خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))


الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2012, 07:16 PM   رقم المشاركة : 31
القمة


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 6 - 8 - 2012
رقم العضوية : 14207
مشاركات : 6
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : القمة
قوة التقييم : 346

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: القمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي










السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر أولا من أسس هذا المنتدى المفيد والذي من خلاله فتح لنا باب التأمل والمناقشات العلمية المفيدة بإذن الله تعالى
ثم أشكر الأخت "زهراء البتول" على هذا الجمع المبارك الذي أسأل الله أن ينفعها يوم لا ينفع مال ولا بنون
والشكر موصول للأخ الموفق "الهادي" على تعليقاته المتميزة

وأود أن اطلعكم إلى ما توصلت إليه بعد فترة من البحث وزمن من الإطلاع


قبل الدخول في الموضوع


أتمنى أمور :


أتمنى أن لا تقول الشيعة بتحريف القرآن الكريم مصداقاً لقوله تعالى: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"[الحجر: 9]


***


وأتمنى أن نتأمل لكل شخص أن يقرأ ويبحث ويدقق في مسائل الاعتقاد لأنه لا يجوز التقليد فيها كما نص المظفر في عقائد الإمامية (ص 66) على "وجوب النظر والمعرفة في أصول العقائد ولا يجوز تقليد الغير فيها"


***


وأتمنى أن يكون هناك شجاعة في إتباع الحق, والسير خلف الدليل, وإن كان مخالفاً للموروث


***


وللدخول في موضوعٍ شائك وخطير كتحريف القرآن الكريم عند أي مذهب يجب أخذ الحذر وإمعان النظر


وبما أن صلب موضوعنا هو:


هل الشيعة تقول بأن في كتاب الله نقصاً أو تغييراً


نجيب على هذا التساؤل العميق بما يلي:


وإليك الأقوال :


أولاً: القائلين بعدم التحريف من الشيعة كثير جداً ومن أشهرهم:


ابنبابويه القمي في الإعتقاد


والطوسي في التبيان في تفسير القرآن

والطبرسي في مجمع البيان
وعبد الجليل الرازي في كتابه المسمىنقض
وعلي بن طاووس في سعد السعود
وزين الدين البياضي في أكذوبة تحريف القرآن
وعلي بنعبدالعالي في آلاء الرحمن فيتفسير القرآن للبلاغي
والكاشاني في أكذوبة تحريفالقرآن
وبهاء الدين العاملي في آلاء الرحمن




والحر العاملي صاحب (الوسائل) أكذوبة تحريف القرآن

وجعفر كاشف الغطاء في كشف الغطاء
والكلباسي في البيان في تفسير القرآن




وقال غيرهم كثير وللاستزادة:


راجع:


الميرزا محمود بن أبي القاسم الطهراني : لهكتاب (كشف الإرتياب عن تحريف كتاب رب الأرباب) رد فيه على الزاعمين بالتحريف .


الشيخ عبدالحسين الرشتي في كتابه (كشف الإشتباه) الذي رد فيه على موسى جار الله وترجم للأردية بعدمالتحريف

وكتاب : أكذوبة تحريف القرآن




ومشاركة الأخت "زهراء البتول" فقد جمعت بارك الله فيها جمعاً مباركاً لأقوال العلماء والسادة القائلين بعدم التحريف.


ثانياً: القائلين بتحريف القرآن من الشيعة كثير جداً من أشهرهم:


كالمفيد في أوائل المقالات


والمجلسي في البحار ومرآة العقول,


والعاملي في مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار,


ونعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية,


والنوري الطبرسي,


والقمي في تفسيره,


والكليني في الكافي,


والعياشي في تفسيره,


وتفسير فرات,


والنعماني في الغيبة,


والكاشاني في تفسير الصافي,


والبحراني في البرهان,


وأبي الحسن الشريف في مرآة الأنوار.



فتبين من خلال ما سبق أن القول بتحريف القرآن أو عدم التحريف في كتب الشيعة واقع تاريخي لا يمكن للباحث عن الحق والحقيقة الانفكاك عنه.


