خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))


الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2019, 06:42 PM   رقم المشاركة : 1
الشيخ عباس محمد


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 30 - 3 - 2015
رقم العضوية : 18155
الإقامة : بغداد
مشاركات : 2,345
بمعدل : 1.46 في اليوم
معدل التقييم : 1371
تقييم : الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد
قوة التقييم : 477

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً



 

افتراضي عمر بن الخطاب / زوجاته / مصادر سنية





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






زوجاته
• بضعة عشر زوجة وبضعة عشر جارية وبضعة عشر ولداً
» البداية والنهاية / ج: 7 ص : 156 :
قال الواقدي وابن الكلبي وغيرهما : تزوج عمر في الجاهلية زينب بنت مظعون أخت عثمان ابن مظعون فولدت له عبدالله وعبد الرحمن الأكبر ، وحفصة رضي الله عنهم . وتزوج مليكة بنت جرول فولدت له عبيدالله فطلقها في الهدنة ( الحديبية ) فخلف عليها أبوالجهم بن حذيفة .
قال المدائني وقال الواقدي : هي أم كلثوم بنت جرول فولدت له عبيدالله وزيداً الأصغر .
قال المدائني وتزوج قريبة بنت أبي أمية المخزومي ففارقها في الهدنة ، فتزوجها بعده عبدالرحمن بن أبي بكر .
قالوا : وتزوج أم حكيم بنت الحارث بن هشام بعد زوجها حين قتل في الشام فولدت له فاطمة ثم طلقها . قال المدائني وقيل لم يطلقها .
قالوا : وتزوج جميلة بنت عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح من الأوس . وتزوج عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل ، وكانت قبله عند عبدالله بن أبي مليكة ولما قتل عمر تزوجها بعده الزبير بن العوام رضي الله عنهم ، ويقال هي أم ابنه عياض فالله أعلم .
قال المدائني : وكان قد خطب أم كلثوم ابنة أبي بكر الصديق وهي صغيرة وراسل فيها عائشة فقالت أم كلثوم : لا حاجة لي فيه ، فقالت عائشة : أترغبين عن أمير المؤمنين ؟ قالت : نعم ، إنه خشن العيش فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص فصده عنها ودله على أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال تعلق منها بسبب من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخطبها من علي فزوجه إياها ، فأصدقها عمر رضي الله عنه أربعين ألفاً ، فولدت له زيداً ورقية .
قالوا : وتزوج لهية امرأة من اليمن فولدت له عبدالرحمن الأصغر ، وقيل الأوسط . وقال الواقدي : هي أم ولد وليست زوجة .
قالوا : وكانت عنده فكيهة أم ولد فولدت له زينب . قال الواقدي وهي أصغر ولده . قال الواقدي : وخطب أم أبان بنت عتبة بن شيبة فكرهته وقالت : يغلق بابه ويمنع خيره ويدخل عابساً ويخرج عابساً .
قلت : فجملة أولاده رضي الله عنه وأرضاه ثلاثة عشر ولداً وهم : زيد الأكبر ، وزيد الأصغر ، وعاصم ، وعبدالله ، وعبد الرحمن الأكبر ، وعبدالرحمن الأوسط ، قال الزبير بن بكار وهو أبو شحمة ، وعبد الرحمن الأصغر ، وعبيد الله ، وعياض ، وحفصة ، ورقية ، وزينب ، وفاطمة ، رضي الله عنهم .
ومجموع نسائه اللاتي تزوجهن في الجاهلية والإسلام ممن طلقهن أو مات عنهن سبع ، وهن جميلة بنت عاصم بن ثابت بن الأقلح ، وزينب بنت مظعون ، وعاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل ، وقريبة بنت أبي أمية ، ومليكة بنت جرول ، وأم حكيم بنت الحارث ابن هشام ، وأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ، وأم كلثوم أخرى وهي مليكة بنت جرول . وكانت له أمتان له منهما أولاد ، هما فكيهة ولهية ، وقد اختلف في لهية هذه فقال بعضهم : كانت أم ولد ، وقال بعضهم : كان أصلها من اليمن وتزوجها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب . فالله أعلم .
• تزوج زوجة أخ أبي جهل
» البداية والنهاية / ج: 7 ص : 116 و 107 :
قال الواقدي : وفيها تزوج عمر فاطمة بنت الوليد بن عبتة التي مات عنها الحارث بن هشام ( أخو أبي جهل ) في الطاعون وهي أخت خالد بن الوليد .
• تزوج ابنة حفص بن المغيرة
» سنن البيهقي / ج: 6 ص : 276 :
( أخبرنا ) أبوسعيد بن أبي عمر وثنا أبوالعباس الأصم أنا الربيع بن سليمان قال قال الشافعي أنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن موسى بن عقبة عن نافع مولى ابن عمر أنه قال كانت ابنة حفص بن المغيرة عند عبدالله بن أبي رييعة فطلقها تطليقة ثم إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه تزوجها فحدث أنها عاقر لا تلد فطلقها قبل أن يجامعها فمكثت حياة عمر وبعض خلافة عثمان رضي الله عنهما ثم تزوجها عبدالله بن أبي ربيعة وهو مريض لتشرك نساءه في الميراث وكانت بينه وبينها قرابة .
• تزوج أخت عبد الرحمن بن الحارث
» تهذيب الكمال / ج: 5 ص : 299 :
قال محمد بن عمر : وشهد الحارث بن هشام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنيناً وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من غنائم حنين مئة من الإبل قال : وقال أصحابنا : لم يزل الحارث بن هشام مقيماً بمكة بعد أن أسلم حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو غير مغموص عليه في إسلامه ، فلما جاء كتاب أبي بكر الصديق يستنفر المسلمين إلى غزو الروم ، قدم الحارث بن هشام ، وعكرمة بن أبي جهل ، وسهيل بن عمرو على أبي بكر الصديق المدينة ، فأتاهم في منازلهم ، فرحب بهم ، وسلم عليهم ، وسر بمكانهم ، ثم خرجوا مع المسلمين غزاة إلى الشام ، فشهد الحارث فحل وأجنادين ومات بالشام في طاعون عمواس ، فتزوج عمر بن الخطاب ابنته أم حكيم بنت الحارث بن هشام وهي أخت عبد الرحمان بن الحارث ، فكان عبدالرحمان يقول : ما رأيت ربيباً خيراً من عمر بن الخطاب .
• زوجتاه اللتان بقيتا في مكة : بنت جرول ، وبنت أبي أمية
» سيرة ابن هشام / ج: 3 ص : 212 :
... فلما نزلت هذه الآية : يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات إلى قول الله عز وجل : ولا تمسكوا بعصم الكوافر ، كان ممن طلق عمر بن الخطاب ، طلق امرأته قريبة بنت أبي أمية بن المغيرة ، فتزوجها بعده معاوية بن أبي سفيان، وهما على شركهما بمكة ، وأم كلثوم بنت جرول أم عبيدالله بن عمر الخزاعية، فتزوجها أبو جهم ابن حذيفة بن غانم رجل من قومها، وهما على شركهما .
وتاريخ الطبري / ج: 2 ص: 285
» مسند أحمد / ج: 4 ص : 331 :
... قال فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك فتزوج إحداهما معاوية بن أبي سفيان والأخرى صفوان بن أمية .
» الدر المنثور / ج: 6 ص : 205 :
أخرج البخاري عن المسور بن مخرمة ومروان ابن الحكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عاهد كفار قريش يوم الحديبية جاءه نساء مؤمنات فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات حتى بلغ ولا تمسكوا بعصم الكوافر فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك .
والدر المنثور / ج: 6 ص : 208
» البداية والنهاية / ج: 4 ص : 201 :
... فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك . فتزوج إحداهما معاوية بن أبي سفيان والأخرى صفوان بن أمية .
• تزوج امرأة حسناء بإذن قرابتها بدون رضاها !!
» كنز العمال / ج: 13 ص : 633 :
37603 ـ عن يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب قال : كانت عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل تحت عبدالله بن أبي بكر فجعل لها طائفة من ماله على أن لا تتزوج بعده ومات ، فأرسل عمر إلى عاتكة أنك قد حرمت ما أحل الله لك فردي إلى أهله المال الذي أخذتيه وتزوجي ، ففعلت فخطبها عمر فنكحها ( ابن سعد ) .
37604 ـ عن علي بن يزيد أن عاتكة بنت زيد كانت تحت عبد الله بن أبي بكر فمات عنها واشترط عليها ألا تزوج بعده ، فتبتلت وجعت لا تزوج ، وجعل الرجال يخطبونها وجعلت تأبى ، فقال عمر ( لوليها ) اذكرني لها ، فذكره لها فأبت على عمر أيضاً ، فقال عمر زوجنيها فزوجه إياها ، فأتاها عمر فدخل عليها فعاركها حتى غلبها على نفسها فنكحها ، فلما فرغ قال : أف أف أف ، أفف بها ثم خرج من عندها وتركها لا يأتيها ، فأرسلت إليه مولاة لها أن تعال فإني سأتهيأ لك ( ابن سعد، وهو منقطع ) .
• ووضعوا الفتوى في رقبة علي واتهموه بأنه أراد أن يفسد عاتكة على عمر !
» كنز العمال / ج: 17 ص : 552 :
45853 ـ عن أبي سلمة عن عبدالرحمن بن عوف قال : كانت عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل عند عبدالله بن أبي بكر الصديق ، وكان يحبها حباً شديداً ، فجعل لها حديقة على أن لا تزوج بعده ، فرمي بسهم يوم الطائف فانتقض بعد وفاة رسول الله بأربعين ليلة فمات ، فرثته عاتكة فقالت :
آلي »ت لا تنف »ك عين »ي سخينة
عليك ولا ينفك جلدي أغبرا
مدى الدهر ما غنت حمامة أيكة
وما طرد الليل الصباح المنورا
فخطبها عمر بن الخطاب ، قالت : قد كان أعطاني حديقة أن لا أتزوج بعده ، قال : فاستفتي ، فاستفتت علي بن أبي طالب ، فقال : ردي الحديقة إلى أهله وتزوجي ، فتزوجها عمر ، فسرح إلى عدة من أصحاب رسول الله فيهم علي بن أبي طالب ، وكان أخا عبدالله بن أبي بكر من أصحاب النبي فقال علي لعمر ائذن لي فأكلمها ، فقال : كلمها ، فقال : يا عاتكة :
آليت لاتنفك عيني قريرة
عليك ولا ينفك جلدي أصفرا
فقال عمر: غفر الله لك لا تفسد علي أهلي ( وكيع ) .
• وطلق زوجته الأنصارية واختلف معها على ابنهما عاصم
» سنن البيهقي / ج: 8 ص : 5 :
( أخبرنا ) أبوالحسن علي بن محمد بن يوسف الرفاء البغدادي أنبأ أبوعمر وعثمان بن محمد بن بشر ثنا إسمعيل بن إسحاق ثنا إسمعيل ابن أبي أويس وعيسى بن مينا قالا ثنا عبدالرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن الفقهاء الذين ينتهي إلى قولهم من أهل المدينة أنهم كانوا يقولون قضى أبوبكر الصديق على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما لجدة ابنه عاصم بن عمر بحضانته حتى يبلغ وأم عاصم يومئذ حية متزوجة .
( وأخبرنا ) أبوأحمد المهرجاني أنبأ أبوبكر محمد بن جعفر المزكي ثنا محمد بن إبراهيم البوشنجي ثنا يحيى بن بكير ثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد قال كانت عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه امرأة من الأنصار فولدت له عاصم بن عمر ثم فارقها عمر رضي الله عنه فركب يوما إلى قباء فوجد ابنه يلعب بفناء المسجد فأخذ بعضده فوضعه بين يديه على الدابة فأدركته جدة الغلام فنازعته إياه فأقبلا حتى أتيا أبا بكر الصديق رضي الله عنه فقال عمر ابني وقالت المرأة ابني فقال أبوبكر رضي الله عنه خل بينها وبينه فما راجعه عمر الكلام .
( وأخبرنا ) أبوعبدالرحمن السلمي أنبا أبوالحسن المحمودي المروزي ثنا أبو عبدالله محمد بن علي الحافظ ثنا أبوموسى عن يحيى بن سعيد عن مجالد عن عامر عن مسروق أن عمر رضي الله عنه طلق أم عاصم فكان في حجر جدته فخاصمته إلى أبي بكر رضي الله عنه فقضى أن يكون المولد مع جدته والنفقة على عمر رضي الله عنه وقال هي أحق به .
• خطب عمر فاطمة بنت النبي فلم يرض النبي
» سنن النسائي / ج: 6 ص : 62 :
أخبرنا الحسين بن حريث قال حدثنا الفضل بن موسى عن الحسين بن واقد عن عبدالله بن بريدة عن أبيه قال خطب أبوبكر وعمر رضي الله عنهما فاطمة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها صغيرة فخطبها علي فزوجها منه .
» أسد الغابة / ج: 1 ص : 386 :
... وروى عنه موسى بن قيس الحضرمي قال خطب أبوبكر وعمر رضي الله عنهم فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم هي لك يا علي .
وص: 262
» أسد الغابة / ج: 7 ص : 220 :
إن أبا بكر وعمر خطبوا فاطمة فأبى رسول الله عليهما فقال عمربن الخطاب أنت لها يا علي فقلت مالي من شيء غير درعي أرهنها فزوجه الرسول فاطمة فلما بلغ ذلك فاطمة بكت فقال لها الرسول مالك تبكين يا فاطمة فوالله لقد أنكحتك أكثرهم علماً وأفضلهم حلماً وأولهم إسلاماً .
• النبي لا يحق له تزويج ابنته الزهراء .. لأنها كانت منذورة مثل مريم العذراء ؟!
» مجمع الزوائد / ج: 9 ص : 205 :
وعن أنس بن مالك قال جاء أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقعد بين يديه فقال يا رسول الله قد علمت مناصحتي وقدمي في الإسلام وإني وإني ! قال وما ذاك قال تزوجني فاطمة فسكت عنه أو قال فأعرض عنه فرجع أبوبكر إلى عمر فقال هلكت وأهلكت قال وما ذاك ؟ قال خطبت فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأعرض عني قال مكانك حتى آتى النبي صلى الله عليه وسلم فأتى عمر النبي صلى الله عليه وسلم فقعد بين يديه فقال يا رسول الله قد علمت مناصحتي وقدمي في الإسلام وإني وإني ! قال وما ذاك ؟ قال تزوجني فاطمة فأعرض فرجع عمر إلى أبي بكر فقال إنه ينتظر أمر الله ... رواه الطبراني وفيه يحيى بن يعلى الأسلمي وهو ضعيف .
وعن أنس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أتى أبا بكر رحمة الله عليه فقال يا أبا بكر ما يمنعك أن تزوج فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يزوجني قال إذا لم يزوجك فمن يزوج وأنك من أكرم الناس عليه وأقدمهم في الإسلام قال فانطلق أبو بكر رحمة الله عليه إلى بيت عائشة رضي الله عنها فقال يا عائشة إذا رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم طيب نفس وإقبالاً عليك فاذكري له إني ذكرت فاطمة فلعل الله عز وجل أن ييسرها لي . قال فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأت منه طيب نفس وإقبالاً فقالت : يا رسول الله إن أبا بكر ذكر فاطمة وأمرني أن أذكرها قال : حتى ينزل القضاء . قال فرجع إليها أبوبكر فقالت يا أبتاه وددت أني لم أذكر له الذي ذكرت فلقى أبوبكر عمر فذكر أبوبكر لعمر ما أخبرته عائشة فانطلق عمر إلى حفصة فقال يا حفصة إذا رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم إقبالاً يعني عليك فاذكريني له واذكري فاطمة لعل الله أن ييسرها لي قال فلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة فرأت طيب نفس ورأت منه إقبالاً فذكرت له فاطمة رضي الله عنها فقال : حتى ينزل القضاء . فلقى عمر حفصة فقالت له يا أبتاه وددت أني لم أكن ذكرت له شيئاً فانطلق عمر رضي الله عنه إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال ما يمنعك من فاطمة فقال أخشى أن لا يزوجني قال فإن لم يزوجك فمن يزوج وأنت أقرب خلق الله إليه فانطلق علي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن له مثل عائشة ولا مثل حفصة قال فلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أريد أن أتزوج فاطمة قال فافعل قال ما عندي إلا درعي الحطمية قال فاجمع ما قدرت عليه وائتني به ...
» كنز العمال / ج: 13 ص : 114 :
36370 ـ عن علي قال : خطب أبوبكر وعمر فاطمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهما ، فقال عمر : أنت لها يا علي ! قال : ما لي من شئ إلا درعي وجملي وسيفي ، فتعرض علي ذات يوم لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا علي ! هل لك من شئ ؟ قال : جملي ودرعي أرهنهما ، فزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة ، فلما بلغ فاطمة ذلك بكت ، فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما لك تبكين يا فاطمة ! والله أنكحتك أكثرهم علماً وأفضلهم حلماً وأقدمهم سلماً وفي لفظ : أولهم سلماً ( ابن جرير وصححه والدولابي في الذرية الطاهرة )
» مجمع الزوائد / ج: 9 ص : 209 :
وعن أسماء بنت عميس قالت لما اهديت فاطمة إلى على بن أبي طالب لم نجد في بيته إلا رملاً مبسوطاً ووسادة حشوها ليف وجرة وكوزا فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحدثن حدثاً أو قال لا تقربن اهلك حتى آتيك فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال أثم أخي فقالت أم أيمن وهي أم أسامة بن زيد وكانت حبشية وكانت امرأة صالحة يا رسول الله هذا أخوك وزوجته ابنتك وكان النبي صلى الله عليه وسلم آخى بين أصحابه وآخى بين علي ونفسه قال إن ذلك يكون يا أم أيمن قالت فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بإناء فيه ماء ثم قال ماشاء الله أن يقول ثم مسح صدر علي ووجهه ثم دعا فاطمة فقامت إليه فاطمة تعثر في مرطها من الحياء فنضح عليها من ذلك وقال لها ماشاء الله أن يقول ثم قال لها أما إني لم آلك أن أنكحتك أحب أهلي إلي ثم رأى سواداً من وراء الستر أو من وراء الباب فقال من هذا قالت أسماء قال أسماء بنت عميس قالت نعم يا رسول الله قال جئت كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم قالت نعم إن الفتاة ليلة يبني بها لابد لها من امرأة تكون قريباً منها إن عرضت لها حاجة أفضت ذلك إليها قالت فدعا لي بدعاء أنه لأوثق عملي عندي ثم قال لعلي دونك أهلك ثم خرج فولى فما زال يدعو لهما حتى توارى في حجره .
وفي رواية عن أسماء بنت عميس أيضاً قالت كنت في زفاف فاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبحت جاء النبي صلى الله عليه وسلم فضرب الباب فقامت إليه أم أيمن ففتحت له الباب فقال لها يا أم أيمن ادعي لي أخي فقالت أخوك هو وتنكحه ابنتك قال يا أم أيمن ادعي لي فسمع النساء صوت النبي صلى الله عليه وسلم فتحسحسن فجلس في ناحية ثم جاء علي رضي الله عنه فدعا له ثم نضح عليه من الماء ثم قال ادعوا لى فاطمة فجاءت وهي عرقة أو حزقة من الحياء فقال اسكتي فقد أنكحتك أحب أهلي إلي فذكر نحوه . رواه كله الطبراني ورجال الرواية الأولى رجال الصحيح .
• هل تدخل الله بعظمته وأمر بزواج أحد ... غير فاطمة من علي
» كنز العمال / ج: 13 ص : 684 :
37755 ـ ( مسند أنس ) ( ابن جرير ) حدثني محمد بن الهيثم حدثني الحسن بن حماد حدثنا يحيى بن يعلي الأسلمي عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن عن أنس بن مالك قال : جاء أبوبكر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقعد بين يديه فقال : يا رسول الله ! قد علمت مناصحتي وقدمي في الإسلام وإني وإني ، قال : وما ذاك ؟ قال : تزوجني فاطمة ! فسكت عنه أو قال : أعرض عنه فرجع أبوبكر إلى عمر فقال : هلكت وأهلكت ، قال : وما ذاك ؟ قال : خطبت فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأعرض عني ، قال : مكانك حتى آتي النبي صلى الله عليه وسلم فأطلب مثل الذي طلبت ، فأتى عمر النبي صلى الله عليه وسلم فقعد بين يديه فقال : يا رسول الله ! قد علمت مناصحتي وقدمي في الإسلام وإني وإني ، قال : وما ذاك ؟ قال : تزوجني فاطمة ! فأعرض عنه ، فرجع عمر إلى أبي بكر فقال : إنه ينتظر أمر الله فيها ، انطلق بنا إلى علي حتى نأمره أن يطلب مثل الذي طلبنا ، قال علي : فأتياني وأنا أعالج فسيلاً فقالا : ابنة عمك تخطب ! قال : فنبهاني لأمر ، فقمت أجر ردائي طرفاً على عاتقي وطرفاً أجره على الأرض حتى أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعدت بين يديه فقلت : يا رسول الله ؟ قد عرفت قدمي في الإسلام ومناصحتي وإني وإني ، قال : وما ذاك يا علي ؟ قلت تزوجني فاطمة ! قال : وعندك شئ ؟ قلت : فرسي وبدني قال : أعني درعي قال : أما فرسك فلابد لك منها ، وأما درعك فبعها ، فبعتها بأربعمائة وثمانين فأتيته بها فوضعتها في حجره ، فقبض منها قبضة فقال : يا بلال ! ابغنا بها طيباً ، وأمرهم أن يجزوها ، فجعل لهم سرير شرط بالشرط ووسادة من أدم حشوها ليف وملء البيت كثيباً يعني رملاً وقال لي : إذا أتتك فلا تحدث شيئاً حتى آتيك ، فجاءت مع أم أيمن حتى قعدت في جانب البيت وأنا في جانب وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ههنا أخي ؟ فقالت أم أيمن ؟ أخوك أو أخوك وقد زوجته ابنتك ! قال : نعم ، فدخل فقال لفاطمة : ائتيني بماء . فقامت إلى قعب في البيت فجعلت فيه ماء فأتت به ، فأخذه فمج فيه ثم قال لها : قومي : فنضح بين ثدييها وعلى رأسها وقال : اللهم ! أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ، وقال لها : أدبري ، فأدبرت فنضح بين كتفيها ثم قال : اللهم ! إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ، ثم قال لعلي : ائتيني بماء ، فعلمت الذي يريد فقمت فملأت القعب ماء فأتيته به ، فأخذ منه بفيه ثم مجه فيه ثم صب على رأسي وبين ثديي ثم قال : اللهم ! إني أعيذه بك وذريته من الشيطان الرجيم ، ثم قال : أدبر ، فأدبرت فصب بين كتفي وقال : اللهم ! إني أعيذه بك وذريته من الشيطان الرجيم ، وقال لي : ادخل بأهلك باسم الله والبركة .
• وقالوا تزوج عمر أم كلثوم بنت علي ؟
» البداية والنهاية / ج: 5 ص : 330 :
وأما فاطمة فتزوجها ابن عمها علي بن أبي طالب في صفر سنة اثنتين ، فولدت له الحسن والحسين ، ويقال ومحسن ، وولدت له أم كلثوم وزينب .
وقد تزوج عمر بن الخطاب في أيام ولايته بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب من فاطمة وأكرمها إكراماً زائداً أصدقها أربعين ألف درهم لأجل نسبها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب . ولما قتل عمر بن الخطاب تزوجها بعده ابن عمها عون بن جعفر فمات عنها ، فخلف عليها أخوه محمد فمات عنها ، فتزوجها أخوهما عبدالله بن جعفر فماتت عنده .
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 70 :
وأما فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه فولدت له حسن بن علي الأكبر وحسين ابن علي وهو المقتول بالعراق بالطف وزينب وأم كلثوم فهذا ما ولدت فاطمة من علي رضي الله عنهما ـ فأما زينب فتزوجها عبدالله بن جعفر فماتت عنده وقد ولدت له علي بن عبدالله بن جعفر وأخاً له آخر يقال له عون ـ وأما أم كلثوم فتزوجها عمر ابن الخطاب رضي الله عنه فولدت له زيد بن عمر ضرب ليالي قتال ابن مطيع ضرباً لم يزل ينهم له حتى توفي .
ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر فلم تلد له شيئاً حتى مات ، ثم خلف على أم كلثوم بعد عون بن جعفر ، محمد بن جعفر فولدت له جارية يقال لها بثنة نعشت من مكة إلى المدينة على سرير فلما قدمت المدينة توفيت ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر بن الخطاب وعون بن جعفر ومحمد بن جعفر عبدالله بن جعفر فلم تلد له شيئاً حتى ماتت عنده .
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 436 :
( وعن ابن مهدي ) عن سفيان عن فراس عن الشعبي قال نقل علي رضي الله عنه أم كلثوم بعد قتل عمر رضي الله عنه بسبع ليال ( ورواه ) سفيان الثوري في جامعه وقال لأنها كانت في دار الإمارة .
» سنن البيهقي / ج: 7 ص : 63 :
( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ثنا الحسن بن يعقوب وإبراهيم بن عصمة قالا ثنا السري بن خزيمة ثنا معلي بن أسد ثنا وهيب ابن خالد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين ( ح وأخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني أبوجعفر عن أبيه علي بن الحسين قال لما تزوج عمر بن الخطاب رضي الله عنه أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهم أتى مجلساً في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بين القبر والمنبر للمهاجرين لم يكن يجلس فيه غيرهم فدعوا له بالبركة فقال أما والله ما دعاني إلى تزويجها إلا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا ما كان من سببـي ونسبي ـ لفظ حديث ابن إسحاق وهو مرسل حسن ( وقد روي ) من أوجه أخر موصولاً ومرسلاً .
( وأخبرنا ) أبو الحسين بن بشران أنبأ دعلج بن أحمد ثنا موسى بن هارون ثنا سفيان بن وكيع بن الجراح نبأ روح بن عبادة ثنا ابن جرير أخبرنا ابن أبي مليكة أخبرني حسن بن حسن عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطب إلى علي رضي الله عنه أم كلثوم فقال له علي رضي الله عنه أنها تصغر عن ذلك فقال عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببـي ونسبي فأحببت أن يكون لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب ونسب فقال علي رضي الله عنه لحسن وحسين زوجا عمكما فقالا هي امرأة من النساء تختار لنفسها فقام علي رضي الله عنه مغضبا ، فأمسك الحسن رضي الله عنه بثوبه وقال لا صبر على هجرانك يا أبتاه قال فزوجاه .
» الدر المنثور / ج: 3 ص : 32 :
وأخرج عبدالرزاق وعبد بن حميد عن عكرمة قال لما تزوج عمر رضي الله عنه أم كلثوم رضي الله عنها بنت علي اجتمع عليه أصحابه فباركوا له دعوا له فقال لقد تزوجتها وما بي حاجة إلى النساء ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا سببـي ونسبي فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم نسب .
» تاريخ اليعقوبي / ج: 2 ص : 149 :
وفي هذه السنة ( 17 ) خطب عمر إلى علي بن أبي طالب أم كلثوم بنت علي ، وأمها فاطمة بنت رسول الله ، فقال علي : إنها صغيرة ! فقال : إني لم أرد حيث ذهبت . لكني سمعت رسول الله يقول : كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري ، فأردت أن يكون لي سبب وصهر برسول الله فتزوجها ، وأمهرها عشرة آلاف دينار .
» مجمع الزوائد / ج: 4 ص : 271 و499 :
عن أسلم مولى عمر قال دعا عمر بن الخطاب علي بن أبي طالب فساره ثم قام علي فجاء الصفة فوجد العباس وعقيلاً والحسين فشاورهم في تزويج عمر أم كلثوم فغضب عقيل وقال يا علي ما تزيدك الأيام والشهور والسنون إلا العمى في أمرك والله لئن فعلت ليكونن وليكونن لأشياء عددها ومضى يجر ثوبه . فقال علي للعباس والله ما ذلك منه نصيحة ولكن درة عمر أحرجته إلى ما ترى . أما والله ما ذاك رغبة فيك يا عقيل ولكن أخبرني عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببـي ونسبي فضحك عمر وقال ويح عقيل سفيه أحمق . رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح . وللطبراني في الأوسط أن عمر خطب إلى علي أم كلثوم فقال إنها لصغيرة عن ذلك قلت فذكر الحديث فقال علي للحسن والحسين زوجا عمكما فقالا هي امرأة من النساء تختار لنفسها فقام علي وهو مغضب فأمسك الحسن بثوبه وقال الصبر على هجرانك يا أبتاه . ورواه البزار بنحوه باختصار قصة عقيل .
» المجموع / ج: 16 ص : 327 :
روي أنه رضي الله عنه تزوج أم كلثوم بنت على كرم الله وجهه وأصدقها أربعين ألف درهم .
» ميزان الإعتدال / ج: 2 ص : 425 :
قتيبة بن سعيد ، حدثنا عبدالله بن زيد ، عن أبيه ، عن أبيه أسلم ـ أن عمر رضي الله عنه أصدق أم كلثوم بنت علي أربعين ألف درهم .
• لم يجد البخاري عن أم كلثوم بنت علي إلا رواية تفضيل أم سليط عليها !
» البخاري / ج: 5 ص : 36 :
باب ذكر أم سليط حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب وقال ثعلبة بن أبي مالك أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قسم مروطاً بين نساء من نساء أهل المدينة فبقي منها مرط جيد فقال له بعض من عنده يا أميرالمؤمنين اعط هذا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عندك يريدون أم كلثوم بنت علي فقال عمر أم سليط أحق به منها . وأم سليط من نساء الأنصار ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمر فإنها كانت تزفر لنا القرب يوم أحد .
• لعل أم كلثوم التي تزوجها عمر هي بنت أبي بكر ...
• وأم كلثوم بنت علي هي التي قالت لأصيحن عند قبر النبي
» كنز العمال / ج: 13 ص : 624 :
37586 ـ عن المستظل بن حصين أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي بن أبي طالب ابنته أم كلثوم ، فاعتل بصغرها ، فقال : إني لم أرد الباءة ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي ، وكل ولد فإن عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة ، فإني أنا أبوهم وعصبتهم ( أبونعيم في المعرفة ، كر ) .
37587 ـ عن أبي جعفر أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي ابن أبي طالب ابنته أم كلثوم ، فقال علي : إنما حبست بناتي على بني جعفر ، فقال عمر : أنكحنيها يا علي ! فوالله ما على ظهر الأرض رجل يرصد من حسن صحبتها ما أرصد ! فقال علي : قد فعلت ، فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين بين القبر والمنبر وكانوا يجلسون ثم علي وعثمان والزبير وطلحة عبدالرحمن بن عوف ، فإذا كان الشئ يأتي عمر بن الخطاب من الآفاق جاءهم فأخبرهم بذلك فاستشارهم فيه فجاء عمر فقال : رفئوني ، فرفؤوه وقالوا : بمن يا أمير المؤمنين ؟ قال : بابنة علي بن أبي طالب ، ثم أنشأ يخبرهم فقال إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كل نسب وسبب منقطع يوم القيامة إلا نسبي وسببي وكنت قد صحبته فأحببت أن يكون هذا أيضاً ( ابن سعد ، ورواه ابن راهويه مختصراً ، ورواه ص بتمامه ) .
37588 ـ حدثنا عبدالعزيز بن محمد عن أبيه عن عطاء الخراساني أن عمر أمهر أم كلثوم بنت علي أربعين ألفا ( ابن سعد ، ورواه عد ، ق عن أسلم ش ، ورواه كر عن أنس وجابر ).
37590 ـ عن أبي خالد أن عمر خطب أم كلثوم بنت أبي بكر إلى عائشة وهي جارية فقالت : أين المذهب بها عنك ؟ فبلغها ذلك فأتت عائشة فقالت : تنكحيني عمر يطعمني الجشب من الطعام ! إنما أريد فتى يصب من الدنيا صباً ، والله لئن فعلت لأذهبن أصيحن عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم ! فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص ، فقال : أنا أكفيك ، فدخل على عمر فتحدث عنده ثم قال يا أمير المؤمنين ! رأيتك تذكر التزويج ؟ قال : نعم ، قال : من ؟ قال : أم كلثوم بنت أبي بكر ، فقال : يا أميرالمؤمنين ! ما أريك إلا جارية تنعى عليك أباها كل يوم ، فقال عمر : عائشة أمرتك بهذا ! فتزوجها طلحة بن عبيد الله ، فقال له علي : أتأذن لي أن أدنو من الخدر ؟ قال : نعم فدنا منه ، ثم قال : أما على ذلك لقد تزوجت فتى من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ( كر ).


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها