عرض مشاركة واحدة
قديم 12-11-2014, 07:37 PM   رقم المشاركة : 27
جمال الحداد

 
الصورة الرمزية جمال الحداد

©°¨°¤ عضو نشيط ¤°¨°©
 
تاريخ تسجيل : 11 - 10 - 2014
رقم العضوية : 17632
الإقامة : العراق / ذي قار
مشاركات : 76
بمعدل : 0.04 في اليوم
معدل التقييم : 2896
تقييم : جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد جمال الحداد
قوة التقييم : 305

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: جمال الحداد غير متواجد حالياً



 

افتراضي رد: لماذا البكاء على الحسين وهو في الجنة










اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ان في مظلومية الامام الحسين عليه السلام عِبرة وعَبرة اما العبرة فان سيد الشهداء عليه السلام لايرضى بالظلم والابتعاد عن شريعة سيد المرسلبن النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال كلمته المعروفة ( ان مثلي لا يبايع مثله ) حيث ان الطاغية يزيد بن معاوية عليهما لعائن الله والملائكة والناس اجمعين كان شارب الخمر الفاسق الفاجر قاتل النفس المحترمة الزاني في المحارم ملاعب القرود والمرتكب لكل رذيلة هو في جهة والدين في جهة اخرى فاذا كان الرجل هذه صفاته كيف لسيد شباب اهل الجنه وريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وابن امير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الى جنات النعيم وابن الزهراء سيدة نساء العالمين من الاولين والآخرين ان يضع يده الكريمة الطاهرة بيد هذا الفاسق الجائر لذا نهض الامام الحسين عليه السلام لتصحيح مسار الاسلام المحمدي الاصيل الذي حرفه اصحاب السلطة القرشية المنبثقة من مشروع السقيفة المشؤوم وقال عليه السلام هيهات منه الذله حيث ان العزة لله ولرسوله وللمؤمنين الذين ساروا على هدي سيد الانبياء والمرسلين وماتوا على سنته , اراد الامام الحسين عليه السلام منا ان نقارع الظالم اينما كان ولانتهاون مع من يريد انحراف الاسلام عن مساره الصحيح حيث ان كل يوم هو عاشوراء وكل ارض هي كربلاء ويبقى صوت الحسين عليه السلام مدويا في سماء الحرية ونبراسا يقتدي به الاحرار على مر العصور مهما تعددت اساليب الطغاة والظالمين . اما العَبرة فان مصيبة الامام الحسين عليه السلام واهل بيته الكرام كانت من البشاعة والظلم لايتصورها عقل انسان حيث قطعوا عليه المياه وقتلوا اصحابه واولاده واخوانه وابناء عمومته وحتى الاطفال الرضع لم يسلموا من ظلمهم الى ان قتلوه صبرا واحتزوا راسه الشريف الذي طالما كان النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم يشبعه ضما وتقبيلا ورفعوه على راس رمح طويل ولن تنتهي الجريمة الى هذا الحد فقد احرقوا خيامه وسبوا عياله من بلد الى بلد وضربهم بالسياط وكل هذا يحدث ولانبكي اي قلوب هذه التي لاتبكي على مثل هكذا جريمة وحشية بكت لها السماء دما وضجت الملائكة بالبكاء وهي تدور شعثا غبرا حول جسد ابي عبد الله عليه السلام لقد كان نبي الله يوسف عليه السلام حي يرزق ومكنه الله تعالى من ملك مصر حيث اصبح عزيز مصر اي حاكمها الاعلى ونسمع ان نبي الله يعقوب عليه السلام يبكي عليه ليلا ونهارا حتى ابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم ومانقدمه نحن من دموع وحزن لايساوي شيء لما حل بسيد الشهداء عليه السلام لقد قال سيدنا ومقتدانا وامامنا الحجة بن الحسن المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف لاندبنك صباحا ومساءا ولابكين عليك بدل الدموع دما اين نحن من هذا وجميع ائمتنا كانوا اذا حل المحرم دخل الحزن واللوعة في قلوبهم وكان الامام السجاد عليه السلام لايأكل شيء ولايشرب الماء الا واختلط ذلك بدموع عينيه وكان قبلهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بكى على الامام الحسين عليه السلام عندما اخبره الامين جبرائيل عليه السلام بمقتل ولده الحسين عليه السلام في كربلاء واراه التربة التي يقتل فيها عليه السلام , والكلام كثير ودمتم بخير لبيك ياحسين لبيك داعي الله "إن كان لم يجبك بدني عند إستغاثتك ولساني عند إستنصارك فقد أجابك قلبي وسمعي وبصري





رد مع اقتباس