ولكن يجب أن يكون البحث عن أي الرأيين المعتمد عند الشيعة؟ ولماذا أنكر وجوده بعض علمائهم وفي المقابل أصر على القول به آخرون؟



****


لا غرابة - أيها الموفق - من تضارب الآراء واختلاف الأقوال عند الإمامية, وقد أدى هذا الاختلاف إلى طعن المخالفين لهم في مذهبهم ورجوع البعض عن هذا المذهب المتناقض باعتراف الطوسي الملقب بـ"شيخ الطائفة" فقد قال في تهذيب الأحكام ج1 ص2: «ذاكرني بعض الأصدقاء أيده الله ممن أوجب حقه علينا، بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد، حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا، وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا»


ثم ذكر الطوسي عن شيخه أبي الحسن الهاروني العلوي


أنه كان يعتقد الحق، ويدين بالإمامة، فرجع عنها لما التبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث، وترك المذهب.



************





رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 07:24 PM   رقم المشاركة : 32
الهادي

 
الصورة الرمزية الهادي

°¨°:: مدير سابق ::°¨°
©° عبدُ علي بُنّ أبي طالِب °©

 
تاريخ تسجيل : 28 - 5 - 2011
رقم العضوية : 12361
الإقامة : العراق
مشاركات : 2,727
بمعدل : 0.96 في اليوم
معدل التقييم : 14222
تقييم : الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي
قوة التقييم : 822

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الهادي غير متواجد حالياً



 

افتراضي










بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ المحترم .. وكما اوضحنا لكم سلفا بعض أقوال علمائنا تحتاج الى تفسير وتأويل
وقد اشدنا واوضحنا لكم سلفا ما قاله الشيخ المفيد والسيد نعمة الله الجزائري ومن باب النقض
يمكننا الرد على من يتهمنا بتحريفه ( بان الروايات التي وردت لديكم هي اكثر مما وردت لدينا )
كما ونتمنى لكم التوفيق والسداد .. حفظكم الله بحفظه











التوقيع - الهادي

رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 07:29 PM   رقم المشاركة : 33
القمة


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 6 - 8 - 2012
رقم العضوية : 14207
مشاركات : 6
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : القمة
قوة التقييم : 346

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: القمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي










وللمانعين من القول بتحريف القرآن من الشيعة أجوبة وردود على أقوال القائلين بتحريف القرآن
الجواب الأول: أن الأقوال المنسوبة إلى بعض العلماء ليست ظاهرة في الدلالة على القول بالتحريف.
لكن يذهب هذا الإيراد أدراج الرياح ويكون كسراب بقيعة بتأمل هذه الأقوال الصريح في هذا المعتقد:
قال المفيد في أوائل المقالات ص48-: "اتفق علماء الإمامية أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن وعدلوا فيه عن موجب التنزيل"
وقال ص49:"إن الأخبار جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد (ص) باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمون فيه من الحذف والنقصان".
فهذا القول صريح بالتحريف من العلامة المفيد الذي نال في شرف مكاتبة مهديهم المنتظر, فتأمل -وفقك الله-
وقال المجلسي: "كثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره" [مرآة العقول: 2/536.].
تأملت -أيها الموفق- ما هو رأي المجلسي في القرآن ..!
فالمجلسي يقول هذا القول الشنيع , ونقول: لا لا , المجلسي لا يقول بالتحريف ..!

وقال العاملي في مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار:" تحريف القرآن من ضروريات مذهب الشيعة"
فهذا الذي قال عنه صاحب لؤلؤة البحرين ص:107: بأنه كان محققاً مدققاً , وقال عنه صاحب روضات الجنات ص 658: "من أعاظم فقهائنا المتأخرين"
فأعاظم فقهاء المتأخرين , لا أعتقد أنه يعبر عن رأيه الشخصي...!
وقال نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية 2/357:"إن الأخبار الدالة على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادةً وإعراباً هي أخبار مستفيضة ومتواترة وصريحة , وإن علماء المذهب قد أجمعوا وأطبقوا على صحتها والتصديق بها"
فهذا قول الذي يعده الشيعة السيد السند، والركن المعتمد، المحدث النبيه , ينقل إجماعهم على التحريف.
ويقول في الأنوار النعمانية: 2/362 "ولما جلس أمير المؤمنين - عليه السلام - على سرير الخلافة لم يتمكن من إظهار ذلك القرآن ..."
لم يتمكن ... من لا يشق له غبار، ولا يخاف في الله لومه لائم, وما صارع أحدا قط إلا صرعه
لم يتمكن ... وهو الذي قلع باب خيبر، واقتلع هُبل من أعلى الكعبة وكان عظيماً جداً.

بل في آخر القرن الثالث عشر ألف النوري الطبرسي كتابه: فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب وقال في مقدمته: "هذا كتاب لطيف وسفر شريف عملته في إثبات تحريف القرآن وفضائح أهل الجور والعدوان"





رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 07:34 PM   رقم المشاركة : 34
القمة


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 6 - 8 - 2012
رقم العضوية : 14207
مشاركات : 6
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : القمة
قوة التقييم : 346

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: القمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي










الجواب الثاني: أن تلك الروايات والنصوص التي استدل بها القائلين بالتحريف شـاذة.
أقول: الشذوذ المعروف والمعتبر هو: أن يخالف في المسألة عالم أو عالمان أو بأقصى عدد ثلاثة من العلماء, ويكون الأغلب على خلافهم.
وليس الشذوذ أن يروى في المسألة الواحدة قول من أكثر من عشرين عالم من علماء المذهب وكبرائهم ومحققيهم.
فقد شاع هذه المعتقد -تحريف القرآن- في كتب الشيعة المعتبرة مما يدل على أنه ليس شاذاً:
الأول: القمي في تفسيره
انظر: تفسير القمي: 1/48، 100، 110، 118، 122، 123، 142، 159، ‍2/21، 111، 125، وغيرها كثير.
وللعلم فإن تفسير القمي أصل أصول التفاسير , والقمي: ثقة في الحديث، ثبت معتمد.
انظر: رجال النجاشي: ص 197 , مقدمة تفسير القمي: ص 10
الثاني : الكليني في الكافي
انظر: أصول الكافي، باب فيه نكت ونتف في التنزيل في الولاية 1/413 وما بعدها، وأرقام هذه الروايات كالتالي: 8، 23، 25، 26، 27، 28، 31، 32، 45، 58، 59، 60، 64.
الثالث: العياشي في تفسيره
انظر: 1/13، 168، 169، 206 وغيرها
والعياشي جليل القدر، واسع الأخبار، بصير بالروايات كما قاله الطوسي في الفهرست: ص 163 -165.
وتفسيره "أحسن كتاب ألف قديما في بابه، وأوثق ما ورثناه من قدماء مشايخنا من كتب التفسير بالمأثور، فقد تلقاه علماء هذا الشأن منذ ألف عام إلى يومنا هذا من غير أن يذكر بقدح، أو يغمض فيه بطرف" كما قاله الطبطائيفي.
الرابع: تفسير فرات
انظر : تفسير فرات: ص 18، 85 وغيرها.
وفال المجلسي بحار الأنوار: 1/ 37: "أخبار تفسير فرات موافقة لما وصل إلينا من الأحاديث المعتبرة"
الخامس : النعماني في الغيبة
انظر : ص 218 من كتاب الغيبة
السادس: المجسلي في بحاره
انظر: بحار الأنوار: باب تأليف القرآن وأنه على غير ما أنزل الله عز وجل: 92/66 وما بعدها
ولتعلم إن بحار الأنوار هو "المرجع الوحيد لتحقيق معارف المذهب" كما قال البهبودي في مقدمة البحار: ص 19.
السابع : الكاشاني في تفسير الصافي
انظر: تفسير الصافي: المقدمة السادسة: ص 40-55، 136، 163، 399، 420.
والكاشاني، يصفونه بـ "العلامة المحقق، المدقق، جليل القدر، عظيم الشأن" كما في جامع الرواة الأردبيلي: 2/42.
الثامن : البحراني في البرهان
البرهان في مواضع كثيرة، انظر - مثلا - ج‍1 ص15 باب أن القرآن لم يجمعه كما أنزل إلا الأئمة، وص34، 70، 102، 140، 170، 277، 294، 295، 308 وغيرها كثير.
والبحراني: علامة ثقة ثبت محدث خبير وناقد بصير كما في أمل الآمل: 2/341، , لؤلؤة البحرين ص 63، أنوار البدرين ص 137.
التاسع: نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية
انظر: الأنوار النعمانية: ص2/357-358.
العاشر: أبي الحسن الشريف في مرآة الأنوار.
انظر: مرآة الأنوار لأبي الحسن الشريف، المقدمة الثانية: ص 36-49
ومرآة الأنوار لأبي الحسن بن محمد العاملي الفتوني
قال عنه صاحب لؤلؤة البحرين بأنه كان محققا مدققا, وقال عنه صاحب روضات الجنات: "من أعاظم فقهائنا المتأخرين", ووصفه شيخهم النوري بالحجة وقال عن كتابه: "لم يعمل مثله"
انظر: يوف البحراني/ لؤلؤة البحرين: ص 107 , الخوانساري/ روضات الجنات: ص 658. ط: الثانية، الزرندي/ ترجمة المؤلف (المطبوع مع مقدمة مرآة الأنوار) , مستدرك الوسائل: 3/385.


وهنا كانت الفاجعة بالنسبة لي وهو الذي لم يخطر ببالي أبداً
وهو ما سبب إنكار بعض علماء الإمامية للتحريف
يبن هذا السبب نعمة الله الجزائري (وهو من الاخبارين) والذي قال عنه الخوانساري في روضات الجنات: 8/150: "كان من أعاظم علمائنا المتأخرين وأفاخم فضلائنا المتبحرين" يقول كما في الأنوار النعمانية: 2/358 :"والظاهر أن هذا القول إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة، منها سد باب الطعن عليهم بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها".
ثم قدم برهان دعواه بقوله: "كيف وهؤلاء الأعلام رووا في مؤلفاتهم أخبارا تشتمل على وقوع تلك الأمور في القرآن، وأن الآية هكذا أنزلت ثم غيرت إلى هذا" انظر: الأنوار النعمانية: 2/358-359.
وفي شرح الصحيفة السجادية(ص 43) يتعجب من صنيعهم، ويحاول أن يرد على حجتهم، حيث يقول: "وأخبارنا متواترة بوقوع التحريف والسقط منه بحيث لا يسعنا إنكاره، والعجب العجيب من الصدوق وأمين الإسلام الطبرسي، والمرتضى في بعض كتبه كيف أنكروه وزعموا أن ما أنزله الله تعالى هو هذا المكتوب مع أن فيه رد متواتر الأخبار".





رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 07:36 PM   رقم المشاركة : 35
القمة


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 6 - 8 - 2012
رقم العضوية : 14207
مشاركات : 6
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : القمة
قوة التقييم : 346

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: القمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي










الجواب الثالث: أن تلك الروايات الدالة على التحريف ضعيفة.
لك أن تعلم"إن الأخبار الدالة على ذلك تزيد على ألفي حديث"
انظر: فصل الخطاب ص:251]

كما يرد هذا التضعيف العالم الأعلم بالمذهب الذي يعد من أكابر متأخري علماء الإمامية نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية 2/357:"إن الأخبار الدالة على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادةً وإعراباً هي أخبار مستفيضة ومتواترة وصريحة, وإن علماء المذهب قد أجمعوا وأطبقوا على صحتها والتصديق بها"
وأيضا تصحيح المجلسي في مرآة العقول: 2/536 لرواية "أن القرآن الذي جاء به جبرائيل إلى محمد (ص) وآله وسلم سبعة عشر ألف آية" وآيات القرآن - كما هو معروف - لا تتجاوز ستة آلاف آية إلا قليلا، فهذا يقتضي سقوط ما يقارب ثلثي القرآن..!!

والقول بالضعف وتضعيف هذه الروايات يستلزم أحد الأمور التالية:
الأولى: كيف يأخذ علماء كبار في المذهب هذه الروايات الضعيفة وينشروها!؟
فإما أنهم لا يميزون بين الصحيح والضعيف -وهذا إشكال كبير-!!
أو أنهم دسوا السم بالعسل !؟
الثانية: تضعيف مئات الروايات في الكتب المعتمدة لمسألة "تحريف القرآن" فهذا مؤشر خطير يدل على كثرت الكذب في الروايات.
وما الفائدة من كتب تحمل مئات الروايات الضعيفة !؟





رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 07:39 PM   رقم المشاركة : 36
القمة


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 6 - 8 - 2012
رقم العضوية : 14207
مشاركات : 6
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : القمة
قوة التقييم : 346

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: القمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي











الجواب الثالث: أن تلك الروايات الدالة على التحريف ضعيفة.
لك أن تعلم"إن الأخبار الدالة على ذلك تزيد على ألفي حديث"
انظر: فصل الخطاب ص:251]

كما يرد هذا التضعيف العالم الأعلم بالمذهب الذي يعد من أكابر متأخري علماء الإمامية نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية 2/357:"إن الأخبار الدالة على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادةً وإعراباً هي أخبار مستفيضة ومتواترة وصريحة, وإن علماء المذهب قد أجمعوا وأطبقوا على صحتها والتصديق بها"
وأيضا تصحيح المجلسي في مرآة العقول: 2/536 لرواية "أن القرآن الذي جاء به جبرائيل إلى محمد (ص) وآله وسلم سبعة عشر ألف آية" وآيات القرآن - كما هو معروف - لا تتجاوز ستة آلاف آية إلا قليلا، فهذا يقتضي سقوط ما يقارب ثلثي القرآن..!!

والقول بالضعف وتضعيف هذه الروايات يستلزم أحد الأمور التالية:
الأولى: كيف يأخذ علماء كبار في المذهب هذه الروايات الضعيفة وينشروها!؟
فإما أنهم لا يميزون بين الصحيح والضعيف -وهذا إشكال كبير-!!
أو أنهم دسوا السم بالعسل !؟
الثانية: تضعيف مئات الروايات في الكتب المعتمدة لمسألة "تحريف القرآن" فهذا مؤشر خطير يدل على كثرت الكذب في الروايات.
وما الفائدة من كتب تحمل مئات الروايات الضعيفة !؟




وعندي أنا شخصياً جــواب الـرابــــع:
وهو الأصعب
ويحتاج إلى شجاعة في إتباع الدليل
وعدم الركون إلى الموروث العقدي
وهو : عدم التكلف في المدافعة عمن قال أو صرح أو كتب أو ألف أو دس هذا المعتقد الفاسد ليغر به المسلمين ويُحرف عقيدتهم أياً كان مذهبه , وأن نعلم علم اليقين بأن أئمة آل البيت (ع) لم يقولوا بهذا البهتان العظيم -تحريف القرآن-
وإنما قال بالتحريف إنما هم اليهود المتأسلمين, فسطروا في ذلك كذباً روايات عن أئمة آل البيت (ع) ودسوا السم بالعسل باسم التشيع وحب آل البيت (ع)
ولقد صدق فيهم:"لقد أمسينا وما أحد أعدى لنا ممن ينتحل مودتنا"
ومن هنا
ومن خلال قراءتي الطويلة في الكتب الشيعية
تبين لي أن هناك فرقٌ كبير كما بين المشرق والمغرب
بين الشيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) وآل البيت -أعزهم الله-
وبين الروافض الذين ارتدوا زي التشيع وحب الآل ونصرتهم وهم أبعد الناس عن ذلك وأكثر كذباً عليهم
هم: أشباه الرجال ولا رجال، حُلُومُ الأطفال، وعُقُولُ ربات الحجول
هم: الذين قال فيهم الحسين (ع) اللهم إنْ متَّعتهم إلى حين ففرِّقهم فرقاً , واجعلهم طرائق قدداً , ولا تُرض الولاة عنهم أبداً
هم: الذين قال الباقر (ع): لو كان الناس كلهم لنا شيعة , لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكاً , والربع الآخر أحمق.
فيا موالي ...
ويا محب ...
كن على عقيدة أئمة آل البيت ولا تبتدع فتبتعد.





رد مع اقتباس
قديم 12-08-2012, 07:41 PM   رقم المشاركة : 37
الهادي

 
الصورة الرمزية الهادي

°¨°:: مدير سابق ::°¨°
©° عبدُ علي بُنّ أبي طالِب °©

 
تاريخ تسجيل : 28 - 5 - 2011
رقم العضوية : 12361
الإقامة : العراق
مشاركات : 2,727
بمعدل : 0.96 في اليوم
معدل التقييم : 14222
تقييم : الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي
قوة التقييم : 822

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الهادي غير متواجد حالياً



 

افتراضي










بسم رالله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ المحترم ..لقد اثبتنا آنفاً لكم ما قاله علمائنا الاعلام وما هو مراد قولهم
أتعلم من قال بأن القرآن ناقص ومحرّف؟
1- أم المؤمنين عائشة.
2- عمر بن الخطاب.
3- أبو موسى الاشعري.
4- زيد بن ثابت.
5- عبد الله بن عباس.
6 ـ أبي بن كعب.
7- عبد الله بن مسعود.
و... .

هذا وجاء في روايات أهل السنة تصريح بأن بعض الصحابة كان يقول بالتحريف، بل أن بعض الكتب التي روت أحاديث التحريف التزم مؤلّفوها بأن لا يرووا فيها إلاّ ما صحّ سنده وما اعتقدوا به، وبناءً على هذا يكون الكثير من مؤلفي الصحاح والسنن ممن يقول بالتحريف، أضف إلى هذا فإن كتاب (المصاحف) لابن أبي داود السجستاني وكتاب (الفرقان) لابن الخطيب قد أثبتا التحريف، وهما من علماء أهل السنة .
ثمّ كلّ من قال بتحريف القرآن من علماء الشيعة أو السنة، إنّما قال بذلك لشبهة حصلت له، ومثل ذلك لا يستوجب التكفير، ولو جاز لنا أن نقول بكفر كلّ من قال بتحريف القرآن للزم القول بكفر كثير من كبار الصحابة، وأصحاب الصحاح الستّة، والمسانيد المعتبرة، وعلماء المذاهب الأربعة عند أهل السنة، وهذا شيء لا يمكن التفوّه به من أجل القول بتحريف القرآن على أساس بعض الشبهات ؟











التوقيع - الهادي

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2012, 07:48 PM   رقم المشاركة : 38
الهادي

 
الصورة الرمزية الهادي

°¨°:: مدير سابق ::°¨°
©° عبدُ علي بُنّ أبي طالِب °©

 
تاريخ تسجيل : 28 - 5 - 2011
رقم العضوية : 12361
الإقامة : العراق
مشاركات : 2,727
بمعدل : 0.96 في اليوم
معدل التقييم : 14222
تقييم : الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي الهادي
قوة التقييم : 822

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الهادي غير متواجد حالياً



 

افتراضي










بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس
الجواب الثالث: أن تلك الروايات الدالة على التحريف ضعيفة.
لك أن تعلم"إن الأخبار الدالة على ذلك تزيد على ألفي حديث"
انظر: فصل الخطاب ص:251]



الاخ المحترم ... أما كتاب ((فصل الخطاب)) فقد تصدى له أهل المذهب أنفسهم, وردّوا عليه بالدليل المعتبر والبيان الواضح, ويمكن لك في هذا الجانب أن تعود إلى كتاب الشيخ ((محمد هادي معرفة)) الذي خصص جزءاً مهماً من كتابه في الرد على ((فصل الخطاب)) وبيّن المصادر الضعيفة التي كان يعتمد عليها النوري, والروايات القابلة للتأويل التي ظنّ النوري استفادته التحريف منها, وغير ذلك من النكات المهمة التي ينبغي للباحثين والمدافعين عن مذهب أهل البيت عليهم السلام ـ من أمثالك ـ عدم الغفلة عنها.











التوقيع - الهادي

رد مع اقتباس
قديم 29-04-2014, 05:15 PM   رقم المشاركة : 39
علي العطواني


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 29 - 4 - 2014
رقم العضوية : 17034
الإقامة : كربلاء المقدسه
مشاركات : 1
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : علي العطواني
قوة التقييم : 256

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: علي العطواني غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: اكبر رد على شبهة تحريف القران عند الشيعة










بارك الله بكم





رد مع اقتباس
قديم 29-04-2014, 05:27 PM   رقم المشاركة : 40
سيد عادل


©°¨°¤ عضـو ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 28 - 4 - 2014
رقم العضوية : 17031
الإقامة : الديوانية
مشاركات : 1
بمعدل : 0.00 في اليوم
معدل التقييم : 50
تقييم : سيد عادل
قوة التقييم : 256

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: سيد عادل غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: اكبر رد على شبهة تحريف القران عند الشيعة










بارك الله فيكم





رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيعة, القران, اكبر, تحريف, رد, شبهة, على, عند

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها