خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))


الملاحظات

مرسى الأسلامي العام مواضيع بحوث اسلامية العامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-10-2018, 01:38 PM   رقم المشاركة : 1
ابو محمد الفرج


©°¨°:: مشرف ::°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 29 - 6 - 2010
رقم العضوية : 8105
الإقامة : قلب الولاية
مشاركات : 2,548
بمعدل : 0.82 في اليوم
معدل التقييم : 4311
تقييم : ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج ابو محمد الفرج
قوة التقييم : 739

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: ابو محمد الفرج غير متواجد حالياً



 

افتراضي لقمة الحرام





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






بعتك ديني!!!



شريك بن عبد الله بن سنان النخعي أحد علماء البلاط في العصر العباسي، كان يتصوّر نفسه عالِماً في قبال الإمام الصادق صلوات الله عليه وكان يتظاهر بالعبادة والزهد والابتعاد عن الحكّام. وكان العباسيون يصرّون عليه أن يقترب منهم ولكنه كان يرفض. في إحدى الأيام طلبه المهدي العباسي قائلاً: علَيَّ بشريك النخعي. ولما جاءوا به قال له: أعرضُ عليك ثلاثة أمور فإمّا أن تقبل بأحدها وإلاّ فمصيرك السجن! (وكانت هذه الأمور الثلاثة تصبّ كلّها في أمر واحد وهو أن يظهر النخعي مرتبطاً بالنظام الحاكم) وقال له المهدي: إن لم ترتبط بنا فسيقول الناس: "لا شكّ أنّ الحاكم غير جيّد، وإلاّ لم يقاطعه النخعي وهو عالِم معروف!" لذا عليك أن تختار واحداً من ثلاثة أشياء: إما أن تقبل القضاء أي تكون قاضياً لنا، أو تكون محدّثنا ومعلّم أولادنا، أو تأكل عندنا وتكون ضيفاً علينا.
فكّر شريك قليلاً ثم قال: إذا كان ولابدّ فأختار الثالث، وإنما اختار الثالث لإنّه رأى أنّه أسهل من الأمرين الآخرين ولا يلزم منه أن يبقى كلّ حياته قاضياً للظالم أو محدّثاً له ومعلّماً لأولاده، فإنّ الأمر ينتهي بأكلة واحدة لا تترك انطباعاً كبيراً لدى الجمهور عن علاقة النخعي بالنظام.
ولكن المهدي العباسي كان أذكى من النخعي فأمر طبّاخه بأن يعدّ أطيب الأطعمة وألذّها، وأخّر النخعي لعدّة ساعات لكي يشتدّ جوعه، ثم دعاه إلى المائدة.
وتكمن المشكلة في أنّ النخعي لم يكن عابداً وزاهداً حقيقياً، بل كان متظاهراً بهما، وإلاّ لأكل قليلاً من الطعام ثم اعتذر بالشبع، ولكنّه وجدها فرصة لا تعوّض، فلم يقتصر على الضروري في تناول الأكل المحرّم الذي لم يعلم مصدره ولا ما فيه!
بعد بضعة أيام بعث المهدي يطلب النخعي مرة أخرى، ولكنّ الأخير لبّى مسرعاً في هذه المرّة، ثم بعث خلفه ثانياً وثالثاً ورابعاً ـ ومن يهن يسهل الهوان عليه ـ حتى بلغ به الحال أن أصبح قاضياً للمهدي ومحدّثاً، أي من علماء البلاط، ومؤدّباً لأولاده.
بل بلغ الحال بهذا الرجل الذي كان يبتعد عن المهدي العباسي وحكومته، أن يتقاضى منه مرتّباً شهرياً. وفي إحدى المرات التي كان يحمل شيك المرتّب للصرّاف اعتذر منه الصراف بكثرة المشترين وقلة النقود وأوكله إلى الغد. لكن النخعي اعترض قائلاً: لقد أتيتك بنفسي وأنا مَن تعلم، أفتردّني وتوكلني إلى وقت آخر؟ وتشاجرا وارتفعت أصواتهما وقال له الصراف: هل بعتني بُرّاً لتستعجلني بالثمن؟ فقال في جوابه: بل بعتك ما هو أغلى! تعجّب الصراف وقال: وما بعتني؟ قال: بعتك ديني!
ورآه يوماً سفيان الثوري فقال له: يا شريك أبعد الإسلام والفقه والصلاح كلّما يُسأل عنك يقال عند المهدي أو الهادي العباسي؟! وقضى شريك بقية حياته في خدمة السلاطين حتى نيّف على المئة فطرده الرشيد العباسي في قصّة ليس هذا محلّ ذكرها. ولكن المهمّ هو النتيجة والاعتبار منها، وهي أنّ الأكلة المحرّمة الواحدة عملت عملها وأثمرت هذه الثمرة السيّئة! يقول المسعودي راوي القصة: إنّ الطباخ قال للربيع (صاحب الخليفة) بعدما خرج النخعي: لقد عملتُ له أكلة لا أراه ينجو منها بعد ذلك! وهكذا كانت بالفعل، والله وحده يعلم ماذا كان قد وضع الطباخ في تلك الوجبة مما حرّم الله من الخبائث فضلاً عن كونها مغصوبة ومن يد الظالم!
إذن، كلّما أصبتَ بسيّئة فابحث عن السبب لأنّ الله عادل لا يظلِم أحدا (وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِّلْعَبِيدِ) بل هو مبعث الإحسان والكرم.
(مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ)، أمّا السوء الذي يصيب الإنسان فمن نفسه، وكلّما عدّل الإنسان سيرته في الحياة قلّت إصابته بالسيّئات.

من كتاب: القصص والمواعظ

🏴خيركم للناس أنفعكم للناس إنشر القناة تؤجر:
[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]
🏴رابط الحوزة العلمية:
[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]
🏴موقع الحوزة العلمية على الإنترنت:
[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها