن أبيه قال : شرب أخي عبدالرحمن بن عمر ، وشرب معه ( أبو سروعة ) عقبة بن الحارث شراباً فسكرا منه بمصر في خلافة عمر رضي الله عنه ، فلما ضحيا أتيا عمرو بن العاص رضي الله عنه وهو أمير بمصر فقالا: طهرنا ، فذكر أخي ( لي ) أنه قد سكر . فقلت له ادخل الدار أطهرك ، فقال قد حدثت الأمير . فقلت : لا والله لا تحلق اليوم على رؤوس الناس .قال : وكانوا يحلقون ( مع الحد ، فدخل معي الدار ) قال : فحلقت أخي بيدي وجلدهما عمرو ، فسمع بذلك عمر رضي الله عنه فكتب إلى عمرو : ابعث إلي عبد الرحمن على قتب ، ففعل ، فلما قدم عليه جلده لمكانه منه ثم أرسله ، فمكث أشهراً صحيحاً ، فأصابه قدره ، فحسب عامة الناس أنه مات من جلده ، ولم يمت من جلده .
• هل كان أبو شحمة بن عمر على صلة بالمعارضة المصرية ؟!
» كنز العمال / ج: 12 ص : 662 :
36013 ـ عن أسلم قال : سمعت عمرو بن العاص يوماً ذكر عمر فترحم عليه ثم قال ... والله إني لفي منزلي ضحى بمصر إذ أتاني آت فقال : قدم عبدالله وعبدالرحمن ابنا عمر غازيين ... قال قائل : هذا عبدالرحمن بن عمر وأبوسروعة على الباب يستأذنان ، فقلت : يدخلان ، فدخلا وهما منكسران وقالا : أقم علينا حد الله فإنا قد أصبنا البارحة شراباً فسكرنا فزبرتهما وطردتهما ... قال فأخرجتهما إلى صحن الدار فضربتهما الحد ، ودخل ابن عمر بأخيه عبدالرحمن إلى بيت من الدار فحلق رأسه ورأس أبي سروعة ... فوالله ما كتبت إلى عمر بحرف مما كان إذا تحينت كتابي فإذا هو يطم فيه : بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى العاصي بن العاصي ، فعجبت لك يابن العاصي ولجرأتك علي وخلاف عهدي ، أما إني قد خالفت فيك أصحاب بدر ممن هو خير منك واخترتك لجرأتك عني وإنفاذ عهدي فأراك تلوثت بما قد تلوثت ، فما أراني إلا عازلك ومنشي عزلك تضرب عبدالرحمن بن عمر في بيتك وتحلق رأسه في بيتك وقد عرفت أن هذا يخالفني ! إنما عبدالرحمن رجل من رعيتك تصنع به ما تصنع بغيره من المسلمين ولكن قلت : هو ولد أميرالمؤمنين ، وقد عرفت أن لا هوادة لأحد من الناس عندي في حق يجب لله عليه ، فإذا جاءك كتابي هذا فابعث به في عباءة على قتب حتى يعرف سوء ما صنع ، فبعثت به كما قال أبوه وأقرأت ابن عمر كتاب أبيه وكتبت إلى عمر كتابا أعتذر فيه وأخبره أني ضربته في صحن داري ، وبالله الذي لا يحلف بأعظم منه إني لأقيم الحدود في صحن داري على الذمي والمسلم ، وبعثت بالكتاب مع عبدالله بن عمر . قال أسلم : فقدم بعبدالرحمن على أبيه فدخل عليه وعليه عباءة ولا يستطيع المشي من مركبه ، فقال : يا عبدالرحمن ! فعلت وفعلت السياط ، فكلمه عبدالرحمن بن عوف فقال : يا أمير المؤمنين ! قد أقيم عليه الحد مرة فما عليه أن تقيمه ثانية ، فلم يلتفت إلى هذا عمر وزبره ، فجعل عبدالرحمن يصيح ، إني مريض وأنت قاتلي ! فضربه الثانية الحد وحبسه ، ثم مرض فمات ( ابن سعد )
• ابن قتيبة يقول يوجد سبب آخر غير شرب الخمر ؟!!
» توضيح المشتبه / ج: 5 ص : 307 :
قلت : ذكره أبو محمد في كتاب الأشربة في ترجمته : وقد فضح الله بالشراب أقواماً من الأشراف فحدوا ، فقال : ومنهم عبدالرحمن بن عمر بن الخطاب المعروف بأبي شحمة ، حده أبوه في الشراب ، وفي أمر آخر (..؟) فمات . انتهى قول ابن قتيبة .
• وصاحب المنمق يقول كان السبب الآخر أخلاقي وليس سياسي ؟!
» المنمق / ص: 394 :
وحد عمر أيضاً ابنه أبا شحمة ابن عمر ، وكان زنى بربيبة لعمر فضربه حدا ، فقال له وهو يضربه : يا أبتاه ! قتلتني ، فقال له ، عمر : يا بني ! إذا لقيت ربك فأعلمه أن أباك يقيم الحدود !!
• ودافع العلماء عن فعل عمر !!
» سنن البيهقي / ج: 8 ص : 312 :
( أخبرنا ) أبوسعيد بن أبي عمرو أنبأ أبومحمد المزني أنبأ علي بن محمد بن عيسى ثنا أبواليمان أخبرني شعيب عن الزهري أخبرني سالم أن عبدالله بن عمر قال شرب أخي عبدالرحمن بن عمر وشرب معه أبوسروعة عقبة بن الحارث ونحن بمصر في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسكرا فلما صحا انطلقا إلى عمرو بن العاص وهو أمير مصر فقالا طهرنا فإنا قد سكرنا من شراب شربناه قال عبدالله بن عمر فلم أشعر أنهما أتيا عمرو بن العاص قال فذكر لي أخي أنه قد سكر فقلت له ادخل الدار أطهرك قال إنه قد حدث الأمير قال عبدالله فقلت والله لا تحلق اليوم على رؤس الناس ادخل أحلقك وكانوا اذ ذاك يحلقون مع الحد فدخل معي الدار قال عبدالله فحلقت أخي بيدي ثم جلدهما عمرو بن العاص فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه بذلك فكتب إلى عمرو أن ابعث إلي عبدالرحمن بن عمر على قتب ففعل ذلك عمرو فلما قدم عبدالرحمن على عمر رضي الله عنه جلده وعاقبه من أجل مكانه منه ثم أرسله فلبث أشهراً صحيحاً ثم أصابه قدره فيحسب عامة الناس أنه مات من جلد عمر ولم يمت من جلده ( قال الشيخ ) رحمه الله والذي يشبه أنه جلده جلد تعزير فإن الحد لا يعاد والله أعلم .
• وصنع محبوه من ضربه ابنه أسطورة !
» الموضوعات / ج: 3 ص : 269 :
باب ما روي أن عمر جلد ابناً له حتى مات . حدثت عن أبي محمد هارون بن طاهر أنبأنا أبوالفضل صالح بن أحمد بن محمد بن صالح في كتابه أنبأنا أبوعبدالله الحسن بن علي قراءة حدثنا محمد بن عبيدالأسدي حدثنا محمد بن الصلت حدثنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق قال (كانت امرأة تدخل على آل عمر أو منزل عمر ومعها صبي ، فقال : من ذا الصبي معك ؟ فقالت : هو ابنك ، وقع علي أبو شحمة فهو ابنه . قال فأرسل إليه عمر فأقر ، فقال عمر لعلي رضي الله عنهما أجلده ، فضربه عمر خمسين وضربه علي خمسين ، قال : فأتى به فقال لعمر : يا أبة قتلتني ! فقال إذا لقيت ربك عز وجل فأخبره أن أباك يقيم الحدود ) . هذا حديث موضوع . وضعه القصاص ، وقد أبدوا فيه وأعادوا ، وقد شرحوا وأطالوا .
حدثت عن شيرويه بن شهريار الحافظ ... عن شبل عن مجاهد قال ( تذاكر الناس في مجلس ابن عباس ، فأخذوا في فضل أبي بكر ، ثم أخذوا في فضل عمر بن الخطاب ، فلما سمع عبدالله بن عباس بكى بكاء شديداً حتى أغمي عليه ثم أفاق فقال : رحم الله رجلاً لم تأخذه في الله لومة لائم ، رحم الله رجلاً قرأ القرآن وعمل بما فيه وأقام حدود الله كما أمر ، لم يزد عن القريب لقرابته ، ولم يخف عن البعيد لبعده . ثم قال : والله لقد رأيت عمر وقد أقام الحد على ولده فقتله فيه . ثم بكى وبكى الناس من حوله وقلنا : يا ابن عم رسول الله إن رأيت أن تحدثنا كيف أقام عمر على ولده الحد . فقال : والله لقد أذكرتموني شيئاً كنت له ناسياً . فقلت قسمنا عليك بحق المصطفى لما حدثتنا . فقال : معاشر الناس كنت ذات يوم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر بن الخطاب جالس والناس حوله يعظهم ويحكم فيما بينهم، فإذا نحن بجارية قد أقبلت من باب المسجد ، فجعلت تتخطى رقاب المهاجرين والأنصار حتى وقفت بإزاء عمر فقالت : السلام عليك ياأمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته . فقال عمر : وعليك السلام يا أمة الله ، هل من حاجة ؟ فقالت : نعم أعظم الحوائج إليك ، خذ ولدك هذا مني فأنت أحق به مني . ثم رفعت القناع فإذا على يدها طفل . فلما نظر إليه عمر قال : يا أمة الله أسفري عن وجهك . فأسفرت . فأطرق عمر وهو يقول : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . يا هذه أنا لا أعرفك ، فكيف يكون هذا ولدي ؟ فبكت الجارية حتى بلت خمارها بالدموع ، ثم قالت : يا أمير المؤمنين إن لم يكن ولدك من ظهرك فهو ولد ولدك . قال : أي أولادي ؟ قالت : أبوشحمة . قال : أبحلال أم بحرام ؟ قالت : من قبلي بحلال ومن جهته بحرام . قال عمر : وكيف ذاك ؟ قالت : يا أمير المؤمنين اسمع مقالتي فوالله ما زدت عليك حرفاً ولا نقصت . فقال لها : اتقي الله ولا تقولي إلا الصدق . قالت : يا أمير المؤمنين كنت في بعض الأيام مارة في بعض حوائجي إذ مررت بحائط لبني النجار . فإذا أنا بصائح يصيح من ورائي ، فإذا أنا بولدك أبي شحمة يتمايل سكراً ، وكان قد شرب عند نسيكة اليهودي ، فلما قرب مني تواعدني وتهددني وراودني عن نفسي وجرني إلى الحائط فسقطت وأغمي علي ، فوالله ما أفقت إلا وقد نال مني ما ينال الرجل من امرأته ، فقمت وكتمت أمري عن عمي وجيراني ، فلما تكاملت أيامي وأنقضت شهوري وضربني الطلق وأحسست بالولادة خرجت إلى موضع كذا وكذا فوضعت هذا الغلام فهممت بقتله ثم ندمت على ذلك ، فاحكم بحكم الله بيني وبينه. قال ابن عباس : فأمر عمر رضي الله عنه مناديه ينادي . فأقبل الناس يهرعون إلى المسجد ثم قام عمر فقال : يا معاشر المهاجرين والأنصار لا تتفرقوا حتى آتيكم بالخبر . ثم خرج من المسجد وأنا معه ، فنظر إلي وقال : يا ابن عباس أسرع معي ، فجعل يسرع حتى قرب من منزله فقرع الباب فخرجت جارية كانت تخدمه ، فلما نظرت إلى وجهه وقد غلبه الغضب قالت : ما الذي نزل به ؟ قال يا هذه ولدي أبوشحمة هاهنا ؟ قالت : إنه على الطعام ، فدخل وقال له : كل يا بني فيوشك أن يكون آخر زادك من الدنيا ، قال قال ابن عباس : فرأيت الغلام وقد تغير لونه وارتعد ، وسقطت اللقمة من يده . فقال له عمر : يا بني من أنا ؟ قال : أنت أبي وأمير المؤمنين . قال : فلي عليك حق طاعة أم لا ؟ قال : طاعتان مفترضتان ، أولهما : أنك والدي والأخرى أنك أمير المؤمنين فقال عمر : بحق نبيك وبحق أبيك ، فإني أسألك عن شئ إلا أخبرتني . قال : يا أبت لا أقول غير الصدق . قال : هل كنت ضيفاً لنسيكة اليهودي ، فشربت عنده الخمر وسكرت قال : بأبي قد كان ذلك وقد تبت . قال : يا بني رأس مال المذنبين التوبة . ثم قال : يا بني أنشدك الله هل دخلت ذلك اليوم حائطاً لبني النجار فرأيت امرأة فواقعتها ؟ فسكت وبكى وهو يبكي ويلطم وجهه . فقال له عمر : لا بأس أصدق فإن الله يحب الصادقين . فقال : يا أبي كان ذلك والشيطان أغواني وأنا تائب نادم . فلما سمع عمر ذلك قبض على يده ولببه وجره إلى المسجد . فقال : يا أبت لا يعصمني على رؤوس الخلائق حد السيف واقطعني هاهنا إرباً إرباً . قال : أما سمعت قول الله عز وجل ( وليشهد عذابها طائفة من المؤمنين ) ثم جره حتى أخرجه بين يدي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد وقال : صدقت المرأة ، وأقر أبوشحمة بما قالت . وله مملوك يقال له أفلح . فقال له : يا أفلح إن لي إليك حاجة إن أنت قضيتها فأنت حر لوجه الله . فقال : يا أمير المؤمنين مرني بأمرك . قال : خذ ابني هذا فاضربه مائة سوط ولا تقصر في ضربه . فقال : لا أفعله وبكى وقال : يا ليتني لم تلدني أمي حيث أكلف ضرب ولد سيدي . فقال له عمر : إن طاعتي طاعة الرسول فافعل ما أمرتك به . فأنزع ثيابه . فضج الناس بالبكاء والنحيب ، وجعل الغلام يشير بإصبعه إلى أبيه ويقول : أبت ارحمني فقال له عمر وهو يبكي : ربك يرحمك ، وإنما هذا كي يرحمني ويرحمك ، ثم قال : يا أفلح اضرب . فضرب أول سوط . فقال الغلام : بسم الله الرحمن الرحيم . فقال : نعم الإسم سميت يا بني . فلما ضربه به ثانية قال : أوه يا أبت . فقال عمر : اصبر كما عصيت . فلما ضرب ثالثاً قال : الأمان . قال عمر : ربك يعطيك الأمان . فلما ضربه رابعاً قال : واغوثاه . فقال : الغوث عند الشدة فلما ضربه خامساً حمد الله . فقال عمر : كذاب يجب أن تحمده . فلما ضربه عشراً قال : يا أبت قتلتني قال : يا بني ذنبك قتلك فلما ضربه ثلاثين قال : أحرقت والله قلبي . قال : يا بني النار أشد حراً . قال : فلما ضربه أربعين قال : يا أبت دعني أذهب على وجهي قال : يا بني إذا أخذت حد الله من جنبك اذهب حيث شئت . فلما ضربه خمسين قال : نشدتك بالقرآن لما خليتني قال : يابني هلا وعظك القرآن وزجرك عن معصية الله عز وجل ، يا غلام اضرب . فلما ضربه ستين قال : يا أبي أغثني . قال : يا بني إن أهل النار إذا استغاثوا لم يغاثوا . فلما ضربه سبعين قال : يا أبت اسقني شربة من ماء . قال : يا بني إن كان ربك يطهرك فيسقيك محمد صلى الله عليه وسلم شربة لاتظمأ بعدها أبداً ، يا غلام اضرب . فلما ضربه ثمانين قال : يا أبت السلام عليك . قال : وعليك السلام ، إن رأيت محمداً صلى الله عليه وسلم فأقره مني السلام وقل له : خلفت عمر يقرأ القرآن ويقيم الحدود ، يا غلام اضربه . فلما ضربه تسعين انقطع كلامه وضعف . فوثبت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل جانب فقالوا : يا عمر انظر كم بقي فأخره إلى وقت آخر . فقال : كما لاتؤخر المعصية لاتؤخر العقوبة . فأتى الصريخ إلى أمه فجاءت باكية صارخة وقالت : يا عمر أحج بكل سوط حجة ماشية ، وأتصدق بكذا وكذا درهماً . قال : إن الحج والصدقة لا تنوب عن الحد ، يا غلام أتم الحد . فلما كان آخر سوط سقط الغلام ميتاً . فقال عمر : يا بني محص الله عنك الخطايا . وجعل رأسه في حجره وجعل يبكي ويقول : بأبي من قتله الحق ، بأبي من مات عند انقضاء الحد ، بأبي من لم يرحمه أبوه وأقاربه ! فنظر الناس إليه فإذا هو قد فارق الدنيا . فلم ير يوم أعظم منه . وضج الناس بالبكاء والنحيب : فلما كان بعد أربعين يوماً أقبل عليه حذيفة بن اليمان صبيحة يوم الجمعة فقال : إني أخذت وردي من الليل فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وإذا الفتى معه حلتان خضراوان . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقرئ عمر مني السلام وقل له : هكذا أمرك الله أن تقرأ القرآن وتقيم الحدود . وقال الغلام : أقرئ أبي مني السلام وقل له : طهرك الله كما طهرتني ، والسلام ) .
حدثت عن هارون بن طاهر ... حدثني صفوان عن عمر أنه كان له ابنان يقال لأحدهما عبد الله والآخر عبيدالله ، وكان يكنى أبا شحمة وكان أبوشحمة أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم تلاوة للقرآن ، وأنه مرض مرضاً ، فجعل أمهات المؤمنين يعدنه ، فبينا هن في عيادته قلن لعمر : لو نذرت على ولدك كما نذر علي ابن أبي طالب على ولده الحسن والحسين فألبسهما الله العافية . فقال عمر علي نذر واجب لئن ألبس الله عز وجل ابني العافية أن أصوم ثلاثة أيام ، وقالت والدته مثل ذلك . فلما أن قام من مرضه أضافه نسيكة اليهودي ، فأتوه بنبيذ التمر فشرب منه فلما طابت نفسه خرج يريد منزله ، فدخل حائطاً لبني النجار ، فإذا هو بامرأة راقدة فكابدها وجامعها ، فلما قام معها شتمته وخرقت ثيابه وانصرفت إلى منزلها . وذكر الحديث بطوله . هذا حديث موضوع . كيف روي ومن أي طريق نقل ؟ وضعه جهال القصاص ليكون سبباً في تبكية العوام والنساء ، فقد أبدعوا فيه وأتوا بكل قبيح ونسبوا إلى عمر ما لا يليق به . ونسبوا الصحابة إلى ما لا يليق بهم ، وكلماته الركيكة تدل على وضعه وبعده عن أحكام الشرع يدل على سوء فهم واضعه وعدم فقهه ، وقد تعجل واضعه قذف ابن عمر بشرب الخمر عند اليهودية ، ونسب عمر إلى أنه أحلفه بالله ليقر ، وحوشي عمر ، لأنه لو رأى أمارة ذلك لصدف عنها فإن ماعزاً لما أقر أعرض عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما أعاد الإقرار أعرض عنه إلى أن قال له أبك جنون . وقد قال إدرأوا الحدود ما استطعتم . وقال عمر لرجل أقر بذنب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سترك الله لو سترت نفسك . وكيف يحلف عمر ولده بالله هل زنيت ؟ هذا لا يليق بمثله . وما أقبح ما زينوا كلامه عند كل سوط . وذلك لا يخفى عن العوام أنه ضعفه جاهل سوقي ، وقد ذكر أنه طلب ماء فلم يسقه ، وهذا قبيح في الغاية . وحكوا أن الصحابة قالوا أخر باقي الحد ، وأن أم الغلام قالت : أحج عن كل سوط . وهذا كله يتحاشى الصحابة عن مثله . ومنام حذيفة أبرد من كل شئ . ثم شبهوا أبا شحمة برسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم قذفوه بالفاحشة .
ولعمري إنه قد ذكر الزبير بن بكار أن عبد الرحمن الأوسط من أولاد عمر كان يكنى أبا شحمة وعبدالرحمن هذا كان بمصر خرج غازياً ، فاتفق أنه شرب ليلة نبيذاً فخرج إلى السكر فأصبح فجاء إلى عمرو بن العاص فقال له : أقم علي الحد ، فامتنع ، فقال له : إني أخبر أبي إذا قدمت عليه . فضربه الحد في داره ولم يخرجه فكتب إليه عمر يلومه في مراقبته لعبد الرحمن ويقول ألا فعلت به ما تفعل بجميع المسلمين فلما قدم على عمر ضربه . واتفق أنه مرض فمات .
هذا الذي ذكره محمد بن سعيد في الطبقات وغيره . وليس بعجيب أن يكون شرب النبيذ متأولاً فسكر عن غير اختيار ، وإنما لما قدم على عمر ضربه ضرب تأديب لاضرب حد ، ومرض بعد ذلك لامن الضرب ومات ، فلقد أبدوا فيه القصاص وأعادوا. وفي الإسناد الأول من هو مجهول ثم هو منقطع .
وسعيد بن مسروق من أصحاب الأعمش فأين هو وعمر . وكذلك الإسناد الثاني فيه مجاهيل .
قال الدار قطني : حديث مجاهد عن ابن عباس في حد أبي شحمة ليس بصحيح . وأما الإسناد الثالث فإن عبد القدوس كذاب . قال ابن حبان : كان يضع الحديث على الثقاة ، لا يحل كتب حديثه .
وأما صفوان الراوي عن عمر فبينه وبين عمر رجال ، والمتهم بهذا الحديث الرجال الذين في أول الإسناد ، ولا طائل في الإطالة بجرح رجاله .


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها