عرض مشاركة واحدة
قديم 20-08-2014, 03:17 AM   رقم المشاركة : 1
أحمد أحمد

 
الصورة الرمزية أحمد أحمد

©°¨°¤ عضو نشيط ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 13 - 11 - 2013
رقم العضوية : 16173
مشاركات : 187
بمعدل : 0.08 في اليوم
معدل التقييم : 8982
تقييم : أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد أحمد
قوة التقييم : 450

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: أحمد أحمد غير متواجد حالياً



 

افتراضي رقعة استغاثة بالامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف








رقعة الامام المهدي عليه السلام
الشروط: تكتب هذه الرقعة (1) على قطعة ثوب أو ورقة بحبرها ثم توضع في طينٍ طاهرٍ نظيف حُر (2) بعد أن تجعلها في غلاف طاهر. وأن تكتب اسمك واسم الوالدة في الرقعة، واستشعر فيها الإجابة لا على سبيل التجربة. ولا يكون إلا عند الشدائد والأمور الصعبة، ولا تكتبها لغير أهلها فإنها لا تنفعه، وهي أمانة في عنقك، وسوف تسأل عنها.
الطريقة: تكتب وتطوى هذه الرقعة إلى صاحب الزمان عليه السلام (3)، ثم تجعل رقعة الباري تعالى (4) في رقعة الإمام عليه السلام (5)، وتطيب الرقعتين (6)، وتجعل الرقعة الكشمردية (7) في طي رقعة الامام عليه السلام (8). ثم يُقرأ عليها سورة ياسين، وتصلي ركعتين وتتوجه إلى الله تعالى بمحمد وآله عليهم السلام، وتطرحهما ليلة الجمعة، وتعتمد بعض الابواب (أي تنادي أحد السفراء) إما:
1 – الشيخ عثمان بن سعيد العَمري (رض) .
2 – أو ولده: الشيخ محمد بن عثمان (رض) .
3 – أو: الشيخ الحسين بن روح (رض) .
4 – أو: الشيخ علي بن محمد السمري (رض) .
فهؤلاء كانوا أبواب الإمام المهدي (ع) فتنادي بأحدهم: يا فلان بن فلان سلام عليك أشهد أن وفاتك في سبيل الله وأنك حي عند الله مرزوق وقد خاطبتك في حياتك التي لك عند الله عز وجل وهذه رقعتي وحاجتي إلى مولانا عليه السلام فسلمها إليه فأنت الثقة الأمين، ثم ترمى في بئر عميقة، أو نهرٍ (9)، أو عينٍ عميقة تنجح إن شاء الله تعالى.
قال المجلسي رحمه الله: "ثم ارم بها في الماء، وكأنك يخيل لك أنك تسلمها إليه، فإنها تصل وتقضى الحاجة إن شاء الله تعالى.
وإذا رميتهما فادع بهذا الدعاء:
أللهم إني أسئلك بالقدرة التي لحظت بها البحر العجاج، فأزبد وهاج وماج، وكان كالليل الداج، طوعاً لأمرك، وخوفاً من سطوتك، فأفتق أجاجه، وائتلق منهاجه، وسبحت جزائره، وقدستْ جواهره، تناديك حيتانه باختلاف لغاتها، إلهنا وسيدنا ما الذي نزل بنا وما الذي حل ببحرنا فقلت لها: اسكني سأُسكنك ملياً وأجاور بك عبداً زكياً، فسكن وسبح ووعد بضمائر المنح فلما نزل به ابن متى بما أَلَمَّ الظنون فلما صار في فيها سبح في أمعائها فبكت الجبال عليه تلهفاً، وأشفقت عليه الأرض تأسفا فيونس في حوته كموسى في تابوته لأمرك طائع، ولوجهك ساجد خاضع، فلما أحببت أن تقيه ألقيته بشاطئ البحر شلواً لا تنظر عيناه ولا تبطش يداه، ولا تركض رجلاه، وأنبتَّ مِنَّةً منك عليه شجرة من يقطين، وأجريت له فراتاً من معين، فلما استغفر وتاب خرقت له إلى الجنة باباً، إنك أنت الوهاب.
وتذكر الأئمة واحداً واحداً:

نسألكم الدعاء
____________________
الهوامش :
(1) الرقعة: ما رقع به، والرقعة: واحدة الرقاع التي تكتب.
(2) الطين الحر، أو حر الطين : هو الطين الذي ليس فيه رمل .
(3) بسم الله الرحمن الرحيم توسلت بحجة الله الخلف الصالح، محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب النبأ العظيم، والصراط المستقيم، والحبل المتين، عصمة الملجأ وقسيم الجنة والنار أتوسل إليك بآبائك الطاهرين الخيرين المنتجبين، وأمهاتك الطاهرات الباقيات الصالحات الذين ذكرهم الله في كتابه فقال عز من قائل: " الباقيات الصالحات " وبجدك رسول الله صلى الله عليه وآله وخليله وحبيبه وخيرته من خلقه أن تكون وسيلتي إلى الله عزوجل في كشف ضري، وحل عقدي وفرج حسرتي، وكشف بليتي، وتنفيس ترحتي وبكهيعص وبيس والقرآن الحكيم، وبالكلمة الطيبة وبمجاري القرآن، وبمستقر الرحمة، وبجبروت العظمة، وباللوح المحفوظ وبحقيقة الإيمان، وقوام البرهان، وبنور النور، وبمعدن النور، والحجاب المستور والبيت المعمور، وبالسبع المثاني والقرآن العظيم، وفرائض الأحكام، والمكلم بالعبراني، والمترجم باليوناني، والمناجي بالسرياني، وما دار في الخطرات وما لم يحط به الظنون من علمك المخزون، وبسرك المصون، والتوراة والإنجيل والزبور، يا ذا الجلال والإكرام صل على محمد وآله وخذ بيدي، وفرج عني بأنوارك وأقسامك وكلماتك البالغة إنك جواد كريم، وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلواته وسلامه على صفوته من بريته محمد وذريته.
(4) يكتب: بسم الله الرحمن الرحيم إلى الله، سبحانه وتقدست أسماؤه، رب الأرباب، وقاصم الجبابرة العظام، عالم الغيب، وكاشف الضر، الذي سبق في علمه ما كان وما يكون، من عبده الذليل المسكين، الذي انقطعت به الأسباب، وطال عليه العذاب وهجره الأهل، وباينه الصديق الحميم، فبقي مرتهناً بذنبه، قد أوبقه جرمه، وطلب النجا فلم يجد ملجأً ولا ملتجأ غير القادر على حل العقد، ومؤبد الأبد، ففزعي إليه واعتمادي عليه، ولا لجأ ولا ملتجأ إلا إليه. أللهم إني أسألك بعلمك الماضي، وبنورك العظيم، وبوجهك الكريم وبحجتك البالغة، أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وأن تأخذ بيدي وتجعلني ممن تقبل دعوته، وتقيل عثرته، وتكشف كربته، وتزيل ترحته، وتجعل له من أمره فرجاً ومخرجاً، وترد عني بأس هذا الظالم الغاشم وبأس الناس يا رب الملائكة والناس، حسبي أنت وكفى ممن أنت حسبه، يا كاشف الأمور العظام فانه لا حول ولا قوة إلا بك.
(5) أي توضع التي هي لله تعالى في وسط رقعة الإمام.
وهي: بسم الله الرحمن الرحيم توسلت بحجة الله الخلف الصالح، محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب النبأ العظيم، والصراط المستقيم، والحبل المتين، عصمة الملجأ وقسيم الجنة والنار أتوسل إليك بآبائك الطاهرين الخيرين المنتجبين، وأمهاتك الطاهرات الباقيات الصالحات الذين ذكرهم الله في كتابه فقال عز من قائل: " الباقيات الصالحات " وبجدك رسول الله صلى الله عليه وآله وخليله وحبيبه وخيرته من خلقه أن تكون وسيلتي إلى الله عزوجل في كشف ضري، وحل عقدي وفرج حسرتي، وكشف بليتي، وتنفيس ترحتي وبكهيعص وبيس والقرآن الحكيم، وبالكلمة الطيبة وبمجاري القرآن، وبمستقر الرحمة، وبجبروت العظمة، وباللوح المحفوظ وبحقيقة الإيمان، وقوام البرهان، وبنور النور، وبمعدن النور، والحجاب المستور والبيت المعمور، وبالسبع المثاني والقرآن العظيم، وفرائض الأحكام، والمكلم بالعبراني، والمترجم باليوناني، والمناجي بالسرياني، وما دار في الخطرات وما لم يحط به الظنون من علمك المخزون، وبسرك المصون، والتوراة والإنجيل والزبور، يا ذا الجلال والإكرام صل على محمد وآله وخذ بيدي، وفرج عني بأنوارك وأقسامك وكلماتك البالغة إنك جواد كريم، وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلواته وسلامه على صفوته من بريته محمد وذريته.
(6) أي تجعل عليها شيئاً من الطيب .
(7) تكتب بالحمد وآية الكرسي، آية العرش وهي، الآيات 54و55 و56 من سورة الأعراف، وهي المعروفة بآية السخرة، وهي: "إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثاً والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره، ألا له الخلق والأمر، تبارك الله رب العالمين. ادعوا ربكم تضرعا ًوخفية إنه لا يحب المعتدين، ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفاً وطمعاً إن رحمة الله قريب من المحسنين. ثم تكتب بسم الله الرحمن الرحيم من العبد الذليل فلان بن فلان إلى المولى الجليل الذي لا إله إلا هو الحي القيوم، وسلام على آل يس محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن ومحمد بن الحسن حجتك يا رب العالمين . أللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله إلهي وإله الاولين والآخرين لا إله غيرك، أتوجه إليك بحق هذه الأسماء التي إذا دعيت بها أجبت وإذا سُئلت بها أَعطيت، لما صليت عليهم وهونت علي خروج روحي، وكنت لي قبل ذلك غياثاً ومجيراً، لمن أراد أن يفرُط عليَّ أو أن يطغى".
(8) أي تجعل الرقعة الكشمردية في داخل رقعة الإمام التي طويتها.
(9) الأفضل إلقائها في النهر الجاري.









رد مع اقتباس