خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))


الملاحظات

مرسى الأسلامي العام مواضيع بحوث اسلامية العامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2019, 01:31 PM   رقم المشاركة : 1
السيد امير

 
الصورة الرمزية السيد امير

©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 7 - 3 - 2018
رقم العضوية : 20177
الإقامة : النجف الاشرف
مشاركات : 6
بمعدل : 0.01 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : السيد امير
قوة التقييم : 81

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: السيد امير غير متواجد حالياً



 

9n الحلق الاولى .. مقام الأنس بالله





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين




اللّهم أنطقني بالهدى وألهمني التقوى .
قال مولانا وإمامنا العسكري عليه‏ السلام : « من استأنس باللّه‏ استوحش من
الناس » .
لوازم الاُنس الإلهي للاُنس باللّه‏ عزّ وجلّ ، لوازم تكون بمنزلة البرهان والدليل على ما جاء في
الخبر الشريف ، أهمّها على نحو الاجمال :
1 ـ المعرفة . 2 ـ الحبّ . 3 ـ الحضور . 4 ـ المشاهدة . 5 ـ صنع الجميل .
6 ـ الأهليّة . 7 ـ التكامل . 8 ـ التقرّب والوصال . 9 ـ علوّ المقام . 10 ـ الولاية .
11 ـ التشابه . 12 ـ العصمة من الذنوب . 13 ـ الذكر . 14 ـ مقام الإخلاص .


من أنس باللّه‏ تعالى استوحش من الناس ، ومن أنس بالواحد استوحش من
الكثرة وما في أيدي الناس ، ومن أنس بعلم اللّه‏ استوحش من جهل الناس ، فهم مع
الناس لا معهم ، أجسادهم مع الناس وأرواحهم تعلّقت بالملأ الأعلى ، كبر الخالق في
أعينهم ، وصغر ما دونه في أنفسهم ، عرفوا اللّه‏ فأحبّوه ، وحضروا حضيرة قدسه ،
وشاهدوا جمال جميله ، في الكون وفي صنعه ، فهم أهل اللّه‏ وحزبه ، وتسهّلت لهم
سُبل تكاملهم ، فتقرّبوا إلى ربّهم الكريم ، وفازوا بلذّة الوصال ، وعلوّ المقام ، وتولّى
اللّه‏ أمرهم بخير وعافية ، ومنحهم القدرة لمّـا حملوا التشابه ، فاعتصموا من الذنوب
والمعاصي والآثام وما لا يرضى الربّ جلّ جلاله ، فذكروا اللّه‏ ، وأخلصوا في أعمالهم
ونواياهم وحبّب إليهم الإيمان ، وكرّه إليهم الكفر والطغيان .
هذا ولا تنحصر لوازم الاُنس باللّه‏ بأربعة عشر مقاما ، بل هناك لوازم اُخرى
كما لكلّ مقام يمكن أن يتصوّر له لوازم ومقامات عديدة .
فمقام المعرفة يستلزمها الإطاعة للّه‏ ولرسوله صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ، ولمن كان في خط الأنبياء
من الأولياء والعلماء ، ولازم الإطاعة العلم والعمل بالأركان ، وبجميع ما جاء في
الشرع المقدّس من إتيان الواجبات وترك المحرّمات .
كما أنّ مقام الحبّ يستلزم إتيان المستحبّات وترك المكروهات ، بل ترك
الحلال فضلاً عن الشبهات والمكروهات .. يتبع


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها