عرض مشاركة واحدة
قديم 20-08-2013, 04:26 AM   رقم المشاركة : 19
أبو فاطمة

 
الصورة الرمزية أبو فاطمة

°¨°:: المدير العام ::°¨°

©°¨°¤ ياقائم ال محمد ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 18 - 9 - 2008
رقم العضوية : 1
الإقامة : أنتظار الفرج
مشاركات : 9,353
بمعدل : 2.19 في اليوم
معدل التقييم : 7347
تقييم : أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة
قوة التقييم : 1619

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: أبو فاطمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: مقارنة بين الامام الحسين عليه السلام ونبي الله نوح عليه السلام








اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيفارا
جدا اشكرك اخي امير النور
كم كان اسلوبك سهل
هذا اولا ثانيا
الشيئ الذي لفت نظري اخواني الافاضل
الالفاض الشركيه الشنيعه جدا ؟؟؟
انظر لاخي هادي ؟؟
يكتب بنفسه عبد علي ؟؟؟؟
هذا محرم شرعا العباده لله وحده
واذا قلتءلي انه يقصد العبد الغلام او ما شابه
سأقول لك تكررت اسماء شيعيه كثيره مثل عبد الحسين وعبد الامام
هذا شرك في مذهبي ولا يجوز
وأضن انكم لا تختلفوو معي في ذالك ؟
اشكركم جزيل الشكر وامتظر الرد من احدكم مشكووورين "

ورد في القران الكريم الكثير من الايات التي تخص احكام العبودية (الرق )


التي بمعنى ان يكون انسان مملوك الى انسان اخر فايسمى عبدا ولا اشكال من ناحية المصطلح اولا

واما العبودية التي انت تشير اليه والتي هي تكون بمعنى الشرك بالله سبحانه ان يكون الانسان مشركا في عباد الله

وأسم عبد علي أي مطيع له او خادم له وحيث ان طاعة أئمة اهل البيت واجبة عندنا

وليس عبدا اي يعبد علي من دون الله او مع الله فاذلك باطل في مذهب الحق مذهب اهل البيت عليهم السلام

اخي الكريم الحكم على عباد الله بشرك او الكفر وفقا للظن امر عظيم عند الله لا يتورع عنه الا ائمة الكفر واشياع الضلال فلا تقحهم نفسك في ذلك

وانما اثار بعض مشايخ الضلال مثل هذه الشبهات التي لا قيمة لها بغضا بشيعة اهل البيت ولخبث سرائرهم التي تضمر النصب للعترة الطاهرة

وبطبيعة الحال يتبعهم العوام تقليدا دونما فهم

وفقك الله











التوقيع - أبو فاطمة

يارب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال محمد بالقائم من ال محمد
كيف نتشرف بلقاء الإمام المعظَّم المهدي الموعود عليه السَّلام
من الرابط التالي
http://aletra.org/subject.php?id=730


عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنه قال لأبي هاشم الجعفري : " يا أبا هاشم ، سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة ، وقلوبهم مظلمة متكدرة ، السنة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنة ، المؤمن بينهم محقر ، والفاسق بينهم موقر ، أمراؤهم جاهلون جائرون ، وعلماؤهم في أبواب الظلمة [ سائرون ] ، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء ، وأصاغرهم يتقدمون على الكبراء ، وكل جاهل عندهم خبير ، وكل محيل عندهم فقير ، لا يميزون بين المخلص والمرتاب ، لا يعرفون الضأن من الذئاب ، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض ، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف ، وأيم الله إنهم من أهل العدول والتحرف ، يبالغون في حب مخالفينا ، ويضلون شيعتنا وموالينا ، إن نالوا منصبا لم يشبعوا عن الرشاء ، وإن خذوا عبدوا الله على الرياء ، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين ، والدعاة إلى نحلة الملحدين ، فمن أدركهم فليحذرهم ، وليصن دينه وإيمانه ، ثم قال : يا أبا هاشم هذا ما حدثني أبي ، عن آبائه جعفر بن محمد ( عليهم السلام ) ، وهو من أسرارنا ، فاكمته إلا عن أهله "


رد مع اقتباس