جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية


العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات الفلك وعالم الحيوان > مرسى عالم الحيوان والطبيعة

الملاحظات

مرسى عالم الحيوان والطبيعة أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-06-2013, 04:07 PM   رقم المشاركة : 1
زينب الفيصلاوي


©°¨°:: مشرفـة ::°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 25 - 5 - 2013
رقم العضوية : 14939
الإقامة : العراق
مشاركات : 336
بمعدل : 0.13 في اليوم
معدل التقييم : 2412
تقييم : زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي
قوة التقييم : 440

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: زينب الفيصلاوي غير متواجد حالياً



 

8 شرح مفصل عن الحيوانات











يقال إن الأرض كانت كوكباً خالياً من أي أثر للحياة قبل 4.4 مليار سنة،
ولكن كوكباً آخر جاء من الفضاء يدعى "ثيا" واصطدم بالأرض ليكونا عالماً
آخر.. العالم الذي نعيشه اليوم، قطعة من "ثيا" شكّلت القمر، وعلى الأرض
تكونت المحيطات والأنهار، وعندما يكون الماء تكون الحياة... عموماً تعددت
النظريات التي تفسّر نشأة الحياة على ظهر الكوكب، ولكن ما يعنينا فعلياً
أن الحياة دبّت في الكون والسلام..


بداية الحياة..


نومالوكاريس أول الضواري بعيون خارج الجسد


الحياة بدأت -حسب الحفريات الموجودة- في المحيطات.. ومنذ 530 مليون عام
كانت الكائنات المائية مجرد كائنات أوّلية عمياء تجرفها المياه،
الـ"نومالوكاريس" كانت أول الضواري على سطح الأرض، تستطيع أن تعض وتحارب
لكي تعيش، طول هذا الوحش البحري حوالي مترين، ويمتلك خاصية مختلفة عن باقي
المخلوقات الأرضية، ألا وهي العينان..




المفصليات البدائية كانت بأحجام كبيرة

كانت العيون في ذلك الوقت بدائية وخارج الجسم تماماً، هذه الخاصية أتاحت
لهذا الوحش الغامض أن يعيش ويتحكم في مقدّرات المحيطات، ولكن الفرائس
الأولية كان لها رد فعل بدورها، فتكونت العيون لدى هذه المخلوقات وبدأ ما
يشبه سباق التسلح، وصارت قاعدة الحياة الأولى "البقاء للأقوى".



أم 44 البدائية

كان السلاح الأول للكائنات الضعيفة هو تكوين ما يشبه هياكل عظمية على
السطح الخارجي لأجسادها، وظهرت "أرثروبودس" أو المفصليات، وهو الشكل
البدائي للعناكب والحشرات، وكانت تصل لأحجام كبيرة وأطوال بالغة، منها "أم
44" البدائية التي يصل طولها إلى المترين وأكثر ولها دفاعات قاسية جداً،
ظهرت أيضاً أقدم الأسماك المتوحشة "هايكتيثيس"، وهي بحجم ظفر الإصبع،
ولكنها قادرة على تطوير دفاعاتها الداخلية بدلا من الدفاعات الخارجية،
ولها عمود فقري بدائي، وهي أول كائن فقاري ظهر على الأرض.



مفصليات بدائية

بمرور الوقت ظهرت الزعانف والذيل، وشكّل هذا مرونة كبيرة وانسيابية عالية
للأسماك، مكنها من البقاء والدخول في معارك قوية مع الكائنات اللافقارية
الأكبر حجماً في تلك الفترة الغابرة من تاريخ الأرض..

وبحلول العصر "السيليوري" قبل 400 مليون عام، كانت المفصليات قد تضخمت
وظهرت أسلحتها العديدة المكونة من مقصات قوية وبنية جسدية هائلة تجعلها
تشبه المدرعة؛ فهناك "البرونتو سكوبيو" وهو عبارة عن عقرب طوله متر وله
خياشيم وإبرة تضخ السم، وهناك أيضاً "تيروجتوس" عملاق العقارب البحرية،
طوله يزيد على الثلاثة أمتار..



تيروجتوس كان طوله يتجاوز الثلاثة أمتار

وبازدياد الخطر نجحت الأسماك في التأقلم وتطوير نفسها من خلال الاستعانة
بأجهزة إنذار مبكر، وهي عبارة عن خلايا استشعارية على الجلد تمكنها من
الإحساس بالحركة، لذا يُمكن القول بأن الأسرع والأقوى والأطول نفساً كان
الأقدر على البقاء، ولكن كل هذه العوامل لا تجتمع في كائن واحد، هناك
السريع وهناك القوي وهناك المراوغ، وكل سلاح قادر على هزيمة السلاح الآخر،
وظهرت أيضاً هجرات الأسماك العظيمة للتوالد بعيداً عن أماكن الخطر، وهذا
أول ظهور فعلي للذاكرة لدى الأسماك، فقد ظهرت الأدمغة المتطورة بالفعل
لديها، وربما كان هذا سلاحها الأول في مواجهة العقارب الضخمة، وعندما شح
الطعام بالنسبة للعقارب، أخذت طريقها إلى اليابسة، العقارب هي أول من غادر
المحيط متجهاً نحو اليابسة وليست الأسماك، فقد كانت العقارب تمتلك خياشيم،
ونظاماً بدائياً للرئة في نفس الوقت، لم تكن العقارب قادرة على التنفس،
ولكن على امتصاص الأوكسجين للدم مباشرة.

على اليابسة..

كانت اليابسة أيضا غريبة الشكل قبل 360 مليون عام، الصحاري في كل مكان
ودرجة الحرارة لا تطاق، هناك زلازل وبراكين؛ لأن قشرة الأرض لم تبرد بعد،
ولب الأرض ما زال في حالة هيجان، الهواء كان مختلفاً، فنسبة الأوكسجين أقل
وثاني أكسيد الكربون أكبر بثلاثمائة ضعف مقارنة عما هو عليه الآن، وفي هذا
الجو ظهرت المخلوقات الأولية على اليابسة، النباتات طبعاً..

كان لنباتات "كوكسونيا" ميزة فريدة مكنتها من تحمل هذا الفرن الكوني، كانت
البراعم تنمو إلى الأعلى مما مكنها من استخلاص مزيداً من ضوء الشمس الذي
يساعدها أكثر على النمو، وكان هذا يختلف كلياً عن عالم الطحالب
والفطريات..



هينيربيتون أول كائن برمائي يشبه التمساح

أول حيوان برمائي ظهر على اليابسة كان " هينيربيتون"، وهو مخلوق يشبه
التمساح في تكوينه الخارجي وبنيته الجسدية، ولكن طوله كان متراً ونصف
المتر تقريباً، وكان يمتلك رئة معقدة تمكّنه من استنشاق الأوكسجين بكل
فاعلية، وقد سيطر على اليابسة قبل 300 مليون عام، المفصليات التي خرجت من
الماء بدأت في تقليص أحجامها لتواكب التغيرات البيئة المحيطة.. النباتات
أيضاً قد تغيرت لتكون الغابات العملاقة المكونة من الأشجار، وكانت مساحات
الغابات شاسعة جداً طولها يمتد إلى 50 متراً وتمُت بصلة لعالم "السرخسيات"
وبذلك ضخت كميات مضاعفة من الأوكسجين، حتى صار الأوكسجين بنسبة 35%
تقريباً، أما عن الماء فقد ظهرت الأسماك الأكثر شراسة والأقدم وهي القروش،
"هينيريا" هي نوع من آكلات اللحوم وزنها طنين وطولها خمسة أمتار، وكان
يشبه الحوت ولكنه أكثر شراسة بكثير، كانت الأخطار في المياه أكثر بكثير من
أخطار اليابسة، ولذلك بدأت الحياة تنتقل ببطء ولكن بفاعلية من المياه إلى
اليابسة.


غابات من السرخسيات

في العصر الكربوني ظهرت الزواحف على اليابسة.. وأهم ما يميز زواحف تلك
الفترة الغابرة هي الجلد المتشقق الذي يمكنها من الاحتفاظ بالرطوبة دون
اللجوء إلى المحيطات وأخطارها الرهيبة، ومع الزواحف خلق عالم كامل من
الحشرات والعناكب. عنكبوت "ميسوثيلاي" كان بحجم رأس الانسان تقريباً،
ويمكنها العيش تحت سطح الأرض وفي الأنفاق وتبني الكمائن للكائنات الأصغر،
ظهرت أيضاً "ميجا نيوريد" وهي حشرة طائلة متوحشة تشبه حشرة "فرس النبي"،
ولكنها عملاقة طول أجنحتها يصل إلى المتر تقريباً، وكانت العدو الأساسي
للمفصليات.


هينيريا تشبه الحوت وأكثر شراسة بكثير



كائنات مائية غابرة

لا بد أن نعرف أن الحياة لم تكن هادئة قط، نسبة الأوكسجين عالية وهذا يعني
أن المخلوقات عندها قابلية عالية للعيش والتكاثر، ولكن في المقابل ضربة
برق واحدة قادرة على إحداث انفجار، البحر كان متوتراً والأعاصير لم تفارق
الأرض، وكانت القدرة على الحياة غير انتقائية، قد يموت الأقوى؛ لأنه في
المكان الخطأ، ويعيش الأضعف؛ لأنه في المنطقة الصحيحة.






كانت اليابسة مجموعة من الجزر المتفرقة


عالم الديناصورات

قبل 152 مليون عام وجد العصر الجوراسي، العصر الذي شهد أكثر الكائنات
المنقرضة شهرة وأسوأها سمعة، الديناصورات.. فهناك في السماء كان الـ
"بتروصور"، وفي الماء كائنات عملاقة بأحجام وأوزان رهيبة، ناهيك عن
اليابسة.. مع ملاحظة أن الحجم هو الفيصل الأول للبقاء.



بتروصور

نظرة عامة على الديناصورات

الديناصورات من سلالة الزواحف، وهي تنمو بسرعة كبيرة وتنجب قبل أن تصل إلى
حجم البلوغ، علماً بأن الديناصورات كانت تبيض ويمكنها أن تعيش لأعمار
تتعدى حاجز الثلاثين، وتنوعت بين آكلات لحوم مفترسة ونباتية، كما تتميز
الديناصورات بأحجامها الكبيرة جداً، فطول مترين يعني أنك مجرد قزم في ذلك
العالم، بعض الديناصورات تعدت الثلاثين متراً وعاشت لأعمار تجاوزت المائة.

ظهرت الديناصورات في قارة "بانجيا" الوحيدة قبل 230 مليون عام، وانقسمت
القارات مما جعل الديناصورات موجودة في كافة أنحاء العالم، وكانت قادرة
على التخاطب الصوتي والحركي، وتعيش غالباً في جماعات كبيرة بينها أنواع
لديناصورات مختلفة.

داخل الأعماق


ملايين من الأحياء المائية انقرضت تماما نتجية تغير الظروف البيئية


في العصر الجوراسي المتأخر قبل 148 مليون عام، كانت القارات قد بدأت في
الانفصال.. أوروبا مثلاً كانت مجموعة من الجزر المتناثرة تفصلها مساحات
كبيرة من المياه، أسبانيا كانت عبارة عن مساحة مغطاة بالكامل بالغابات،
مستوى الماء كان مرتفعاً نتيجة التكونات الصخرية الشبيهة بالجبال تحت
الماء، وهذا يعني أن معظم اليابسة التي نعيش عليها الآن كانت تحت الماء.



الأسنان خارج الفم وقبيحة المنظر

المخلوقات البحرية كانت تعيش أزهى عصورها على الإطلاق، هناك ملايين
الأنواع من الأحياء المائية التي عاشت في تلك الفترة وانقرضت تماماً الآن
نتيجة لتغير نسبة ملوحة المياه ودرجة حرارتها أيضاً.. وهكذا عاشت أجيال من
الطيور والزواحف والحيوانات على صيد الأسماك والكائنات البحرية.


لوبلوريدون أكبر المخلوقات المائية

"أوفثالموسورص" كائن مائي يشبه الحوت يتنفس الهواء ويلد ولا يبيض، حيث إن
الأعداد الكبيرة للبيض كانت تسمح ببقاء بعضها للاستمرار، ولكن عملية
الولادة جعلت الأمر أسهل، فكان ذلك الكائن يضع ما بين مولودين إلى خمسة،
ولكن المخلوق الأقدم على الإطلاق كان حاضراً، ألا وهو القروش أكثر
الكائنات شراسة وأكثرها قدرة على البقاء، حيث كانت تأكل الصغار وتتربص
بالكبار..

وكان هناك أيضاً الـ"لوبلوريدون" ذو الـ150 طناً وأربع زعانف طول كل واحدة
أربعة أمتار، وفك عملاق وأسنان متناثرة داخل الفك قبيحة المنظر، وهو أقوى
وأعظم كائن بحري عاش على كوكب الأرض في أي فترة من فترات التاريخ، طوله
يقارب 30 متراً، وهو يعيش لأعمار تصل إلى 100 عام، وهو آكل أيضاً لأسماك
القرش!..



الكائنات المائية النافقة تصبح طعاما سهلا للكائنات الأرضية

المخلوقات المائية العملاقة واجهت مشكلة عويصة، وهي أن كميات الهواء التي
تحتاجها جعلتها تطفو على السطح دائماً، ولهذا كانت تبتلع الصخور كبيرة
الحجم لتعمل كالصابورة لدى الغواصات فتعادل وزن جسدها، بصفة عامة لا
تستخدم الكائنات البحرية عيونها بطلاقة في الضوء، ولكن حاسة السمع أو الشم
تقوم بهذه العملية بكفاءة تامة، ولكن عندما يحل الظلام تكون العيون حساسة
جداً لأي ضوء.

طرق البقاء


بعض الكائنات كانت تتناول طعامها من جثث الأسماك

على اليابسة تولد الزواحف والحيوانات بجانب الغابات، وتمر بأطوار طفولتها
كلها في الغابة التي تقوم بدور الحضانة، وتغادرها عند بلوغها بعدما أصبحت
أكبر وأقوى، ولم تعد الغابة تتسع لها، في البحار تقوم الشعب المرجانية
والكهوف بدور الغابة بكفاءة تامة..



أستربتوسبوندلوس والملقب بالديناصور ركس


أما عن الكائنات التي تعيش على اليابسة، فقد أجبرتها الظروف أن تجرب حظها
في الماء الذي يتوفر فيه الغذاء بكميات كبيرة، بعضها سبح داخل المياه
عابراً الجزر من أجل وجبة دسمة، وبعضها مثل "أستربتوسبوندلوس" كان يبحث
عما يرميه البحر من جثث ومخلفات، وكان هذا النوع هو الأكبر على وجه
اليابسة في ذلك الوقت بطوله البالغ 5 أمتار من الأنف إلى الذيل.

الزواحف الطائرة حاولت أيضاً أن تحصل على وجبتها من المياه، ولكنها واجهت
صعوبات كثيرة، فلجأت إلى الحشرات وبقايا الطعام المتناثرة من المخلوقات
الأكبر، هناك مخلوقات أيضاً تغادر المياه من أجل وضع بيضها على الشاطئ،
وهي تمثل وجبة غذائية متكاملة العناصر بالنسبة لكائنات اليابسة.

حتى أكبر الكائنات البحرية على الإطلاق "لوبلوريدون" واجه المخاطر في
المياه، العواصف كانت تضرب البحر باستمرار حتى أنها كانت قادرة على إغراقه
فهو يعتمد على الهواء في تنفسه، أو إخراجه من المياه تماما، وعندها يكون
وجبة صالحة جدا على اليابسة.



الصوت الأعلى كاف جدا للفوز في المبارزات

بالنسبة للتنافس فقد كان الصوت الأعلى هو سبب الفوز، المخلوقات المفترسة
تتجنب الدخول في صدامات عنيفة؛ لأن أي جرح يعني الموت بعد قليل، بعض
الكائنات كانت تحمي بيضها لشهور طويلة دون طعام على الإطلاق، وعندما يخرج
الصغير فإنها تتغذى عليه لحاجتها للطعام!

في السماء


أونيثوكورص ملك السماء بلا منازع


في العصر الطباشيري قبل 127 مليون عام، كانت الأرض تتشكل باستمرار مكونة
قارات جديدة، وكان هناك الـ"بتروصور" الذي تتراوح أطوال أجنحته ما بين 5
إلى 6 أمتار، ولكن هناك كائناً جعل من هذه الزواحف الطائرة نوعاً من
الأقزام، وهو "أونيثوكورص" بطول جناحين يصل إلى 12 متراً على الأقل، وبجسم
أكبر من جسم إنسان بالغ ويصل لعمر 40 عاماً وأكثر، وبوزن يصل إلى 100 كيلو
جرام.. كان ملك السماء بلا منازع.



الجوع قد يدفع الديناصور لمطاردة الزواحف الطائرة



كانت الأعناق طويلة والفم مليء بأسنان تمتد خارجه تماماً، والأسنان في
الغالب تستخدم من أجل الإمساك بالأسماك لا لطحن الطعام، ويتم ابتلاع
الأسماك كاملة على أن تقوم المعدة بالباقي، الأجنحة عبارة عن أغشية جلدية
مطاطية، ولا وجود للريش ولكن للفرو في الجزء السفلي من الجسد، وكانت
الطيور الزاحفة تقوم برحلات طويلة جداً من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال من
أجل مواسم التزاوج قاطعة مسافة تصل إلى 14000 كيلو متر.

في تلك الفترة عاش "أجوندون" أحد أكثر الديناصورات انتشاراً على سطح
اليابسة، مخطط الظهر وبحجم متوسط نسبياً، وهو نباتي يستطيع التأقلم مع
التغيرات المناخية، وأهم ما يميزه هو أنه قادر على طحن الطعام قبل
ابتلاعه، هناك أيضاً "بولكانتوس" ذو الجوانب المدببة، وهو يعيش مع
"أجوندون" للحماية المتبادلة، فالأمان دائماً يأتي في الأعداد الكبيرة














التوقيع - زينب الفيصلاوي

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2013, 09:26 PM   رقم المشاركة : 2
ام شمس

 
الصورة الرمزية ام شمس

©°¨°¤ عضو نشيط ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 11 - 11 - 2011
رقم العضوية : 13129
الإقامة : العراق بغداد
مشاركات : 176
بمعدل : 0.05 في اليوم
معدل التقييم : 1088
تقييم : ام شمس ام شمس ام شمس ام شمس ام شمس ام شمس ام شمس ام شمس
قوة التقييم : 490

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: ام شمس غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: شرح مفصل عن الحيوانات








احسنت مشكور على هذة الصور الرائعة











التوقيع - ام شمس

اللهم انت عضدي ونصيري وبك اقاتل

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2014, 11:36 PM   رقم المشاركة : 3
زينب الفيصلاوي


©°¨°:: مشرفـة ::°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 25 - 5 - 2013
رقم العضوية : 14939
الإقامة : العراق
مشاركات : 336
بمعدل : 0.13 في اليوم
معدل التقييم : 2412
تقييم : زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي زينب الفيصلاوي
قوة التقييم : 440

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: زينب الفيصلاوي غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: شرح مفصل عن الحيوانات








تسلمين خيتي











التوقيع - زينب الفيصلاوي

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مفصل, الحيوانات, شرح, عن

***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.


هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها