خطبة الوسيلة

المرجع الديني الفقيه سماحة آية الله المحقق الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي دام ظلّه



جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية

هل اعجبك المنتدى ؟؟؟ وتريد المشاركة معنا والحصول على ميزات عضوية الرجاء التفضل اضغط ((هنــا))

العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات العقائد والفقه والاخلاق > مرسى أصول الدين العقيدة

الملاحظات

مرسى أصول الدين العقيدة اصول الدين, الاعتقادات, شبهات, أبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2019, 08:00 PM   رقم المشاركة : 1
الشيخ عباس محمد


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 30 - 3 - 2015
رقم العضوية : 18155
الإقامة : بغداد
مشاركات : 2,345
بمعدل : 1.39 في اليوم
معدل التقييم : 1371
تقييم : الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد
قوة التقييم : 489

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً



 

افتراضي عمر بن الخطاب / موقفه من الشعر والغناء والخطابة / مصادر سنية





***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها






موقفه من الشعر والغناء والخطابة
• عمر يكره شعر الأنصار الإسلامي لأنه ... ضد قريش !!
» البخاري / ج: 4 ص: 79 :
حدثنا علي بن عبدالله حدثنا سفيان حدثنا الزهري عن سعيد بن المسيب قال مر عمر في المسجد وحسان ينشد فقال كنت أنشدت فيه وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك بالله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني اللهم أيده بروح القدس قال نعم .
» مسلم / ج: 7 ص: 162 :
( حدثنا ) عمرو الناقد وإسحاق بن إبراهيم وابن أبي عمر كلهم عن سفيان قال عمرو حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة أن عمر مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد فلحظ اليه فقال قد كنت أنشد وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني اللهم ايده بروح القدس قال اللهم نعم .
وسنن أبي داود / ج: 2 ص: 480
» المجموع / ج: 2 ص: 177 :
فمما يحتج به للنوع الاول حديث سعيد بن المسيب قال مر عمر بن الخطاب في المسجد وحسان ينشد الشعر فلحظ اليه فقال أنشد فيه وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك بالله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( أجب عني اللهم أيده بروح القدس ) قال نعم : رواه البخاري ومسلم .
» كنز العمال / ج: 13 ص: 335 :
36946 ـ ( مسند عمر ) عن سعيد بن المسيب قال : بينما حسان بن ثابت ينشد الشعر في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء عمر فقال : يا حسان ! أتنشد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : قد أنشدت وفيه من هو خير منك ! قال : صدقت وانصرف ( كر ) ...
36948 ـ عن ابن المسيب قال : أنشد حسان بن ثابت في المسجد فمر به عمر فلحظه ، فقال حسان : والله لقد أنشدت فيه وفيه من هو خير منك ! فخشي أن يرميه برسول الله صلى الله عليه و سلم فأجاز وتركه ( عب ، كر ) .
» مسند أحمد / ج: 5 ص: 222 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد قال مر عمر رضي الله عنه بحسان وهو ينشد في المسجد فلحظ إليه قال كنت أنشد وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني اللهم أيده بروح القدس قال نعم .
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا يعلي ثنا محمد بن عمرو عن يحيى بن عبدالرحمن قال مر عمر رضي الله تعالى عنه على حسان وهو ينشد الشعر في المسجد فقال في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم تنشد الشعر قال كنت أنشد وفيه من هو خير منك أو كنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك .
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا أبوكامل ثنا إبراهيم يعني ابن سعد ثنا ابن شهاب عن سعيد بن المسيب قال مر عمر على حسان وهو ينشد في المسجد فقال مه قال له حسان قد كنت أنشد من هو خير منك قال فانصرف عمر وهو يعرف أنه يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا عبدالرزاق أنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال أنشد حسان بن ثابت وهو المسجد فمر عمر به فلحظ فقال حسان والله لقد أنشدت فيه من هو خير منك .
وسنن النسائي / ج: 3 ص: 202
ودلائل النبوة / ج: 4 ص: 323
وكنز العمال / ج: 3 ص: 580 وص : 849
وسير أعلام النبلاء / ج: 1 ص: 235
وعارضة الأحوذي / ج: 5 ص: 288
• مع أنه كان لحسان منبر رسمي في المسجد يهجو عليه أعداء الله ورسوله !!
» سنن أبي داود / ج: 2 ص: 480 :
5015 ـ حدثنا محمد بن سليمان المصيصي لوين ، ثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن عروة ، وهشام عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع لحسان منبراً في المسجد فيقوم عليه يهجو من قال في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن روح القدس مع حسان ما نافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم).
» سنن الترمذي / ج: 4 ص: 216 :
3003 ـ حدثنا إسماعيل بن موسى الفزارى وعلي بن حجر المعنى واحد قالا أخبرنا ابن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يضع لحسان منبراً في المسجد يقوم عليه قائماً يفاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قالت : ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله يؤيد حسان بروح القدس ، ما يفاخر أو ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
3004 ـ حدثنا إسماعيل بن موسى وعلي بن حجر ، قالا : أخبرنا ابن أبي الزناد عن أبيه عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله . وفي الباب عن أبي هريرة والبراء . هذا حديث حسن غريب صحيح . وهو حديث ابن أبي الزناد .
» مستدرك الحاكم / ج: 3 ص: 487 :
( حدثنا ) أبوالعباس محمدبن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبدالله بن وهب أخبرني عبدالرحمن بن أبي الزناد عن أبيه وهشام بن عروة عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع لحسان منبراً في المسجد يقوم عليه قائماً يفاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله يؤيد حسان بروح القدس ما نافح أو فاخرعن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
( وحدثنا ) أبوالعباس ثنا بحر بن نصر ثنا عبدالله بن وهب أخبرني عبدالرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه . هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
• وإنما ترك عمر حساناً لأنه خاف أن يهجوه ويقول إنه ضد النبي !!
» سنن أبي داود / ج: 2 ص: 480 :
5014 ـ حدثنا أحمد بن صالح ، ثنا عبدالرزاق ، أخبرنا معمر ، عن الزهرى ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، بمعناه ، زاد : فخشي أن يرميه برسول الله صلى الله عليه وسلم فأجازه .
» سنن البيهقي / ج: 2 ص: 448 :
( وقد أنبأ ) أبوالحسين بن بشران ببغداد أنبأ إسمعيل بن محمد الصفار أنبأ أحمد بن منصور الرمادي ثنا عبدالرزاق ثنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال أنشد حسان بن ثابت في المسجد فمر به عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلحظه فقال أفي المسجد فقال والله لقد أنشدت من هو خير منك قال فخشي أن يرميه برسول الله صلى الله عليه وسلم فأجاز وتركه .
• ولكنه قام أولاً بإبعاد حسان وشعره ضد مشركي قريش إلى خارج المسجد !!
» وفاء الوفا / ج: 1 ص: 497 :
عن سالم بن عبدالله أن عمر اتخذ مكاناً جانب المسجد يقال له ( البطحاء ) ثم قال : من أراد أن يلغط أو ينشد الشعر أو يرفع صوتاً فليخرج إلى هذه الرحبة ... كانت في جهة شرق المسجد !!
• ثم منع إنشاد أي شعر عن معارك الإسلام إكراماً لعيون الطلقاء !!
» أسد الغابة / ج: 2 ص: 5 :
ونهى عمر عن إنشاد الشعر لشيء من مناقضة الأنصار ومشركي قريش !!! قال : في ذلك شتم الحي والميت وتجديد الضغائن !! وقد هدم الله أمر الجاهلية بالإسلام !!
• وتصاعدت حملة قريش الإعلامية ضد الأنصار .. حتى اعترضت عائشة !!
» مستدرك الحاكم / ج: 3 ص: 487 :
( حدثنا ) الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبويحيى بن أبي سبرة ثنا عبدالعزيز بن عبدالله الأوسي ثنا إبراهيم ابن سعد عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب عن عروة قال كانت عائشة رضي الله عنها تكره أن يسب حسان ابن ثابت عندها وتقول أليس الذي قال :
فإن أبي ووالدتي وعرضي
لعرض محمد منكم وقاء
... ( أخبرنا ) علي بن محمدبن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا الهيثم بن خالد ثنا أبونعيم ثنا عيسى بن عبدالرحمن حدثني عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت إن روح القدس معك ما هاجيتهم . هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
• وأراد أن يمنع عبدالله بن رواحة في مكة فغضب النبي !!
» سنن الترمذي / ج: 4 ص: 217 :
3005 ـ حدثنا إسحاق بن منصور ، أخبرنا عبدالرزاق ، أخبرنا جعفر بن سليمان أخبرنا ثابت عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة في عمرة القضاء وعبدالله بن رواحة بين يديه يمشي وهو يقول :
خلوا بني الكفار عن سبيله
اليوم نضربكم على تنزيله
ضرباً يزيل الهام عن مقيلـه
ويذهــل الخليـل عن خليله
فقال له عمر : يا ابن رواحة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي حرم الله تقول الشعر ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خل عنه يا عمر فلهي أسرع فيهم من نضح النبل . هذا حديث حسن غريب صحيح من هذا الوجه . وقد روى عبدالرزاق هذا الحديث أيضاً عن معمر عن الزهري عن أنس نحو هذا .
» سنن البيهقي / ج: 10 ص: 228 :
( وأخبرنا ) أبوسعد الماليني أنبأ أبوأحمد بن عدي الحافظ أنبأ أبويعلى ثنا قطن بن نسير أنبأ جعفر بن سليمان ثنا ثابت قال قطن أحسبه عن أنس قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة فقام أهلها سماطين ينظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أصحابه قال وابن رواحة يمشي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ابن رواحة :
خلوا بني الكفار عن سبيله
فاليوم نضربكم على تنزيله
ضرباً يزيل الهام عن مقيلـه
ويذهــل الخليـل عن خليله

يا رب إني مؤمن بقيله
( فقال عمر رضي الله عنه ) يابن رواحة أفي حرم الله وبين يدي رسول الله تقول الشعر ؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مه يا عمر فوالذي نفسي بيده لكلامه هذا أشد عليهم من وقع النبل ) !
» كنز العمال / ج: 5 ص: 179 :
( 12527 ) عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت على بعير يستلم الركن بمحجن وعبد الله بن رواحة آخذ بغرزه أي ركابه:
خلوا بني الكفار عن سبيله
خلوا فكل الخير مع رسوله
نحن ضربناكم علـى تنـزيله
ضربـاً يزيـل الهام عن مقيله
ويذهـل الخليـل عن خليلـه
يـا رب إنـي مؤمــن بقيلـه
فقال عمر بن الخطاب : أو ههنا ياابن رواحة أيضاً ؟!
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
أو ما تعلمن ؟ أو لا تسمع ما قال فمكث ما شاء الله ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هيه يا ابن رواحة ، قل : لا إله إلا الله وحده نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده .
والموافقات / ج:1 ص: 202
• وقال العمريون : الشعر كله باطل حتى الإسلامي ... وعمر لا يحب الباطل !!
» أسد الغابة / ج: 1 ص: 85 :
الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيدة بن مقاعس واسمه الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناه بن تميم التميمي السعدي يكنى أبا عبدالله غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم ومرة بن عبيد هو أخو منقر بن عبيد يجتمع الأسود بن سريع والأحنف بن قيس في عبادة وهو أول من قص في جامع البصرة روى عنه الحسن وعبدالرحمن بن أبي بكرة قال ابن مندة لايصح سماعهما منه وروى عنه الأحنف بن قيس أخبرنا أبوياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبدالله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي أخبرنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا علي بن زيد عن عبدالرحمن بن أبي بكرة عن الأسود بن سريع قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يارسول الله إني قد حمدت ربي بمحامد ومدح وإياك قال هات ما حمدت به ربك قال فجعلت أنشده فجاء رجل آدم فاستأذن قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم س س ففعل ذلك مرتين أو ثلاثاً قال قلت يارسول الله من هذا الذي استنصتني له قال هذا عمر بن الخطاب هذا رجل لايحب الباطل أخرجه ثلاثتهم !!
» كنز العمال / ج: 3 ص: 847 :
8924 ـ عن الأسود بن سريع قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله إني قد حمدت الله ربي تبارك وتعالى بمحامد ، ومدح وإياك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما إن ربك يحب المدح هات ما امتدحت به ربك ، وما مدحتني به فدعه ، فجعلت أنشده ، فجاء رجل فاستأذن ، آدم طوال أصلع ، أعسر يسر فاستنصتني له رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و وصف أبو سلمة كيف استنصته ، قال كما يصنع بالهر فدخل الرجل ، فتكلم ساعة ، ثم خرج ، ثم أخذت أنشده أيضاً ، ثم رجع بعد فاستنصتني رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ووصفه أيضاً ، فقلت : يا رسول الله من ذا الذي تستنصتني له ؟ فقال : هذا رجل لا يحب الباطل هذا عمر بن الخطاب .
» كنز العمال / ج: 3 ص: 856 :
8949 ـ وعنه إني قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت يا نبي الله إني قد قلت شعراً أثنيت فيه على الله ، ومدحتك قال : أما ما أثنيت به على الله فهاته ، وما مدحتني به فدعه ، فجعلت أنشده ، فدخل رجل طوال أقني ، فقال : أمسك فلما خرج قال : هات قلت من هذا يا نبي الله الذي دخل ؟ فقلت أمسك فلما خرج قلت هات ؟ قال : هذا عمر بن الخطاب وليس من الباطل في شئ .
ومجمع الزوائد / ج: 8 ص: 219
ومجمع الزوائد / ج: 9 ص: 62
• وقال عمر : الشعر شر .. وهو نفث الشيطان !!
» مسند أحمد / ج: 4 ص: 85 :
قال حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر قال ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن عاصم العنزي عن ابن جبير بن مطعم عن أبيه وقال يزيد بن هرون عن نافع بن جبير بن مطعم عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل في صلاة فقال الله أكبر كبيراً الله أكبر كبيراً الله أكبر كبيراً الحمد لله بكرة وأصيلاً ثلاثاً سبحان الله بكرة وأصيلاً ثلاثاً اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه قال عمر وهمزه الموتة ونفخه الكبر ونفثه الشعر .
• وروى عمر عن النبي ذم الشعر .. ولم يستثني منه !!
» مجمع الزوائد / ج: 8 ص: 222 :
عن عمر أن النبي (ص ) قال : لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحاً خير له من أن يمتلىء شعراً .
• واستنشد عمر لبيد فاعتذر منه فأعجبه اعتذاره !!
» أسد الغابة / ج: 4 ص: 526 :
وقال له عمر أنشدني شعراً فقال له لبيد ما كنت أقول شعراً بعد أن علمني الرسول ( ص ) سورة البقرة .
» الروض الأنف / ج: 4 ص: 224 :
أن عمر زاد عطاء لبيد الشاعر لامتناعه عن قول الشعر .
وحياة الحيوان للدميري / ج: 2 ص: 390
• ثم قال العمريون : الشعر مكرمة وقد كان عمر شاعراً وقال شعراً عندما أسلم !
» كنز العمال / ج: 13 ص: 111 :
36365 ـ ( أيضاً ) عن الشعبي قال : كان أبو بكر شاعراً ، وكان عمر شاعراً وكان علي أشعر الثلاثة ( كر )
ومعالم التنزيل للبغوي / ج: 3 ص: 405
ومحاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 79
• وقالوا كان عمر شاعراً ووضعوا شعراً على لسانه !!
» الروض الأنف / ج: 2 ص: 100 :
ما قاله عمر من الشعر حين أسلم . وقال عمر حين أسلم :
الحمد لله ذي المـن الـذي وجبــت
لــه علينــا أيــاد مـالهــا غيــــر
وقــد بدأنــا فكـذبنــا فقــال لنــا
صـدق الحديـث نبي عنده الخير
وقد ظلمت ابنة الخطاب ثم هدى
ربــي عشية قالوا قد صبـا عمر
وقد ندمت على ما كـان من زلل
بظلمها حين تتلى عندها السور
لما دعـت ربهـا ذا العـرش جاهـدة
والدمع من عينها عجـلان يبتدر
أيقنــت أن الـذي تدعــوه خالقها
فكــاد تسبــقني مـن عـبرة درر
فقلــت أشهـــد أن الله خالقنـــا
وأن أحمــد فينــا اليـوم مشتهــر
نبي صــدق أتــى بالحــق من ثقـة
وافــى الأمانـة ما في عوده خور
• وقد استطاع عمر أن يغير بيتاً من الشعر ليصير ذماً للنساء !
» تفسير ابن تيمية / ج: 2 ص: 18 :
وسمع عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ امرأة تنشد :
إن النساء رياحين خلقن لكم
وكلكم يشتهي شم الرياحين
فأجابها عمر رضي الله عنه :
إن النساء شياطين خلقن لنا
نعوذ بالله من شر الشياطين !
• ولكن عمر يتمنى لو يستطيع نظم بيت من الشعر !
» أسد الغابة / ج: 2 ص: 229 :
قال عمر رحم الله زيداً سبقني أخي إلى الحسنيين أسلم قبلي واستشهد قبلي وقال عمر لمتمم بن نويرة حين أنشده مراثيه في أخيه مالك لو كنت أحسن الشعر لقلت في أخي مثل ما قلت في أخيك .
• وحسب شهادة محبه الجاحظ كان لا يبرم أمراً إلا ببيت شعر !
» كتاب الحيوان / ج: 5 ص: 590 :

124 ـ عمر لا يبرم أمراً إلا تمثل ببيت شعر .
• وكان يعجبه شعر المديح ... ويقول ليت آل الخطاب هكذا !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 868 :
8975 ـ ( عمر رضي الله عنه ) عن سماك قال : هجا النجاشي وهو قيس بن عمر والحارثي بني العجلان ، فاستعدوا عليه عمر بن الخطاب فقال ما قال فيكم فأنشدوه : إذا الله عادى أهل لؤم ودقة فعادى بني العجلان رهط ابن مقبل فقال عمر : إن كان مظلوماً استجيب له وإن كان ظالماً لم يستجب قالوا وقد قال أيضاً : قبيلته لا يغدرون بذمة ولا يظلمون الناس حبة خردل فقال عمر : ليت آل الخطاب هكذا قالوا وقد قال : ولا يردون الماء إلاعشية إذا صدر الوراد عن كل منهل فقال عمر : ذاك أقل للزحام قالوا وقد قال : تعاف الكلاب الضاريات لحومهم ويأكلن من كعب وعوف ونهشل فقال عمر : أحرز القوم موتاهم ، ولم يضيعوهم .
• وكان يمدح الشعر ويعدد فوائده !!
» محاضرات الأدباء / ج: 1 ص: 80 :
.. وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : الشعر يسكن به الغيظ ، وتطفأ به النائرة ، ويتبلغ القوم ، ويعطى به السائل. وقال : نعم الهدية للرجل الشريف الأبيات يقدمها بين يدي الحاجة ، يستعطف بها الكريم ويستنزل بها اللئيم !
• منع شعر الأنصار بحجة حرمة مسجد النبي ...ثم كان يستنشد في المسجد !!
» الموفقيات / ج: 1 ص: 627 :
اذن عمر للناس فدخل عمرو بن براقة وأنشد
ما أن رأيتك مثلك الخطابي
أبر بالدين وبالكتاب

بعد النبي صاحب الكتاب
ونيل الأوطار / ج: 2 ص: 161
• وكان مبهوراً بشعر زهير في مدح هرم بن سنان ويسأل بنته عن السبب !!
» مجمع الأمثال / ج: 1 ص: 235 :
أجود من هرم . دخلت ابنة هرم على عمر بن الخطاب فقال لها عمر : ما كان الذي أعطى أبوك زهيراً حتى قابله من المديح بما قد سار فيه ؟!
• ويسأل ابن عباس عن أشعر الناس
» أخبار الدولة العباسية / ص: 32 :
أخبرنا علي بن إبراهيم بن هاشم القمي عن أبيه عن الزبيري بإسناد له يرفعه قال : بينا عمر جالس في جماعة من أصحابه فتذاكروا الشعر فقال : من أشعر الناس ؟ فاختلفوا ، فدخل عبدالله بن عباس فقال عمر : قد جاءكم ابن بجدتها ، وأعلم الناس . من أشعر الناس يا ابن عباس ؟ قال : زهير بن أبي سلمى المزني . قال : أنشدني من شعره ، فأنشده :
لو كان يقعد فوق الشمس من كرم
قــوم بأحسابهــم أو مجدهم قعدوا
قـوم أبوهــم سنــان حيــن ينسبهـم
طابوا وطاب من الأولاد ما ولدوا
فقال عمر : قاتله الله يابن عباس ، لقد قال كلاماً حسناً ما كان ينبغي أن يكون هذا الكلام إلا في أهل هذا البيت لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال له ابن عباس : وفقك الله يا أميرالمؤمنين فلم تزل موفقاً .
• وحبس عمر الحطيئة الشاعر ... فلما مدحه بقصيدة .. أطلقه !
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 785 :
( حبس عمر رضي الله عنه الحطيئة في هجائه الزبرقان بن بدر )
حدثنا الصلت بن مسعود قال ، حدثنا أحمد بن شبويه عن سليمان بن صالح ، عن عبد الله بن المبارك عن عبد العزيز بن أبي سلمة أن عمر رضي الله عنه حبس الحطيئة فقال :
مــاذا تقــول لأفـراخ بذي مـرخ
حمـر الحواصـل لا ماء ولا شجر
ألقيـت كاسبهـم في قعـر مظلمـة
فاغفر هداك مليك الناس يا عمر
أنت الإمام الذي من بعد صاحبه
ألقى إليــك مقاليــد النهي البشر
لم يؤثــروك بهــا إذ قــدموك لها
لكن لأنفسهـم كانــت بك الأثر
حدثنا أحمد بن معاوية ، عن أبي عبدالرحمن الطائي ، عن ابن عياش ، عن الشعبي قال : شهدت زياداً أتاه عامر بن مسعود بأبي علاثة التيمي فقال : إنه هجاني فقال : وما قال لك ؟ قال : قال لي :
وكيف أرجي ثروها ونماءها
وقد سار فيها خصية الكلب عامر
فقال أبوعلاثة : ليس هكذا قلت قال : فكيف قلت ؟ قال : قلت :
وإنـي لأرجـو ثـروها ونماءها
وقـد سـار فيهـا ناجـذ الحـق عامر
فقال زياد : قاتل الله الشاعر ينقل لسانه كيف يشاء والله لولا أن تكون سنة لقطعت لسانه ، فقام قيس بن فهد الأنصاري فقال : أصلح الله الأمير ، والله لا أدري ممن الرجل ، فإن شئت حدثتك ماسمعت عن عمر ( 2 ) رضي الله عنه ، قال : وكان يعجب زياداً أن يسمع الحديث عن عمر رضي الله عنه ، فقال : هات ، فقال : شهدته وقد أتاه الزبرقان بن بدر بالحطيئة فقال إنه هجاني ، فقال : وما قال لك ؟ فقال : قال :
دع المكارم لاترحل لبغيتها
واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
فقال ما أسمع هجاء ، ولكنها معاتبة جميلة . فقال الزبرقان : وما تبلغ مروءتي إلا أن آكل وألبس ! والله ياأمير المؤمنين ماهجيت ببيت قط أشد علي منه ، سل ابن الفريعة ـ يعني حسان ابن ثابت . فقال عمر رضي الله عنه علي بحسان فجئ به فسأله عمر رضي الله عنه ، فقال : لم يهجه ولكن سلح عليه . ويقال ـ وليس بهذا الإسناد ـ إنه سأل لبيد بن ربيعة : أهجاه أم لا ؟ فقال : مايسرني أنه لحقني ما لحقه من هذا الشعر . وأن لي حمر النعم . رجع إلى الإسناد الأول ـ قال : فأمر به عمر رضي الله عنه فجعل في نقير في بئر ، ثم ألقى عليه حفصه ، فقال الحطيئة :
ماذا تقــول لأفراخ بذي مرخ
حمر الحواصل لا ماء ولا شجر
ألقيت كاسبهم في قعر مظلمة
فاغفر عليك سلام الله يا عمر
قال فأخرجه ، وقال إياك وهجاء الناس . قال إذن تموت عيالي جوعاً هذا كسبي ومنه معاشي ، قال فإياك والمقذع من القول قال : وما المقذع ؟ قال : أن تخاير بين الناس فتقول فلان خير من فلان وآل فلان خير من آل فلان قال : أنت والله أهجى مني ، قال : ويقال إن عمر رضي الله عنه قال : والله لو لا أن تكون سنة لقطعت لسانك ، ولكن اذهب فأنت له خذه يازبرقان فألقى الزبرقان في عنقه عمامته فاقتاده بها . وعأرضته غطفان فقالوا : أبا شذرة إخوتك وبنو عمك هبه لنا فوهبه لهم .
» معجم البلدان / ج: 4 ص: 38 :
طلحام : بالحاء المهملة ، قال ابن المعلى الأزدي : طلحام بالحاء المهملة لاتلتفتن إلى الخاء المعجمة فليست بشئ ، قاله زيد في قول ابن مقبل :
بيض الأنوق برعم دون مسكنها وبالأبرباق من طلحام مركوم
طلح : بالتحريك ، وهو مصدر طلح البعير يطلح طلحاً إذا أعيا ، والطلح أيضاً :
النعمة ، قال أبو منصور في قول الأعشى :
كم رأينا من أناس هلكوا ورأينا المرء عمراً بطلح
قال ابن السكيت : طلح ههنا موضع ، وقال غيره : أتى الأعشى عمراً وكان مسكنه بموضع يقال له ذو طلح وكان عمرو ملكاً ناعماً فاجتزأ الأعشى بذكر طلح دليلاً على النعمة وعلى طرح ذي منه ، قال أبودؤاد الأيادي :
تعرف الدار ورسماً قد مصح
ومغاني الحي في نعف طلح
قال : وذو طلح هو الموضع الذي ذكره الحطيئة فقال يخاطب عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، لما أمر به أن يلقى في بئر لهجائه الزبرقان في قصة مشهورة :
ماذا تقول لأفراخ بذي طلح
حمر الحواصل لا ماء ولا شجر ...
» أسد الغابة / ج : 2 ص: 194 :
الزبرقان بن بدر بن امرئ القيس بن خلف بن بهدلة ابن عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناه بن تميم التميمي السعدي يكنى أبا عياش وقيل أبوسدرة واسمه الحصين وقد تقدم في الحصين وإنما قيل له الزبرقان لحسنه والزبرقان القمر وقيل إنما قيل له ذلك لأنه لبس عمامة مزبرقة بالزعفران وقيل كان اسمه القمر والله أعلم نزل البصرة وكان سيداً في الجاهلية عظيم القدر في الإسلام وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد بني تميم منهم قيس بن عاصم المنقري وعمرو بن الأهتم وعطارد بن حاجب وغيرهم فأسلموا وأجازهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسن جوائزهم وذلك سنة تسع وسأل النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن الأهتم عن الزبرقان بن بدر فقال مطاع في أدنيه شديد العارضة مانع لما وراء ظهره قال الزبرقان والله لقد قال ما قال وهو يعلم أني أفضل مما قال قال عمر وإنك لزمر المروءة ضيق العطن أحمق الأب لئيم الخال ثم قال يا رسول الله لقد صدقت فيهما جميعاً أرضاني فقلت بأحسن ما أعلم فيه وأسخطني فقلت بأسوأ ما أعلم فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من البيان لسحراً وكان يقال للزبرقان قمر نجد لجماله وكان ممن يدخل مكة متعمماً لحسنه وولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقات قومه بني عوف فأداها في الردة إلى أبي بكر فأقره أبوبكر على الصدقة لما رأى من ثباته على الإسلام وحمله الصدقة إليه حين ارتد الناس وكذلك عمر بن الخطاب قال رجل في الزبرقان من النمر بن قاسط يمدحه وقيل قالها الحطيئة
تقــول خلــيلــتي لمــا التقينــا
ستدركنــا بنو القــوم الهجان
سيدركنا بنــو القمر بن بدر
سراج الليل للشمس الحصان
فقلت ادعى وأدعو أن أندى
لصـوت أن ينــادي داعيــان
فمن يك سائـلاً عنـــي فإني
أنا النمــري جــار الزبرقــان
وكان الزبرقان قد سار إلى عمر بصدقات قومه فلقيه الحطيئة ومعه أهله وأولاده يريد العراق فراراً من السنة وطلباً للعيش فأمره الزبرقان أن يقصد أهله وأعطاه أمارة يكون بها ضيفاً له حتى يلحق به ففعل الحطيئة ثم هجاه الحطيئة بقوله دع المكارم لاترحل لبغيتها واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي فشكاه الزبرقان إلى عمر فسأل عمر حسان بن ثابت عن قوله أنه هجو فحكم أنه هجو له وضعه فحبسه عمر في مطمورة حتى شفع فيه عبدالرحمن بن عوف والزبير فأطلقه بعد أن أخذ عليه لعهد أن لايهجو أحداً أبداً وتهدده إن فعل .
• وقالوا لم يحبس عمر الحطيئة بل مدحه ببيتين فعفا عنه !!
» أسد الغابة / ج: 2 ص: 30 :
حطيئة الشاعر ذكره عبدان في الصحابة وقال حدثنا أحمد بن سيار أخبرنا يوسف بن عدي أخبرنا عبيد الله ابن عمرو عن إسحق بن أبي فروة قال هجا حطيئة الزبرقان بن بدر فأتى عمر فشكى ذلك اليه فقال أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أحدث في الإسلام هجاء فاقطعوا لسانه فاذهب فلك لسانه قال فهرب الحطيئة فلما ضاقت عليه الأرض جاء حتى دخل على عمر رضي الله عنه فقام بين يديه فمدحه ببيتي شعر فقال اذهب فأنت آمن .
• وكان عمر يعاقب على تعلم حديث النبي ويأمر بتعلم الشعر !!
» كنز العمال / ج: 3 ص: 855 :
8945 ـ عن ابن عباس قال قال عمر بن الخطاب : تعلموا الشعر ، فإن فيه محاسن تبتغى ، ومساوي تتقى ، وحكمة للحكماء ، ويدل على مكارم الأخلاق ( ابن السمعاني ) .
• وكتب إلى عامله على البصرة أن يأمر الناس بتعلم الشعر !!
» كنز العمال / ج: 10 ص: 300 :
29510 ـ عن ابن شهاب أن عمر بن الخطاب كتب إلى أبي الأشعري أن مر من قبلك يتعلم العربية فإنها تدل على صواب الكلام ، ومرهم برواية الشعر فإنه يدل على معالي الأخلاق ( ابن الانباري ) .
• وكان ينهى عن تدوين السنة ويعاقب عليه ويأمر بتدوين الشعر !!
» كنز العمال / ج: 3 ص: 850 :
8935 ـ عن الشعبي قال : كتب عمر بن الخطاب إلى المغيرة بن شعبة وهو عامله على الكوفة أن ادع من قبلك من الشعراء فاستنشدهم ما قالوا من الشعر في الجاهلية والإسلام ، ثم اكتب بذلك إلي ، فدعاهم المغيرة ابن شعبة ، فقال للبيد بن ربيعة أنشدني ما قلت من الشعر في الجاهلية والإسلام ، قال : قد أبدلني بذلك سورة البقرة وسورة آل عمران وقال للأغلب العجلي : أنشدني ، فقال :
أرجزاً تريد أم قصيداً
لقد سألت هيناً موجوداً
فكتب بذلك المغيرة إلى عمر ، فكتب اليه عمر أن انقص الأغلب خمسمائة من عطائه وزدها في عطاء لبيد ، فرحل إليه الأغلب ، فقال : أتنقصني أن أطعتك ؟ فكتب عمر إلى المغيرة : أن رد على الأغلب الخمسمائة التي نقصته ، وأقررها زيادة في عطاء لبيد بن ربيعة . ( ابن سعد ) .
• وكان يترنم بالشعر !
» سنن البيهقي / ج: 5 ص: 69 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ وأبوبكر أحمد بن الحسن القاضي قالا ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن خالد الحمصي ثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة عن أبيه عن الزهري قال أخبرني إبراهيم بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أبي ربيعة أن الحارث بن عبدالله بن عياش أخبره أن عبدالله بن عباس أخبره أنه بينا هو يسير مع عمر رضي الله عنه في طريق مكة في خلافته ومعه المهاجرون والأنصار فترنم عمر رضي الله عنه ببيت فقال له رجل من أهل العراق ليس معه عراقي غيره غيرك فليقلها يا أمير المؤمنين فاستحيا عمر رضي الله عنه من ذلك وضرب راحلته حتى انقطعت من الموكب .
• وكان ابنه يترنم بشعر أبي طالب في مدح النبي
» البخاري / ج: 2 ص: 15 :
عن ابن عمر أنه كان يتمثل بشعر أبي طالب :
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه
ثمال اليتامى عصمة للأرامل
• وكان يحب الغناء بشعر ضرار الذي له حق في رقبته من يوم أحد !!
» سنن البيهقي / ج: 10 ص: 224 :
( أخبرنا ) أبوعبدالله الحافظ وأبوبكر أحمد بن الحسن القاضي قالا ثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن خالد الحمصي ثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة عن أبيه عن الزهري قال قال السائب بن يزيد بينا نحن مع عبدالرحمن بن عوف في طريق الحج ونحن نؤم مكة اعتزل عبدالرحمن رضي الله عنه الطريق ثم قال لرباح بن المغترف غننا يا أبا حسان وكان يحسن النصب فبينا رباح يغنيه أدركهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خلافته فقال ما هذا فقال عبدالرحمن ما بأس بهذا نلهو ونقصر عنا فقال عمر رضي الله عنه فإن كنت آخذا فعليك بشعر ضرار بن الخطاب وضرار رجل من بني محارب بن فهر .
( قال الشيخ ) والنصب ضرب من أغانى الأعراب وهو يشبه الحداء قاله أبوعبيد الهروي وروينا فيه قصة أخرى عن خوات بن جبير عن عمرو عبدالرحمن بن عوف وأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنهم في كتاب الحج قال فيها خوات فما زلت أغنيهم حتى إذا كان السحر .
• وضرار الفهري هذا يمثل غطرسة قريش ضد النبي والأنصار !!
» أسد الغابة / ج: 3 ص: 40 :
ضرار بن الخطاب بن مرداس بن كثير بن عمرو بن حبيب بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك القرشي الفهري كان أبوه الخطاب رئيس بني فهر في زمانه وكان يأخذ المرباع لقومه وكان ضرار يوم الفجار على بني محارب بن فهر وكان من فرسان قريش وشجعانهم وشعرائهم المطبوعين المجودين . وهو أحد الأربعة الذين وثبوا الخندق. قال الزبير بن بكار لم يكن في قريش أشعر منه ومن ابن الزبعري وكان من مسلمة الفتح ...
وقال ضرار يوماً لأبي بكر : نحن كنا لقريش خيراً منكم أدخلناهم الجنة وأوردتموهم النار يعنى أنه قتل المسلمين فدخلوا الجنة ، وأن المسلمين قتلوا الكفار فأدخلوهم النار ، واختلف الأوس والخررج فيمن كان أشجع يوم أحد فمر بهم ضرار بن الخطاب فقالوا هذا شهدها وهو عالم بها فسألوه عن ذلك فقال لا أردي ما أوسكم من خزرجكم لكني زوجت منكم أحد عشر رجلاً من الحور العين !! هذا كلام أبي عمرو أما ابن منده فقال ضرار ابن الخطاب له ذكر وليس له حديث روى عنه عمر بن الخطاب !!
» سيرة ابن هشام / ج: 2 ص: 548 :
وقال ضرار بن الخطاب الفهرى ، يرثى أبا جهل بن هشام :
ألا مــن لعيــن باتـت الليل لم تنــم
تراقــب نجمــاً في ســواد من الظلم
كأن قـذى فيها وليس بهــا قــذى
سوى عبرة من جائل الدمع تنسجم
فبـلـــغ قريشـــاً أن خيـــر نديهــا
وأكرم من يمشي بساق علــى قــدم
ثوى يوم بدر رهن خوصاء رهنها
كريــم المساعــي غير وغـد ولا برم
فآليــت لا تنهــل عيـنــي بعبـــرة
على هالك بعد الرئيس أبـي الحكــم
على هالك أشجى لؤى بن غالب
أتتــه المنايــا يــوم بـــدر فلـــم يـرم
» سيرة ابن هشام / ج: 3 ص: 663 :
قال ابن إسحاق : وقال ضرار بن الخطاب في يوم أحد :
ما بـــال عينك قد أزرى بها السهد
كأنمــا جــال في أجفانهــا الرمـــد
أمــن فــراق حبيــب كنــت تألفــه
قـد حـال مـن دونه الأعداء والبعـد
أم ذاك من شغب قوم لا جداء بهم
إذا الحــروب تلظــت نارهــا تقــد
ما ينتهــون عــن الغي الذي ركبوا
وما لهــم مـــن لؤي ويحهـم عضد
وقـــد نشــدنـاهــم بالله قــاطبــة
فمــا تـردهـــم الأرحــام والنشــد
حتــى إذا مــا أبـــوا إلا محــاربــة
واستحصدت بيننا الأضغان والحقد
ســـرنا إليهــم بجيـــش في جوانبـه
قوانـــس البيـــض والمحبوكة السرد
والجــرد ترفـــل بالأبطــال شازبـة
كأنهـــا حــدأ في سيــرها تـــــؤد
جيــش يقودهــم صخـر ويرأسهم
كأنــه ليـــث غــاب هاصــر حرد
فأبــرز الحيــن قــوماً من منــازلهم
فكـــان منــا ومنهــم ملتقـى أحـد
فغــودرت منهـــم قتـلــى مجـدلــة
كالمعــز أصــرده بالصـــردح البـرد
• وكان عمر يستنشد النابغة الجعدي !
» كنز العمال / ج: 3 ص: 850 :
8934 ـ عن عبدالله بن يحيى قال قال عمر بن الخطاب للنابغة نابغة بني جعدة : أنشدنا مما عفا الله عنه ، فاسمعه كلمة ، قال : وإنك لقائلها ؟ قال نعم والعرب تسمي القصيدة كلمة . ( ابن سعد ) .
• ويرى أن النابغة أشعر الشعراء !
كنز العمال / ج: 3 ص: 850 :
8936 ـ عن ربعي بن حراش قال : وفد وفد من غطفان إلى عمر بن الخطاب ، فقال : أي شعرائكم أشعر ؟ قالوا : أنت أعلم يا أمير المؤمنين ، قال من الذي يقول : حلفت
فلــم أتــرك لنفسـك ريبة
وليــس وراء الله للمرء مذهب
ولست بمستبق أخاً لاتلمه
على شعث أي الرجال المهذب
قالوا : النابغة ، قال فمن القائل :
إلا سليمان إذ قال المليك له
قم في البرية فازجرها عن الفند
قالوا : النابغة ، قال فمن القائل :
أتيتك عارياً خلقاً ثيابي
على وجل تظن بي الظنون
فالفيت الامانة لم تخنها
كذلك كان نـوح لا يخـون
قالوا : النابغة ، قال فمن القائل الذي يقول .
ولست بذاخر لغد طعاماً
حذار غد لكل غد طعام
قلنا النابغة ، فقال : النابغة أشعر شعرائكم ، وأعلم الناس بالشعر .( ابن أبي الدنيا والدينوري والشيرازي في الألقاب كر ورواه وكيع في الغرر وابن جرير كر ) .
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 788 :
حدثنا أبونعيم قال ، حدثنا شريك ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن ربعي بن حراش قال : قال لنا عمر رضي الله عنه : يامعشر غطفان : أي شعرائكم الذي يقول :
أتيتك عـارياً خلقاً ثيابي
على خوف تظن بي الظنون
فألقيت الأمارة لم تخنها
كذلــك كـان نوح لا يخون
قلنا : النابغة ، قال هو أشعر شعرائكم .

حدثنا أبونعيم قال ، حدثنا شريك ، عن مجالد ، عن الشعبي قال : ذكروا الشعراء عند عمر رضي الله عنه .
فقال : أيهم يقول : فذكر البيتين ، قالوا : النابغة . قال : هو أشعر شعرائكم .
حدثنا عبيد بن جناب قال ، حدثنا معن بن عبدالرحمن ابن عيسي بن عبدالرحمن السلمي، عن جده، عن الشعبي قال: ذكر الشعراء عند عمر رضي الله عنه فقال عمر رضي الله عنه : من أشعر الناس ؟ فقالوا : أنت أعلم يا أمير المؤمنين ، فقال : من الذي يقول :
إلا سليمــان إذ قــال الإلـه لـه
قم في البرية فاحددها عن الفند
وخيس الجن إني قد أذنت لهم
يبنــون تدمــر بالصفاح والعمد
قالوا : النابغة . قال : فمن الذي يقول : أتيتك عارياً خلقاً ثيابي . . فذكر البيتين . قالوا : النابغة .
قال فمن الذي يقول :
حلفت فلم أترك لنفسك ريبة
وليس وراء الله للمرء مذهب
قالوا : النابغة . قال : فهو أشعر العرب .
» تاريخ المدينة / ج: 3 ص: 789 :
حدثنا أبونعيم قال ، حدثنا شريك ، عن مجالد ، عن الشعبى قال : ذكروا الشعراء عند عمر رضى الله عنه . فقال : أيهم يقول : فذكر البيتين ، قالوا : النابغة . قال : هو أشعر شعرائكم .
حدثنا عبيد بن جناب قال ، حدثنا معن بن عبدالرحمن ابن عيسى بن عبدالرحمن السلمى ، عن جده ، عن الشعبى قال : ذكر الشعراء عند عمر رضى الله عنه فقال عمر رضى الله عنه : من أشعر الناس ؟ فقالوا : أنت أعلم يا أمير المؤمنين ، فقال : من الذي يقول :
إلا سليمـان إذ قــال الالــه لــه
قم في البرية فاحددها عن الفند
وخيس الجن إني قد أذنت لهم
يبنـون تدمـر بالصفاح والعمد
قالوا : النابغة . قال : فمن الذي يقول :
أتيتك عاريا خلقا ثيابي. . .
فذكر البيتين . قالوا : النابغة .
قال فمن الذي يقول :
حلفت فلم أترك لنفسك ريبة
وليس وراء الله للمرء مذهب
قالوا : النابغة . قال : فهو أشعر العرب .

• ويرى زهيراً شاعر الشعراء !
حدثنا عبدالله بن عمر قال ، حدثنا خارجة بن عبدالله بن سليمان بن زيد بن ثابت ، عن عبدالله بن أبي شقيق ، عن أبيه ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ، قال لي عمر رضى الله عنه : أنشدني لشاعر الشعراء . قلت ومن شاعر الشعراء يا أمير المؤمنين ؟ قال : أو ما تعرفه ؟ قلت : لا . قال : هو زهير ، أليس هو الذي يقول :
إذا ابتدرت قيس بن غيلان غاية
من المجد من يسبق إليها يسود
قال : فأنشدته حتى برق الفجر .
• ويكرم من يذكر اسمه في الشعر .. حتى لو لم يكن مديحاً !
حدثنا عثمان قال ، حدثنا خالد ـ يعني ابن عبدالله ( بن عبد الرحمن بن يزيد المزنى قال ، حدثنا بيان بن بشر عن قيس بن أبى حازم ، عن أبى كبشة قال : بينما أنا أرتجز وسط الحاج وأنا أقول :
أقسم بالله أبوحفص عمر
ما مسها من نقب ولا دبر

فاغفر له اللهم إن كان فجر
فما راعنى إلا ويد عمر رضى الله عنه فى ظهري فقال : نشدتك الله أعلمت مكانى ؟ قلت : لا . قال فحمله وأعطاه .
» أسد الغابة / ج: 5 ص: 291 :
• أما امرؤ القيس فهو يماني ... واليمانيون لا فصاحة لهم !
» محاضرات الأدباء / ج: 3 ص: 2010 :
إن عمر قال عن امرؤ القيس الشاعر : خسف لهم عين الشعر وافتقر عن معان عور أصح بصر فقال ابن قتيبة مفسراً قول عمر إن امرؤ القيس من اليمن وليست لهم فصاحة ثم دافع أبو سليمان عن قول عمر وفسره بتفسير آخر فقال : حيث جعل العين التي تنبع بصيرة وجعل المندفنة عوراء فالمعاني العور على هذا هي الباطنة الخفية .
• ويستنشد مولى بني الحسحاس وسحيماً !!
» كنز العمال / ج: 3 ص: 850 :
8937 ـ ( عن الشعبي ) عن السائب قال : ربما قعد على باب ابن مسعود رجال من قريش ، فإذا فاء الفيء ، قال عمر : قوموا فما بقي فهو للشيطان ، ثم لا يمر على أحد إلا أقامه ، قال : ثم بينا هو كذلك ، إذ قيل هذا مولى بني الحسحاس يقول الشعر ، فدعاه فقال : كيف كنت قلت ؟ فقال :
ودع سليمي أن تجهزت غادياً
كفى بلشيب والإسلام للمرء ناهياً
قال حسبك صدقت صدقت . ( خ في الأدب ) .
8939 ـ عن أبي حصين قال قال عمر بن الخطاب : لله در الذي يقول :
عميرة ودع إن تجهزت غادياً
كفى الشيب والإسلام للمرء ناهياً ( وكيع في الغرر )
• ويسمع غناء الحادي .. ويعترض على لبس الخفين !
» مسند أحمد / ج: 1 ص: 192 :
حدثنا عبدالله حدثني أبي ثنا هاشم بن القاسم ثنا شريك عن عاصم بن عبيد عن عبدالله بن عامر بن ربيعة قال سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه صوت ابن المغترف أو ابن الغرف الحادي في جوف الليل ونحن منطلقون إلى مكة فأوضع عمر راحلته حتى دخل مع القوم فإذا هو عبدالرحمن فلما طلع الفجر قال عمر هي الآن أسكت الآن قد طلع الفجر اذكروا الله قال ثم أبصر على عبدالرحمن خفين قال وخفان فقال قد لبستهما مع من هو خير منك أو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر عزمت عليك ألا نزعتهما فإني أخاف أن ينظر الناس اليك فيقتدون بك .
حدثنا عبدالله حدثني أبي قال وحدثناه إسحق بن عيسى ثنا شريك فذكره بإسناده .
• وقالت عائشة : كان النبي يسمع الغناء ... وكان عمر أتقى منه !!
» مجمع الزوائد / ج: 8 ص: 239 :
عن عائشة قالت كان عندنا جارية تغني فدخل النبي (ص ) وهي على تلك الحال ثم استأذن عمر فوثبت فضحك النبي .. الخ
• وقالت عائشة: حضر النبي حفل رقص شعبي ... وكان عمر أتقى منه !!
» كنز العمال / ج: 15 ص: 223 :
40676 ـ عن عائشة قالت : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذين يدوكون بالمدينة فقام عليهم وكنت أنظر فيما بين أذنيه وهو يقول : خذوا يا بني أرفدة ! حتى تعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة ، فجعلوا يقولون : أبوالقاسم الطيب ، أبوالقاسم الطيب ، فجاء عمر فارتدعوا ( الديلمي )
• وكان عمر يقول : الغناء من زاد الراكب !!
» سنن البيهقي / ج: 5 ص: 68 :
( وأخبرنا ) أبوزكريا يحيى بن إبراهيم أنبأ أبوعبدالله محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبدالوهاب أنبأ جعفر بن عون أنبأ أسامة ابن زيد عن زيد بن أسلم عن أبيه سمع عمر رجلاً يتغنى بفلاة من الأرض فقال الغناء من زاد الراكب .
• وكان يسمع الغناء وهو محرم !!
» سنن البيهقي / ج: 5 ص: 69 :
( أخبرنا ) أبوطاهر الفقيه أنبأ أبوكبر محمد بن الحسين القطان ثنا أبوالأزهر ثنا يونس بن محمد ثنا فليح عن ضمرة بن سعيد عن قيس بن أبي حذيفة عن خوات بن جبير قال خرجنا حجاجاً مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال فسرنا في ركب فيهم أبوعبيد ة بن الجراح وعبدالرحمن بن عوف رضي الله عنهما قال فقال القوم غننا يا خوات فغناهم فقالوا غننا من شعر ضرار فقال عمر رضي الله عنه دعوا أبا عبدالله يتغنى من بنيات فؤاده يعنى من شعره قال فما زلت أغنيهم حتى إذا كان السحر فقال عمر رضي الله عنه ارفع لسانك يا خوات فقد أسحرنا فقال أبو عبيدة رضي الله عنه هلم إلى رجل أرجو ألا يكون شراً من عمر رضي الله عنه قال فتنحيت وأبو عبيدة فما زلنا كذلك حتى صلينا الفجر .
» المجموع / ج: 7 ص: 358 :
... وروى البيهقي ( أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه غنى وهو محرم ) والله أعلم .
• وكان يرق للعاشقين فرق على عبد الرحمن بن أبي بكر وسبى له معشوقته !!
» أسد الغابة / ج: 3 ص: 305 :
روى الزبير بن بكار ، عن محمد بن الضحاك الحزامي ، عن أبيه الضحاك ، عن عبدالرحمن ابن أبي الزناد ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه : أن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق قدم الشام في تجارة ، فرأى هنالك امرأة يقال لها : ابنة الجودي ، وحولها ولائد ، فأعجبته فقال فيها :
تذكرت ليلى والسماوة دونها
فما لابنة الجودى ليلـى وماليـا
وأنى تعاطــى قلبــه حارثيـة ؟
تدمن بصـرى أو تحـل الجوابيـا
وأنـى تلاقيهـا ؟ بلى ! ولعلها
إن الناس حجوا قابلاً أن توافيا
قال : فلما بعث عمر بن الخطاب جيشه إلى الشام قال لصاحب الجيش : إن ظفرت بليلى ابنة الجودي عنوة ، فادفعها إلى عبدالرحمن بن أبي بكر ، فظفر بها ، فدفعها إليه فأعجب بها وآثرها على نسائه ، حتى شكينه إلى عائشة ، فعاتبته على ذلك ، فقال : والله لكأني أرشف من ثناياها حب الزمان ! ثم إنه جفاها حتى شكته إلى عائشة ، فقالت له عائشة : يا عبدالرحمن، أحببت ليلى فأفرطت ، وأبغضتها فأفرطت ، فإما أن تنصفها وإما أن تجهزها إلى أهلها ! فجهزها إلى أهلها وكانت غسانية .
• وله قصص مع الشعر والغناء في طريق الحج !!
» كنز العمال / ج: 15 ص: 228 :
40694 ـ عن مجاهد قال : كان عمر بن الخطاب إذا سمع الحادي قال : لاتعرض بذكر النساء ( ق ) .
40695 ـ عن أسلم قال : سمع عمر بن الخطاب رجلاً يتغنى بفلاة من الأرض فقال : الغناء من زاد الراكب ( ق ) .
40696 ـ عن العلاء بن زياد أن عمر كان في مسير فتغنى فقال : هلا زجرتموني إذا لغوت ( ابن أبي الدنيا في الصمت ) .
40697 ـ عن خوات بن جبير قال : خرجنا حجاجاً مع عمر ابن الخطاب فسرنا في ركب فيهم أبوعبيدة بن الجراح وعبدالرحمن ابن عوف فقال القوم : غننا يا خوات !
فغناهم ، فقال : غننا من شعر ضرار ، فقال عمر : دعوا أبا عبدالله يتغنى من بينات فؤاده ـ يعني من شعره ـ فما زلت أغنيهم حتى إذا كان السحر فقل عمر : ارفع لسانك يا خوات فقد أسحرنا ( ق ، كر ) .
40698 ـ عن الحارث بن عبدالله بن عباس أنه بينا هو يسير مع عمر في طريق مكة في خلافته ومعه المهاجرون والأنصار فترنم عمر ببيت ، فقال له رجل من أهل العراق ـ ليس معه عراقي غيره : فليقلها يا أمير المؤمنين ! فاستحيا عمر وضرب راحلته حتى انقطت من الركب ( ق والشافعي ) .
40699 ـ أنبأنا عبدالرحمن بن الحسن بن القاسم الأزرقي عن أبيه أن عمر بن الخطاب ركب راحلة له وهو محرم فتدلت فجعلت تقدم رجلاً وتؤخر أخرى فقال عمر :
كأن راكبها غصن بمروحة
إذا تدلت به أو شارب ثمل
ثم قال : الله أكبر ، الله أكبر ( ق ) .
40700 ـ عن محمد بن عباد بن جعفر وآخر معه قال : خرج عمر بن الخطاب في حج أو عمرة ، فكلم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خوات بن جبير أن يغنيهم ، فقال: حتى استأذن عمر ، فاستأذنه ، فأذن له ، فغنى خوات ، فقال عمر : أحسن خوات ! أحسن خوات ! ثم أنشأ عمر يقول :
كأن راكبها غصن بمروحة
إذا تدلت به أو شارب ثمل ( وكيع الصغير في الغرر )
» المغني / ج: 12 ص: 42 :
.... وعن عمر رضي الله عنه أنه قال الغناء زاد الراكب .
• والغناء عند الأحناف محرم يفسق فاعله .. طبعاً إلا عمر ؟!
» المبسوط / ج: 8 ص: 223 :
الغناء من الصوت ممدود ، ومن المال مقصور كما أن الهواء من الجو ممدود ومن النفس مقصور ، فإذا ثبت هذا فالغناء عندنا محرم يفسق فاعله ، وترد شهادته ، وقال بعضهم هو مكروه ، فأما ثمن المغنيات فليس بحرام إجماعا لأنها تصلح لغير الغناء من الإستمتاع بها وخدمتها ، ومن قال الغناء مباح استدل بما روي عن عائشة أنها قالت كانت عندي جاريتان تغنيان فدخل أبوبكر فقال من قرر الشيطان في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعها فإنها أيام عيد ، وقال عمر الغناء زاد الراكب ، وكان لعثمان جاريتان تغنيان بالليل ، فإذا جاء وقت السحر قال أمسكا ، فهذا وقت الإستغفار قالوا وهذا كله محمول على نشيد الأعراب مثل الحدا وغير ذلك ، وعندنا أن هذه أخبار آحاد لا يلتفت إليها وفعل من لا يجب اتباعه ، وقد قلنا إنه عندنا ترد به شهادته.
• وقالت عائشة إنها سمعت الجن تقول شعراً في رثاء عمر سنة قتله !!
» حياة الحيوان للدميري / ج: 2 ص: 364 :
قال عائشة رضي الله تعالى عنها : لما كان آخر حجة حجها عمر بأمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالمحصب فسمعت رجلاً على راحلة قد رفع عقيرته فقال :
جزى الله خيراً من إمــام وباركت
يــد الله في ذاك الأديـم الممزق
فمن يسع أو يركب جناحى نعامة
ليدرك ما قدمت بالأمس يسبق
قضيــت أمـوراً ثم غــادرت بعدها
بوائـــق في أكمامهـــا لم تفتــق
فلم يدر ذلك الراكب من هو وكنا نتحدث بأنه من الجن ، فرجع عمر رضي الله عنه من تلك الحجة فطعن فمات !


reputation




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.



هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها