خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات العقائد والفقه والاخلاق > مرسى أصول الدين العقيدة

الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-07-2011, 12:12 PM   رقم المشاركة : 11
ماجد عبد الكريم


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 24 - 2 - 2010
رقم العضوية : 4908
الإقامة : الاردن
مشاركات : 2,043
بمعدل : 0.73 في اليوم
معدل التقييم : 2382
تقييم : ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم ماجد عبد الكريم
قوة التقييم : 627

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ماجد عبد الكريم غير متواجد حالياً



 

افتراضي










جزاكم الله خيرا





رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 01:04 AM   رقم المشاركة : 12
هاني سمير

زائر (غير مسجل)
 
رقم العضوية :
مشاركات : n/a
بمعدل : 0 في اليوم
معدل التقييم :
تقييم :
قوة التقييم :

معلومات إضافية





 

افتراضي رد: اصول الدين وفروعه عند الامامة الاتنا عشرية










( اني جاعلك للناس اماما ) هذا كان خاصا بإبراهيم عليه السلام فقط بحيث ان الله رفض الاستجابة لطلبه عندما أراد ان تكون لذريته ايضا ، في القرآن لا يوجد شيء اسمه امامه ، عندما يزعم احد بان الله يختار اماما ( وليس الناس هم من يختارون ) هذا يفتح الباب واسعا امام كل من يدعي انه امام ، فتصبح العمليه عباره عن طقوس سرية لا تمت للاسلام بصله ، هي اقرب للتنظيمات السرية ( كالماسونية ) ، ناهيك على ان كل من ام المصلين هو امام ( في اللغه ) ، الدليل القاطع على عدم وجود الامامه نأخذه من كتاب نهج البلاغة ( المنسوب لسيدنا على بن ابي طالب رضي الله عنه ، وان كان كثير منه موضوع ) ، فهو لم يحتج في كتبه لمعاوية بانه امام ، ولم يعنون كتابا بانه من الامام علي بن ابي طالب الى معاويه بن ابي سفيان ، كما انه لم يحتج ( منذ البدايه عند مبايعة ابو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم اجمعين ) بان له حقاً إلهيا، او انه امام المسلمين ، اكتفى في حججه بانه اقرب الى النبي صلى الله عليه وسلم ومن أوائل المسلمين وبجهاده المعروف في سبيل الله ، وهذا كله لم ينكره عليه احد ، ومن يظن انه يوجد مسلم لا يحب ويجل ويقدر سيدنا علي بن ابي طالب فهو مخطئ او في نفسه مرض ، لم يدّعِ انه معصوم ، والا كيف بايع ابابكر و عمر وعثمان رضي الله عنهم ؟ وكيف حارب معاويه ثم قبل بالتحكيم ( وهو المعصوم عن الخطأ كما يزعم الزاعمون ولم يزعم هو هذا ولا أولاده رضي الله عنهم اجمعين ؟ ) اذن ادعاءالامامه كما نشاهد اليوم بالاحداث المؤلمه هي السبب الحقيقي لانقسام الامه ( كما أراد اعداء الدين الاسلامي ) ، وهي ايضا نقطة الفرز بين الاسلام الذي اصوله معروفه وواضحه من الكتاب والسنه ( سنة النبي عليه الصلاة والسلام ) ، وبين دين جديد اصله الامامه بعيد كل البعد عن الاسلام الحقيقي وبنفس الوقت يرتدي رداءه لانه لم يزف الوقت المناسب بعد ليعلن عن نفسه





رد مع اقتباس
قديم 07-02-2017, 12:10 AM   رقم المشاركة : 13
AMEER ALNOOR

 
الصورة الرمزية AMEER ALNOOR

°¨°:: المدير العام ::°¨°

©°¨°¤ ياقائم ال محمد ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 18 - 9 - 2008
رقم العضوية : 1
الإقامة : أنتظار الفرج
مشاركات : 9,342
بمعدل : 2.81 في اليوم
معدل التقييم : 7059
تقييم : AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR AMEER ALNOOR
قوة التقييم : 1479

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: AMEER ALNOOR غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: اصول الدين وفروعه عند الامامة الاتنا عشرية










اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاني سمير
( اني جاعلك للناس اماما ) هذا كان خاصا بإبراهيم عليه السلام فقط بحيث ان الله رفض الاستجابة لطلبه عندما أراد ان تكون لذريته ايضا ، في القرآن لا يوجد شيء اسمه امامه ، عندما يزعم احد بان الله يختار اماما ( وليس الناس هم من يختارون ) هذا يفتح الباب واسعا امام كل من يدعي انه امام ، فتصبح العمليه عباره عن طقوس سرية لا تمت للاسلام بصله ، هي اقرب للتنظيمات السرية ( كالماسونية ) ، ناهيك على ان كل من ام المصلين هو امام ( في اللغه ) ، الدليل القاطع على عدم وجود الامامه نأخذه من كتاب نهج البلاغة ( المنسوب لسيدنا على بن ابي طالب رضي الله عنه ، وان كان كثير منه موضوع ) ، فهو لم يحتج في كتبه لمعاوية بانه امام ، ولم يعنون كتابا بانه من الامام علي بن ابي طالب الى معاويه بن ابي سفيان ، كما انه لم يحتج ( منذ البدايه عند مبايعة ابو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم اجمعين ) بان له حقاً إلهيا، او انه امام المسلمين ، اكتفى في حججه بانه اقرب الى النبي صلى الله عليه وسلم ومن أوائل المسلمين وبجهاده المعروف في سبيل الله ، وهذا كله لم ينكره عليه احد ، ومن يظن انه يوجد مسلم لا يحب ويجل ويقدر سيدنا علي بن ابي طالب فهو مخطئ او في نفسه مرض ، لم يدّعِ انه معصوم ، والا كيف بايع ابابكر و عمر وعثمان رضي الله عنهم ؟ وكيف حارب معاويه ثم قبل بالتحكيم ( وهو المعصوم عن الخطأ كما يزعم الزاعمون ولم يزعم هو هذا ولا أولاده رضي الله عنهم اجمعين ؟ ) اذن ادعاءالامامه كما نشاهد اليوم بالاحداث المؤلمه هي السبب الحقيقي لانقسام الامه ( كما أراد اعداء الدين الاسلامي ) ، وهي ايضا نقطة الفرز بين الاسلام الذي اصوله معروفه وواضحه من الكتاب والسنه ( سنة النبي عليه الصلاة والسلام ) ، وبين دين جديد اصله الامامه بعيد كل البعد عن الاسلام الحقيقي وبنفس الوقت يرتدي رداءه لانه لم يزف الوقت المناسب بعد ليعلن عن نفسه

بسم الله الرحمان الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

الكلام هنا عن الجعل والاصطفاء يكون من الله تعالى بدليل أية الكريمة التي ذكرت , لم ينصب للناس علماً هادياً من أختيار أنفسهم فاهذا باطل ويخالف أيات الكتاب , ما تم ذكره من قبلك هو كلام أستحساني لا وزن له

والإشكال الذي طرحته أنت يتوجه أيضاً من باب أولى الى النبوة وليس الإمامة فقط وهو يستلزم بطلان النبوة أبتداً فلاحظ

بعبارة أخرى : الله تعالى هو أختار الانبياء من قبل , وبحسب منطقك هذا يكون إدعاء أي نبوة ساقط مقدماً الأن فيه عنصر غيبي وأختيار وأصطفى من الله , بل يجب أن يكون بأختيار الناس , وهذا يذكرني بمنطق أبليس عليه لعنة عندما رفض أمر ألهي فهذا من ذاك !! .

أدعاء الإمامة ليس كما تدعي لكل من هب ودب !!

تتم معرفة الإمام الحق عن طريق وصية رسول الله صلوات الله عليه وعلى ال الطاهرين , فهو أوصى الى خليفته الشرعي علي أبن أبي طالب عليه السلام في غدير خم وفي أية التبليغ وهكذا الوصي يوصى الى الخليفة من بعده وتظهر على يد الإمام عليه السلام المعاجز والكرامات والعلم أي بعلامات و إمارات .

أما أبو بكر وعمر هم نصبوا إنفسهم إئمة للناس من تلقاء أنفسهم وهم إئمة يدعون الى النار فلم ينصبهم الله تعالى وكل من ينصب نفسه من تلقاء نفسه بغير تنصيب من الله فهو إمام ضلال .

أما بخصوص قولك أنه صلوات الله عليه لم يحتج على معاوية فأن معاوية منكر للإمامة كما أنت تنكرها الأن ,فكان يلزمه عليه السلام بما ألزمه به نفسه ظاهراً وبالذي به قد تسلط على رقاب المسلمين فلاحظ .

وبخصوص أحتجاجك بنهج البلاغة فقد ذكر مولانا أمير المؤمنين عليه السلام في « الخطبة الشقشقية » و التي ورد فيها : « أما والله لقد تقمصها ابن أبي قحافة وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى »

أبن أبي قحافة هو ما تسميه أنت أبو بكر

وبخصوص إمامة الصلاة على فرض صحة ذلك وهذا مجرد فرض فهي لا تعني شيئ ولا تعني إمامة إمة وأن يكون خليفة رسول الله من بعده بل أوضح منها ما حدث في بيعة غدير خم !!

لماذا لا تتدبرون بحديث الغدير وحديث الكساء وحديث الدار , ورزية يوم الخميس وتخلف عن جيش إسامة مالكم كيف تحكمون !!

علي أبن أبي طالب بنص القران الكريم نفس رسول الله في أية المباهلة وأنفسنا وأنفسكم فهل هنالك دليل قاطع أكثر من هذا لا أدلتك الواهية أستحسانية

بل نفيك للعصمة ماهو الا دليل للنصب والعداوة من حيث أنكار مقاماتهم الشريفة التي جعلها الله لهم , فمن يكون نفس النبي صلوات الله عليه واله في كتاب الله فهو مثله معصوم

كما لدينا الكثير من الروايات الشريفة التي يصرح بها إئمة عليهم السلام بأنهم معصومين لكن أنتم لا تأخذون بأحاديث إئمة اهل البيت عليهم السلام وهذا من أوضح مصاديق النصب في حين تأخذون دينكم من البخاري الناصبي الذي وثق الخوارج في صحيحه

الحق واضح لكن الصنمية تعمي بصائركم

أنصحك أن تراجع نفسك في عقيدتك كونها باطلة فأن الله تعالى لا يترك الناس من دون علم هادي لهم وحجة عليهم ولا يتركهم لينصبوا إئمة ضلال من تلقاء أنفسهم بل الله تعالى اختار للناس منذ زمن ادم عليه السلام الانبياء والرسل والاوصياء .

قال تعالى : إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ ۖ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ











التوقيع - AMEER ALNOOR

يارب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال محمد بالقائم من ال محمد
كيف نتشرف بلقاء الإمام المعظَّم المهدي الموعود عليه السَّلام
من الرابط التالي
http://aletra.org/subject.php?id=730


عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنه قال لأبي هاشم الجعفري : " يا أبا هاشم ، سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة ، وقلوبهم مظلمة متكدرة ، السنة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنة ، المؤمن بينهم محقر ، والفاسق بينهم موقر ، أمراؤهم جاهلون جائرون ، وعلماؤهم في أبواب الظلمة [ سائرون ] ، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء ، وأصاغرهم يتقدمون على الكبراء ، وكل جاهل عندهم خبير ، وكل محيل عندهم فقير ، لا يميزون بين المخلص والمرتاب ، لا يعرفون الضأن من الذئاب ، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض ، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف ، وأيم الله إنهم من أهل العدول والتحرف ، يبالغون في حب مخالفينا ، ويضلون شيعتنا وموالينا ، إن نالوا منصبا لم يشبعوا عن الرشاء ، وإن خذوا عبدوا الله على الرياء ، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين ، والدعاة إلى نحلة الملحدين ، فمن أدركهم فليحذرهم ، وليصن دينه وإيمانه ، ثم قال : يا أبا هاشم هذا ما حدثني أبي ، عن آبائه جعفر بن محمد ( عليهم السلام ) ، وهو من أسرارنا ، فاكمته إلا عن أهله "


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
وفروعه, الامامة, الاتنا, الدين, اصول, عند, عشرية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها