خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات العقائد والفقه والاخلاق > مرسى أصول الدين العقيدة

الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-2018, 11:49 PM   رقم المشاركة : 1
الشيخ عباس محمد


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 30 - 3 - 2015
رقم العضوية : 18155
الإقامة : بغداد
مشاركات : 1,774
بمعدل : 1.31 في اليوم
معدل التقييم : 1371
تقييم : الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد
قوة التقييم : 384

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً



 

افتراضي ( النبي (ص) يعلم بما يدور على الأمة من بعده ) مصادر سنية





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






( النبي (ص) يعلم بما يدور على الأمة من بعده )

عدد الروايات : ( 7 )

صحيح البخاري - كتاب بدأ الخلق - ‏باب ما جاء في قول الله تعالى : وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه

3020 - حدثنا : ‏ ‏عمر بن حفص بن غياث ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏الأعمش ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جامع بن شداد ‏ ‏، عن ‏ ‏صفوان بن محرز ‏ ‏أنه حدثه ، عن ‏ ‏عمران بن حصين ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ ‏دخلت على النبي ‏ (ص) ‏ ‏وعقلت ناقتي بالباب فأتاه ناس من ‏ ‏بني تميم ‏ ‏فقال : إقبلوا البشرى يا ‏ ‏بني تميم ‏ ‏قالوا : قد بشرتنا فأعطنا مرتين ثم دخل عليه ناس من ‏ ‏أهل اليمن ‏ ‏فقال : إقبلوا البشرى يا ‏ ‏أهل اليمن ‏ ‏إذ لم يقبلها ‏ ‏بنو تميم ‏ ‏قالوا : قد قبلنا يا رسول الله ، قالوا : جئناك نسألك ، عن هذا الأمر قال : ‏ ‏كان الله ولم يكن شيء غيره وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء وخلقالسموات والأرض فنادى مناد ذهبت ناقتك يا ‏ ‏إبن الحصين ‏ ‏فإنطلقت فإذا هي يقطع دونها السراب فوالله لوددت أني كنت تركتها ‏ ‏وروى ‏ ‏عيسى ‏ ‏، عن ‏ ‏رقبة ‏ ‏، عن ‏ ‏قيس بن مسلم ‏ ‏، عن ‏ ‏طارق بن شهاب ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏عمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏يقول ‏ ‏قام فينا النبي ‏ (ص) ‏ ‏مقاماً فأخبرنا ، عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم وأهل النار منازلهم حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه.


________________________________________

صحيح مسلم - كتاب الفتن وأشراط الساعة - ‏باب إخبار النبي (ص) فيما يكون إلى قيام الساعة

2891 - وحدثنا : ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ‏وإسحق بن إبراهيم ‏ ‏قال عثمان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏وقال ‏إسحق ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏، عن ‏ ‏شقيق ‏ ‏، عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏قال : ‏قام فينا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏مقاماً ما ترك شيئاًً يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلاّ حدث به ، حفظه من حفظه ونسيه من نسيه قد علمه أصحابي هؤلاء وإنه ليكون منه الشيء قد نسيته فأراه فأذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه ، ثم إذا رآه عرفه.

‏- وحدثناه ‏ ‏أبوبكر بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ‏، عن ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏إلى قوله ونسيه من نسيه ولم يذكر ما بعده ‏.


________________________________________

صحيح مسلم - كتاب الفتن وأشراط الساعة - ‏باب إخبار النبي (ص) فيما يكون إلى قيام الساعة

‏2892 - وحدثني : ‏ ‏يعقوب بن إبراهيم الدورقي ‏ ‏وحجاج بن الشاعر ‏ ‏جميعاًًً ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي عاصم ‏ ‏قال : ‏ ‏حجاج ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عاصم ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏عزرة بن ثابت ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏علباء بن أحمر ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏أبو زيد يعني عمرو بن أخطب ‏ ‏قال : ‏ صلى بنا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما كان وبما هو كائن فأعلمنا أحفظنا.

________________________________________

مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - ‏حديث المغيرة بن شعبة (ر)

17759 - حدثنا : ‏ ‏مكي بن إبراهيم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏هاشم يعني إبن هاشم ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر بن إبراهيم بن محمد ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد بن كعب القرظي ‏ ‏، عن ‏ ‏المغيرة بن شعبة ‏ ‏أنه قال : ‏ ‏قام فينا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏مقاماً ‏، ‏فأخبرنا بما يكون في أمته إلى يوم القيامة وعاه من وعاه ونسيه من نسيه.


________________________________________

سنن الترمذي - كتاب الفتن عن رسول الله (ص) - باب ما جاء ما أخبر النبي (ص) أصحابه بما هو كائن إلى يوم القيامة

2191 - حدثنا : ‏ ‏عمران بن موسى القزاز البصري ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏علي بن زيد بن جدعان القرشي ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي نضرة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال : ‏ ‏صلى بنا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يوماًً صلاة العصر بنهار ثم قام خطيباً فلم يدع شيئاًً يكون إلى قيام الساعة إلاّ أخبرنا : به حفظه من حفظه ونسيه من نسيه وكان فيما قال : ‏ ‏إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون إلاّ فإتقوا الدنيا وإتقوا النساء ، وكان فيما قال : ألا لا يمنعن رجلاًًً هيبة الناس أن يقول بحق إذا علمه قال : فبكى ‏ ‏أبو سعيد ‏ ‏فقال : قد والله رأينا أشياء فهبنا فكان فيما قال : إلاّ أنه ينصب لكل غادر ‏ ‏لواء ‏ ‏يوم القيامة بقدر غدرته ولا غدرة أعظم من غدرة ، إمام عامة يركز ‏ ‏لواؤه ‏ ‏عند ‏ ‏أسته ‏ ‏فكان فيما حفظنا يومئذ ألا إن بني ‏ ‏آدم ‏ ‏خلقوا على ‏ ‏طبقات ‏ ‏شتى فمنهم من يولد مؤمناً ‏ ‏ويحيا مؤمناً ويموت مؤمناً ومنهم من يولد كافراًً ‏ ‏ويحيا كافراًً ويموت كافراًً ومنهم من يولد مؤمناً ‏ ‏ويحيا مؤمناً ويموت كافراًً ، ومنهم من يولد كافراًً ‏ ‏ويحيا كافراًً ويموت مؤمناً ألا وإن منهم البطيء الغضب سريع ‏ ‏الفيء ‏ ‏ومنهم سريع الغضب سريع ‏ ‏الفيء ‏ ‏فتلك بتلك ألا وإن منهم سريع الغضب بطيء ‏ ‏الفيء ‏ ‏إلاّ وخيرهم بطيء الغضب سريع ‏ ‏الفيء ‏ ‏إلاّ وشرهم سريع الغضب بطيء ‏ ‏الفيء ‏ ‏ألا وإن منهم حسن القضاء حسن الطلب ومنهم سيئ القضاء حسن الطلب ، ومنهم حسن القضاء سيئ الطلب فتلك بتلك ألا وإن منهم السيئ القضاء السيئ الطلب إلاّ وخيرهم الحسن القضاء الحسن الطلب إلاّ وشرهم سيئ القضاء سيئ الطلب ألا وإن الغضب جمرة في قلب إبن ‏ ‏آدم ‏ ‏أما رأيتم إلى حمرة عينيه وانتفاخ ‏ ‏أوداجه ‏ ‏فمن أحس بشيء من ذلك فليلصق بالأرض قال : وجعلنا نلتفت إلى الشمس هل بقي منها شيء فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏إلاّ أنه لم يبق من الدنيا فيما مضى منها إلاّ كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه ‏، قال ‏أبو عيسى ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏وأبي مريم ‏ ‏وأبي زيد بن أخطب ‏ ‏والمغيرة بن شعبة ‏ ‏وذكروا أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏حدثهم بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة ‏ ، ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن صحيح.


________________________________________

سنن أبي داود - كتاب الفتن والملاحم - ‏باب ذكر الفتن ودلائلها - رقم الحديث : ( 3702 )

4240 - حدثنا : ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي وائل ‏ ‏، عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏قال : ‏ ‏قام فينا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قائماًً فما ترك شيئاًً يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلاّ حدثه حفظه من حفظه ونسيه من نسيه قد علمه أصحابه هؤلاء وإنه ليكون منه الشيء فأذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه ، ثم إذا رآه عرفه.


________________________________________

مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - قتل علي وهو ابن ثلاث وستين سنة - حديث رقم : ( 4650 )

4572 - حدثناه : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : السري بن يحيى التميمي ، ثنا : قبيصة بن عقبة ، حدثنا : سفيان ، عن منصور ، عن ربعي بن حراش ، عن البراء ، عن ناجية ، عن عبد الله بن مسعود (ر) قال : قال رسول الله (ص) : تدور رحى الإسلام على خمس وثلاثين أوست وثلاثين فإن يهلكوا فسبيل من هلك وإن بقي لهم دينهم فسبعين عاماً ، قال عمر : يا رسول الله بما بقي أو بما مضى ؟ ، قال : بما بقي ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها